شريط الاخبار
سيدة تستعين بجواز سفر قريبتها للفرار إلى الخارج هروبا من العدالة 25 بالمائة تخفيضات في تغيير زيوت المركبات عند «إيفال» «أليانس» تطلق أول مصنع «بيتزا» بمواصفات عالمية محطة جديدة لضغط الغاز وإعادة ضخه بحاسي مسعود ملف تطوير الصادرات عبر السفن الوطنية على طاولة وزارة الفلاحة ارتفاع جنوني في أسعار الأدوات المدرسية الجوية الجزائرية تستثمر في أكثر البنى التحتية لتكنولوجيا المعلومات تقدما نقائص بالجملة تطبع اليوم الأول من الدخول المدرسي سوناطراك تعتزم إعادة تأهيل حقول النفط لمنافسة المنتجين العالميين منظمة محامي الجزائر تقدم اقتراحات حول تعديل قانون الإجراءات الجزائية الداخلية تطلق استبيانا إلكترونيا لكشف النقائص عبر الابتدائيات أربعة موقوفين بسبب رفع الراية الأمازيغية أمام المحكمة اليوم «سيناتورات» مطلوبون لدى العدالة يتنازلون طوعيا عن الحصانة إنزال حكومي بالولايات في أول يوم من الدخول الاجتماعي ! نهاية عهد التشبث بالحصانة البرلمانية» الازدحام المروري يعود.. والعاصمة تختنق ڤايد صالح يتمسك بآجال تنظيم الرئاسيات وينتقد دعاة إقحام الجيش في الحوار نحو استقالة الأمين العام لـ «الأفلان» بعد طلب رفع الحصانة عنه «إيغل أزور» تعلن تعليق بيع التذاكر بداية من 10 سبتمبر هيئة الوساطة تتخلى عن تنظيم الندوة الوطنية وتحديد تاريخ الرئاسيات بلماضي يقرر نقل لقاء بنين إلى 5 جويلية «أو تي أر أش بي» لحداد يتجه نحو خسارة صفقاته العمومية تشغيل 53 محطة الجيل الرابع لخدمة الهاتف والأنترنت ببجاية «أبوس» تحذّر من ورق طبخ خطير متداول في السوق صدمة جديدة في السوق النفطية تهوي بأسعار النفط إلى 57 دولارا الناطق باسم الحكومة يتعهد بتعاطي السلطات بإيجابية مع مخرجات الحوار لجنة الوساطة تحضر وثيقة الحوار التي تسلّمها للرئاسة الأسبوع المقبل الطلبة يعلنون بداية السنة الجامعية الجديدة من الشارع شنين يشدد على إجراء الرئاسيات قبل نهاية العام الجاري صب أجور ثلاثة أشهر بأثر رجعي لعمال مؤسسات «كونيناف» العدالة تطلب رفع الحصانة البرلمانية عن الأمين العام للأفلان محمد جميعي «أنا في خدمة الجزائر ولا يربطني عقدا بالأشخاص» وزارة التضامن تطلق مسابقة لتوظيف 2022 أستاذ الأحزاب السياسية ترحّب بمقترح استدعاء الهيئة الناخبة ڤايد صالح يحذّر من التدخل الأجنبي ويرفض استيراد «الحلول» 06 نقابات تقاطع لقاء بلعابد استجابة لمطالب الشعب جلاب يؤكد تواصل عملية الإفراج عن العتاد العالق بالموانئ قانون المالية لسنة 2020 على طاولة الحكومة الأسبوع المقبل الحكومة تفرج عن رخص استيراد خاصة بالأجهزة الكهرومنزلية الغموض يكتنف سوق السيارات في الجزائر

في الذكرى الثالثة لرحيل نذير بن سبع

طيفه يجول في قاعة التحرير وصوته يصدح في السكوار


  07 أوت 2017 - 21:14   قرئ 3133 مرة   0 تعليق   الأخيرة
طيفه يجول في قاعة التحرير وصوته يصدح في  السكوار

o  المحور  ما زالت تحافظ على متانة الأسس التي وضعها لها

 

نتذكر اليوم، رغم أننا لم ننسى يوما، أصعب أيام جريدة  المحور اليومي  التي فقدت فيها هذه الجريدة الفتية في تاريخ نشأتها والكبيرة بطاقم عملها أباها وليس مديرها، صديق صحفييها وليس مسؤولهم، في ذكرى رحيلك الثالثة يا نذير جريدتك كبرت بفضل عمالها الذي فتحت لهم أبواب  الصحافة  لأول مرة وأولئك الذي زرعت فيهم حب المهنة والعمل الميداني والتضحية فنضج الجميع ومضو إلى أفق بعيد.

غادرنا جسدك في اليوم ذاته 8 أوت من سنة 2014، لكن طيفك بقى يجول قاعات الجريدة من قاعة التحرير إلى القسم التقني إلى مكتب  المدير  الذي لم تكن تعيره اهتماما ولا تقصده إلى قليلا، حرصا منك على متابعة سيرورة الجريدة عبر كامل مراحلها من قاعة التحرير إلى التقني حتى المطبعة والابتسامة لا تفارق وجهك وبساطتك التي جعلتنا نحس براحة كبيرة في غياب تام للبروتوكولات التي تطبع علاقة العامل بمسؤوله، أبناؤك في  المحور اليومي  في سنوات الازدهار وجني الثمار، لقد اجتازوا التكوين منذ أربع سنوات، فكم كبر زين الدين، وأضحى نبيل ينافس ... وكم كبر عبد العلي يا نذير ونضج أسامة، وأضحت سعاد ناقدة في الثقافة وبين الفضاءات ما زالت جميلة، ونوال تتجول بحثا عن سبق أو خبر، وأمينة وإيمان ومريم ووسيلة وخليدة ما زلن على العهد باقيات، وما زال مراد متشبثا بالممانعة أكثر من أي وقت مضى، ورحلت أنت في عمر الشباب... تحمل همومهم يا نذير، وتدّخر كل ما تشتهي الأنفس لهم فقد كبروا جميعهم، وأصبحوا في كثير من الأحيان متمردين، وهل تعلم يا نذير أن لك أبناء جددا لطفي وأمين وبوعلام وحكيمة وما زالت فاطمة ومدينة وريمة وإيمان وأسماء ورؤوف وسميرة يتذكرونك رغم فراق سنتين من الزمن. اشتقنا يا نذير إلى مجيئك في الرابعة عصرا، وأنت تقطع الزحام من القليعة إلى  السكوار ، وأنت الذي تسبقك بشاشتك إلينا قبل أن نرى وجهك ... مفاتيح وأوراق بيد، وصحف ومجلات ودوريات عربية وفرنسية باليد الأخرى، توزعها على صحفييك ليطلعوها أنت الذي لم تكن تُغريك زينة الحياة عدا محبتك للصحافة، استرخصت النفيس الذي كان بين يديك وأنت الذي كان بإمكانك أن تعيش عيش الأمراء.

تتجدد أحزاننا .... لكن على العهد باقون رغم كل شيء

مع كل ليلة السابع على الثامن من أوت تتجدد أحزاننا يا نذير وتعود بنا الذكرى الأليمة إلى الوراء، فنتذكر تلك الجمعة  السوداء  التي فقدنا فيها الأب الحنون والصديق الحميم الذي نفتقده، فقدنا طيبتك ... نفتقد حكمتك .... نفتقد رعايتك ووقوفك مع من يحتاجك .... فقدنا رجلا شهما صبورا مضحيا... فقدنا صاحب القلب المعطاء، فقدنا نبراسا ينير لنا الدرب... رحلت عنا وتركتنا دون عوده يا نذير... رحلت وهذا العام الثالث يمضي على رحيلك، لكن قلوبنا لا تزال منكسرة... فقدناك أخا حنونا، فقدناك أخا حاميا، فقدنا حنانك يا صديقنا يا أحن أخ... لم نعترض يوما على رحيلك، فهذا هو حكم الله... لكنها حاجتنا إلى حنانك... رحلت وودعنا وجهك الطاهر... يقولون لم يمت من كان له أبناء... ونحن نخبرك أنك كنت نعم الأب لهؤلاء الأبناء، كنت الكريم الحنون وأنت تنام اليوم في راحة الله... ذكراك العطرة موجودة معنا... نحن أولادك وبناتك... والله يا غالي لو كان البكاء يرجعك لبكينا دهرا حتى نرجعك... لكن هذا هو الموت، كأس كلنا نشرب منه ومن ألمه... رحمك الله يا غالي... وكم هو عظيم إرثك الذي يُعايش مع كل من عرفوك. نكتب لك يا أعز الناس... ولتعذر دموعنا، ولكن إن لم تدمع عيوننا على مثلك وأنت أعز الرجال فعلى من ستدمع إذاً؟ لن نطيل عليك، ولن نعكر قدسية السكينة والصفاء التي ترقد بها الآن، ولكننا نطمئنك بأن أبناءك على العهد باقون، فأنت ما زلت نبراسا وقدوة لنا في هذه الحياة، وستظل ألسنتنا ما حيينا تلهج لك بالدعاء دوما.. وإنا على العهد باقون.

 المحور  كانت ولا تزال منبرا للوطنية والدفاع عن الحريات

يا نذير ... بعد رحيلك عنا قطعنا عهدا على أنفسنا أن نواصل مشوارك ونبقي على ما زرعته فينا، فـ  المحور اليومي  تواصل مسيرة 20 سنة من النجاحات التي حققتها أنت في مشوارك، ها هي الجريدة التي أردتها يا نذير أن تكون صوتا للضعفاء ومنبرا للوطنية والدفاع عن الحريات تكمل مسيرتها التي رسمتها لها، وها هي تحافظ على مكانتها بين الصحف الوطنية بخطّها الافتتاحي الذي أردته لها بعد نضالات طويلة امتدت على مدار عشريتين من الزمن، بعثتها من جريدة الوقت الناطقة باللغة الفرنسية وأنت شاب، ولا ننكر أن رحيلك خلّف فراغا كبيرا في الساحة الإعلامية الجزائرية، بعد النجاحات الكبيرة التي حققتها منذ 1993 وبصماتك التي سجلها في الكتابة الصحفية بعدة جرائد مستقلة صنعت فيها الحدث زمن العشرية السوداء، ورفضت خلالها مغادرة الجزائر رغم الفرص الكبيرة التي أتيحت لك، بل فضلت النضال رفقة الجيلالي يابس، إسماعيل يفصح وغيرهم من الصحفيين الذين وقفوا في وجه آلة الإرهاب.

مسيرتك الحافلة قدوة لنا

التحق ابن منطقة القبائل الصغرى بعائلة يومية لوماتان المستقلة الناطقة باللغة الفرنسية، التي عمل بها لسنوات كصحفي محترف، غطى من خلالها جل الأحداث الوطنية التي عرفتها الجزائر في تلك الفترة، لينضم بعد ذلك الى جريدة لوماتان، المتوقفة عن الصدور ، وبعدها بفترة قصيرة عُيّن نذير بن سبع ممثلا للفدرالية الدولية للصحفيين الجزائريين وممثلا عن مكتبها الخاص بدول شمال إفريقيا، وتخصص الراحل في الصراعات العمالية وربط علاقات جيدة بمختلف الأطراف، على رأسها عبد المجيد سيدي سعيد الأمين العام للاتحاد العام للعمال الجزائريين، وبعد مسيرة حافلة بالنجاحات في أوجّ عطاء الصحافة المكتوبة، إنضم المرحوم نذير بن سبع إلى أسبوعية  المحور  التي كانت بدايتها في أوت 2010 أسبوعية، عايشت وغطت الأحداث الوطنية والإقليمية، على رأسها ثورات الربيع العربي وسقوط الأنظمة العربية واحدا تلو الآخر، لتتحول أسبوعية المحور في نهاية سنة 2012 بطاقمها الشاب إلى يومية وسجّلت اسمها بأحرف من ذهب في سجّل الصحافة المكتوبة.

أسامة سبع