شريط الاخبار
الداخلية تنفي التحقيق مع عبد الغني هامل مخطط عمل لمواجهة خطر الأوبئة المتنقلة عن طريق المياه بارونات تهريب العملـة إلى الخارج يغيّرون مسالك عملياتهم متقاعدو الجيش يقررون تعليق حركتهم الاحتجاجية مؤقتا توقيف جزائري وسوري في البوسنة بحوزتهما أسلحة تصريحات باجولي شخصية ولا تُمثله إلاّ هو˜ الرئاسة تُلغي قرار أويحيى بخوصصة مجمّع فرتيال˜ مجلس الوزراء ينعقدغدا للمصادقة على مشروع قانون المالية التشريعات الخاصة بتسيير الكوارث الطبيعية تحتاج إلى تحيين اجتماع الجزائر ينعش البرميل˜ وتوقعات ببلوغه 100 دولار بداية 2019 التغيرات المناخية تنعكس سلبا على الأمن الغذائي في الجزائر طاسيلي إيرلاينس تتحصل على الاعتماد الدولي للمرة الرابعة على التوالي تفكيك شبكة مختصة في التهريب الدولي للمركبات إحباط محاولة حرقة 44 شخصا بوهران وعين تموشنت بوحجة ينجح في إبعاد بشير سليماني 13 ألف شراكة سمحت بتأهيل 650 ألف ممتهن  قطارات لنقل المعتمرين من المطار إلى مكة والمدينة هذا الموسم أويحيى يرفض الانضمام لمبادرة ولد عباس الحكومة تمنح عددا محددا من التأشيرات˜ لمسيحيي الكنيسة الكاثوليكية لحضور تطويب الرهبان قايد صالح: على أفراد الجيش إدراك المهام الموكلة لهم لحماية البلاد˜ طلبة وأطباء وعمال يتمسكون بمطالبهم ويعودون إلى الشارع غضب عمالي على خوصصة مجمّع فرتيال˜ ركود في سوق السيارات المستعملة وتراجع ملحوظ في الأسعار طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية إجراءات بن غبريت لضمان التأطير البيداغوجي والإداري مستقبلا وفاة البروفيسور ابراهيم ابراهيمي بالعاصمة الفرنسية باريس المقاطعة مستمرة والأسعار سترتفع! زعلان يكشف عن استلام الطريق الوطني رقم 01 في جانفي 2019 مجندي الاستبقاء للعشرية السوداء يحتجون بتيزي وزو أزواج يتخلــون عـن مسؤولياتهـم ويتركــون أسرهــم بدافـع الظـروف الاجتماعيــة

مُضاربة


  04 أفريل 2017 - 09:48   قرئ 223 مرة   0 تعليق   مسـمار جحـا
مُضاربة

بلغت المضاربة هذه الأيام، حدّا مخيفا. ارتفعت من جراءه أسعار المواد الغذائية بشكل لم يسبق له مثيل، فدافع المواطن الثمن، وسبب وجعا في رأس السلطة. وتسمى هذه الظاهرة في علم الاقتصاد باقتصاد الفقاعة أو اقتصاد «البالون»، ويقصد به تلك الحالة التي تحدث عندما تتسبب المضاربة على سلعة ما في تزايد سعرها، بطريقة تؤدي لتزايد المضاربة عليها. وقتها يبلغ سعر هذه السلعة مستويات خيالية، في تشبيه انتفاخ «البالون» الذي قد يستمر في الانتفاخ، كما قد ينفجر وتتهاوى الأسعار. هذه الفقاعات الاقتصادية لها تأثير سلبي على حالة الاقتصاد بشكل عام، وعلى دخل المواطن، كما لها انعكاسات سياسية كبيرة. ومن ضمن السمات السلبية الأخرى للفقاعات الاقتصادية صورة التأثير السلبي على معدلات انفاق المستهلكين، كما نلاحظه هذه الأيام، إذ ينفق المستهلك المزيد من الأموال لشراء سلع بأسعار مغالاً فيها، الأمر الذي يخلق تزايد حالات الفقر. والمضاربة وفق هذا التصور تشكل ثقلا كبيرا على المواطن، وعلى الحكومة في آن واحد، ليكون المستفيد الوحيد منها مضاربون يعتقدون أن الانفتاح الاقتصادي يعني تلك الفرصة السانحة التي لا تعوض للتحوّل في زمن قصير إلى أصحاب المليارات، ولو بالمشي على جسد المواطن المسكين، والمنهوك. والمضاربة حالة من الجشع، تختفي ورائها عقلية مخيفة، تريد تحقيق «الثروة» دون أدنى مجهود، حيث يستفيد هؤلاء المضاربون من دعم الدولة (حالة غرف التبريد مثلا)، لكن في المقابل يستغلونها لتخزين المواد الإستهلاكية، وخلق الندرة في الأسواق، حتى ترتفع الأسعار. المُضارب هذا هو،  انسان «برازيت» يأخذ، ويكسب، ولا يقدم أي خدمة في المقابل.

مُضاربة

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha