شريط الاخبار
"الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك" 420 مليار سنتيم تعويضات الفلاحين خلال الـ 9 أشهر الماضية من 2018 نقابات الصحة تستنكر "السياسة الممنهجة" لإضعاف القطاع العام "إحصاء 30 ألف مهني دون شهادات في القطاع العمومي"

تحرّكات تستعيد بلخادم لتنحية ولد عباس من الأفلان

مجاهدون وقيادات يعيدون بعث مساعي استعادة الشرعية˜


  12 سبتمبر 2018 - 18:08   قرئ 491 مرة   0 تعليق   الوطني
مجاهدون وقيادات يعيدون بعث مساعي استعادة الشرعية˜

عادت التحركات مجددا إلى الأفلان مع اقتراب موعد استحقاقات الرئاسة، حيث تحاول قيادات من الحزب التواصل مع الرئاسة من أجل المساعدة على انعقاد اجتماع للجنة المركزية قبل نهاية السنة، من أجل انتخاب أمين عام للحزب.

رغم الهدوء الذي تبدو عليه قيادة حزب جبهة التحرير الوطني، إلا أن وضعية الحزب العتيد ماتزال غير مستقرة، في الوقت الذي بقي الأمين العام جمال ولد عباس وحيدا في تسيير الحزب بعد استبعاد كلّ القيادات ومنها من انسحب طوعا ودخل في  معركة˜ للمطالبة برحيل الأمين العام. وظهر في كلّ مرحلة من الأمناء العامين منذ 2010، قيادات جديدة تطالب باستعادة الشرعية. وإن اختفت قيادات تمثّل فئة المجاهدين من واجهة الصراع في الحزب، إلا أن تحركاتها مازالت قائمة من أجل ما تسميه  استعادة قيادة شرعية للحزب˜، ومن أبرز هؤلاء زعماء الحركة التقويمية عبد الكريم عبادة وصالح قوجيل، وسط تداول معلومات بخصوص استدعاء هؤلاء إلى جانب رئيس القيادة الموحدة عبد الرحمان بلعياط وعضو المكتب السياسي المكلف بالإعلام سابقا حسين خلدون والمكلف بالبطاقية والموقع الرسمي وشبكات التواصل الاجتماعي السابق رشيد عساس، إلى الرئاسة وعقد اجتماع مع مستشار الرئيس الطيب بلعيز، من أجل تباحث وضع الأفلان.

والملاحظ في هذا اللقاء، أنه قد تم استبعاد الأمين العام الأسبق عبد العزيز بلخادم، وهو الذي يعتبر رقما قويا في معادلة تسوية الأوضاع في الحزب العتيد، لاسيما مع القاعدة الشعبية القوية التي يتمتع بها بلخادم، عبر عدد من مناطق الوطن. ونشرت  لجنة الوفاء˜ المعروفة بولائها لبلخادم، بيانا يظهر أنه ردّا على استدعاء القيادات المذكورة أعلاه للرئاسة لتسوية أوضاع الحزب، قالت فيه إنه:  على رئاسة الحزب أن تعلم جيدا بأن أي ترتيبات أو خارطة طريق أو أي إخراج لحلحلة الأزمة داخل الأفلان يقفز أو يتجاهل عبد العزيز بلخادم بكل ما يمثله من تجذر وتوغل وشعبية داخل قواعد الجبهة مآله الفشل وإبقاء الوضع على ما هو عليه الآن˜، مضيفة أنه  كذلك محاولة للهروب نحو الأمام ومواصلة سياسة الفشل والعجز والهوان واللااستقرار داخل حزب جبهة التحرير الوطني˜.

ويفترض بالحزب العتيد، الوقوف على أرضية صلبة تحت قيادة تمتلك قبولا لدى كل الأعضاء القياديين قبل نهاية السنة، بالنظر إلى المواعيد السياسية الهامة التي ستقبل عليها البلاد منتصف العام المقبل، لاسيما استحقاقات الرئاسة، التي يعتبر وضع الأفلان أحد أبرز ملامحها.

حكيمة ذ.

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha