شريط الاخبار
الداخلية تنفي التحقيق مع عبد الغني هامل مخطط عمل لمواجهة خطر الأوبئة المتنقلة عن طريق المياه بارونات تهريب العملـة إلى الخارج يغيّرون مسالك عملياتهم متقاعدو الجيش يقررون تعليق حركتهم الاحتجاجية مؤقتا توقيف جزائري وسوري في البوسنة بحوزتهما أسلحة تصريحات باجولي شخصية ولا تُمثله إلاّ هو˜ الرئاسة تُلغي قرار أويحيى بخوصصة مجمّع فرتيال˜ مجلس الوزراء ينعقدغدا للمصادقة على مشروع قانون المالية التشريعات الخاصة بتسيير الكوارث الطبيعية تحتاج إلى تحيين اجتماع الجزائر ينعش البرميل˜ وتوقعات ببلوغه 100 دولار بداية 2019 التغيرات المناخية تنعكس سلبا على الأمن الغذائي في الجزائر طاسيلي إيرلاينس تتحصل على الاعتماد الدولي للمرة الرابعة على التوالي تفكيك شبكة مختصة في التهريب الدولي للمركبات إحباط محاولة حرقة 44 شخصا بوهران وعين تموشنت بوحجة ينجح في إبعاد بشير سليماني 13 ألف شراكة سمحت بتأهيل 650 ألف ممتهن  قطارات لنقل المعتمرين من المطار إلى مكة والمدينة هذا الموسم أويحيى يرفض الانضمام لمبادرة ولد عباس الحكومة تمنح عددا محددا من التأشيرات˜ لمسيحيي الكنيسة الكاثوليكية لحضور تطويب الرهبان قايد صالح: على أفراد الجيش إدراك المهام الموكلة لهم لحماية البلاد˜ طلبة وأطباء وعمال يتمسكون بمطالبهم ويعودون إلى الشارع غضب عمالي على خوصصة مجمّع فرتيال˜ ركود في سوق السيارات المستعملة وتراجع ملحوظ في الأسعار طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية إجراءات بن غبريت لضمان التأطير البيداغوجي والإداري مستقبلا وفاة البروفيسور ابراهيم ابراهيمي بالعاصمة الفرنسية باريس المقاطعة مستمرة والأسعار سترتفع! زعلان يكشف عن استلام الطريق الوطني رقم 01 في جانفي 2019 مجندي الاستبقاء للعشرية السوداء يحتجون بتيزي وزو أزواج يتخلــون عـن مسؤولياتهـم ويتركــون أسرهــم بدافـع الظـروف الاجتماعيــة

الحـــــــــــــذر  


  20 مارس 2017 - 10:29   قرئ 275 مرة   0 تعليق   مسـمار جحـا
الحـــــــــــــذر  

 مسألة المرجعية الدينية قضية في غاية الحساسية والأهمية ولا يمكن أخذها بسهولة. لا يمكن البث فيها ببساطة تؤدي بنا إلى الدخول في المتاهات التي دخلناها مطلع التسعينات. حينما تحذر شخصيات سياسية من هذه الظاهرة، فذلك أمر يجب أخذه بكل الجدية التي تستحقها المسألة. من تساهل في قضايا مثل هذه وجد بيته ينهار على رأسه. نحن هنا أمام مسألة المعتقدات. والمعتقدات قضية خطيرة. فهي تتصف بالدوغمائية والتشدد. هي ليست مثل الأفكار العادية. هي في الحقيقة أفكار يؤمن بها الشخص وهو معصوب العينين. تدخله بعاطفة وبلا عقل. خطورة التخلي عن المرجعية المحلية مسألة يجب أخذها بعين الاعتبار. يجب التنبيه أن ما بعد العولمة التي تحكم العالم اليوم، تقوم على خلق توترات دينية وطائفية في بلدان الجنوب، حتى تتفكك، ويسهل اختراقها. الأمر ليس بهذه السهولة حتى نترك الأمور لحرية الرأي والتعبير تتسرب إلى هذا الفضاء (فضاء المرجعية)، ونترك مرجعيات دخيلة تخترق النسيج الاجتماعي وتتغلغل باسم «حرية المعتقد». التعامل مع المرجعيات المغايرة والدخيلة والمختلفة، وغير تلك التي تعود عليها المجتمع الجزائري، لا يمكن أن يتم وفق مبادئ حرية الرأي والمعتقد والتعبير، لأن هذه المعتقدات الدخيلة تسعى في الأساس لخلق أوضاع متطرفة في مجتمعات تعودت على الاعتدال وعلى الوسطية. أجدادنا اعتدلوا في تدينهم، اختاروا الوسطية، وهم من ينير لنا الطريق، فيما يتعلق بالمرجعية الدينية، وإن اجتهدنا نحن، فضمن هذا الإرث، وليس خارجه. أعتقد أنه يجب الانتباه لمساعي ما بعد العولمة. يجب قطع الطريق أمام ما هو دخيل، فهذا الدخيل والفكر الطائفي الغريب عنا، هو الذي أوصلنا إلى الكارثة في التسعينات. 

 

بقلم: حميد آيت مزيان

 
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha