شريط الاخبار
"فايسبوك" يجر عناصر شرطة ومواطنين إلى السجون بسبب الإشادة بـ "داعش" "تاج" يلعب أدوار "حمس" ! زمالي يعد بمنح الاعتماد لـ"أفسيو" كنقابة الأسبوع المقبل "القضاء على الإرهاب أولوية ضمن استراتيجية فعالة" الفرنسيون يطعنون في نتائج الاكتشاف .. الجزائر ليست أم الدنيا حراس السواحل توقف محاولة هجرة غير شرعية لـ14 شخصا نحو انفراج الأزمة بين عيسى والشريك الاجتماعي 140 مؤسسة جزائرية وأجنبية تعرض أجود التمور ثورة مشروع "إيفكون" بالجزائر قريبا لخلق الثروة ومناصب الشغل إدارة الجمارك ترفع التجميد عن آليات وماكنات مصنع "برندت" توقيف شقيق منفذ هجوم ستراسبورغ بالجزائر قيطوني: "سنوقف تصدير الغاز لو واصلنا بوتيرة الاستهلاك ذاتها" لهبيري يجري حركة تغييرات على مستوى رؤساء أمن الولايات والداخلية تُجمدها! أويحيى يستضيف أقطاب "الائتلاف الرئاسي" بقصر الحكومة غدا تكوين الشباب للتنقيب واستخراج الذهب تقليديا قوائم ترشيحات "السينا" خالية من النساء! "القطاع حريص على التكفل بمشاريع الربط بشبكة الماء الشروب" الإفراج عن رزنامة اختبارات "الباك" و"البيام" و"السانكيام" عصاد يدعو بن غبريت الى إيجاد حل لمسألة "إجبارية" تدريس الأمازيغية تأجيل ملف البارون "سعيد ليميقري" وشركائه إلى تاريخ 3 فيفري المقبل سنكون شريك الحكومة في التحول الطاقوي بتزويدها بالألواح الشمسية˜ تقرير الجزائر حول التنمية المستدامة في الأمم المتحدة جويلية المقبل الجزائر ستوقف استيراد المنتجات النفطية المكررة بداية من 2019 سعر سلة خامات أوبك˜ يتراجع إلى ما دون 59 دولارا أويحيى ينفي خلافه مع الرئاسة ورفضها عرض بيان السياسة العامة للحكومة مدوار وزطشي يحتقران بعض الأندية ويتعاملان بمكيالين˜ تأجيل قضية ورثة معطوب إلى 2 جانفي المقبل مؤسسة الجيش تؤكد تحمّلها مسؤولياتها الكاملة منذ الاستقلال القضاء على إرهابيين وتوقيف آخرين خلال نوفمبر ولد قدور يلمح لرفع أجور عمال سوناطراك العام المقبل عمال مركب الحجار يواصلون احتجاجهم سيدي السعيد يؤكد بقاءه على رأس المركزية النقابية تقييم عروض الإسكان والإعاشة للحجاج الجزائريين بالسعودية رجال الجمارك بالحواجز الأمنية لمحاربة التهريب والجيش يشدد الخناق على الحدود زرواطي تؤكد أن اتفاق باريس سيمثل الإطار الذي سيحكم سياسات الدول تطبيق الإجراءات الأمنية للبكالوريا في مسابقة ترقية الأساتذة محمد عرقاب: ستتم مراجعة تسعيرة الكهرباء عاجلا أم آجلا˜ الحكومة لن تتخلى عن قاعدة 49/51 في مشروع قانون المحروقات الجديد محاكمة مدون اتهم زوخ بنسج علاقة مشبوهة مع البوشي وتلقيه رشوة بـ 37 مليار سنتيم مقابل منحه عقارات مسيرة حاشدة في بجاية للمطالبة بالإفراج عن مشاريع سيفيتال

نبراس الصحافة المكتوبة ينطفئ!


  18 نوفمبر 2018 - 19:40   قرئ 551 مرة   0 تعليق   مسـمار جحـا
نبراس الصحافة المكتوبة ينطفئ!

الموت لا يوجع الأموات الموت يوجع الأحياء .. بيت لمحمود درويش قرأته دائما في تعازي الناس، اليوم يا شقيقي أشعر بها. وأنا أنعيك يا "رزقي"، صاحب الريشة الذهبية مثل قلبك، لم أكن أعلم أن الأزمة القلبية، التي استغربت كيف رحّلت عنا جارنا "كمال" أنها ستصطادك بعده. لم أظن أنك صاحب القلب الطاهر، الذي كان يرجف حزنا على أب يرحل تاركا أبناءه، سيعيش أبناءك ما كنت تخاف منه. ليس "زكي" و"يسرى" اليتامى اليوم فقط، الصحافة كلها يتيمة، وأنا مثلهم.

أيها القلم السائل لتدوين تغطيات الجنائز، لقد رحلت ولم تجد قلما يكتب عن جنازتك مثلما كنت تكتب. أخبرتك مرة، عندما أتعب وتغيب عني الأفكار أفتح مقالاتك القديمة "جنازة الشادلي"، "جزائريان بألف سفير" وكتابات أخرى نزف لها قلمك، ضحكت وقلت: "يا بنتي جيتيني في وقت كاره الصحافة" ... آخر عباراتك "حكيمة لا تتركي الصحافة تسرق حياتك فأنا أعاني تأنيب الضمير لأنني قصرت في حق أطفالي".

هل تسمعني يا محمد، هل تذكر رحلتك إلى المغرب هل تذكر عندما كنت في خطر وأخبرتني عبر رسالة فيها ألغاز لم أفهمها فاستغربت "نعرفك تفهميها طايرة وشبيك اليوم يا حكيمة" ... شاءت الصدف أن أكون أول من التقيتها بعد نزولك من الطائرة من دون موعد، هل تذكر يا محمد عندما أخبرتني بأنك تعبت من الصحافة وتريد تربية الأبقار والعيش من الفلاحة ... هل تسمعني يا محمد ... لا أنت لا تسمعني أنت نائم شاءت الأقدار أن يكون قبرك أمتارا فقط قرب منزلي، أتذكرك يا شقيقي في كل ليلة أيها القدر دعني أتخيل أنه نائم هناك، في تلك المقبرة التي لطالما لعبت فيها وأنا طفلة قبل أن تسيجها البلدية وتحولها إلى مقبرة مؤخرا.

قلمك يا نبراسي لن يجف وأنت من لقتني فن الصحافة أنت شمعة لن تنطفئ حتى لو غادرتنا غادرت لكنك باق باق في القلب والعقل مصدومة أنا برحيلك يا "القمري"، مصدومة ولم أحضر نفسي أن تتهيأ لاستقبال خبر رحيلك وأنت الذي كنت دائما تصدم بوفاة الأقربين بالقلب... كذلك رحلت أنت وصورتك في ذهني "رزقي" صاحب الابتسامة التي لا تغادر له شفة، رحلت حاملا هموما فوق أكتافك لكنك ترفض الشكوى كنت عندما تغضب تفتح قلبك ببساطتك وتحكي لي وكذلك كنت أنا كنت سندي يا رزقي كنت أخي الكبير الذي كنت أعاني عدم وجوده وأنت تعلم ... رحلت اليوم فمن لي سواك أحببت الصحافة بك وكرهتها برحيلك أنا اليوم مفجوعة فيك يا شقيقي أنا مكسورة الظهر مقسومة القلب يا شقيقي دموعي لن تجف أبدا على فراقك يا "وليد بلادي" مثلما كنت تحب أن تناديني.

رزقك الله دارا واسعة تعوضك الدار التي رحلت وأنت حامل هاتفك لعلهم يتصلون بك ويفرحونك بها. اللهم ارحمه برحمتك الواسعة ووسع مدخله واغفر ذنبه إنه كان عبدا شكورا.

حكيمة ذهبي

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha