شريط الاخبار
8.5 مليار دينار قيمة التعويضات عن الحوادث في 2018 خبراء يؤكدون صعوبة استغلال الغاز الصخري حاليا ميراوي يؤكد نجاعة الرزنامة الوطنية للقاحات الأطفال اتفاقية شراكة بين مصرف السلام - الجزائر ومؤسسة بيتروجال ديـوان الحج والعمرة يحذّر الحجاج من الوكالات الوهمية بدوي يأمر بالتكفل العاجل بالمتضررين في فيضانات إيليزي 83.43 بالمائة نسبة النجاح في السانكيام˜ بمستغانم 6 أشهر حبسا نافذا لعلي حداد في قضية حصوله على جـــــــــــــواز سفر بطريقة غير قانونية الحبس لعولمي و5 إطارات بوزارة الصناعة والمدير السابق لبنك CPA وأحمد أويحيى الوالي السابق عبد القادر زوخ تحت الرقابة القضائية الإبراهيمي وبن بيتور يؤكدان حضور ندوة المعارضة في انتظار الأرسيدي والأفافاس الرياضيات تبكي العلميّين والأدبيّين في اليوم الثاني من البكالوريا قايد صالح يدعو لحوار وطني شامل يمهد لانتخابات رئــــــــــــــاسية في أقرب الآجال التنظيمات الطلابية المتحزّبة تتخوف من امتداد منجل العدالة إليها تشكيل لجنة يقظة وتقييم لترشيد استيراد الحبوب قانون المحروقات الجديد لم يدرج ملف استغلال الطاقات المتجددة الملبنات وراء فرض أكياس حليب البقر على تجار المواد الغذائية خبراء اقتصاديون يتوقعون تحرّر مناخ الاستثمار بعد سجن أحمد أويحيى 83.31 بالمائة نسبة النجاح في شهادة السانكيام الاتحاد الأوروبي يشيد بالتطور الذي حققته الشرطة الجزائرية إعادة فتح شواطئ مغلقة في العاصمة خلال موسم الاصطياف تجنيد 530 شرطي لتأمين امتحانات شهادة البكالوريا الوزيـــــران السابقــــان كريــــم جـــودي وعمــــار تـــو تحـــت الرقابـــة القضائيــــة سحب جواز السفر الدبلوماسي من عبد الغاني هامل البرلمان يوافق على طلب رفع الحصانة عن بوجمعة طلعي نشر ثلاثة مواضيع في أول يوم من البكالوريا وبلعابد يتوعد بأقصى العقوبات الإخوة عولمي.. يوسف يوسفي و52 إطارا أمام قاضي التحقيق في قضـية سوفاك العدالة أمام تحدي استرجاع الأموال المنهوبة وكسب ثقة الشعب أسئلة العربية والشريعة ترفع معنويات التلاميذ في أول أيام البكالوريا مؤسسة النقل البحري تستأنف العمل عبر خطوط الولايات الساحلية ألكسندر دلال يغادر الخضر ويضع بلماضي في مأزق حقيقي تذبذب الأنترنت بسبب امتحانات البكالوريا يعطّل مصالح المواطنين جائزة معطوب الوناس لخديجة جامة إحدوشن ومحمد بن شيكو  مثول مرتقب لـ عولمي صاحب مجمع سوفاك أمام العدالة اليوم الجزائريون يحافظون على زخم المظاهرات رافعين سقف مطالبهم تنصيب الرئيس الأول والنائب العام لدى المحكمة العليا اليوم "سوفاك" و"هيونداي" يعيدان فتح باب الطلبات على نماذجها المركبة محليا مروجا مخدرات يلجآن إلى السرقة لتعويض قيمة مخدرات ضاعت منهما اعتقال علي غديري من منزله مساء اليوم الأمين العام السابق للمنظمة الوطنية للمجاهدين السعيد عبادو في ذمة الله

عائلة «بن مهيدي» تخرج عن صمتها بخصوص العمل السينمائي

ظريفة بن مهيدي تندد بعدم تطرق بشير درايس لتعذيب شقيقها


  12 سبتمبر 2018 - 10:21   قرئ 727 مرة   0 تعليق   ثقافة
ظريفة بن مهيدي تندد بعدم تطرق بشير درايس لتعذيب شقيقها

خرجت ظريفة بن مهيدي، عن صمتها بخصوص الجدل الذي أثاره الفيلم الذي أنجزه المخرج بشير درايس حول المسار النضالي لأحد قادة الثورة التحريرية المتمثل في شقيقها الشهيد العربي بن مهيدي، بعد أن منعت وزارتا المجاهدين والثقافة عرضة لمخالفته مضمون السيناريو الأصلي، وتأسفت المعنية على تبادل التهم دون خدمة الهدف الأساسي، كما كشفت عن تحفظات تتعلق أساسا بعدم تطرق صاحب هذه الوثيقة التاريخية البصرية إلى مسألة تعذيب أخيها رغم أن العديد من القادة العسكريين الفرنسيين اعترفوا بذلك في تصريحاتهم بعد استقلال الجزائر.

 

أكدت ظريفة بن مهيدي أن العائلة تجهل كل ما يجري بخصوص الفيلم المؤرّخ لمسار مساهمة أخيها في الثورة، لتصرح قائلة «إني على دراية أن وزارتي الثقافة والمجاهدين قدمت تحفظاتها بعد مشاهدة هذا الفيلم، ونملك تبريرا واحدا للمنع حسب ما قاله لنا درايس والمتعلق بمنح الأولوية في عمله للخلاقات بين القادة الثوريين وتهميش نضال بن مهيدي.» مشيرة إلى دعمها للمخرج بشير درايش بشرط أن يروي الأحداث التاريخية كما كانت دون إضافة او حذف يخدم بها طرفا دون اخر، لتوضح أمرا في هذا السياق « أعابت العائلة على المخرج عدم تطرقه في نهاية الفيلم لمسألة تعذيب بن مهيدي، رغم أن الخصوم أنفسهم اعترفوا بذلك في هذه النقطة أساند وزارة المجاهدين لا تهمني أسباب تهميشه لهذا الجانب الهام عليه رواية التاريخ كما تمليه الوقائع». وكان المخرج بشير درايس قد صرح للمجلة الفرنسية «جون أفريك» بخصوص المسألة « وزارة المجاهدين طالبت مني تفسير عدم تطرقي في الفيلم إلى تعذيب الشهيد بم مهيدي لما ألقي عليه القبض من طرف رجال المظليات الفرنسية عام 1957 وتسليمه للرجال بيجار. أنا لا أملك دلائل على ذلك فكل الشهادات التي جمعتها تنفي الأمر. ما أعرفه أن موريس أودان، لويزات إغيل احريز، رابح بيطاط وبراهيم شرقي هو الذين تعرضوا للتعذيب. لن أخلق كذبة وأدمجها في هذا الفيلم لن أخترع تاريخا أخر.» وترد ظريفة بن مهيدي على هذا التصريح قائلة «هذا افتراء من المخرج. بول أوسواريس أكد في جميع تصريحاته انه عذب وخنق بن مهيدي بيديه. كل رجال ونساء الجزائر عذبتهم السلطات الفرنسية خلال الثورة بعد إلقاء القبض عليهم. لماذا ينكر درايس التعذيب؟ هناك سر في الأمر لم أستوعبه بعد. وفي سياق الموضوع، اعترف الجنرال الفرنسي بول أوسواريس في كتابة « «الأقسام الخاصة: الجزائر1955-1957» الذي صدر سنة 2001 باستخدام التعذيب وبرر أسباب الاستعانة بمثل هذه الطرق خلال الثورة التحريرية.

«عائلة بن مهيدي لم تشاهد الفيلم ولن تقدم موقفها بعد»

أكدت شقيقة الشهيد العربي بن مهيدي أن المخرج بشير درايس دعاها لمشاهدة بعض أجزاء الفيلم ويتعلق الأمر بمشاهد استغرق عرضها 5 إلى 6 دقائق وتتناول بعض الاجتماعات التي عقدها أخوها مع بعض القادة الثوريين، ولا يمكن لها أن تبدي موقفها النهائي من هذا العمل إن لم تشاهد كل الفيلم، لكن «على الجميع أن يدرك أن شقيقي انضم إلى النضال في السن الـ 17 ولا يمكن أن يتم تهميش مساره النضال، كما ألح على ضرورة التطرق إلى التعذيب الذي تعرض له. وعدني بشير درايس بمشاهدة الفيلم بكامله بمجرد إنهاء عملية التركيب ولم يفعل ذلك وبالتالي أجهل ما في مضمونه. أطالب اليوم بذلك.»

في الختام، كشفت ظريفة بن مهيدي ان المخرج بشير درايس استعان بشهادة أحد رفقاء شقيها الشهيد، وهو المجاهد براهيم شرقي، وقالت « كل ما يمكن أن أقوله إن شقيقي سلم للسلطات الاستعمارية بتواطؤ رفقائه، وكان قبل إلقاء القبض عليه قد منح ساعته لبراهيم شرقي وطلب منه تسليمها لأمي لكنه لم يفعل ذلك، ولمته كثيرا على فعلته.»

ز.أيت سعيد