شريط الاخبار
اغتيال قيادي أزوادي من الموقّعين على اتفاق الجزائر بمالي الحكومة الفرنسية تجدّد سعيها للتهدئة وتؤكد متانة العلاقات مع الجزائر الجيش يحبط محاولة إغراق الجزائر بـ24 قنطارا من الكيف المغربي تزويد الملبنات الخاصة بكميات إضافية من بودرة الحليب الجزائريون العالقون بمطار «شارل ديغول» يعودون إلى لندن «صيدال» يستعد لتكوين كفاءات متخصصة لإنتاج اللقاح الروسي لا أثر للحوم المبرّدة المستوردة بالأسواق في اليوم الثاني من رمضان مديرية الشبكات وأنظمة الإعلام تحذر من هجمات قرصنة خلال الأشهر المقبلة «صيدال» يستهدف القضاء على ندرة الأدوية بإنشاء مصانع خاصة بها الخارجية تستكمل تطبيق ورقة طريق دعم المتعاملين الاقتصاديين لولوج التصدير صنهاجي يدعو لتسريع تلقيح المواطنين ويستبعد بلوغ المناعة الجماعية 51 إصابة جديدة بكورونا المتحورة في الجزائر مؤسسة بريد الجزائر تفرج عن المنحة التحفيزية لوقف الإضراب شرف الدين عـمارة يتسلم الـيوم قــــيادة الـفاف استكمال التحقيقات مع غول وزعلان في قضية رجل الأعمال «متيجي» «المنحة التحفيزية» مجرد مُسكّن اتحاد التجار ينفي تسجيل ندرة الزيت و5 آلاف طن فائض في الإنتاج اكتظاظ بمراكز البريد يثير استياء المواطنين في اليوم الأول من رمضان عمال الأسلاك المشتركة لقطاع التربية في إضراب وطني يومي 25 و26 أفريل زبدي يدعو لتحيّين المنظومة التشريعية للقضاء على اختلال السوق اللجنة المركزية لحزب العمال تجدد دعمها للمكتب السياسي وأمانته الدائمة بن زيان يجتمع بكونفدرالية أرباب العمل لتقريب الجامعة من المؤسسة الاقتصادية نسبة الاستجابة لإضراب «كنابست» تجاوزت 70 بالمائة في اليوم الثاني دوريات يومية لمصالح الأمن وقمع الغش لمحاربة الندرة والاحتكار بالأسواق فرنســـــا تصــــدم نظــــام المخـــــــزن انطلاق أول رحلة تصدير للمنتجات الجزائرية نحو إفريقيا عبر البحر «كوفاكس» يتجه نحو مضاعفة إمداداتها لـ90 بلدا بدءا من ماي المقبل 29 أفريل آخر أجل للتسجيل على قوائم التأهيل لترقية موظفي التربية مهياوي يؤكد إمكانية أخذ الجرعة الثانية من اللقاح بعد شهرين من الأولى تبون يدعو لاحترام البروتوكول الصحي والابتعاد عن التبذير في رمضان الجزائر تطالب فرنسا بمعالجة ملفات ضحايا التجارب النووية بأكثر جدية الأسعار تواصل الارتفاع في اليوم الأول من رمضان ماكـــــرون يرافــــع مـــن أجـــل تعزيــــز التعــــــاون مـــــع الجزائــــر كريسويل لاعب وست هام يثني على قـدرات مـحرز الاقتصاد الرمضاني في عز الجائحة رضا تير يدعو إلى ترشيد الاستهلاك ووضع حل للتبذير تعليمات صارمة لمدراء التجارة باستحداث أسواق للبيع بالتخفيض والترويجي سونلغاز يتخذ تدابير لمواجهة الطلب على الكهرباء خلال رمضان والصيف بن زيان يدعو الفائزين في مسابقة الدكتوراه إلى إنتاج المعرفة اختبار التربية البدنية لتلاميذ «الباك» و«البيام» ابتداء من 16 ماي

رزيق.. اقتصاد الحروف وتجارة الطاولات


  05 أفريل 2021 - 19:46   قرئ 1106 مرة   0 تعليق   مسـمار جحـا
رزيق.. اقتصاد الحروف وتجارة الطاولات

تعكس خرجات وزير التجارة كمال رزيق مدى هشاشة الاقتصاد وعدم القدرة على التحكّم في العجلة الاقتصادية رغم جهود الدولة لتنظيم هذا القطاع، من خلال اتخاذ إجراءات وتدابير كثيرة، لكن الواضح أن الوزير المكلّف بالملف لم يستطع بلورة «خطة» لضبط المؤشر الاقتصادي بما يضمن الوفرة والسعر المقبول لدى المستهلك الجزائري، والدليل على هذا هو المقترح الذي قدّمه كمال رزيق، أول أمس، في مجلس الوزراء للسماح «استثناء» لأصحاب الطاولات للنشاط في رمضان من أجل كبح المضاربين والمحتكرين، في ظل عدم القدرة على ردعهم بالقانون لأن المتحكمين في لعبتي الاحتكار والمضاربة يتلاعبون ويتحايلون بشتى الطرق رغم الترسانة القانونية الموجودة لردعهم. ولأن الوزير وجد نفسه مضطرا لإيجاد حل - ولو مؤقت - لمراعاة التراجع الكبير الذي عرفته القدرة الشرائية للمواطنين بسبب تداعيات جائحة كورونا، اهتدى للاستنجاد بتجارة الطاولات ضمن ما يسمى بـ»الاقتصاد الموازي المكمّل للاقتصاد الرسمي»، لكن هذا أيضا دليل آخر على نقص السلع الاستهلاكية في السوق الوطنية الذي يرهق السلطات، خاصة وأننا على أبواب شهر رمضان الذي يكثر فيه الطلب. وتعكس هذه الخطوة اللجوء اضطرارا للفوضى الاقتصادية المنظمة في غياب الحلول الفعالة الناجعة على المدى الطويل، مما يدفع بالوزير في كل مرة إلى تبريرات «شعبوية» غير مقنعة حتى للمواطن البسيط وما بالك المختصين والعارفين بالاقتصاد، الذين انتقدوا حديثه، مؤخرا، عن إعداد مصالحه مشروعا لتعديل النصوص القانونية التي تمكّن المراقب التجاري من فرض عقوبات على أصحاب المحلات التي تحمل لافتات إشهارية مكتوبة بغير العربية، وكأنه طوي ملف أرقام الأسعار ليتحوّل إلى علاج قضية الحروف التي تُكتب بها واجهات المحلات، علما أن الاقتصاد أرقام وليس حروفا وقوته في مدى تنظيمه ليكون قادرا على التصدي لصدمات العرض والطلب، وتذبذب مؤشرات السوق الوطنية والدولية.

بقلم: فريدة حسين