شريط الاخبار
مادة التّاريخ والجغرافيا تضاعف حظوظ التّلاميذ في نيل البكالوريا توقيف 28 شخصا ثبت تورطهم في تسريب الأسئلة ونشر الإجابات 16 ولاية لم تسجل حالات كورونا منذ أسبوعين تبون يستدعي الهيئة الناخبة للاستفتاء على تعديل الدستور في الفاتح نوفمبر حجز 12 قنطارا من الكيف وتوقيف 57 تاجر مخدرات خلال أسبوع إدانة ولد عباس بـ8 سنوات حبسا نافذا و04 سنوات لسعيد بركات الإمارات والبحرين ترسمان تطبيعهما مع الكيان الصهيوني! وزارة الصناعة لم تشرع في استلام الملفات الخاصة بنشاط استيراد السيارات تأجيل قضية رجل الأعمال «طحكوت» ووزراء سابقين إلى 30 سبتمبر الجاري فنربخشة يجدد رغبته في ضم ماندي 80 ألف ناقل مهددون بالإفلاس خبراء يدعون إلى ربط الـفلاحة الصحراوية بالطـاقات المتجددة أسعار النفط في منحى تنازلي وزير الطاقة يؤكد التأثير الإيجابي لمنظمة «أوبك» على سوق النفط «عدل» توجه إعذارا لمؤسسة إنجاز 6000 مسكن في قسنطينة 3 حالات يشتبه إصابتها بكورونا في صفوف مترشحي «الباك» بتيزي وزو الفلسفة ترفع معنويات الأدبيين والعلوم تعيد الأمل للعلميين في اليوم الثالث للبكالوريا الرئيس تبون ينهي مهام 127 رئيس دائرة مدير معهد باستور لا يستبعد إمكانية ارتفاع عدد الإصابات خلال موسم الخريف الجزائر تبحث ملف رعاياها «الحراقة» في إيطاليا وزارة العدل تكشف عن محاولات لتسريب أسئلة البكالوريا وحلولها مجلس قضاء العاصمة يخفض عقوبة خالد درارني إلى عامين حبسا نافذا وزارة التعليم العالي تتمسك بـ19 سبتمبر موعدا لاستئناف الدراسة حضوريا استئناف نشاط الصيد البري للمواطنين بقرار من السلطات تبون يجري حركة جزئية في سلك رؤساء المحاكم الإدارية ومحافظي الدولة بن رحمة يعاني من إصابة! وكلاء السيارات يلتقون بوزير الصناعة للفصل في دفتر الشروط الجديد حمزاوي يدخل اهتمامات مولودية الجزائر تحيين ملفات «السوسيال» يُسقط عشرات الأسماء من القوائم إطلاق الصيرفة الإسلامية في 6 وكالات جديدة الجزائر تستنجد بالتجربة السويسرية لتطوير السياحة البرنت دون 40 دولارا في انتظار اجتماع «أوبك+» الخميس المقبل عملية توزيع سكنات البيع بالإيجار «مستمرة» مؤسسات جامعية تعتمد على الدفعات للاستئناف حضوريا الأسبوع المقبل تجنيد وسائل الإعلام عبر كل مراحل الاستفتاء على تعديل الدستور فنيش يثمن إلغاء مقترح منصب نائب رئيس الجمهورية ويعتبره قرارا صائبا تنصيب العقيد دراني محمد قائدا للمدرسة العليا للدرك الوطني بزرالدة متابعة موظفة المطار بسبب فيديو ثان هددت فيه بفضح ملفات فساد كورونا تتراجع إلى ما دون 250 حالة منذ 80 يوما السعودية تحضر لإعادة السماح بأداء العمرة تدريجيا

أبناء ملزي حُوّلوا في انتظار طحكوت ومعزوز وبعيري

تحويل العشرات من المحبوسين بالحراش إلى القليعة بسبب الاكتظاظ


  20 جانفي 2020 - 18:35   قرئ 2620 مرة   0 تعليق   الوطني
تحويل العشرات من المحبوسين بالحراش إلى القليعة بسبب الاكتظاظ

 حولت المديرية العامة لإدارة السجون بحر الأسبوع الماضي، مجموعة من المساجين الموجودين بسجن الحراش نحو سجن القليعة لتخفيف الضغط والاكتظاظ الذي يعيشه سجن الحراش منذ السنة الماضية، بعد إيداع العشرات من المسؤولين ورجال الأعمال وأبنائهم في قضايا فساد، وكذا وجود العديد من الموقوفين في مختلف القضايا بذات المؤسسة العقابية، حيث أكدت مصادر متطابقة أن أبناء مدير إقامة الدولة عبد الحميد ملزي تم تحويلهم رفقة مجموعة أخرى من مساجين الإجرام العام في انتظار تحويل رجال اعمال آخرين خلال الأيام القادمة.

 تواصل المؤسسة العقابية للحراش تخفيف الضغط عن زنزاناتها بعد «الإنزال» الكبير عليها منذ بداية الحراك الشعبي وما شهده من محاسبة لرؤوس الفساد وإيداعهم السجن تباعا، حيث أكدت مصادر متطابقة أن المديرية العامة لإدارة السجون بحر الأسبوع الماضي حولت مجموعة من المساجين الموجودين بسجن الحراش نحو سجن القليعة لتخفيف الضغط والاكتظاظ، الذي يعيشه سجن الحراش منذ السنة الماضية بعد إيداع العشرات من المسؤولين ورجال الأعمال وأبنائهم المتورطين في قضايا فساد في هذا السجن، وكذا وجد العديد من الموقوفين في مختلف القضايا بذات المؤسسة العقابية، حيث أكدت مصادر متطابقة أن أبناء مدير إقامة الدولة عبد الحميد ملزي تم تحويلهم رفقة مجموعة أخرى من مساجين الإجرام العام في انتظار تحويل رجال أعمال آخرين، خلال الأيام القادمة على غرار محي الدين طحكوت ومحمد بعيري ومعزوز، وقال ذات المصدر أن أغلب المحولين متابع في قضايا الإجرام العام، في انتظار تحويل دفعات أخرى إلى مختلف المؤسسات العقابية المنتشرة عبر الوطن، بعد أن تم تسجيل ارتفاع كبير لعدد النزلاء، حيث يضم حبس الحراش لحد الآن 9 رجال أعمال على غرار  يسعد ربراب، علي حداد، الاخوة كونيناف،  محي الدين طحكوت، مراد عولمي، عرباوي حسان وأحمد معزوز، ومحمد بعيري، في حين بلغ عدد رجال السياسة والوزراء السابقين والمستشارين 12 شخصا يتقدمهم الوزيران الأولان السابق والأسبق، أحمد أويحيى وعبد المالك سلال، رفقة وزير التجارة الأسبق، عمارة بن يونس، وكذا حنون وحسين قواسمية، رئيس حزب «منبر جزائر الغد» وحميد ملزي مدير اقامات الدولة، بالإضافة إلى جمال ولد عباس وزير التضامن سابقا ورئيس حزب الافلان سابقا ورئيس الهلال الاحمر سابقا، سعيد بركات وزير التضامن سابقا، حمزة شريف شوقي كمال مدير التشريفات سابقا بوزارة التضامن، يوسفي يوسف وزير الصناعة الأسبق، محجوب بدة وزير الصناعة الأسبق، والوزيرين السابقين عمار غول وبوجمعة طلعي، بالإضافة إلى قيادات كبرى في الجيش الوطني الشعبي على غرار الفريق توفيق مدير المخابرات سابقا وصانع الرؤساء، واللواء طرطاق مدير المصالح الامنية المشتركة سابقا،  اللواء علي غديري، اللواء بن حديد، اللواء سعيد باي، اللواء شنتوف في حالة فرار، اللواء المتقاعد عبد الغني الهامل المدير العام السابق للأمن الوطني، نور الدين براشدي رئيس امن ولاية الجزائر سابقا، العقيد زغدودي. وكان وزير العدل بلقاسم زغماتي قد أكد أن الاكتظاظ المزمن بالسجون بات يحد من برامج إعادة التربية والتأهيل، نافيا أن يكون الحبس المؤقت العامل الرئيسي لهذه الظاهرة، إذ أنه لا يمثل سوى 16.32 بالمائة من مجموع المحبوسين، مؤكدا أن الحل يكمن في تعويض المؤسسات القديمة الموروثة عن العهد الاستعماري وتسريع وتيرة إنجاز المؤسسات العقابية الجديدة، مشيرا أن بقاء الثنائية في تسيير المؤسسات العقابية، كما هو حاليا، يشكل عاملا قد يعطلها عن أداء وظيفتها الأساسية ويشكك في شرعية تنفيذ العقوبة.

أسامة سبع