شريط الاخبار
التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك" 420 مليار سنتيم تعويضات الفلاحين خلال الـ 9 أشهر الماضية من 2018 نقابات الصحة تستنكر "السياسة الممنهجة" لإضعاف القطاع العام "إحصاء 30 ألف مهني دون شهادات في القطاع العمومي" نقابات الصحة تهدد بالتصعيد خلال الأيام القليلة القادمة نقابة " شبه -الطبي" تقود حركة تصحيحية ضد سيدي سعيد تأجيل الفصل في قضية «مير» باب الوادي السابق إلى الأسبوع المقبل عونا شرطة يتورطان في سرقة لفائف نحاسية من ورشة توسعة المطار التخلي عن طبع النقود مرهون بسعر النفط! "أونساج" تنفي مسح ديون المؤسسات و10 بالمائة نسبة فشل المشاريع تقنيو الجوية الجزائرية يشلون قاعدة الصيانة بمطار هواري بومدين موبيليس يطلق خدمات الـ 4.5 "جي" بالتعاون مع هواوي ويعلن عن "مدينة" ذكية الحكومة تضغط على مستوردي المواد الأولية وتهدد بشطبهم

انحــــــــراف


  29 جانفي 2017 - 11:29   قرئ 540 مرة   0 تعليق   مسـمار جحـا
انحــــــــراف

تخلى بعض الصحفيين عن روح مهنتهم هذه الأيام، وتحولوا إلى حُكام يُصدرون أحكاما بدل أن يئدوا مهنتهم بكل احترافية وموضوعية بعيدا عن العاطفة وعن كل أفكار مسبقة. شاهدناهم يحاكمون أشخاصا بدل أن يطرحوا الأسئلة لمعرفة الحقائق. ليس من مهام الصحفي محاكمة هذا الشخص أو ذاك. مهمته هي تنوير الرأي العام وجعله يعلم، يعرف ويدرك ما يضمن معرفة الحقائق لا غير، ضمانا لا رجعة فيه، دون تجاوز لأخلاقيات مهنة الصحافة التي تضمن الرأي والرأي الآخر، وترفض التعامل مع الشخص كأنه متهم، وبالتالي ترفض أي سعي إلى النيل من هذا الشخص والحط من قيمته. وما نلاحظه هذه الأيام تجاوز حدود المعقول وتعارض مع أخلاقيات المهنة الصحفية معارضة شديدة لم يسبق لها مثيل. لقد حلت العاطفة محل المهنية التي تسير على درب الموضوعية. شاهدنا صحفيين يفقدون أعصابهم ويشرعون في التهجم وتوجيه التهم جزافا. حتى أن بعض القنوات التلفزيونية الخاصة استدعت شخصيات معروفة وكالت لها التهجم ضاربة عرض الحائط فكرة أن المدعو لحضور أي نقاش يعتبر بمثابة أمانة في عنق القناة، بمعنى أن تلك القناة مجبرة على توفير الحماية الأخلاقية لضيفها وضمان سلامته المعنوية. ولا يجوز أبدا الإتيان بأي شخص إلى «البلاتو» وتحويله إلى موضوع للتهجم في حلبة للصراع والصياح. ما ينقله الصحفي من أخبار، يتطلب التحري العميق حتى لا يمس بأي طرف، وكذلك الحال بالنسبة لمقدم أي برنامج، لا يحق له عدم ضمان السلامة المعنوية لضيوفه، أو لأي كان. نقول هذا حتى لا تتحول مهنة الصحافة لمهنة مهمتها المحاكمة.

 

بقلم: حميد آيت مزيان

 
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha