شريط الاخبار
تبون يأمر بتبني مقاربة اقتصادية في إستحداث المؤسسات المصغرة وصول 12 شاحنة محمّلة بمساعدات للمتضررين من زلزال ميلة عطار يؤكد الغاز الصخري ليست أولوية حاليا وتقييم سوناطراك ليس تصفية حسابات بلمهدي يوضح أن الاكتظاظ في المساجد وراء منع صلاة الجمعة وزارة التعليم العالي تحدد تخصصات تجديد المنحة الدراسية بالخارج رحال يشيد بمساهمة القرارات اللامركزية في احتواء كورونا بالولايات بلجود يدعو لتضافر الجهود في محاربة شبكات الهجرة ومافيا المخدرات الحركة تدب في الشوارع والمحلات التجارية مفتوحة إلى منتصف الليل تبون ينهي سنوات احتكار النقل الجامعي ويفتح المنافسة أمام المتعاملين قادة المدارس يشددون على الحفاظ على السر العسكري والالتزام بحسن السيرة نشاط التجار السوريين والصحراويين والأجانب تحت الرقابة في الجزائر تبون يشدد على الالتزام بتدابير الوقاية بعد تخفيف إجراءات الحجر ثلاث سنوات حبسا نافذا ضد درارني وعامان حبسا لبلعربي وحميطوش وزارة التربية تأمر بإحصاء السكنات الوظيفية الشاغرة قبل 31 أوت ريال بيتيس يعرض على ماندي التمديد إلى 2025 مجلس الوزراء وأهم القرارات في قطاع التجارة: مخرجات أجتماع الوزراء بخصوص بعث نشاطات الوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب: اهم ما جاء في مجلس الوزراء بخصوص قطاع الصناعة: بخصوص قطاع التعليم العالي والبحث العلمي: أهم ما جاء في اجتماع مجلس الوزراء: تكوين خاص بـ»الحروب الحديثة» لسلاح المشاة بالجيش لمواجهة التهديدات بلمهدي يكشف عن إحصاء أزيد من 4 آلاف مسجد معني بالفتح التدريجي العودة إلي مراكز التكوين منتصف نوفمبر ومناقشة المذكرات في ديسمبر مديرو الثانويات يقترحون إلغاء المرسوم التنفيذي الخاص بالعطل الاستثنائية تفكيك عصابة إجرامية تضم رجال أمن وإداريين تحت قيادة لاعب دولي سابق البروفيسور بلحسين يوصي بتشديد بروتوكولات الصحة بالأماكن العمومية النطق بالأحكام في قضية درارني.. سمير بلعربي وسليمان حميطوش اليوم جمعية التجار والحرفيين تطالب المهنيّين بالتقيّد بإجراءات الوقاية فتح المساجد قبل الأذان بـ15 دقيقة وإقامة الصلاة مباشرة قطاع الأشغال العمومية والسياحة الأكثر تضررا بسبب جائحة كورونا «المحور اليومي» تواصل مسيرتها وتتمسك بمبادئ نذير بن سبع «جازي» يخصص مساعدة بـ100 مليون دج اتحاد الفلاحين يدعو لضمان التعويضات للمتضررين سعر البرميل يتراجع إلى 41.78 دولارا إنتاج 12.7 مليون قنطار من الطماطم في السداسي الأول 90 بالمائة من الوكالات السياحية تتجه نحو الإفلاس احتجاجات على غلق سوق الخضر بمستغانم الجراحة العامة متوقفة بمستشفى 240 سرير ببشار مستشفيان جديدان يدخلان حيز الخدمة نهاية السنة بتقرت المركز الجامعي «السي حواس» بباتنة يقترح 3 دفعات لاستكمال السنة الجامعية

تصريحات مثيرة لطحكوت خلال اليوم الثاني من محاكمته مع رموز الفساد

«أويحيى ويوسفي جمّدا مشروع سوزوكي ونجحتُ في صناعة حافلة جزائرية»


  07 جويلية 2020 - 19:18   قرئ 459 مرة   0 تعليق   الحدث
«أويحيى ويوسفي جمّدا مشروع سوزوكي ونجحتُ في صناعة حافلة جزائرية»

لم أتحصل على قرض بقيمة 27 ألف مليار دينار وكل استثمارتي دون قروض

صفقات «إيتوزا» تحصلت عليها بطرق قانونية وندين للشركة بـ157 مليار دينار

مصنع الأدوية بتيزي وزو كان سيُنتج المواد المعقمة لمجابهة «كوفيد 19»

أدلى رجل الأعمال محي الدين طحكوت، خلال اليوم الثاني من محاكمته مع رموز فساد، في أضخم ملف فتحته العدالة، بتصريحات مثيرة، وأكد أن الوزير الأول السابق أحمد أويحيى، ووزير الصناعة الأسبق يوسف يوسفي عرقلا ملفه حول مشروع «سوزوكي» الشريك الأجنبي بسعيدة، بعد تجميده وعدم حصوله على الاعتماد. وقال إنه ليس برجل أعمال وإنما مستمثر خلق ثروة في الجزائر، وأشار إلى أن صفقات النقل الخاصة بشركة «إيتوزا» تحصّل عليها بطرق قانونية وكان العارض الوحيد.  

 

القاضي: أنت متابع بتهم متعلقة بتحريض موظفين عموميين، الغش الضريبي، وغيرها. ما تعليقك على ذلك؟

طحكوت: أنكر هذه التهم جملة وتفصيلا، وأنا ابن حي شعبي، ولدت بالرغاية وترعرت فيها، وبدأت مساري سنة 1984، حيث أنشأت أول مصنع لصناعة الأحذية في الرغاية وكان منافسا لشركة «سونيباك»، وفي سنة 1986 دخلت عالم صناعة قطاع غيار السيارات، و في سنة 1988 أنشأت شركة نقل البضائع للمسافات الطويلة وشركة لنقل المسافرين، وجميع محلاتي موجودة بمنطقة الرغاية، خلقت ثروة في الجزائر، والعديد من مناصب الشغل لفائدة الشباب، ولم أتحصل على أية قروض بنكية، وأملك حاليا 3500 حافلة، كما أنني لا أدين للضرائب أو شركات الضمان الاجتماعي، وشركاتي كلها لا تزال تنشط.

القاضي: تحصلت على قرض بنكي بقيمة 27 ألف مليار دينار

طحكوت: لم أتحصل على هذا القرض، ومن يملك دليلا أو وثائق عن ذلك فليواجهني.

القاضي: بخصوص مشروع «هيونداي»، هل قدّمت أشياء من عندك؟

طحكوت: أملك العديد من المصانع، على غرار مصنع البلاستيك، وجلبت شركة كورية مختصة في ذلك.

القاضي: تعاملتم مع الشريك الأجنبي؟

طحكوت: نعم وكنا نعمل سابقا بالسجل التجاري، إلى غاية صدور قرار بضرورة الحصول على الاعتماد، وتفاوضت مع شركة «سايبا» الإيرانية ونجحت في إنشاء 11 مصنعا بالجزائر مختصا في قطاع الغيار، فيما استفادت الجزائر من أرباح قدّرت بـ27 مليون دولار.

القاضي: ماذا عن مشروع سكيكدة؟

طحكوت: تم توقيفه.

القاضي: ماذا عن مشروع سوزوكي؟

طحكوت: أودعت الملف بتاريخ 27 مارس 2017، وحصل المشروع على 41 بالمائة في المصنع بسعيدة، غير أن أحمد أويحيى ويوسف يوسفي جمّدا المشروع وعرقلاه. وخلال شهر مارس، أُعفيت من تسديد كل الضرائب لمدة 5 سنوات.

القاضي: بدأت في النشاط بدون حصولك على موافقة

طحكوت: بدأت في النشاط و»أوندي» لم تمنحنا الامتيازات والإعفاءات بسبب عدم تمرير الملف، وسلال قال لي إنني سأفشل في المشروع إلا أنني نجحتُ في صناعة حافلة جزائرية 100 بالمائة دون الحصول على امتيازات، أو أي قروض بنكية، ولا أحد توسط لي أو ضغطت على أيّ موظف. ومنذ خروجي من «أفسيو» وأنا في مشاكل بسبب منافس معروف، الذي قام بحملة شرسة ضدي، حيث قاموا بإرسال لجان مكونة 23 عضوا من مختلف التخصصات لمعاينة كل المصانع إلا أنهم لم يسجلوا أية مخالفات.

القاضي: أنا أتكلم على الأمور القانونية

طحكوت: نعم عملت بصفة قانونية طيلة هذه السنوات

القاضي: ماذا عن الصفقة مع «إيتوزا»؟

طحكوت: شركة النقل تبقى دائما شركة منافسة، شاركنا في طلبات العرض وتحصلنا على صفقات «إيتوزا»، والخزينة العمومية استفادت من أرباح قدّرت بـ200 مليار سنتيم، وشركة «إيطو» لم تدفع المستحقات لمدة 3 سنوات، أما شركة «إيتوزا» فندين لها بملبغ 157 مليار دينار.

وكيل الجمهورية: تملك العديد من عقود الامتياز الخاصة بالدولة؟

طحكوت: تحصلنا عليها بطرق قانونية في إطار الاستثمار، وأملك قطعتي أرض: واحدة باسمي، وأخرى باسم شركة «تي أم سي».

طحكوت، عقدت شراكة مع الألمان والفرنسيين من أجل المشروع في إنتاج المواد المطهرة والمعقمة بمصنع تيزي وزو لمجابهة «كوفيد 19» إلا أن المشروع توقف بعد زجّي بالسجن. ومجمعي يوظف أزيد من 14 ألف عامل، وكتلة الأجور تقدّر بـ1200 مليار سنتيم، وأسثمر في 38 ولاية، ووضعت 300 حالفة تحت تصرف شركة «إيتوزا»، وكنت الخاسر الوحيد في هذه الصفقات.