شريط الاخبار
تعليمات لدراسة إمكانية رفع التجميد عن بعض مشاريع «أونساج» وفاة 05 أشخاص بشارع الهادي تمقليت والقصبة في حداد ترقّب وتلقّف لأخبار سقوط شخصيات ومسؤولين ساميـــــــــــــــــــــــن في الدولة التحقيقات تطال ضباطا سامين وعسكريين برتبة لواء عبد الحميد بوداود يحمّل «المير» مسؤولية انهيار بناية القصبة مشاورات بن صالح حول الرئاسيات ولدت ميتة الطلبة يقاطعون الامتحانات الاستدراكية وينظمون المسيرة التاسعة انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية بـ 15مليون دولار ارتفاع العائدات الجمركية بـ17 بالمائة خلال شهري جانفي وفيفري تخصيص 60 سوقا جواريا في العاصمة لضمان الوفرة خلال رمضان كنفدرالية القوى المنتجة تجمّد إضرابها تحفظيا وتراقب تطور الأوضاع حملة «الأيادي النظيفة» تطال مسؤولين سامين في الدولة توسّع دائرة رفض مشاورات بن صالح حول الأوضاع في البلاد ملفات الفساد تُفتح و «أويحيى» و«لوكال» يتغيبان عن أولى جلسات الاستماع أويحيى فقد صفة الاستوزار ولا يشمله حق الامتياز القضائي عكس محمد لوكال الشعـــــــــب يصـــــــــدر حكمــــــــه ضـــــــــد أويحيـــــــى افتتاح مطار الجزائر الدولي الجديد يوم 29 أفريل الجاري النقابات المستقلة لمختلف القطاعات تنظم مسيرة وطنية في عيد العمال القضاء هو المخول الوحيد لتحصيل القروض واسترداد المال العام «الفاف» تهدد بمقاطعة الاتحاد العربي ردا على إهانة روراوة العاصميون يحيون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي بساحة البريد المركزي ولد عباس يسحب البساط من تحت قدمي معاذ بوشارب تعيين مراقب الشرطة بن دراجي جمال على رأس جهاز الاستعلامات «أميار» العاصمة يلتحقون بركب المقاطعين للرئاسيات ويرفضون مراجعة القوائم مفاوضات جارية لتسهيل منح التأشيرات للأجانب! منحرفــــون يستغلـــــون الحــــراك لارتكــــاب جرائــــم السرقــــة وترويــــج المخــــدرات آلاف الجزائريين يغزون الشوارع ويصرون على رحيل رموز النظام بطريقة سلمية قايد صالح يؤكد أن الحفاظ على استقرار وسيادة الجزائر أهم رهان الجزائريون يستذكرون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي 1980 و2001 البجاويون يتمسكون بمطلب رحيل رموز النظام ويحيون ذكرى الربيع الأمازيغ ارتفاع عدد قضايا تهريب العملة تزامنا مع الحراك الشعبي جلاب يدعو التجار إلى احترام السعر المرجعي وتفادي الجشع في رمضان سيدة تزوّر شهادة وفاة طليقها للاستفادة من الميراث بالأبيار قوات أمن خاصة تقتحم الحرم الجامعي سعيد حمدين مناضلو الحركة الثقافية البربرية يستعيدون الذكريات المرّة لقاضيهم ڤايد صالح يدعو للمحافظة على المكتسبات التي حققها الجيـش وتدعيمها تعيين خبير في ملف قضية قابض بريد بالمدنية اختلس 400 مليون سنتيم المحامون يشلون العمل القضائي ويحتجون أمام مقر مجلس قضاء الجزائر حركة جزئية في سلك الأمن الوطني وزير الفلاحة يدعو المنتجين للتنسيق مع أسواق الجملة خلال رمضان

بقلم: حميد آيت مزيان

القدس ومسجد باريس


  07 جانفي 2018 - 10:17   قرئ 295 مرة   0 تعليق   مسـمار جحـا
القدس ومسجد باريس

تهميش مسجد باريس وشخص دليل أبو بكر من حضور مراسيم تبادل التهاني بقصر الإليزي بباريس يعني الشيء الكثير، فهو نكران للتضحيات التي قدمها آلاف الجنود المسلمين من الجزائر والسنيغال وغيرها من البلاد الإفريقية خلال الحرب العالمية الثانية، ومشاركتهم إلى جانب الحلفاء ضد النازية الهتلرية. وهذا موقف غير مفهوم أدى إلى انسحاب مسجد باريس من المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية، ولهذا الانسحاب نتيجة كارثية سوف تؤدي حتما إلى عرقلة اندماج الجالية المسلمة في الجمهورية الفرنسية، وهو الغرض الذي تأسس من أجله (المجلس)، كما سيُقلل من حضور مسجد باريس في الفعاليات الرسمية الفرنسية، الأمر الذي سينتج عنه بروز قوى أخرى تسعى لأن تكون بديلة، وربما لن تكون بنفس اعتدال السيد دليل أبو بكر، الذي عُرف بابتعاده عن الغلو، وميله أكثر لاحترام قيم الجمهورية الفرنسية، في وقت تلعب فيه الحركات المتشددة في فرنسا وفي غيرها من البلاد الأوروبية دورا كبيرا.  علما أنه يتعامل مع الحكومة والدولة الفرنسية في عدة قضايا كبناء المساجد والتجارة الحلال وتأهيل عدة أئمة وتأطير المسلمين، وتحديد الأعياد الإسلامية في فرنسا. وليس مستبعدا أن يكون ما أعرب عنه المجلس منذ شهر تقريبا، حينما عبر عن قلقه من قرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، داعيا المسلمين الفرنسيين إلى عدم الوقوع في فخ انتقال النزاع الإسرائيلي - الفلسطيني إلى فرنسا، قد جاء بتأثير من مسجد باريس، فكانت النتيجة، منع رئيسه من حضور الاحتفالات الرسمية.