شريط الاخبار
مادة التّاريخ والجغرافيا تضاعف حظوظ التّلاميذ في نيل البكالوريا توقيف 28 شخصا ثبت تورطهم في تسريب الأسئلة ونشر الإجابات 16 ولاية لم تسجل حالات كورونا منذ أسبوعين تبون يستدعي الهيئة الناخبة للاستفتاء على تعديل الدستور في الفاتح نوفمبر حجز 12 قنطارا من الكيف وتوقيف 57 تاجر مخدرات خلال أسبوع إدانة ولد عباس بـ8 سنوات حبسا نافذا و04 سنوات لسعيد بركات الإمارات والبحرين ترسمان تطبيعهما مع الكيان الصهيوني! وزارة الصناعة لم تشرع في استلام الملفات الخاصة بنشاط استيراد السيارات تأجيل قضية رجل الأعمال «طحكوت» ووزراء سابقين إلى 30 سبتمبر الجاري فنربخشة يجدد رغبته في ضم ماندي 80 ألف ناقل مهددون بالإفلاس خبراء يدعون إلى ربط الـفلاحة الصحراوية بالطـاقات المتجددة أسعار النفط في منحى تنازلي وزير الطاقة يؤكد التأثير الإيجابي لمنظمة «أوبك» على سوق النفط «عدل» توجه إعذارا لمؤسسة إنجاز 6000 مسكن في قسنطينة 3 حالات يشتبه إصابتها بكورونا في صفوف مترشحي «الباك» بتيزي وزو الفلسفة ترفع معنويات الأدبيين والعلوم تعيد الأمل للعلميين في اليوم الثالث للبكالوريا الرئيس تبون ينهي مهام 127 رئيس دائرة مدير معهد باستور لا يستبعد إمكانية ارتفاع عدد الإصابات خلال موسم الخريف الجزائر تبحث ملف رعاياها «الحراقة» في إيطاليا وزارة العدل تكشف عن محاولات لتسريب أسئلة البكالوريا وحلولها مجلس قضاء العاصمة يخفض عقوبة خالد درارني إلى عامين حبسا نافذا وزارة التعليم العالي تتمسك بـ19 سبتمبر موعدا لاستئناف الدراسة حضوريا استئناف نشاط الصيد البري للمواطنين بقرار من السلطات تبون يجري حركة جزئية في سلك رؤساء المحاكم الإدارية ومحافظي الدولة بن رحمة يعاني من إصابة! وكلاء السيارات يلتقون بوزير الصناعة للفصل في دفتر الشروط الجديد حمزاوي يدخل اهتمامات مولودية الجزائر تحيين ملفات «السوسيال» يُسقط عشرات الأسماء من القوائم إطلاق الصيرفة الإسلامية في 6 وكالات جديدة الجزائر تستنجد بالتجربة السويسرية لتطوير السياحة البرنت دون 40 دولارا في انتظار اجتماع «أوبك+» الخميس المقبل عملية توزيع سكنات البيع بالإيجار «مستمرة» مؤسسات جامعية تعتمد على الدفعات للاستئناف حضوريا الأسبوع المقبل تجنيد وسائل الإعلام عبر كل مراحل الاستفتاء على تعديل الدستور فنيش يثمن إلغاء مقترح منصب نائب رئيس الجمهورية ويعتبره قرارا صائبا تنصيب العقيد دراني محمد قائدا للمدرسة العليا للدرك الوطني بزرالدة متابعة موظفة المطار بسبب فيديو ثان هددت فيه بفضح ملفات فساد كورونا تتراجع إلى ما دون 250 حالة منذ 80 يوما السعودية تحضر لإعادة السماح بأداء العمرة تدريجيا

في الديمقراطية الاجتماعية


  25 نوفمبر 2019 - 09:50   قرئ 508 مرة   0 تعليق   مسـمار جحـا
في الديمقراطية الاجتماعية

من بين الأفكار التي راجت مؤخرا، وعرفت قبولا وانتشارا بين الناس، فكرة السياسة الاجتماعية، أو الديمقراطية الاجتماعية، وهي الوسطية بين العمل في صالح الفئات المحرومة، دون إغفال السعي وراء إرضاء الطبقة البرجوازية التي تملك رأس المال. أول ما برزت هذه الفكرة كان في البلدان الاسكندينافية. في السويد وفي غيرها من بلاد الشمال. وحققت نجاحا كبيرا. فلا هي أفكار اشتراكية، تعمل لصالح المحرومين والفقراء دون غيرهم، ولا هي أفكار ليبرالية تعمل لصالح الأثرياء، وتنسى الفقراء من الناس. ومن ينظر اليوم لحال هذه الدول يعرف مدى النجاح الذي حققته هذه الأفكار التي تعتبر في الحقيقة توليفة ناجحة بين الاشتراكية وبين الرأسمالية. وهي تركز على الجوانب الاجتماعية لكل الفئات، دون إغفال أي فئة أخرى. وهذا ما يسمى بالعدل والمساواة في القرارات السياسية. لكن المتفق عليه، أن مثل هذه الأفكار السياسية، تعطي المكانة التي تستحقها للطبقة الوسطى، التي عرفت إجحافا وإفقارا كبيرين خلال السنوات الأخيرة. وقد حان الوقت لإعادة الاعتبار لهذه الفئة الاجتماعية التي تعتبر قاطرة النمو والتطور، وبدون ذلك يصعب أن يصلح حال الدول ويستقيم وضع المجتمع.

بقلم: حميد آيت مزيان