شريط الاخبار
"الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك" 420 مليار سنتيم تعويضات الفلاحين خلال الـ 9 أشهر الماضية من 2018 نقابات الصحة تستنكر "السياسة الممنهجة" لإضعاف القطاع العام "إحصاء 30 ألف مهني دون شهادات في القطاع العمومي"

بقلم: حميد آيت مزيان

الحملـــــة علــــى بوجــــــــدرة


  15 أوت 2017 - 09:47   قرئ 632 مرة   0 تعليق   مسـمار جحـا
الحملـــــة علــــى بوجــــــــدرة

 مرة أخرى يجد الروائي رشيد بوجدرة نفسه وسط حملة استنكار. خصومه هذه المرة، هم من المثقفين الذين وقفوا إلى جانبه بالأمس. استنكروا ما اعتبروه ولاء للسلطة، رغم أن الرجل لم يصرح بهذا. تحدث فقط عن علاقته بشخص شقيق السيد الرئيس. تحدث عنه كإنسان مثقف وكمناضل وقف إلى جانبه خلال محنة الكاميرا الخفية. والحق أن من يعرف بوجدرة جيدا، يدرك أن ما قاله عبارة عن كلام مكرر، لكن يبدو أن حالة العطالة التي يعيشها المثقفون اليوم، والفراغ الذي يوجدون بين ظهرانيه، أمرين جعلهما يمسكون حواره الأخير، ليشغلون به بالهم. كل كلام بوجدرة مكرر، ولا جديد فيه، ورغم ذلك قامت القيامة، وحل به الاستنكار مجددا. صحيح أن بعض الروائيين يعيشون بالجدل، وهم بحاجة للنقاش حول تصريحاتهم، وبحاجة لردود الفعل، هي نرجسية إيجابية لدى أي كاتب، لكن الظاهر أن الأمور بلغت درجة تجاوز قصوى، فالنقاش لم يكن فكريا، ولم يكن ذي مستوى، انصب على تصريحات قديمة. فالإسلاميون لم يعجبهم حديثه الإيجابي عن المرحوم رضا مالك. والمعارضون لم يستسيغوا الكلام الطيب الذي قاله عن شقيق الرئيس. والأدباء استنكروا كلامه القاسي عن أمين الزاوي، وواسيني الأعرج (وكلاهما رد عليه بطريقته، بعد أن صرح أنهما يكتبان بلغة فرنسية سيئة). بحث الجميع في حوار صاحب «الحلزون العنيد»، عن ما يعارضونه به، فحوّلوه لجدل عقيم على وسائط التواصل الاجتماعي. ورغم ذلك يبقى بوجدرة روائيا عظيما، شاء من شاء، وكره من كره. 



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha