شريط الاخبار
الملبنات وراء فرض أكياس حليب البقر على تجار المواد الغذائية خبراء اقتصاديون يتوقعون تحرّر مناخ الاستثمار بعد سجن أحمد أويحيى 83.31 بالمائة نسبة النجاح في شهادة السانكيام الاتحاد الأوروبي يشيد بالتطور الذي حققته الشرطة الجزائرية إعادة فتح شواطئ مغلقة في العاصمة خلال موسم الاصطياف تجنيد 530 شرطي لتأمين امتحانات شهادة البكالوريا الوزيـــــران السابقــــان كريــــم جـــودي وعمــــار تـــو تحـــت الرقابـــة القضائيــــة سحب جواز السفر الدبلوماسي من عبد الغاني هامل البرلمان يوافق على طلب رفع الحصانة عن بوجمعة طلعي نشر ثلاثة مواضيع في أول يوم من البكالوريا وبلعابد يتوعد بأقصى العقوبات الإخوة عولمي.. يوسف يوسفي و52 إطارا أمام قاضي التحقيق في قضـية سوفاك العدالة أمام تحدي استرجاع الأموال المنهوبة وكسب ثقة الشعب أسئلة العربية والشريعة ترفع معنويات التلاميذ في أول أيام البكالوريا مؤسسة النقل البحري تستأنف العمل عبر خطوط الولايات الساحلية ألكسندر دلال يغادر الخضر ويضع بلماضي في مأزق حقيقي تذبذب الأنترنت بسبب امتحانات البكالوريا يعطّل مصالح المواطنين جائزة معطوب الوناس لخديجة جامة إحدوشن ومحمد بن شيكو  مثول مرتقب لـ عولمي صاحب مجمع سوفاك أمام العدالة اليوم الجزائريون يحافظون على زخم المظاهرات رافعين سقف مطالبهم تنصيب الرئيس الأول والنائب العام لدى المحكمة العليا اليوم "سوفاك" و"هيونداي" يعيدان فتح باب الطلبات على نماذجها المركبة محليا مروجا مخدرات يلجآن إلى السرقة لتعويض قيمة مخدرات ضاعت منهما اعتقال علي غديري من منزله مساء اليوم الأمين العام السابق للمنظمة الوطنية للمجاهدين السعيد عبادو في ذمة الله ارتفاع واردات مجموعات «آس كا دي» خلال العام الجاري تمويل إيجاري للشركات لاقتناء معدات توزيع الوقود ومنتجات البترول «لافارج هولسيم» تطلق مسابقة دولية وترصد جوائز مالية بمليوني دولار 130 ألف قنطار من القمح حُصدت بجنوب وغرب البلاد أحمد أويحيى في السجن وعبد الغاني زعلان تحت الرقابة القضائية منظمة المجاهدين تهاجم «الأفلان» وتحمّله مسؤولية أزمة البلاد كنفدرالية النقابات الجزائرية تدعو لاستقالة بن صالح وتعويضه بشخصية ذات قبول شعبي المعهد الوطني للخرائط والكشف عن بعد يتدعم بكاميرا رقمية جد متطورة تربص تكويني لفائدة طلبة ماستر بجامعة البليدة في جامعة ألمانية نقابات الصحة تقدم مقترحاتها للخروج من الأزمة هيئة الوقاية من الفساد ومكافحته تستحدث دليلا عمليا لمكافحة تبييض الأموال قضية بلقبلة تعيد الحديث عن غياب الانضباط في الخضر وزير العدل يطالب رسميا برفع الحصانة عن عمار غول وبوجمعة طلعي لمباشرة التحقيق فرنسا تحشر أنفها في الجزائر وتقترح «الحوار الديمقراطي» لحل الأزمة آلاف العمال يحتشدون أمام المركزية النقابية للإطاحة بسيدي سعيد سوناطراك ستزود إيطاليا بالغاز الطبيعي لـ 8 سنوات القادمة

فـي حـــال اللغـة العربيــــــة


  08 جانفي 2019 - 11:40   قرئ 235 مرة   0 تعليق   مسـمار جحـا
فـي حـــال اللغـة العربيــــــة

عودة الحديث عن إصلاح المنظومة التربوية تؤدي بنا إلى الحديث عن حال اللغة العربية، وهو حال لا يقل تدهورا عن اللغة الفرنسية. والملاحظ بخصوص اللغة العربية أن عملية اختيار النصوص الأدبية المعتمد للقراءة، هو الذي يجب إعادة النظر فيه. فكيف يتسنى لتلميذ في الثانوي أن يتمكن من إدراك مغزى نص شعري في غاية التعقيد، مثل تلك النصوص المستمدة من الشعر الجاهلي، ولشعراء أمثال  عنتر ابن شداد˜، ولغته العربية الصعبة التي لا يمكن فهمها وإدراك معانيا إلا في مرحلة متقدمة من التعليم. والملاحظ أن هذه الصعوبة التي تواجه الطالب الثانوي وهو يسعى لتعلم أسرار اللغة العربية بقصائد شعرية في غاية التعقيد، هو الذي يخلق النفور من اللغة العربية، ويؤدي للأسف الشديد إلى تدني المستوى. كان على المشرفين على الكتب المدرسية اختيار نصوص أدبية أقل صعوبة من نصوص عنتر ابن شداد، الذي يصف حياة اجتماعية غابرة. فنصوص السهل الممتنع، أو نصوص العصر الحالي هي التي تعطي لهذا التلميذ قدرة على الاستيعاب والفهم، وحب اللغة العربية وإتقانها، وكل تعقيد في النصوص المختارة سيؤدي حتما إلى مزيد من النفور من هذه اللغة التي كتب بها طه حسين وتوفيق الحكيم ومفدي زكريا وعبد الحميد بن هدوقة نصوصا جميلة بلغة سهلة يفهما الجميع. إن العصر الحالي هو عصر النثر، وليس عصر الشعر.