شريط الاخبار
الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017 نفطال˜ تفتح تحقيقا حول انفجار أنبوب لنقل الغاز ببن طلحة ضرورة الاستغلال الأمثل والعقلاني لقدرات الجيش لتحقيق المردودية المرجوة˜ ولد قابلية يهاجم جماعة ياسف سعدي˜ ويتحدث عن تصفية عبان رمضان الجيش يعثر على 80 كلغ من المواد الكيماوية المستعملة في صناعة المتفجرات الجامعة الصيفية لـ أفسيو˜ من 5 إلى 7 أكتوبر بفندق الغزال الذهبي˜ حسبلاوي يؤكّد أن مجّانية العلاج مكسب أساسي لا رجعة فيه˜ دمج اللّغة العربية في التقنيات الحديثة سنطالب فرنسا بالاعتراف بمجازر 17 أكتوبر كجريمة دولة˜ 6 ألاف طالب جديد يلتحق بجامعة الجزائر 2 صاحب وكالة سياحية ينصب على مرضى يأملون في العلاج خارج الوطن أوجيتيا˜ والأفلان يطلقان الحملة الإعلامية للعهدة الخامسة نغزة: بروتوكول اتفاق لتحسين مناخ الأعمال بالمنطقة المتوسطة بالصور : جثمان أيقونة الأغنية القبائلية العصرية، جمال علام، يحل ببجاية رئيس الجمهورية ينهي مهام 04 ألوية ويجري حركة في القيادات المركزية اجتماع أوبك˜ بالجزائر منعرج هام لضمان توازن سوق النفط بنك بدر˜ يرفع نسبة القروض الممنوحة للفلاحين إلى 30 % المشاكل الإدارية تقود رموز الكرة الجزائرية إلى الهاوية حسبلاوي ينفي اشتراط بطاقة الشفاء لتقديم العلاج في المستشفيات ارتفاع إنتاج القمح الصلب بـ 30 مليون قنطار إجراءات وقائية لتفادي انتشار الملاريا مرسوم رئاسي سيصدر لتحديد قائمة المهن الشاقة منخرطو تعاضدية الأشغال العمومية يطالبون بتدخل الحكومة وزارة الصحة تعلن عن تدابير وقائية لتفادي التسممات الغذائية وزارة السكن تنفي إسقاط شرط الترتيب التسلسلي للحصول على سكنات عدل˜ حجار يقضي على آمال المقيمين وينفي تنظيم دورة استدراكية لهبيري يحث على تجسيد مبدأ الشرطة في خدمة المواطن˜ انطلاق موسم العمرة 1440 دون الجزائريين مير˜ باب الوادي السابق متهم بقذف الناطق الرسمي لـ الأرندي˜ لقاء ثلاثي مرتقب بين ولد عباس، سيدي السعيد وحداد الحكومة تبحث عن أسواق خارجية للفلين الجزائري ورفع عراقيل التصدير مساهل يجدد حرص الجزائر على الرقي بالشراكة مع الإمارات قايد صالح: المسؤولية تكليف تقتضي الالتزام بالضوابط العسكرية والأمانة في الأداء˜ عمال مركب الحجار يطالبون بحل النقابة وتجديد فروعها

كان الكافل، الناصح، المعلم والصديق للجيل الجديد من الصحفيين

قاضي بومضول... شمعة إعلامية أخرى تنطفئ


  22 أوت 2016 - 11:00   قرئ 1695 مرة   0 تعليق   الأخيرة
قاضي بومضول... شمعة إعلامية أخرى تنطفئ

 

ها هي روح الزميل رئيس التحرير في قناة «الشروق نيوز» قاضي بومضول تلتحق بالرفيق الأعلى بعد معاناته مع المرض، وقبله رحل نذير بن سبع وآمال مرابيطي ومدني شوقي وسامر رياض ونذير مصمودي وعثمان سناجقي وأحميدة غزالي والقائمة تطول بشكل جعل مهنة المتاعب تتخطف أرواح من يعشقها. كل هؤلاء أعطوا للصحافة كل ما عندهم وضحوا بصحتهم وعائلاتهم، من أجل أن تصل الصحافة الجزائرية إلى ما وصلت إليه، أرواح زملائنا الذين نشهد لهم أمام الله أنهم أدوا الرسالة على أكمل وجه.  

قاضي كان المثل والقدوة لكل صحفي جزائري ثابر وضحى من أجل أن يرقى بهذه المهنة لتوصيل المعلومة للرأي العام، بعد أن كان مراسلا من بلعباس بعدة جرائد منها «الجزائر نيوز»، التحق بالطاقم في العاصمة بعد أن اعترف له الجميع بالكفاءة في عمله، ليترك بلعباس ويسعى لمواصلة مشواره، وقد تدرج من صحفي إلى رئيس القسم الوطني ليصبح بعد ذلك نائب رئيس التحرير في هذه الجريدة، أين كرس كل وقته للمهنة. وبما أنّه كان إنسانا طموحا جدا اختار أن يخوض تجربة جديدة وهي تجربة السمعي البصري في قناة خاصة، وهي «الشروق نيوز» أين كان رئيس تحرير بهذه القناة الإخبارية التي حرص على أن تكون قناة إخبارية بامتياز. كان قاضي لا يغادر قاعة التحرير إلا متأخرا ويحب إتقان عمله، وكان من خيرة الصحفيين الذين يحرصون على تكوين الجيل الجديد ويعطيهم دفعا لحب هذه المهنة. ورغم التعب والضغوطات التي تعترضه، إلا أنّه كان دائما هادئا، ويحب المزاح مع الزملاء، ويُكنّ احتراما للجميع ويشاركهم همومهم. يعجز الكلام عن التعبير عن كل ما عُرف به هذا الصحفي المثابر، فهو من طينة كبار الصحفيين وبموته خسرت الساحة الإعلامية صحفيا كبيرا أعطى الكثير لهذه المهنة. رحل في صمت لأن الكثير منا لم يعرف أنّه كان مريضا وأنه يقاوم الألم لوحده، لأنه لم يغادر قاعة التحرير، واختار ألا يستسلم للمرض، وأن يواصل مشواره ومهنته رغم كل هذا، وكأنّه استطاع أن يقنع نفسه أن المرض لن يبعده عن ممارسة مهنته التي أحبها وضحى بالكثير من أجلها. أخيرا لا يسعنا القول إلا أنّك كنت الكافل والناصح والمعلم، اقتسمت كل هموم الزملاء ومآسيهم في الحياة، كنت السند والقدوة لهم، فنم قرير العين، فهناك من سيحمل المشعل ويواصل المشوار من جيل صنعته أنت وغرست فيه حب هذه المهنة، رحمك الله يا أخي وجعل مثواك الجنة.
 
 ياسمين بوعلي
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha