شريط الاخبار
54.56 بالمئة نسبة النجاح في "الباك" وتيزي وزو تحافظ على الصدارة تفكيك جماعة إجرامية استغلت قاصرا لترويج المخدرات بالعاصمة «سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية

كان الكافل، الناصح، المعلم والصديق للجيل الجديد من الصحفيين

قاضي بومضول... شمعة إعلامية أخرى تنطفئ


  22 أوت 2016 - 11:00   قرئ 1999 مرة   0 تعليق   الأخيرة
قاضي بومضول... شمعة إعلامية أخرى تنطفئ

 

ها هي روح الزميل رئيس التحرير في قناة «الشروق نيوز» قاضي بومضول تلتحق بالرفيق الأعلى بعد معاناته مع المرض، وقبله رحل نذير بن سبع وآمال مرابيطي ومدني شوقي وسامر رياض ونذير مصمودي وعثمان سناجقي وأحميدة غزالي والقائمة تطول بشكل جعل مهنة المتاعب تتخطف أرواح من يعشقها. كل هؤلاء أعطوا للصحافة كل ما عندهم وضحوا بصحتهم وعائلاتهم، من أجل أن تصل الصحافة الجزائرية إلى ما وصلت إليه، أرواح زملائنا الذين نشهد لهم أمام الله أنهم أدوا الرسالة على أكمل وجه.  

قاضي كان المثل والقدوة لكل صحفي جزائري ثابر وضحى من أجل أن يرقى بهذه المهنة لتوصيل المعلومة للرأي العام، بعد أن كان مراسلا من بلعباس بعدة جرائد منها «الجزائر نيوز»، التحق بالطاقم في العاصمة بعد أن اعترف له الجميع بالكفاءة في عمله، ليترك بلعباس ويسعى لمواصلة مشواره، وقد تدرج من صحفي إلى رئيس القسم الوطني ليصبح بعد ذلك نائب رئيس التحرير في هذه الجريدة، أين كرس كل وقته للمهنة. وبما أنّه كان إنسانا طموحا جدا اختار أن يخوض تجربة جديدة وهي تجربة السمعي البصري في قناة خاصة، وهي «الشروق نيوز» أين كان رئيس تحرير بهذه القناة الإخبارية التي حرص على أن تكون قناة إخبارية بامتياز. كان قاضي لا يغادر قاعة التحرير إلا متأخرا ويحب إتقان عمله، وكان من خيرة الصحفيين الذين يحرصون على تكوين الجيل الجديد ويعطيهم دفعا لحب هذه المهنة. ورغم التعب والضغوطات التي تعترضه، إلا أنّه كان دائما هادئا، ويحب المزاح مع الزملاء، ويُكنّ احتراما للجميع ويشاركهم همومهم. يعجز الكلام عن التعبير عن كل ما عُرف به هذا الصحفي المثابر، فهو من طينة كبار الصحفيين وبموته خسرت الساحة الإعلامية صحفيا كبيرا أعطى الكثير لهذه المهنة. رحل في صمت لأن الكثير منا لم يعرف أنّه كان مريضا وأنه يقاوم الألم لوحده، لأنه لم يغادر قاعة التحرير، واختار ألا يستسلم للمرض، وأن يواصل مشواره ومهنته رغم كل هذا، وكأنّه استطاع أن يقنع نفسه أن المرض لن يبعده عن ممارسة مهنته التي أحبها وضحى بالكثير من أجلها. أخيرا لا يسعنا القول إلا أنّك كنت الكافل والناصح والمعلم، اقتسمت كل هموم الزملاء ومآسيهم في الحياة، كنت السند والقدوة لهم، فنم قرير العين، فهناك من سيحمل المشعل ويواصل المشوار من جيل صنعته أنت وغرست فيه حب هذه المهنة، رحمك الله يا أخي وجعل مثواك الجنة.
 
 ياسمين بوعلي