شريط الاخبار
موبيليس˜ تضاعف الرصيد المهدى لعرضي بيكس100˜ و˜بيكس 2000˜ الخضر˜ يفكون العقدة ويبلغون كان˜ الكاميرون نبراس الصحافة المكتوبة ينطفئ! "الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك"

حفتر يتراجع والناطق باسمه يُلقي اللوم على قناة الجزيرة وقطر

«علاقاتنا بالجزائر قوية ولا يمكن أن نمثل تهديدا لدول الجوار»


  12 سبتمبر 2018 - 10:17   قرئ 540 مرة   0 تعليق   الحدث
«علاقاتنا بالجزائر قوية ولا يمكن أن نمثل تهديدا لدول الجوار»

مساهمة الجزائر في مسار تسوية الأزمة الليبية تتم في سرية   

أراد مارشال الحرب في ليبيا خليفة حفتر المغامرة واللعب مع الشقيقة الكبرى، فخسر الرهان، ليلقي باللائمة على قطر وقناة الجزيرة، رغم أن الفيديو الذي ظهر فيه المارشال واضح وهو يوثق بالصوت والصورة، التهديد أمام جمع من مناصريه بنقل الحرب إلى الجزائر، ففُضح حفتر الذي أقل ما يقال عنه أنه لعبة في يد بعض أمراء الخليج لا غير.

 

فمن يسمى بقائد الجيش الليبي لا يمكن أن تطأ أقدامه شبرا من أرض الجزائر وهو يدري تماما ذلك، فالرجل معروف عنه أنه وقع أسيرا لدى القوات الديمقراطية التشادية في ثمانينات القرن الماضي، حين كلفه القذافي بمهمة في تشاد، ولم يكلف خليفة حفتر نفسه عناء توضيح تصريحاته التي هدد فيها بنقل الحرب الى الجزائر، فتكفل المتحدث باسم الجيش الليبي، العميد أحمد المسماري، بالمهمة، ليُعتبر تراجعا عن تصريحاته السابقة التي أثارت فوضى إعلامية، حيث قال المسماري «إن علاقة الجزائر ببلاده أكثر من قناة الجزيرة وأفكارها الشيطانية وقطر»، وأكد في ندوة صحفية، لم يذكر مكان انعقادها، أن «علاقات ليبيا مع الجزائر قوية وليست مثل دولة قطر التي لا تربطها علاقات مع دول جوارها»، حسبه، كما وجه اتهامات للدوحة قال فيها إنهم «يقدرون ويحترمون مبادئ الدولة الليبية وليسوا مثل قطر ودول أخرى تبعث الإرهابيين والأفكار الهدامة والمال الفاسد لدول الجوار»، على حد تعبيره، وأضاف أنه «لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يقف جندي ليبي واحد مقابل أي جنيد عربي أو من دول الجوار إلا في حالة معركة واحدة ضد الإرهاب»، مشيرا إلى أنهم يقفون مع بعضهم البعض سياسيا وأمنيا ضد الإرهاب وفق ذات المتحدث دائما. وشدّد الناطق باسم الجيش اللّيبي على دحر كل الشائعات التي تقول إنهم يهددون أمن الجزائر، مشيرا إلى أنهم لن يكونوا مصدر تهديد ولا يرضون أن يكونوا كذلك حتى بالنسبة للدول الأوربية. وختم المسماري كلامه بالقول إن هذا الملف انتهى، وهدد من وصفها بالأبواق التي تصطاد في المياه العكرة والتي تربت ونمت في أفغانستان وتنظيم القاعدة بكشفها بالأدلة القاطعة حتى وإن ارتدت «قيافة» الغرب، على حد تعبيره، دون أن يذكرها. وكان متوقع من الخارجية الجزائرية عدم الالتفات إلى مثل هذه التصريحات التي صدرت من جهة غير رسمية في ليبيا باعتبار أن الجزائر لا تعترف إلا بالدول، علما أن وزير الخارجية الليبي محمد الطاهر سيالة تبرأ من تصريحات حفتر، حيث تلقى عبد القادر مساهل، أول أمس اتصالا هاتفيا من سيالة، حرص خلاله على «التبرؤ من التصريحات غير اللائقة المعزاة لحفتر»، حسب بيان لوزارة الشؤون الخارجية، وأكد ذات المصدر أن الوزير الليبي جدد «تمسك السلطات الليبية بالحفاظ على العلاقات الأخوية والتاريخية القائمة بين البلدين والشعبين وتعزيزها»، وأضاف المصدر أن سيالة أعرب أيضا عن ارتياحه «لدور الجزائر ومساهمتها في إطار المسار الأممي لتسوية الأزمة الليبية، مساهمة ما فتئت الجزائر تقدمها في ظل الكتمان المطلوب وهذا باعتراف المجموعة الدولية منذ بداية الأزمة.»

 زين الدين زديغة

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha