شريط الاخبار
اتصالات الجزائر تطلق عروضا جديدة للجيل الرابع شراكة جزائرية - قطرية لإنجاز مشاريع سياحية تقارير روسية ترشّح الجزائر لاقتناء القاذفة المقاتلة « 32-Su» الأمن الوطني يتعزز بـ1161 شرطي الشروع في هدم البنايات الفوضوية وغير المطابقة الأسبوع المقبل بوزيد يُلزم رؤساء الجامعات باعتماد الإنجليزية في الوثائق الإدارية آخر أنصار الخضر يغادر القاهرة عبر جسر جوي دام 72 ساعة ڤايد صالح يؤكد أن ما حققه الشعب رد قوي وصريح على العصابة وأذنابها عرقاب ينفي مراجعة تسعيرة الكهرباء حرس السواحل يحجزون أربعة قناطير من الكيف قبالة السواحل الغربية حرمان زطشي من «وسام» الاستحقاق يثير التساؤلات الحبس المؤقت لعمار غول والإفراج لوالي البيض الحالي «حبس طحكوت لن يؤثر على نقل الطلبة وسنتخذ إجراءات» تونس تستهدف استقطاب 3.8 ملايين سائح جزائري في 2019 تأخر إنجاز المرافق العمومية بالمدن الجديدة والأقطاب الحضرية عرقاب ينفي تأثر نشاط «سوناطراك» بحجز إيران لناقلة نفط جزائرية إجراء المقابلات يوم 4 أوت واختتام التسجيلات في 12 سبتمبر البديل الديمقراطي يتمسك بالمرحلة الانتقالية ويدعو لاجتماع يوم 31 أوت مئات المناصرين الجزائريين عاشوا الأمرّين في مطار القاهرة «حمس» تدعو للتمسك بوثيقة منتدى الحوار وتدعو السلطة للتعاطي الإيجابي معها خرجات ميدانية لمعاينة فنادق الحجاج وكشف التلاعبات ارتفاع أسعار السيارات المركّبة محليا في السوق ! بن صالح يتجه لإصدار قرار الإفراج عن الموقوفين واتخاذ إجراءات تهدئة بونجاح أفضل من ميسي ورونالدو في سنة 2019 ! حفيظ دراجي إرهابي ومحرز خارج عن القانون! السلطات الإيرانية تُفرج عن ناقلة النفط الجزائرية تحديد 127 نقطة لبيع الأضاحي منها 13 للموّالين الجزائر الرابعة عربيا والـ 33 عالميا في أولمبياد الرياضيات تجنيد 11 ألف طبيب بيطري لضمان سلامة الأضاحي 54.56 بالمئة نسبة النجاح في "الباك" وتيزي وزو تحافظ على الصدارة تفكيك جماعة إجرامية استغلت قاصرا لترويج المخدرات بالعاصمة «سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين

انحــــــــراف


  29 جانفي 2017 - 11:29   قرئ 628 مرة   0 تعليق   مسـمار جحـا
انحــــــــراف

تخلى بعض الصحفيين عن روح مهنتهم هذه الأيام، وتحولوا إلى حُكام يُصدرون أحكاما بدل أن يئدوا مهنتهم بكل احترافية وموضوعية بعيدا عن العاطفة وعن كل أفكار مسبقة. شاهدناهم يحاكمون أشخاصا بدل أن يطرحوا الأسئلة لمعرفة الحقائق. ليس من مهام الصحفي محاكمة هذا الشخص أو ذاك. مهمته هي تنوير الرأي العام وجعله يعلم، يعرف ويدرك ما يضمن معرفة الحقائق لا غير، ضمانا لا رجعة فيه، دون تجاوز لأخلاقيات مهنة الصحافة التي تضمن الرأي والرأي الآخر، وترفض التعامل مع الشخص كأنه متهم، وبالتالي ترفض أي سعي إلى النيل من هذا الشخص والحط من قيمته. وما نلاحظه هذه الأيام تجاوز حدود المعقول وتعارض مع أخلاقيات المهنة الصحفية معارضة شديدة لم يسبق لها مثيل. لقد حلت العاطفة محل المهنية التي تسير على درب الموضوعية. شاهدنا صحفيين يفقدون أعصابهم ويشرعون في التهجم وتوجيه التهم جزافا. حتى أن بعض القنوات التلفزيونية الخاصة استدعت شخصيات معروفة وكالت لها التهجم ضاربة عرض الحائط فكرة أن المدعو لحضور أي نقاش يعتبر بمثابة أمانة في عنق القناة، بمعنى أن تلك القناة مجبرة على توفير الحماية الأخلاقية لضيفها وضمان سلامته المعنوية. ولا يجوز أبدا الإتيان بأي شخص إلى «البلاتو» وتحويله إلى موضوع للتهجم في حلبة للصراع والصياح. ما ينقله الصحفي من أخبار، يتطلب التحري العميق حتى لا يمس بأي طرف، وكذلك الحال بالنسبة لمقدم أي برنامج، لا يحق له عدم ضمان السلامة المعنوية لضيوفه، أو لأي كان. نقول هذا حتى لا تتحول مهنة الصحافة لمهنة مهمتها المحاكمة.

 

بقلم: حميد آيت مزيان