شريط الاخبار
عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية النفط يتراجع وسط تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني مبتول يؤكد أن الدينار مرتبط بـ70 بالمائة باحتياطي الصرف الأجنبي الطلبة يصرّون على مواصلة حراكهم رغم إقصائهم من ندوات عديدة 09 ملايين تلميذ و1.8 مليون طالب جامعي سيلتحقون بمقاعد الدراسة روح المجموعة و»القرينتا» يعيدان المجد الضائع بدوي يستنفر 17 قطاعا وزاريا لضمان دخول اجتماعي آمن تسليم 485 مركبة «مرسيدس» لفائدة الجيش.. الأمن والمؤسسات إجراءات لضمان تموين الأسواق بالحبوب رفض طلب ثالث للإفراج عن لويزة حنون الوزير الأول يأمر بالتكفل بانشغالات الفلاحين عبد الغني زعلان تحت الرقابة القضائية للمرة الثانية تخصيص 03 بالمائة من ميزانيات ثلاث وزارات لذوي الاحتياجات الخاصة الخضر يستفيدون من غياب كوليبالي في النهائي رفع عدد مراكز «حماية الأطفال في خطر» إلى 29 مركزا توقيف رئيس الديوان المهني للحبوب إلى غاية استكمال التحقيقات دروغبا يعتبر محرز من أفضل اللاعبين في العالم وزارة الفلاحة تضبط إجراءات تنظيم عملية بيع الأضاحي غزوة القاهرة والي الجلفة السابق و3 مدراء متورطون في قضايا فساد الجيش يحبط مخططا لاستهداف مسيرات الحراك بعبوات متفجرة

دولارات «المايونيز»  


  14 مارس 2017 - 09:45   قرئ 463 مرة   0 تعليق   مسـمار جحـا
دولارات «المايونيز»  

ملايين الدولارات التي صرفتها الجزائر من أجل استيراد مواد كمالية من المايوزنيز إلى غاية الصلصات المختلفة والمواد الاستهلاكية الثانوية - وفق ما كشف عنه أمس المدير العام للتجارة الخارجية - أصبحت مسألة غير مقبولة، وبإمكانها أن تشكل خطرا على الأمن الاقتصادي للبلاد في حال استمرار هذا الوضع. فهل يعقل أن يصل بنا الأمر إلى استيراد ما يعادل أربعة وأربعين مليون دولار من مادة «المايونيز» لوحدها، وملايين الدولارات من «البيتزا» المحضرة للاستهلاك؟ هل كنا نتصور يوما - ونحن في الثمانينات والتسعينات، حينما كانت الموارد المالية شحيحة، عقب الأزمة الاقتصادية لعام 1986، وبعد انهيار أسعار البترول - أننا سوف نصل إلى هذا الوضع من البذخ غير المسموح والمبالغ فيه حد الجنون، والذي دخلناه ونحن نريد أن نكون مثل كل المجتمعات الاستهلاكية في الغرب، ندخل أسواقا مليئة بالسلع كأي سوق غربية؟ لقد غادرنا عصر الاشتراكية ودخلنا عصر الاقتصاد الليبرالي مثلما يتصور البعض، والحق أننا لم ندخل مرحلة الليبرالية بل مرحلة الاستهلاك بدون اقتصاد ليبرالي. بمعنى أننا أصبحنا نستهلك دون أن ننتج. نتباهى أننا نعيش مجتمع الوفرة ونستهلك بقدر كبير لكن بدون إنتاج محلي. نأكل كل شيء وأي شيئ ولا نفكر في الإنتاج المحلي. وعليه حان الوقت أن نصل إلى الفكرة التالية.. وهي أن المجتمع الاستهلاكي لا يعني أبدا الليبرالية. فالليبرالية تعني الإنتاج، تعني وجود مؤسسات صغيرة بكثرة، تعني وفرة محلية.

بقلم: حميد آيت مزيان