شريط الاخبار
«سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية النفط يتراجع وسط تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني مبتول يؤكد أن الدينار مرتبط بـ70 بالمائة باحتياطي الصرف الأجنبي

للاقتصاد الحر أخلاقياته


  11 أفريل 2017 - 10:52   قرئ 384 مرة   0 تعليق   مسـمار جحـا
للاقتصاد الحر أخلاقياته

كثرة المضاربة والمضاربين، دفعت الحكومة إلى العودة لبعض ميكانيزمات الاقتصاد المُسير، حيث أوجدت نقاط لبيع البطاطا بسعر معقول حتى تقضي على ظاهرة المضاربة. والعودة إلى مثل هذه الآليات التي تذكرنا بالاقتصاد الاشتراكي، يؤدي إلى طرح أكثر من سؤال بخصوص خيار اقتصاد السوق، كخطوة نحو اقتصاد لبيرالي، سارت عليه الجزائر منذ أكثر من ربع قرن، بعد تجربة طويلة من الاقتصاد الاشتراكي امتازت بهيمنة الدولة، عرفت مرحلة انتقالية في الثمانينات، ثم تم فتح الطريق أمام الأفراد، والمبادرة الخاصة ضمن توجه جديد ينحو نحو اقتصاد السوق. لكن يبدو أننا وضعنا خطوة نحو اقتصاد السوق بدون ثقافة ليبرالية، وبدون رأس مال خاص منتج مُتخلص من ظاهرة المضاربة. فالمضاربة التي انتشرت في المدة الأخيرة، وتسببت في ارتفاع رهيب للأسعار (سعر التفاح المحلي وصل حدود التسعمائة دينار) الأمر الذي أصبح يشكل خطرا على القدرة الشرائية، وعلى المجتمع برمته، ووضع الحكومة في مأزق حقيقي، أوصلها إلى خيار العودة إلى بعض ميكانيزمات الإقتصاد المُسير لوضع حد لهذه الظاهرة التي أرهقت كاهل المواطن، وسببت له متاعب كثيرة. وعليه، يصبح السؤال التالي :»هل الجزائر غير مستعدة للاستمرار في اقتصاد السوق؟»، سؤالا مشروعا، في ظل غياب الثقافة الليبرالية، واختلاط المفهوم لدى أصحاب بعض رؤوس الأموال، وقد تحوّلوا إلى مضاربين، والذين يعتقدون أن الانفتاح الاقتصادي يعني المضاربة، وحرية التصرف التجاري، دون الخضوع لضوابط معينة تحددها الدولة، وأخلاقيات الاقتصاد الحر، حفاظا على الآمن الاجتماعي والاقتصادي في نفس الوقت. لقد فهم كثير من الناس، أن اقتصاد السوق يعني حرية كسب المال، بلا ضوابط،  وبدون أخلاقيات الاقتصاد الحر.

 

بقلم: حميد آيت مزيان