شريط الاخبار
زبدي يؤكد أن السعر الحقيقي للكمامة لا يتجاور 15 دينارا تمديد آجال إيداع التصريحات الجبائية للمهن الحرة والشركات التزام «أوبك+» بخفض الإنتاج يرفع سعر «برنت» إلى 36 دولارا محكمة بومرداس تؤجل محاكمة هامل وابنه ومسؤولين سابقين إلى 02 جوان الإدارات العمومية تحضّر لرفع الحجر بداية من الأحـــــــــــــــــــــــــــــد المقبل نقابة المشرفين والمساعدين التربويين تنفي عودتها للمؤسسات التربوية بقاط بركاني يؤكد أن الجزائر لن تتخلى عن اعتماد «كلوروكين» رزيق يحذّر التجار الممنوعين من النشاط بسبب الحجر الصحي تسريح مرضى «كورونا» بعد اليوم العاشر من العلاج بـ «كلوروكين» تيزي وزو لم تسجّل أي حالة مؤكدة لفيروس كورونا منذ عدة أيام تعميم ارتداء الكمامات سيخفّض عدد الإصابات بكورونا أولياء التلاميذ والنقابات يجتمعون الأسبوع المقبل لدراسة إجراء امتحان «البيام» وضع 5319 شخص محل إجراء قضائي بسبب مخالفة الحجر خلال العيد وزارة الداخلية تشدّد على الالتزام بتدابير الوقاية لتجنّب انتشار كورونا أدبـــــــاء جزائريـــــون يكتبــــون عــــن العيــــد فــــي عــــز كورونــــــا ارتفاع قياسي في انتاج البطاطس الموسمية بمستغانم شيتور يدعو الأسرة الجامعية إلى المساهمة في إنتاج الكمامات والتقيد بارتدائها «عدل» تعلن عن تمديد آجال تسديد فاتورة الإيجار والأعباء لمدة شهر آخر الأساتذة المتعاقدون والمستخلفون يطالبون بإدماجهم واحتساب الخبرة المهنية غرامة بمليون سنتيم ضد المخالفين لقرار وضع الكمامات الواقية وزارة الصحة تستعرض برنامجها لما بعد كورونا أصحاب المؤسسات والتجار ينتظرون قرار إعادة بعث الحركة الاقتصادية الحكومة تتجه لرفع إجراءات الحجر الصحي نهاية الشهر الجاري إطلاق عملية بيع سكنات على التصاميم بصيغة الترقوي الحرّ بسيدي عبد الله التزام ٱزيد من 40 ٱلف تاجر بالمداومة خلال أول أيام العيد الجزائريون يحيون عيدا استثنائيا عبر المواقع بعيدا عن الزيارات واللّمات العائلية استغلال نصف طاقة استيعاب الفنادق..منع السهرات وفرق طبية للتكفــــل بالسياح التحقيقات الوبائية تؤكد أن معظم حالات كورونا سجلت بالتجمعات العائلية اجلاء قرابة 10 آلاف جزائري من الخارج منذ بداية الأزمة الوبائية عـودة قوارب «الحراقة» للتدفق نحو أوروبا من سواحل الوطن الحكومة تفرض ارتداء الكمامة على المواطنين بداية من يوم العيد اللجنة العلمية تقترح تسقيف سعر الكمامة في حدود 40 دج الجوية الفرنسية تتراجع وتؤكد عدم استئناف رحلاتها للجزائر بن بوزيد يؤكد أن الكمامات باتت ضرورية علميا مدراء الثانويات يتهمون الوزارة ومديريات التربية بتوجيه تعليمات «غير قانونية» التجار المرخص لهم بمزاولة النشاط سيضمنون المناوبة خلال العيد إعادة برمجة «الداربي» يوم 5 جوان بالملعب الأولمبي فرض الحجر الجزئي يومي العيد ابتداء من الواحدة زوالا إلى السابعة صباحا بلحيمر يثمّن تحقيق الطلبة قفزة نوعية في بناء الاقتصاد الوطني حصص مفتوحة للوكلاء لاستيراد السيارات الجديدة لتمويل السوق

الإجراء سيقلّص فاتورة النقل اللوجيستيكي

ملف تطوير الصادرات عبر السفن الوطنية على طاولة وزارة الفلاحة


  04 سبتمبر 2019 - 19:38   قرئ 1142 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
ملف تطوير الصادرات عبر السفن الوطنية على طاولة وزارة الفلاحة

يرتقب أن تفتح وزارة الفلاحة والتنمية والصيد البحري ملف تطوير الصادرات عبر السفن الوطنية لتقليص فاتورة النقل اللوجيستكي التي تكلف الخزينة العمومية الملايير من الدولارات، حيث ستعتمد الوزارة في نقل صادرات الجزائر من المنتجات الفلاحية، السيارات، النقط والغاز على سفن جزائرية.

كشفت مصادر مقربة من الملف عن فتح وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري، خلال الأيام القليلة القادمة ملف تطوير الصادرات عبر السفن الوطنية ويندرج هذا القرار ضمن القرارات الهامة والواعدة التي تعود بالفائدة على الخزينة العمومية في ظل تراجع مداخيلها جراء التراجع الجديد في أسعار النفط التي سقطت دون 58 دولارا للبرميل، في الوقت الذي كان وزراء حكومات البلدان الأعضاء في منظمة الأوبك من المصدرين والمنتجين من داخل أو خارج المنظمة التي كانت ترى أن السعر العادل لجميع الدول لتسيير موازناتهم المالية يتراوح ما بين 60 إلى 70 دولارا. كما يعتبر أن استغلال تطوير الصادرات عبر السفن الوطنية خاصة بعد توقيع اتفاقية بين الجزائر والصين طريق الحرير الذي يعتبر من أضخم المشاريع التي ستستفيد منه الجزائر، حيث يعتبر انضمام الجزائر إلى المشروع الدولي الضخم « طريق الحرير» ـ حسب خبراء الاقتصاد - حدثا هاما بالنسبة للبلدين، حيث سيمكن الجزائر من نسج شبكة طرقات تربطها بالقارات وهي التي تعول على نهضة اقتصادية كبرى وشاملة، فيما سيتمكن الشركاء في العاصمة الصينية بكين من تسهيل قيام استثماراتها في القارة الافريقية وستكون الجزائر بوابة لها من أجل دخول القارة السمراء التي تحتل فيها مرتبة الشريك الأول، وعرضت الصين هذا المشروع على الجزائر في 2017 لتكون هي بوابة الصين نحو إفريقيا وتم رفضه من قبل الحكومة السابقة في الوقت الذي ستعود الفائدة على الخزينة العمومية بأموال طائلة  تقدر أرباحها بـ 54 مليار دولار في السنة خارج المحروقات، إلا أن الطريق السيار شمال جنوب هو استثمار صيني وسيكون مربوطا بميناء «شرشال› الذي سيصبح أكبر ميناء في إفريقيا ومن خلاله ستنقل الصين بضائعها من شرشال إلى عمق إفريقيا ولهذا سيصبح هذا الطريق مجهزا بكل شيء وحتى شبكة الألياف البصرية ستكون متوفرة من الجزائر وتتوسع لإفريقيا. كما تعتبر الصين الجزائر سوقا مهمة في مجال تركيب السيارات وتسعى إلى جعلها نقطة انطلاق للتصدير لبلدان أخرى في منطقة الساحل الإفريقي ودول غرب إفريقيا الكثيرة وهو الذي سيسهله انضمامها إلى مبادرة الحرير، في حين تمت كذلك دراسة ملفات أخرى وتم الاتفاق على إمضائها منها بـ6.2 مليار دولار في النفط والغاز والمناجم، ومشاريع جديدة في قطاعات السياحة، والإلكترونيات وتركيب السيارات والمجالين الزراعي والبحري.

وسيلة. ق