شريط الاخبار
الجوية الجزائرية تعلن عن أولى رحلاتها من المطار الدولي الجديد «برندت» الجزائر تطلق خدمة «الرضا أو التعويض» الدولة تتخلى عن خدمات ولد قدور المثير للجدل اعتقال ربراب يفتح جدلا حول تدخل دول أجنبية محتضنة لاستثماراته إحالة ملفين لشكيب خليل على المحكمة العليا وإعادة فتح ملف سوناطراك بلجود يأمر إطاراته برفع وتيرة إنجاز سكنات «عدل» و «أل بي بي» «سناباب» تشلّ كل الإدارات العمومية يومي 29 و30 أفريل الحبس للإخوة «كونيناف» والرقابة القضائية لإطارات بوزارة الصناعة إنهاء مهام 3 رؤساء ومدراء مؤسسات عمومية في ظرف أسبوع هكذا تحصل الفرنسيون على امتيازات لاستيراد معدات صناعية ضخمة وقطع غيار سفير الجزائر بتونس ينفى وجود حراقة جزائريين بالسجون التونسية اعتقال ربراب يفتح جدلا عن تدخل الدول الأجنبية المحتضنة لاستثماراته الإقتصادية الناطق الرسمي باسم الحكومة : "لا تتسرعوا في الحكم واحترموا مشاعر عائلاتهم" الحكومة تدعو المواطنين اى ترك العدالة القيام بمهامها فيما يخص قضايا الفساد عمال سيفيتال في وقفة احتجاجية بميناء بجاية ڤايد صالح ينتقد عرقلة عمل مؤسسات الدولة ويتمسك بتنظيم الرئاسيات آلاف الطلبة يخرجون في مسيرة حاشدة بتيزي وزو «ربراب» في السجن للاشتباه بتورطه في قضـــــــــــــــــــــــــــــايا فساد ثقيلة الطلبة يطالبون العدالة بالتحرك والقضاء بالتحرر تحت شعار «يتحاسبو ڤاع» تأجيل انتخاب أمين عام جديد لـ «الأفلان» موعد الإضراب الوطني للنقابات المستقلة لمختلف القطاعات يُحدد اليوم الحزن يخيّم على الحي العتيق بعد دفن الضحايا بمقبرة العالية رجال أعمال استحوذوا على العقار الصناعي بطرق غير قانونية بتواطؤ الولاة تعليمات لدراسة إمكانية رفع التجميد عن بعض مشاريع «أونساج» وفاة 05 أشخاص بشارع الهادي تمقليت والقصبة في حداد ترقّب وتلقّف لأخبار سقوط شخصيات ومسؤولين ساميـــــــــــــــــــــــن في الدولة التحقيقات تطال ضباطا سامين وعسكريين برتبة لواء عبد الحميد بوداود يحمّل «المير» مسؤولية انهيار بناية القصبة مشاورات بن صالح حول الرئاسيات ولدت ميتة الطلبة يقاطعون الامتحانات الاستدراكية وينظمون المسيرة التاسعة انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية بـ 15مليون دولار ارتفاع العائدات الجمركية بـ17 بالمائة خلال شهري جانفي وفيفري تخصيص 60 سوقا جواريا في العاصمة لضمان الوفرة خلال رمضان كنفدرالية القوى المنتجة تجمّد إضرابها تحفظيا وتراقب تطور الأوضاع حملة «الأيادي النظيفة» تطال مسؤولين سامين في الدولة توسّع دائرة رفض مشاورات بن صالح حول الأوضاع في البلاد ملفات الفساد تُفتح و «أويحيى» و«لوكال» يتغيبان عن أولى جلسات الاستماع أويحيى فقد صفة الاستوزار ولا يشمله حق الامتياز القضائي عكس محمد لوكال الشعـــــــــب يصـــــــــدر حكمــــــــه ضـــــــــد أويحيـــــــى افتتاح مطار الجزائر الدولي الجديد يوم 29 أفريل الجاري

تغير في النظرة لمعركة الجزائر


  30 جانفي 2019 - 10:53   قرئ 216 مرة   0 تعليق   مسـمار جحـا
تغير في النظرة لمعركة الجزائر

 أخيرا سمعنا خطابا رسميا يسير عكس ما كان متداولا في السابق بخصوص إضراب الثمانية أيام، وقد جاءت الاحتفالات الرسمية في مستوى الحدث، بعد أن كان يُنظر له نظرة مختلفة، في خضم الصراع الأيديولوجي الذي كان حاصلا بعد الاستقلال. هذه الاختلافات تعود بنا أساسا إلى مؤتمر الصومام، حيث تم اتخاذ قرار إقحام كل الفئات الشعبية وفي المجهود الثوري ضد الاستعمار. من هذا المنطلق اتخذت لجنة التنسيق والتنفيذ قرار الشروع في إضراب بقلب الجزائر العاصمة لإعطاء الثورة بُعدها الحضري بعد أن كانت الثورة منحصرة في الجبال. بالتالي كان الغرض من ذلك الإضراب جعل فئة سكان المدن تنخرط في الثورة وفي العملية الحربية ضد الاستعمار، بعد أن كانت الثورة منحصرة فقط في الجبال. طبعا لم يكن قرار إضراب الثمانية أيام محل إجماع بين قادة الثورة، فكان ذلك جزء من الصراع بين القادة العسكريين من جهة، وبين أعضاء لجنة التنسيق والتنفيذ المكونة من أغلبية من السياسيين الذين التفوا حول الثنائي عبان  بن مهيدي. وكان أنصار التصور الرافض لمعركة الجزائر يعتقدون أن الفئات الريفية هي الفئات الثورية الوحيدة. وعملا بنظرية فرانز فانون كانوا يعتقدون أن سكان المدن لا يمكن أن يشاركوا في المجهود الثوري. فظل هذا الصراع قائما، حتى بعد الاستقلال، وتم النظر إلى معركة الجزائر وفق هذه النظرة. لكن يبدو أن النظرة بدأت تتغير في السنوات الأخيرة.  

بقلم: حميد آيت مزيان