شريط الاخبار
موبيليس˜ تضاعف الرصيد المهدى لعرضي بيكس100˜ و˜بيكس 2000˜ الخضر˜ يفكون العقدة ويبلغون كان˜ الكاميرون نبراس الصحافة المكتوبة ينطفئ! "الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك"

الفاعلون يكتبون.. زمن كشف المستور


  16 جوان 2014 - 11:43   قرئ 2023 مرة   1 تعليق   توابل
الفاعلون يكتبون.. زمن كشف المستور

 

ساهمت المذكرات التي كتبها عدد من الفاعلين التاريخيين، والتي ظهرت عقب أحداث أكتوبر 1988 في إثراء الكتابة التاريخية المختلفة الرافضة للامتثال، والمتمردة عن الكتابة التسجيلية التي ما تزال تسير وفق النظرة الضيقة للأحداث، بفعل غياب تصور فلسفي للتاريخ ينأى عن التمجيد.

وقد كان لهؤلاء الفاعلين، الذين كتبوا مذكراتهم شجاعة جعلتهم يتناولون قضايا تندرج ضمن ما يسمى بالمسكوت عنه الذي ساهمت السلطة بمساعدة المؤرخ الرسمي في نشره، والترويج له. وأذكر هنا أن أستاذا جامعيا صدر له كتاب هو في الأصل رسالة ماجستير حول مؤتمر الصومام، فلم يذكر ولو مرة واحدة اسم العربي بن مهيدي أو أي قائد آخر من القادة التاريخيين الذين شاركوا في المؤتمر، فساير بذلك الطرح الذي روجت له السلطة منذ الرئيس الراحل هواري بومدين والقائل أن"البطل الوحيد هو الشعب"، والغرض هنا ليس تمجيد بطولات الشعب الثورية بقدر ما هو محاولة لطمس ذكرى الرجال الثوريين الذين حاربوا في الجبال طيلة سبع سنوات.

طبعا سوف تساهم كتابة المذكرات في القضاء على هذا التصور. فالكتابة (كتابة المذكرات) كفعل ذاتي وفردي متعلق بالبطولة الفردية، أعطى الانطباع  بأن المجاهد(الفرد) ساهم في بلورة الفعل الثوري على خلاف ما روجت له السلطة منذ 1962، والذي نعثر عن جذوره في مرحلة الحركة الوطنية الراديكالية التي لم تسمح ببروز المناضل المستقل، إذ كان الحزب وشخص الزعيم يبسطان نفوذهما بشكل لم يترك أي مجال لحرية التفكير، مما أدى إلى حدوث صدامات عنيفة بين مصالي وأعضاء اللجنة المركزية.وبفضل كتابة المذكرات، خرج التاريخ من سجن الجماعة، إلى عوالم الفرد. ولما تحدث مثل هذه النقلة، حتما تكتسي كتابة التاريخ تصورا جديدا يقوم على المعايشة، فيجد القارئ في شبه مذكرات علي هارون مثلا حول أزمة صيف 1962، أن القادة التاريخيين عقب الاستقلال لم يعرفوا ذلك التجانس المزعوم، بل كانوا عرضة لانقسامات وتطاحنات رهيبة، أوصلت البعض منهم إلى شجارات عنيفة، وهو ما يقضي على الاعتقاد السائد أن النسيج السياسي الجزائري غير خاضع للتجانس الذي كانت تزعمه السلطة، بل هو نسيج متعدد الأصوات والاتجاهات. نفس هذا الواقع الخاضع للخلافات، نعثر عليه في مذكرات علي كافي، لخضر بورقعة ومحمد حربي، وحتى اللواء حسين بن معلم (التي نشرت هذا الأسبوع في جزئها الأول). وهؤلاء كتبوا بجرأة، ليتحول تاريخ الثورة إلى كتاب مفتوح على الحقيقة، وليس على التحوير. علما أن التاريخ يخضع في مساره لغرائز البشر، لضعفهم وقوتهم، وليس أدل من ذلك النظرية الخلدونية التي تعطي أهمية كبيرة للجانب النفسي في تفسير الحوادث. وهنا تكمن أهمية المذكرات، فهي تضعنا أمام الحدث التاريخي بكل تفاصيله الدقيقة. ومثلما يخبرنا ابن خلدون دائما، فإن الغيرة هي التي تقف وراء انقلاب موسى ابن نصير على طارق ابن زياد بعد فتح الأندلس، ونجد أن نفس هذه الغيرة هي التي حركت قضية "لابلويت" مثلا وأشعلت فتيلها. إذ أدت غيرة قائد من الولاية الثالثة دفعه هيامه بمجاهدة  تدعى "روزا" اختارت رجلا غيره أكثر ثقافة ومدنية وارتبطت به، إلى ارتكاب حماقة اتهام كل المثقفين بالعمالة للجوسسة الاستعمارية.  ومثل هذه الأحداث لا يمكن أن تروى إلا في إطار المذكرات، فالرجل الذي ارتبطت به "روزا" ما يزال على قيد الحياة، فلو يكتب مذكراته، ويروي تفاصيل ما حدث في أكفادوا، حيث جرت دماء المجاهدين بسكاكين إخوانهم، حتما سوف يميط اللثام على طابو "لابلويت". فالذات لما تكتب بصدق، تفتح الكتابة التاريخية على الحقيقة.

إن كتابة المذكرات هو الفعل الوحيد القادر على الولوج لعالم المسكوت عنه، ويقض مضجع المستيفدين من التزييف.



تعليقات (1 منشور)


Sofiane 18/04/2015 19:31:53
Mowaffak akhi alkateb
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha

أخبار ذات صلة

المزيد من توابل