شريط الاخبار
المجمع العمومي للنقل البري للبضائع يوقّع اتفاقية مع صناعيي المتيجة نقابات التربية تستنكر تعنيف أساتذة الابتدائي وتهدد بشن إضرابات الأسبوع المقبل قدماء المجاهدين يناشدون زيتوني بعث اتفاقية مجانية النقل رئيس الجمهورية يتعهد باسترجاع ملفات الذاكرة ورفات شهداء الثورة ارتفاع التحصيلات الجمركية بنسبة 7 بالمائة خلال 2019 تبون يأمر باعتماد «العمل للنفع العام» لتخفيض الاكتظاظ في السجون وزير الاتصال يتعهد بتنظيم قطاع السمعي البصري في الجزائر محاكمة اللواء عبد الغني هامل وعائلته اليوم بمحكمة سيدي امحمد مصالح الأمن تصدّ مسيرة الطلبة الـ52 وإصابات وسط المتظاهرين إضراب مضيفي الطيران يدخل يومه الثاني والعدالة تحكم بعدم شرعيته وزير الصناعة يستبعد انخفاض أسعار السيارات المستعملة لأقل من 3 سنوات التنسيق بين وزارة الفلاحة والمهنيين للقضاء على تبعية شعبة الحليب «أبوس» تدعو لعقد جلسة طارئة مع مدير الصحة للعاصمة «السويدي إلكتريك الجزائر» يطلق ثلاثة منتجات جديدة بقيمة 5 ملايين دولار إعداد بطاقية لكل المنتجات المحلية خلال 6 أشهر بوقادوم يدعو المجتمع الدولي لدعم الشعب الليبي للخروج من الأزمة الجزائر تحتضن الاجتماع السابع للجنة خبراء الدول العربية إضراب مفاجئ لعمال الجوية الجزائرية يتسبب في اضطراب الرحلات الأساتذة الجامعيون يشتكون من ظاهرة الغش بلعريبي يؤكد تسليم شهادات التخصيص بالمواقع المبرمجة يوم 7 مارس طلاب جامعة بوزريعة يشتكون من ظروف التمدرس خبراء الصيدلة يطالبون بتسريع تسويق 40 نوعا جديدا من الأدوية الحكومة تعلن الحرب على بارونات العقار وتشرع في استرجاعه جراد يعلن عن إعادة النظر في مناهج التكوين بالمدرسة العليا للإدارة لإصلاح سوء التسيير أساتذة الابتدائي يقررون مقاطعة امتحانات الفصل الثاني مراجعة الأجر الوطني المضمون ستجبر الحكومة على العودة لطباعة النقود 16 ناشطا يستفيدون من البراءة بوهران وأدرار تبون ينصّب كريم يونس وسيطا للجمهورية ورشة لتقييم الاتفاق مع الاتحاد الأوربي للفصل في مستقبله الأسبوع المقبل مصنع «بيجو - سيتروين» الجزائر يدخل مرحلة الإنتاج جوان المقبل حرمان الأساتذة من المنح و«السلفيات» بسبب تجميد الخدمات الاجتماعية طيران «الطاسيلي» تدعم خطوطها الداخلية بثلاث رحلات جديدة الاستئناف في حكم الطالب محمد أمين بن عالية اليوم ببسكرة مديرية الصحة لولاية تلمسان تفنّد إصابة امرأة بـ «كورونا» صحفيون وطالبان وممثلون عن المجتمع المدني يحاولون عقد ندوة جامعة! واجعوط يثمن قرار رئيس الجمهورية بإصلاح المنظومة التربوية تبون يثني على الحراك قبل أيام من إحياء الذكرى الأولى لانتفاضة الشعب وزير السكن يأمر بالانطلاق في تجسيد مشروع بناء مليون سكن خراطة تحتفل بمرور عام على المسيرة المناهضة للعهدة الخامسة تأييد حكم إدانة «البوشي» بـ10سنوات سجنا نافذا في ملف العقار

أبناء ملزي حُوّلوا في انتظار طحكوت ومعزوز وبعيري

تحويل العشرات من المحبوسين بالحراش إلى القليعة بسبب الاكتظاظ


  20 جانفي 2020 - 18:35   قرئ 2246 مرة   0 تعليق   الوطني
تحويل العشرات من المحبوسين بالحراش إلى القليعة بسبب الاكتظاظ

 حولت المديرية العامة لإدارة السجون بحر الأسبوع الماضي، مجموعة من المساجين الموجودين بسجن الحراش نحو سجن القليعة لتخفيف الضغط والاكتظاظ الذي يعيشه سجن الحراش منذ السنة الماضية، بعد إيداع العشرات من المسؤولين ورجال الأعمال وأبنائهم في قضايا فساد، وكذا وجود العديد من الموقوفين في مختلف القضايا بذات المؤسسة العقابية، حيث أكدت مصادر متطابقة أن أبناء مدير إقامة الدولة عبد الحميد ملزي تم تحويلهم رفقة مجموعة أخرى من مساجين الإجرام العام في انتظار تحويل رجال اعمال آخرين خلال الأيام القادمة.

 تواصل المؤسسة العقابية للحراش تخفيف الضغط عن زنزاناتها بعد «الإنزال» الكبير عليها منذ بداية الحراك الشعبي وما شهده من محاسبة لرؤوس الفساد وإيداعهم السجن تباعا، حيث أكدت مصادر متطابقة أن المديرية العامة لإدارة السجون بحر الأسبوع الماضي حولت مجموعة من المساجين الموجودين بسجن الحراش نحو سجن القليعة لتخفيف الضغط والاكتظاظ، الذي يعيشه سجن الحراش منذ السنة الماضية بعد إيداع العشرات من المسؤولين ورجال الأعمال وأبنائهم المتورطين في قضايا فساد في هذا السجن، وكذا وجد العديد من الموقوفين في مختلف القضايا بذات المؤسسة العقابية، حيث أكدت مصادر متطابقة أن أبناء مدير إقامة الدولة عبد الحميد ملزي تم تحويلهم رفقة مجموعة أخرى من مساجين الإجرام العام في انتظار تحويل رجال أعمال آخرين، خلال الأيام القادمة على غرار محي الدين طحكوت ومحمد بعيري ومعزوز، وقال ذات المصدر أن أغلب المحولين متابع في قضايا الإجرام العام، في انتظار تحويل دفعات أخرى إلى مختلف المؤسسات العقابية المنتشرة عبر الوطن، بعد أن تم تسجيل ارتفاع كبير لعدد النزلاء، حيث يضم حبس الحراش لحد الآن 9 رجال أعمال على غرار  يسعد ربراب، علي حداد، الاخوة كونيناف،  محي الدين طحكوت، مراد عولمي، عرباوي حسان وأحمد معزوز، ومحمد بعيري، في حين بلغ عدد رجال السياسة والوزراء السابقين والمستشارين 12 شخصا يتقدمهم الوزيران الأولان السابق والأسبق، أحمد أويحيى وعبد المالك سلال، رفقة وزير التجارة الأسبق، عمارة بن يونس، وكذا حنون وحسين قواسمية، رئيس حزب «منبر جزائر الغد» وحميد ملزي مدير اقامات الدولة، بالإضافة إلى جمال ولد عباس وزير التضامن سابقا ورئيس حزب الافلان سابقا ورئيس الهلال الاحمر سابقا، سعيد بركات وزير التضامن سابقا، حمزة شريف شوقي كمال مدير التشريفات سابقا بوزارة التضامن، يوسفي يوسف وزير الصناعة الأسبق، محجوب بدة وزير الصناعة الأسبق، والوزيرين السابقين عمار غول وبوجمعة طلعي، بالإضافة إلى قيادات كبرى في الجيش الوطني الشعبي على غرار الفريق توفيق مدير المخابرات سابقا وصانع الرؤساء، واللواء طرطاق مدير المصالح الامنية المشتركة سابقا،  اللواء علي غديري، اللواء بن حديد، اللواء سعيد باي، اللواء شنتوف في حالة فرار، اللواء المتقاعد عبد الغني الهامل المدير العام السابق للأمن الوطني، نور الدين براشدي رئيس امن ولاية الجزائر سابقا، العقيد زغدودي. وكان وزير العدل بلقاسم زغماتي قد أكد أن الاكتظاظ المزمن بالسجون بات يحد من برامج إعادة التربية والتأهيل، نافيا أن يكون الحبس المؤقت العامل الرئيسي لهذه الظاهرة، إذ أنه لا يمثل سوى 16.32 بالمائة من مجموع المحبوسين، مؤكدا أن الحل يكمن في تعويض المؤسسات القديمة الموروثة عن العهد الاستعماري وتسريع وتيرة إنجاز المؤسسات العقابية الجديدة، مشيرا أن بقاء الثنائية في تسيير المؤسسات العقابية، كما هو حاليا، يشكل عاملا قد يعطلها عن أداء وظيفتها الأساسية ويشكك في شرعية تنفيذ العقوبة.

أسامة سبع