شريط الاخبار
موبيليس˜ تضاعف الرصيد المهدى لعرضي بيكس100˜ و˜بيكس 2000˜ الخضر˜ يفكون العقدة ويبلغون كان˜ الكاميرون نبراس الصحافة المكتوبة ينطفئ! "الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك"

في قضية طارق رمضان


  04 فيفري 2018 - 10:10   قرئ 403 مرة   0 تعليق   مسـمار جحـا
في قضية طارق رمضان

طريقة تعاطي البعض مع قضية المفكر الإسلامي طارق رمضان، تثير كثيرا من التساؤلات. فبعض التعليقات من هنا وهناك، تبدي كثيرا من الغبطة وهي تراه في هذا الوضع الذي لا يُحسد عليه. تحاكمه حكما مسبقا، وتنزل عليه العقاب، دون انتظار قرار المحكمة. وهذا عبارة عن تصفية حسابات أيديولوجية، لا تليق. فالرجل مهما اختلفنا معه يجب أن يُعامل كمفكر، وكإنسان، ولا يليق الانسياق وراء العاطفة، والأحكام المسبقة في حق إنسان مهما كانت صفته. لا يليق كذلك أن نتعامل مع هذه القضية تعاملا حاقدا أعمى. نخضع وننساق لاعتبارات سياسية أو أيديولوجية، ونصب جم غضبنا على من نختلف معه اختلافا جذريا. فالاختلاف يكون مع الأفكار، ومن البديهي إظهار ذلك أثناء النقاش، أما ما غير ذلك، وأقصد محاولات شن التهجم على إنسان متهم، لم تصدر حوله أية أحكام، فذلك يتنافى مع كل مظاهر التحضر والإنسانية. ناقشوا الرجل في أفكاره، وعلينا أن ننتظر أحكام القضاء، دون ذلك يعتبر تصفية حسابات، ومحاولات يائسة للنيل من المختلف أيديولوجيا وفكريا. وبهذا انقسم الناس شطرين بخصوص قضيته، وشخصيته. فهناك من يدافع عنه كأنه إنسان معصوم لا يخطئ، ومنهم من يعتبره «شيطان». وبإمكان هذان الطرفان أن يتصارعا، وتظهر بينهما خلافات قد تؤدي إلى بلوغ حد الصدامية. لا يوجد أحسن من التريث، وتجنب الأحكام القاسية من جهة، وتلك التي تبجل الشخص من جهة أخرى.  

بقلم: حميد آيت مزيان

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha