شريط الاخبار
إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية النفط يتراجع وسط تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني مبتول يؤكد أن الدينار مرتبط بـ70 بالمائة باحتياطي الصرف الأجنبي الطلبة يصرّون على مواصلة حراكهم رغم إقصائهم من ندوات عديدة 09 ملايين تلميذ و1.8 مليون طالب جامعي سيلتحقون بمقاعد الدراسة روح المجموعة و»القرينتا» يعيدان المجد الضائع بدوي يستنفر 17 قطاعا وزاريا لضمان دخول اجتماعي آمن تسليم 485 مركبة «مرسيدس» لفائدة الجيش.. الأمن والمؤسسات إجراءات لضمان تموين الأسواق بالحبوب رفض طلب ثالث للإفراج عن لويزة حنون الوزير الأول يأمر بالتكفل بانشغالات الفلاحين عبد الغني زعلان تحت الرقابة القضائية للمرة الثانية تخصيص 03 بالمائة من ميزانيات ثلاث وزارات لذوي الاحتياجات الخاصة الخضر يستفيدون من غياب كوليبالي في النهائي رفع عدد مراكز «حماية الأطفال في خطر» إلى 29 مركزا توقيف رئيس الديوان المهني للحبوب إلى غاية استكمال التحقيقات دروغبا يعتبر محرز من أفضل اللاعبين في العالم وزارة الفلاحة تضبط إجراءات تنظيم عملية بيع الأضاحي غزوة القاهرة والي الجلفة السابق و3 مدراء متورطون في قضايا فساد الجيش يحبط مخططا لاستهداف مسيرات الحراك بعبوات متفجرة إيداع وزير الصناعة السابق يوسف يوسفي الحبس المؤقت الحكومة تبحث عن حلول قضائية لمؤسسات اقتصادية سُجن ملاّكها حملة لتطهير ولايات الشرق من شبكات دعم بقايا الإرهاب فعلهـــــــا الرجـــــال وحلــــم النجمـــــة الثانيــــة يقتــــــرب بلماضي لا يعوض الفريق الذي ينتصر وزفان يشارك اضطراريا أنصار الخضر وجدوا تسهيلات كبيرة في ملعـــــــــــــــــــــــــــــب القاهرة «ندوة عين البنيان بداية لفتح حوار سياسي جاد للخروج من النفق» «نســــــور قرطــــــاج» يتعرضــــون إلــــى ظلـــم تحكيمـــــي الجزائريون « يحتلون « القاهرة ويصنعون أجواء أسطورية خبراء يحذرون الحكومة من العودة إلى الاستدانة الخارجية تأسيس «دبلاس» لاستيراد وتصدير عتاد البناء لتهريب العملة إلى تركيا محكمة الشراقة تحقق في قضية حجز 11 مليار و17 كلغ من المجوهرات بسمكن بـ «موريتي» إجراء مسابقات التوظيف والترقية بقطاع التربية غدا وكالات سياحية تنصب على المواطنين ببرامج مغرية عبر مواقع إلكترونية المؤسسة العسكرية حريصة على قطع الطريق أمام "الدونكيشوتيين" التماس عامين حبسا ضد طلبة تورطوا في أعمال شغب خلال مسيرة شعبية الخضر إلى المربع الذهبي بعد سيناريو "هيتشكوكي" الخضر ينهون الشوط الاول لصالحهم امام كوت ديفوار الخضر يواجهون نيجيريا في حال تخطي كوت ديفوار

بقلم: حميد آيت مزيان

السلام لأقباط مصر


  28 ماي 2017 - 11:15   قرئ 811 مرة   0 تعليق   مسـمار جحـا
السلام لأقباط مصر

يبدو أن التطرف يريد أن يسير بمصر إلى الهاوية، وإلى فوضى أكثر، ومتاهة لا مخرج منها، بزرع مزيد من الفتنة الطائفية، ومظاهر الشقاق والشروخ، بين الأقباط والمسلمين. فالاعتداء الأخير الذي أودى بحياة خمسة وعشرين قبطيا، في «المينيا»، قبيل شهر رمضان، الذي كان من المفروض، أن يكون بمثابة اشراقة سلام وأخوة بين أهالي مصر، يوحي أن الوضع يسير نحو الخطر، وذلك هو هدف ومشروع التطرف الذي يريد الوصول بمصر إلى مرحلة من الفوضى. وككل الحركات المتطرفة، التي تستغل الدين لأغراض سياسية ضيقة، يريد متطرفو مصر، زعزعة أركان المجتمع المصري، وضرب إرث التعايش بين الديانتين الاسلامية والمسيحية، بغية الوصول لزعزعة أخرى تمس الدولة المصرية باعتبارها الضامن الأساسي لهذا التعايش. وأكثر من هذا، أعتقد أن مثل هذه الهجمات على المسيحيين، تخلق مزيدا من الاحتقان بين الديانتين، وتزيد من عمق الفجوة بينهما، كخطة من خطط الارهاب الأعمى الذي لا يؤمن بالقيم بقدر ما يؤمن بالدمار. فالتطرف الذي يلجئ للإرهاب، هو في النهاية صورة بشعة عن مظهر مخيف يريد أن يسود في العالم اليوم، وينتشر ضاربا عرض الحائط الأخوة البشرية. إن التطرف وهو يلجأ للإرهاب هو نقيض الحياة. بل صورة مدمرة تخلق تصرفات لا انسانية تشكل لحظة أقرب إلى روح الدمار، منه إلى الإسلام كديانة جاءت للحث على التقارب بين البشر. فالسلام لأقباط مصر، الذين يصومون رمضان لقربهم من ثقافة الإسلام.