شريط الاخبار
الأفلان يسير نحو القيادة الجماعية أمراء آل سعود ينقلبون على محمد بن سلمان إحصاء المناصب الشاغرة وتحديد موعد مسابقات توظيف الأساتذة شهري جانفي وفيفري عقود الغاز تم توقيعها ولا يوجد أي مشاكل مع الشريك الأوروبي˜ استلام خطالسكة الحديدية نحو مطار الجزائر قريبا أفراد شبكة أمير دي زاد˜ أمام قاضي التحقيق مجددا الشاحنات زائدة الحمولة ستمنع من دخول الطرق السريعة تخصيص 12 مليار دينار لتهيئة وعصرنة 8 محطات حيوية بالوطن رقمنة رزنامة تلقيح الأطفال بداية من العام المقبل على مستوى 11 ولاية القضاء على الإرهابي يوسف˜ الملتحق بالجماعات الإرهابية عام 1996 بميلة مقصيون من عدل˜ 1 و2 ينفون امتلاك فيلات وأراض عمال البلديات في إضراب وطني لمدة ثلاثة أيام الأسبوع المقبل المطارات والموانئ لإغراق السوق بالهواتف النقالة الجزائر لن تتنازل عن حماية حدودها لأنها أمام استعمار جديد نسيب يستعرض البرنامج التنموي المنجز من طرف قطاعه توقيف 5 جمركيين وتحويل مفتشين من ميناء وهران إلى المديرية الجهوية لبشار المستوردون وراء التهاب أسعار الموز ! اليونيسيف تُشيد بالتزامات الجزائر اتجاه حماية الطفولة نوماد أدفانتشر˜ تعود لتروّج للسياحة الصحراوية الجزائرية الطلبة الجزائريون ملزمون بدفع 80 مليون للحصول على شهادة جامعية فرنسية ! مير˜ الكاليتوس الأسبق متهم بتزوير وكالة قطعة أرض ملال يـــندد بـ الـــحــقرة˜ ويــــلجأ إلــى التاس˜ موبيليس˜ تضاعف الرصيد المهدى لعرضي بيكس100˜ و˜بيكس 2000˜ الخضر˜ يفكون العقدة ويبلغون كان˜ الكاميرون نبراس الصحافة المكتوبة ينطفئ! "الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين

رئيس اللجنة الأولمبية مصطفى براف :

« الروح الأولمبية مبنية على الاحترام وباسمها قدمت اعتذاراتي للعراقيين»


  12 سبتمبر 2018 - 10:50   قرئ 380 مرة   0 تعليق   رياضة محلية
« الروح الأولمبية مبنية على الاحترام وباسمها قدمت اعتذاراتي للعراقيين»

برر رئيس اللجنة الأولمبية، مصطفى براف، سبب ظهوره بصورة للرئيس العراقي الراحل، صدام حسين، لتقديم اعتذارات رسمية للسلطات العراقية بعد ما صدر عن أنصار اتحاد العاصمة في اللقاء الذي جمع النادي والقوات الجوية العراقية في إطار الكأس العربية، با حترام الشخصية لوزنها عربيا فهو رمز للمقاومة في المنطقة بعيدا عن موقف العراقيين منهم داخليا، كما اعتبر أن تدخله واجب على أساس أنه الشخصية الثانية المعنية بكرة القدم محليا بعد رئيس الفاف «خير الدين زطشي».

هل يمكن لنا أن نعرف إن تلقيتم أمرا بخصوص تقديم اعتذارات رسمية بخصوص ما حدث خلال لقاء سوسطارة والقوات الجوية العراقية؟

 أعتقد أنني رئيس اللجنة الأولمبية الجزائرية التي تمثل اللجنة الأولمبية الدولية، وأنا أعتبر نفسي المسؤول الثاني على شؤون الكرة المحلية بعد رئيس الـ «فاف»، خير الدين زطشي. من حقي الدفاع عن القيم الأولمبية المؤسسة على الاحترام بين الدول . كرة القدم رياضة أولمبية مؤسسة على الروح الرياضية وفصل الملعب عن الحقل السياسي. المناصر مطالب باحترام خصوم ناديه وفصل المواقف السياسية عن السلوكات والأوساط الرياضية. علينا «التحضر» لأن الرياضة أخلاق وٌن تجاوزت الأمور ذلك، فمن واجبنا الاعتذار للضيوف دون أية خلفية تذكر.

لكن هل يمكن التحكم في تصرفات الأنصار في وقت باتت المرجات فضاء حرا للتعبير عن انشغالات المواطن في الجزائر، والأغاني السياسية وذكر الشخصيات ليسوا وليد اليوم؟

 الاستفزاز ليس له مكان في ملاعب كرة القدم، والجميع يدرك الحساسية التي يثيرها لدى بعض العراقيين ذكر اسم الرئيس الراحل، ثم لماذا الهتاف باسم رجل سياسي في المدرجات أمام العراقيين بالذات؟ فهموا الأمور بوجهة أخرى ومن واجبنا لعب ورقة التهدئة بعد أن أخذت المسألة أبعادا سياسية باستدعاء سفير العراق بالجزائر. 

 ولماذا ظهورك في فيديو الخاص يالاعتذار بصورة صدام حسين؟

 لا يهمني موقف العراقيين في بغداد بخصوص الرئيس الراحل، فإن كان ديكتاتوريا وهمش الأقليات، لا يمكن أن ننكر من جهة أخرى أنه قاوم الحلفاء في حرب الخليج الأولى رغم تكالبهم على بلاده. شئنا أو أبينا إنه رمز الصمود أمام أعداء المنطقة العربية. ألح أن الأنصار أخطأوا كثيرا في الهتاف باسمه، لأن ذلك لا يحدث في تونس أو المغرب، فعلى عدم إثارة الحساسيات.

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha