شريط الاخبار
الفصل في قضية درارني.. بلعربي وحميطوش يوم 10 أوت أزمة مياه حادة جرّاء شح الأمطار والتسربات تبون يأمر بالفتح التدريجي للمساجد والسماح للمواطنين بارتياد الشواطئ والمنتزهات شنقريحة يرافع لأهمية جهاز الدرك الوطني في حفظ الأمن والاستقرار وكالة الفضاء الجزائرية والخبرة الأجنبية للسيطرة على حرائق الغابات تبون يعيّن العميد قواسمية قائدا للدرك الوطني خلفا لعرعار المحال على التقاعد وزارة الصحة تقرّ مخططا وقائيا لتنظيم عمليتي فتح المساجد والشواطئ جراد يطالب المصلين باحترام إجراءات الوقاية في المساجد حين فتحها نحو توظيف 10 آلاف عامل بالمجمع الجزائري - التركي «طيال» أسبوعان فقط لتنصيب 08 آلاف أستاذ جديد في مناصبهم عشرات القتلى وآلاف الجرحى في انفجار ضخم يهز بيروت مخزون مياه سد تاقسابت بتيزي وزو يبلغ أدنى مستوياته كريكو تشدد على إدماج الفئات الهشة في التنمية الاقتصادية «سيال» تضع خارطة عمل استعجالية لمنع تكرار انقطاع المياه بالعاصمة توسيع بث القناة التعليمية «المعرفة» إلى القمر الصناعي «نيل سات» رؤساء المؤسسات الجامعية يكشفون عن رزنامة الدخول مستخدمو الصحة أوائل المستفيدين من اللقاح وتكييف بروتوكول التطعيم فور استيراده وزارة التربية تفنّد اعتماد نظام «الإنقاذ» لتلاميذ البكالوريا استمرار موجة حرائق الغابات عبر عدة ولايات معهد باستور يعتمد دفتر شروط لمعرفة نجاعة اللقاح ضد فيروس «كورونا» بريد الجزائر يزوّد الصيدليات بأجهزة الدفع الالكتروني الحكومة تقلص فترة الحجر الصحي بالفنادق للعائدين لأسبوع واحد الجوية الجزائرية تعلن إطلاق رحلات تجارية نحو فرنسا لأول مرة منذ مارس ولاة يمنعون خروج قوارب النزهة إلى عرض البحر وزارة التجارة تعتزم إطلاق تطبيق إلكتروني لإيداع الحسابات الاجتماعية عمال مصنع الأجر «لفريحة» يحتجون أمام مقر محكمة عزازقة بتيزي وزو «الشباب والمقاولاتية» يدعو الحكومة لمتابعة تدابير إنقاذ المؤسسات المتضررة قانون المناجم في مرحلته النهائية قبل تقديمه للحكومة وزارتا التضامن والعمل تكرمان نساء الأطقم الطبية «بنك الجزائر» يتحصّل على شهادة المطابقة لتسويق منتجات الصيرفة الإسلامية معهد «باستور» يتصل بـ 5 مخابر أجنبية تشتغل على لقاح كورونا تحييد 06 إرهابيين وتوقيف 05 عناصر دعم خلال شهر جويلية تبون يأمر بفتح تحقيقات في حوادث أثّرت على حياة المواطن والاقتصاد مؤخرا سرقة المياه والتسربات وراء أزمة الانقطاعات خلال يومي العيد محاكمة خالد درارني وسمير بلعربي وسليمان حميطوش اليوم توظيف الأساتذة المتعاقدين في الولايات التي لا تحوز على القوائم الاحتياطية تبون يأمر باتخاذ الإجراءات اللازمة للحصول على لقاح «كورونا» فور تسويقه «استرجاع جماجم أبطال المقاومة الشعبية يصب في صميم مشروعنا الوطني الهام» وصول 41 «حراقا» جزائريا للسواحل الإسبانية خلال يومي العيد! عقوبات تصل إلى المؤبد وغرامات بـ03 ملايين دينار للمعتدين على مستخدمي الصحة

حمّل فئة غير واعية مسؤولية بقاء الوباء وتطوّره في الأسابيع الأخيرة

جراد يتهم أطرافا بالتحريض على الفوضى لنشر «كورونا»


  30 جوان 2020 - 20:25   قرئ 348 مرة   0 تعليق   الحدث
جراد يتهم أطرافا بالتحريض على الفوضى لنشر «كورونا»

الوزير الأول يتعهد بالانتهاء من سياسة التسويف والوعود في قطاع السكن

اتهم الوزير الأول، عبد العزيز جراد، أمس، أطرافا لم يسمها بالتحريض على الفوضى لنشر جائحة «كورونا»، وأوضح بأن الذين يحرّضون الشباب على الخروج إلى الشارع دون كمامة وعلى عدم احترام إجراءات الوقاية، غرضهم نشر الفوضى، وأكد على التصدي لهذه الفئة ولكل مخالف لإجراءات الوقاية من الوباء.

 

أشار الوزير الأول أنه رغم كل وسائل التوعية والتحسيس من جائحة «كورونا» إلا أن هناك فئة مع الأسف غير واعية لها مسؤولية في بقاء هذا الوباء وفي تطوره خلال الأسابيع الأخيرة. وقال، خلال زيارته، لولاية تندوف: «أستطيع أن أقول بكل مسؤولية أن من لا يحترم شروط الوقاية كوضع الكمامة وغيرها، له مسؤولية غير مباشرة في وفاة بعض الجزائريين، حيث أنهم لم يحموا أنفسهم والآخرين»، مؤكد على الردع مع التحسيس، وشدد على ضرورة تطبيق القانون بصرامة على بعض الناس، وعبّر عن رفضه لوجود أشخاص يريدون الوصول بالبلاد للفوضى بهذه الوسائل لأن هناك أغراضا وراء هذا. وحسب المسؤول الأول عن الجهاز التنفيذي، فإن الذين يشجعون الشباب للخروج دون كمامة ودون وقاية لهم خلفيات أخرى ولا يعيشون معنا في الجزائر إلا أنه أشار، في هذا السياق، لوجود مواطنين لهم مسؤولية ووعي كافٍ، ولهم أيضا الروح الوطنية والروح الإنسانية لحماية أنفسهم والآخرين من الوباء.

الدعوة لتأجيل الأفراح لحين زوال الوباء

ودعا الوزير الأول في نفس الموضوع، في حديث لإذاعة تندوف الجهوية، إلى تأجيل موسم الأفراح والتجمعات إلى حين زوال الوباء لأنها ستعقد الوضعية وقد تصعب من التحكم في الوضع، غير أنه أكد التحكم في الوضع لحد الآن.

ومن جهة أخرى، تعهد عبد العزيز جراد، خلال تفقده لمشاريع سكنية، بالانتهاء من سياسة التسويف والوعود، وأكد على أن هذه الأخيرة يجب أن تنتهي، مشيرا في ذات السياق إلى وجوب القضاء نهائيا على جميع أشكال البيروقراطية ومشكل العقار، وأسدى تعليمات فيما يخص ضرورة الأخذ بعين الاعتبار الجانب الجمالي والعمراني في إنجاز المجمعات السكنية بالمنطقة. وخلال زيارته لمشروع إنجاز القطب الحضري 1402 مسكن، استمع جراد لعرض برنامج السكن الخاص بالولاية، وأعطى تعليمات للمسؤولين على القطاع لاستشارة علماء الاجتماع وحتى علماء النفس قبل إنجاز المجمعات السكنية من أجل دراسة الجانب النفسي والسوسيولوجي الذي يتماشى مع متطلبات المواطنين في المنطقة، وطلب بضرورة القيام بدراسات أولية واستعمال مواد البناء المحلية، كما أكد أيضا على ضرورة توفير كل المرافق الاجتماعية التي تتماشى مع متطلبات المواطن، مشددا على الجانب الاجتماعي للمنطقة وطبيعتها.

وفيما يخص اختيار المقاولين، طالب جراد بإسناد المشاريع للشركات التي تتوفر على الإمكانيات المادية والبشرية لتفادي مشاكل التأخر في الإنجاز أو فسخ الصفقات، وقال في هذا الإطار «إن العدو الحقيقي في مجال إنجاز المشاريع هو البيروقراطية وغياب الشفافية»، وأضاف أنه «في إطار بناء الجزائر الجديدة يجب تغيير كل أساليب الإنجاز القديمة، وهذا يعد استجابة لمطالب المواطنين». كما أعطى ذات المسؤول تعليمات للإسراع في وتيرة إنجاز المشاريع السكنية والمتابعة الدائمة والمتواصلة، مما يستجيب لمتطلبات المواطنين، مؤكدا على ضرورة تسطير خطة عمل مبنية على التنسيق والمرافقة في إنجاز هذا النوع من المشاريع.

وفيما يخص التهيئة العمرانية، أكد على أهمية إنجاز المشاريع السكنية بتوفير مختلف المرافق الأساسية على غرار المستشفيات والمساحات الخضراء ومصالح الحماية المدنية والمؤسسات التربوية، مشددا مرة أخرى على ضرورة احترام الجمالية الثقافية والمعمارية للمنطقة، مع تخصيص مساحات ترمز إلى مدينة الجنوب، سيما وأن للجزائر - كما قال - «إمكانيات مادية وبشرية» في مجال الذكاء المعماري.

ولاة الجمهورية مطالبون بأخذ مناطق الظل كأولوية

ووفق الوزير الأول، فإن كافة الإمكانيات متوفرة للتكفل بمناطق الظل عبر الوطن، وأضاف من ولاية تندوف الحدودية، أنه من واجبهم التكفل بهذه المناطق التي يعيش فيها السكان حياة صعبة من انعدام للطرقات ووسائل النقل وغيرها. كما أوصى به رئيس الجمهورية، وشدد على ضرورة احتواء هذه المناطق لتكون مدرجة ضمن الأولويات، وأشار إلى أن هناك متابعة رفقة وزارة الداخلية لمدى تطور عملية التكفل بمناطق الظل عبر الوطن، كما دعا لضرورة التخلص نهائيا من ظاهرة مناطق الظل في أقرب الآجال، مردفا أنه يتعين على المواطن أن يشعر بأن الدولة دولته، وأن هذه المناطق ستتغير لتصبح مناطق النور - على حد قوله - ودعا المسؤولين المحليين، خاصة منهم الولاة، إلى إيلاء الأولوية للمناطق التي تحتاج إلى تنمية.

جراد يؤكد عزم الدولة على دعم الصناعة التحويلية

وأكد جراد، لدى تفقده مشروع إنجاز مجمع مخازن التبريد، عزم الدولة على تشجيع الاستثمار ودعم الصناعة التحويلية. وقال، في هذا الشأن، إنهم سيعملون من أجل مرافقة هذا المجمع الذي سيساهم في دعم استراتيجية الدولة لضبط المنتجات الفلاحية وتشجيع الفلاحين والرفع من قدرات التخزين، وأضاف أن السلطات عازمة على العمل لإحياء المنطقة لتكون زراعية لأن خيرات الصحراء كثيرة جدا.

زين الدين زديغة