شريط الاخبار
عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية النفط يتراجع وسط تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني مبتول يؤكد أن الدينار مرتبط بـ70 بالمائة باحتياطي الصرف الأجنبي الطلبة يصرّون على مواصلة حراكهم رغم إقصائهم من ندوات عديدة 09 ملايين تلميذ و1.8 مليون طالب جامعي سيلتحقون بمقاعد الدراسة روح المجموعة و»القرينتا» يعيدان المجد الضائع بدوي يستنفر 17 قطاعا وزاريا لضمان دخول اجتماعي آمن تسليم 485 مركبة «مرسيدس» لفائدة الجيش.. الأمن والمؤسسات إجراءات لضمان تموين الأسواق بالحبوب رفض طلب ثالث للإفراج عن لويزة حنون الوزير الأول يأمر بالتكفل بانشغالات الفلاحين عبد الغني زعلان تحت الرقابة القضائية للمرة الثانية تخصيص 03 بالمائة من ميزانيات ثلاث وزارات لذوي الاحتياجات الخاصة الخضر يستفيدون من غياب كوليبالي في النهائي رفع عدد مراكز «حماية الأطفال في خطر» إلى 29 مركزا توقيف رئيس الديوان المهني للحبوب إلى غاية استكمال التحقيقات دروغبا يعتبر محرز من أفضل اللاعبين في العالم وزارة الفلاحة تضبط إجراءات تنظيم عملية بيع الأضاحي غزوة القاهرة والي الجلفة السابق و3 مدراء متورطون في قضايا فساد الجيش يحبط مخططا لاستهداف مسيرات الحراك بعبوات متفجرة

طالبوا بشركة وطنية تمول فريقهم وألحوا على رحيل الإدارة الحالية

أنصار اتحاد الحراش يحتجون أمام مقر البلدية


  10 جوان 2019 - 10:16   قرئ 231 مرة   0 تعليق   الأخيرة
أنصار اتحاد الحراش يحتجون أمام مقر البلدية

استجاب أنصار المدرسة الكروية الحراشية بالمئات لنداء القلب، وتجمهروا أمام مقر بلدية الحراش، أول أمس، للمطالبة برحيل الإدارة المسيرة للنادي الذين حمّلوهم مسؤولية الوضعية المؤسفة لأحد أعرق الأندية الجزائرية الذي يتخبط في الدرجة الثانية منذ عام، رغم الماضي المجيد ومشاركاته في المنافسات القارية سابقا، كما ناشدوا السلطات العليا في الدولة للتدخل وتخصيص شركة وطنية تمول الفريق كما هو الشأن للعديد من الأندية. 

رافقوها حين كانت في «حظيرة الكبار»، ناصروها في أوقات الشدة والفرج، عبر اللقاءات التي خاضها النادي سواء بالحراش أو خارجها، وكانت لهم قصة وفاء طويلة معها قبل أن تسقط «الصفرا» الموسم الماضي، إلى المحترف الثاني ليبقى الأنصار ضحايا سياسة مسيرين وتعنتهم رغم أن تاريخ اتحاد الحراش الذي أنجب نجوما صنعوا مجد الكرة الجزائرية من أمثال «عبد القادر مزياني»، «حكيم مدان»، خالد لونيسي ومحمد راحم.

ولأن الوضع الحالي للنادي لا يدعو للتفاؤل٫ أقدم «الكواسر» على تنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر البلدية، مطالبين بالرحيل الجماعي للمسؤولين الحاليين وبجلب شركة وطنية تشرف على تسيير النادي وتعيد الفرحة لمدينة الحراش التي يعود تاريخ آخر لقب أسعدها إلى سنة 1998 حين تُوّج رفقاء «محمد راحم» بلقب الدوري تحت قيادة يونس افتيسان.   

الوقفة التي نظمت بشعارات تحاكي تلك التي نشاهدها في مسيرات «الحراك الشعبي» التي تشهدها الجزئر، تكللت بتحديد موعد مع رئيس دائرة الحراش لعرض مطالب «الحراشية» التي سيرفعها عاجلا للسلطات العليا، ووعد أنصار اتحاد الحراش بالعودة ثانية إلى الشارع في حال عدم 

الاستجابة إلى مطالبهم لأن النادي الحراشي من حقه الاستفادة من  المال العمومي والاستثمار فيه من أجل إعادته إلى المكانة التي يستحقها، معتبرين أن مرافقة شركة وطنية لناديهم حق كباقي الفرق وإلا فسيعد الأمر تمييزا.

اتحاد الحراش الذي تأسس في 1931 توج مرتين بكأس الجمهورية عامي 1974 و1987 إلى جانب لقب البطولة سنة 1998 دخل النفق المظلم من 1999 إلى 2008  حيث قضى سبع سنوات في الدرجة الثانية  قبل أن يستعيد بريقه بين  2008 و2014 بفضل حنكة واحترافية عابد شارف، قبل أن تعود عاصفة المشاكل والتسيير الفوضوي منذ ثلاث سنوات تسببت في سقوط  «الصفرا» مرة أخرى إلى الدرجة الثانية.

ز، أيت سعيد