شريط الاخبار
التغيرات المناخية تنعكس سلبا على الأمن الغذائي في الجزائر طاسيلي إيرلاينس تتحصل على الاعتماد الدولي للمرة الرابعة على التوالي تفكيك شبكة مختصة في التهريب الدولي للمركبات إحباط محاولة حرقة 44 شخصا بوهران وعين تموشنت بوحجة ينجح في إبعاد بشير سليماني 13 ألف شراكة سمحت بتأهيل 650 ألف ممتهن  قطارات لنقل المعتمرين من المطار إلى مكة والمدينة هذا الموسم أويحيى يرفض الانضمام لمبادرة ولد عباس الحكومة تمنح عددا محددا من التأشيرات˜ لمسيحيي الكنيسة الكاثوليكية لحضور تطويب الرهبان قايد صالح: على أفراد الجيش إدراك المهام الموكلة لهم لحماية البلاد˜ طلبة وأطباء وعمال يتمسكون بمطالبهم ويعودون إلى الشارع غضب عمالي على خوصصة مجمّع فرتيال˜ ركود في سوق السيارات المستعملة وتراجع ملحوظ في الأسعار طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية إجراءات بن غبريت لضمان التأطير البيداغوجي والإداري مستقبلا وفاة البروفيسور ابراهيم ابراهيمي بالعاصمة الفرنسية باريس المقاطعة مستمرة والأسعار سترتفع! زعلان يكشف عن استلام الطريق الوطني رقم 01 في جانفي 2019 مجندي الاستبقاء للعشرية السوداء يحتجون بتيزي وزو أزواج يتخلــون عـن مسؤولياتهـم ويتركــون أسرهــم بدافـع الظـروف الاجتماعيــة كتابة الدولة الأمريكية تشيد بنتائج الجيش في مكافحة الإرهاب ودوره الإقليمي زطشي يؤكد وجود «الفساد» في الدوري الجزائري أمطار الخريف تحصد 6 أرواح وخسائر مادية فادحة تنصيب الأساتذة الباحثين الاستشفائيين الناجحين في مناصبهم تعليق تأمين الشرطة الجزائرية لمقرات التمثيليات الدبلوماسية الفرنسية تنظيف وتهيئة وادي ابن زياد أولى توصيات اللجنة الوزارية الكوارث الطبيعية تكلف الخزينة العمومية 2500 مليار إدراج مرحلة استدراكية للمقيمين لتعويض الدروس الضائعة بسبب الإضراب "سكودا فابيا" و"سكودا رابيد" جديد "سوفاك" في الأسواق "تفعيل الفضاء البيطري بـ5 إلى 10 مصانع جديدة للأدوية"

بعد ليبيا والسعودية وأخيرا العراق

المدرجات تسبب صداعا مزمنا للدبلوماسية الجزائرية


  12 سبتمبر 2018 - 10:11   قرئ 395 مرة   0 تعليق   الحدث
المدرجات تسبب صداعا مزمنا للدبلوماسية الجزائرية

دخلت السلطات الجزائرية في صراع دبلوماسي جديد تسبب فيه أنصار اتحاد العاصمة بسبب تمجيدهم للرئيس العراقي الراحل صدام حسين، من مدرجات ملعب عمر حمادي ببولوغين بمناسبة مباراة سوسطارة أمام القوة الجوية العراقي في إياب دور 32 من الكأس العربية.

 

أخذت الهتافات التي أطلقها أنصار اتحاد العاصمة سهرة الأحد الماضي من مدرجات ملعب عمر حمادي في لقاء الاتحاد والضيف القوة الجوية العراقي تمجيدا لروح الرئيس العراقي الراحل صدام حسين منحنيات خطيرة بعدما قررت السلطات العراقية استدعاء السفير الجزائري في بغداد، مثلما أكدته وزارة الخارجية العراقية، وأعرب متحدثها الرسمي أحمد محجوب في بيان نشرته الهيئة العراقية عن استياء العراق حكومة وشعبا إثر محاولة الجزائريين تلميع النظام الذي سقط عام 2003، ودخل في المقابل الشعب العراقي في حرب اتهامات مع نظيره الجزائري على مواقع التواصل الاجتماعي بسبب ما حدث في ملعب بولوغين. واتهم العراقيون أبناء سوسطارة بالطائفيين بسبب شتمهم لـ»الشيعة» في الوقت الذي دافع فيه المسامعية عن أنفسهم من الاتهامات وأكدوا أنهم كانوا يظنون أن الوفد العراقي كان سيسعد كثيرا بترديد اسم الزعيم «صدام حسين». وأمام كل هذه المعطيات التي صنعت جدلا واسعا في الوسط العربي، لاسيما مع إعلان النادي العراقي انسحابه من المنافسة العربية بالإضافة إلى تهديد رئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم عبد الخالق مسعود بالاستقالة من منصبه كنائب لرئيس الاتحاد العربي، في حال لم يتخذ الاتحاد العربي قرارا يعيد احترام الكرة العراقية، سارع وزير الشباب والرياضية محمد حطاب إلى استنكار ما حدث في مدرجات بولوغين واصفا الأمر بالحادثة المعزولة، وسار رئيس اللجنة الأولمبية مصطفى بيراف في الخط نفسه حينما قدم اعتذاراته للشعب والحكومة العراقية بعدما اتصل بسفير العراق في الجزائر من أجل الاعتذار له عما بدر من أنصار سوسطارة. ورغم أن وزارة الخارجية الجزائرية لم تصدر أي ردة فعل إزاء القضية رغم استدعاء سفير الجزائر في بغداد من قبل السلطات العراقية إلا أن الحكومة الجزائرية قد تضرب بيد من حديد في قضية «المدرجات الجزائرية»، لاسيما أنها ليست الأولى بعد حادثة لقاء الخضر أمام ليبيا سنة 2012 بعدما استنكرت الحكومة الليبية ترديد أنصار المنتخب في تشاكر اسم «معمر القذافي» ووصف الليبيين بالجرذان، ناهيك عن أزمة الجزائر مع السعودية نهاية 2017 بسبب «تيفو» رفعه أنصار جمعية عين مليلة يجمع وجه ترامب بالملك سلمان، وهي القضية التي حركت السلطات الجزائرية يومها وجعلتها تفتح تحقيقا بقرار من وزير الداخلية والجماعات المحلية نور الدين بدوي.

محمد لمين صحراوي

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha