شريط الاخبار
التغيرات المناخية تنعكس سلبا على الأمن الغذائي في الجزائر طاسيلي إيرلاينس تتحصل على الاعتماد الدولي للمرة الرابعة على التوالي تفكيك شبكة مختصة في التهريب الدولي للمركبات إحباط محاولة حرقة 44 شخصا بوهران وعين تموشنت بوحجة ينجح في إبعاد بشير سليماني 13 ألف شراكة سمحت بتأهيل 650 ألف ممتهن  قطارات لنقل المعتمرين من المطار إلى مكة والمدينة هذا الموسم أويحيى يرفض الانضمام لمبادرة ولد عباس الحكومة تمنح عددا محددا من التأشيرات˜ لمسيحيي الكنيسة الكاثوليكية لحضور تطويب الرهبان قايد صالح: على أفراد الجيش إدراك المهام الموكلة لهم لحماية البلاد˜ طلبة وأطباء وعمال يتمسكون بمطالبهم ويعودون إلى الشارع غضب عمالي على خوصصة مجمّع فرتيال˜ ركود في سوق السيارات المستعملة وتراجع ملحوظ في الأسعار طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية إجراءات بن غبريت لضمان التأطير البيداغوجي والإداري مستقبلا وفاة البروفيسور ابراهيم ابراهيمي بالعاصمة الفرنسية باريس المقاطعة مستمرة والأسعار سترتفع! زعلان يكشف عن استلام الطريق الوطني رقم 01 في جانفي 2019 مجندي الاستبقاء للعشرية السوداء يحتجون بتيزي وزو أزواج يتخلــون عـن مسؤولياتهـم ويتركــون أسرهــم بدافـع الظـروف الاجتماعيــة كتابة الدولة الأمريكية تشيد بنتائج الجيش في مكافحة الإرهاب ودوره الإقليمي زطشي يؤكد وجود «الفساد» في الدوري الجزائري أمطار الخريف تحصد 6 أرواح وخسائر مادية فادحة تنصيب الأساتذة الباحثين الاستشفائيين الناجحين في مناصبهم تعليق تأمين الشرطة الجزائرية لمقرات التمثيليات الدبلوماسية الفرنسية تنظيف وتهيئة وادي ابن زياد أولى توصيات اللجنة الوزارية الكوارث الطبيعية تكلف الخزينة العمومية 2500 مليار إدراج مرحلة استدراكية للمقيمين لتعويض الدروس الضائعة بسبب الإضراب "سكودا فابيا" و"سكودا رابيد" جديد "سوفاك" في الأسواق "تفعيل الفضاء البيطري بـ5 إلى 10 مصانع جديدة للأدوية"

يربطن علاقات غرامية مع الضحايا لتسهيل المهمة

عصابــــــــات تستغــــــل حسنــــــاوات لاستــــــدراج الأثريـــــاء للاعتـــــداء عليهــــم وسلــــب أموالهـــــم


  14 أكتوبر 2017 - 20:21   قرئ 1703 مرة   0 تعليق   الأخيرة
عصابــــــــات تستغــــــل حسنــــــاوات لاستــــــدراج الأثريـــــاء للاعتـــــداء عليهــــم وسلــــب أموالهـــــم

تمكنّت عصابات خطيرة من السطو على ممتلكات الآخرين بطريقة ماكرة، استغلت فيها فتيات حسناوات كطعم لاصطياد الضحايا الذين يتم استدراجهم إلى أماكن معزولة بعد ضرب مواعيد غراميّة لهم، وهناك يقعون في شباكهن بحضور باقي أفراد العصابة، حيث يتم الاعتداء على الضحيّة والاستيلاء على أمواله وسيارته.

قضايا عديدة تطرح أمام العدالة الجزائريّة باستمرار وتعالجها محاكم الجنح وفي غالب الأحيان المحاكم الجنائية لخطورة وقائعها، حيث يقع الضحية فريسة سهلة لعصابات مسلحة من أجل فتاة جميلة تغريه إلا أنها مجرد طعم.

 فتاة تربط علاقة مع تاجر وتزود عصابتها بالمعلومات للسطو على شقته

 تعرض تاجر إلى اعتداء مسلح باستعمال الأسلحة البيضاء والسرقة داخل شقته الكائنة بحي كريم بلقاسم ببئر مراد رايس من قبل ثلاثة أشخاص في العقد الثاني من العمر بالتواطؤ مع فتاتين، إحداهما ربطت علاقة صداقة معه وزودت أفراد العصابة بالمعلومات حول مكان وجود الأموال التي كان يخفيها بشقته، حيث تم الاستيلاء على مبلغ مالي بقيمة 8 ملايين سنتيم وهاتف نقال ثم لاذوا بالفرار بعدما قاموا بتكبيله رفقة شخص يعمل عنده والخادمة، حيث كانا موجودين بالشقة أثناء الاعتداء.

تمكن أفراد العصابة بعد جمع معلومات عن الضحيّة المدعو «ب، محمد»، زودتهم بها الفتاة، من الاعتداء عليه أثناء عودته إلى شقته في حدود الساعة الحادية عشر ليلا، وخلال صعوده المصعد الكهربائي صعد معه ثلاثة أشخاص لا يعرفهم، وحين فتح باب شقته قام أحد الأشخاص بوضع سكين على رقبته ودفعه إلى رواق الشقة أين سقط أرضا، ثم قاموا بتكبيل يديه ورجليه واقتادوه إلى غرفة النوم، كما قاموا بتكبيل كل من «د، سفيان» وهو شخص يعمل عنده رفقة المدعوة «س، ليندة» التي كانت تعمل خادمة، حيث احتجزاهما في المطبخ وبقي أحد المتهمين يحرسهما، فيما قام الآخران بتهديد الضحية باستعمال الأسلحة البيضاء للحصول على مفاتيح الخزانة الفولاذية للحصول على الأموال، وتحت التهديد قام بفتحها، وأثناء ذلك وقع شجار بين الضحية الثانية «د، سفيان» وأحد المتهمين، وتمكن من فك قيوده والاعتداء عليه بواسطة سكين ولاذ بالفرار باتجاه بيت جيرانه، وكي لا يلقى عليهم القبض لاذوا بالفرار بعدما تمكنوا من سرقة مبلغ 8 ملايين سنتيم وتركوا الباقي مبعثرا على الأرض، لتتم إحالتهم جميعا على محكمة جنايات العاصمة بعدما وجهت لهم جناية تكوين جمعية أشرار بغرض الإعداد لجناية والسرقة بتوفر ظرف الليل، التعدد، العنف والتهديد، الضرب والجرح العمدي بسلاح أبيض، المشاركة في جناية السرقة.

 طالبة بكلية الحقوق تقيم علاقة غرامية مع رعية هندي للإيقاع به وسرقته

 تورطت عصابة تتكون من ثلاثة أشخاص من بينهم طالبة جامعية بكلية الحقوق بسعيد حمدين في الاعتداء على رعية هندي يعمل حارسا في شركة هندية يقع مقرها بمنطقة سيدي يحي بالعاصمة، وقاموا بسرقة أغراضه بعد تكبيله بسلك وخلع ملابسه داخل مرحاض الشركة التي يعمل بها، بعدما استدرجته الفتاة التي تعرفت عليه قبل فترة وأقامت معه علاقة غرامة للإيقاع به.
تعرف الضحية الهندي على فتاة في العقد الثاني من العمر قبل فترة من الواقعة بإحدى المحلات، حيث تقدمت منه الأخيرة وعرضت عليه مساعدته في اختيار ما يرغب في شرائه محدثة إياه باللغة الإنجليزية، وبعد تبادل أطراف الحديث تبادلا رقمي الهاتف، لتتطور العلاقة بينهما فيما بعد إلى علاقة غرامية، كانت تقوم خلالها بزيارته باستمرار في مقر الشركة التي يعمل بها، وبتاريخ الواقعة ضرب لها موعدا للقائها في حدود الساعة السابعة مساء كي يسلمها هدية تتمثل في لباس هندي تقليدي، ليتفاجأ بعد قدومها بشخصين يحملان أسلحة بيضاء يرافقانها ويقومان بالهجوم عليه واقتياده إلى مرحاض الشركة وتكبيله هناك بواسطة سلك بعد تجريده من ملابسه وتكميم فمه بشريط لاصق لمنعه من الصراخ مع تعذيبه بالأسلحة، مسببين له جروحا خطيرة وخدوشا قدرها الطبيب الشرعي بمدة 3 أيام، ليستولوا بعدها على هاتفه النقال ومبلغ مالي معتبر، ثم لاذوا بالفرار تاركين إياه ملقى على الأرض وهو شبه عارٍ  .
 
 فتاتان تستدرجان الضحايا إلى حقول ببئر توتة للاستيلاء على سياراتهم

 بطريقة جد ذكية، تمكنت فتاتان من الإيقاع بعدد كبير من الضحايا الذين تربطهم بهما علاقات عاطفية تنتهي باستدراجهم إلى مكان معزول بإحدى حقول بئر توتة، أين يتولى باقي المهمة شابان، هما صديقا الفتاتين، حيث يسلب الشابان الضحايا سياراتهم بعد الاعتداء عليهم ثم يقومان ببيعها إلى شخص آخر من بلدية براقي.
قبل تنفيد الخطة، تقوم إحدى الفتاتين المدعوة «ش،د» وهي من منطقة سور الغزلان باصطياد الضحايا الذين تتعرف عليهم عن طريق الهاتف النقال، وبعدها تضرب لهم موعدا قرب محطة البنزين ببراقي، أين تتولى المهمة قريبتها المدعوة
«ت،س» من بن طلحة التي كانت تتميز بجمال فتان، حيث تلتقي الضحية منتحلة هوية قريبتها وتعمل على استدراج الضحايا إلى مكان معزول بإحدى المزارع بئر توتة، وفي طريقهم تخبر الضحية أن صديقة لها ستلحقهما رفقة صديقها على متن سيارة 206 ليوجهانهما نحو مكان للقائهما بعيدا عن أعين الناس. وبوصولهم إلى المكان المتفق عليه يتم الاعتداء على الضحية والاستيلاء على سيارته، ليقوموا بعدها ببيع السيارة المسروقة لشخص يدعى «ع.ع» من بلديّة براقي مقابل 20 مليون مع اقتسام المبلغ بالتساوي. وبنفس الطريقة تم الإيقاع بعد من الضحايا الذين أودعوا شكاوي لدى مصالح الفرقة الإقليمية للدرك الوطني لبئر توتة.
 
  عصابة تستغل فتاة قاصرا للسطو على العيادات الخاصة بحيدرة

 تمكّنت مصالح الأمن من تفكيك شبكة مختصّة في السرقة، من بينهم فتاة لا يتعدّى سنّها 16 سنة، قامت رفقة ثلاثة شبّان تتراوح أعمارهم بين 25 و28 سنة، بالسطو على عدد من العيادات الخاصّة الكائن مقرّها ببلدية حيدرة بالعاصمة، بالإضافة إلى تهديد أصحابها بالقتل.
الإطاحة بهذه الشبكة الخطيرة من طرف مصالح الأمن تمّ بناء على شكوى طبيب مختصّ في جراحة الأسنان مفادها تعرّضه للسرقة من طرف ثلاثة شبّان دخلوا إلى العيادة على أساس أنهم زبائن إلاّ أنهم استغلّوا خروج معظم المرضى ليسارعوا إلى غلق باب العيادة وتكبيله والاستيلاء على 300 مليون سنتيم من خزانة المكتب كان يحتفظ به لإتمام إجراءات شراء مسكن، كما هدّدوه بالقتل في حال صدرت منه أيّ مقاومة أو محاولة للإفلات، وعليه باشرت مصالح الأمن تحرّياتها التي أوصلتها إلى أن قاصرا تعدّ زبونة بالعيادة وهي صديقة أحد المتّهمين قد تم استغلالها من طرف العصابة لتنفيذ جرائمها، وبعد عرض صور المشتبه بهم المسبوقين قضائيا على الضحّية تعرّف عليهم، فتمّ إلقاء القبض عليهم وإيداعهم الحبس بأمر من قاضي التحقيق بمحكمة باب الوادي بالعاصمة، حيث وجّه لهم تهم تكوين جماعة أشرار، السرقة المقترنة بطرف التعدّد والتهديد بالقتل.
 
  مقاول يتعرض للاختطاف والسرقة بعدما استدرجته ثلاث فتيات بباب الوادي

 تمكنت ثلاث فتيات من الإطاحة بأحد الضحايا الأثرياء، تعرض إلى عملية اختطاف وسرقة سيارته وكل ما يملكه، بعدما قمن باستدراجه إلى مكان مظلم وخال اتفقوا عليه مسبقا، خلال السهرة التي قرروا أن تكون بمطعم «البارك» بسعيد حمدين.
الضحية مقاول بحاسي مسعود ويملك مالا وفيرا، كان فريسة سهلة لإحدى الفتيات المنحرفات، كان يعرفها منذ مدة وكان يقدم لها يد المساعدة في كل مرة بعدما علم بمشاكلها العائلية التي تتخبط فيها والتي تركت من أجلها منزلها للإقامة في بيت قصديري بالزغارة رفقة فتاتين تعرفت عليهما وشخصين آخرين كانا يترددان على ذلك البيت، أين كانوا يجتمعون من أجل تبادل أطراف الحديث، لكن في إحدى المرات عرضت عليهم المسماة «ش، لامية» السهر في إحدى المطاعم التي كانت كثيرة التردد عليها. وبتاريخ الوقائع توجهت الأخيرة مع صديقتيها إلى المطعم وهناك التقت بالضحية الذي كانت تعرفه وتعلم أنه يملك المال الوفير. طلب منها هذا الأخير الانضمام إليهم لتناول وجبة العشاء لأنه كان رفقة صديقيه، وبعد أن قضوا سهرتهم طلبت منه المدعوة «لامية» إيصالهن فيما بعد إلى باب الوادي، وكان ذلك قبل أن تجري إحداهن مكالمة هاتفية، وبعدما استفسر منها الأمر أخبرته أنها تتصل بذويها من أجل فتح الباب لها وأن تبلغ والدتها أنها ستبيت معه بفندق الشيراتون بعدما عرض عليها ذلك عند عودتها. وعندما قام بإيصالهما في حدود الساعة الرابعة صباحا، طلبت منه المسماة سهام أن يوقف محرك السيارة بحجة عدم إزعاج الجيران، وهناك تفاجأ بشخصين أحدهما قام بخنقه وأفقده الوعي، ليجد نفسه بعد ذلك داخل الصندوق الخلفي لسيارته التي كانت تسير ثم توقفت قرب جسر ببودواو أين تم تكبيله ووضع شريط لاصق على فمه ثم ألقي به في غابة هناك بعدما تم سلب كل ما يملكه منه فضلا عن هاتفه النقال الذي أكد صاحبه أن قيمته 50 ألف دينار ومبلغ مالي يقدر بـ 35 ألف دينار بالإضافة إلى مفاتيح مكتبه وبيته، ثم أخذوا السيارة وعادوا إلى ذلك البيت القصديري الذي يجتمعون فيه وطلبوا من الفتيات المغادرة إلى بجاية، فيما تقدم الضحية بعد ذلك بشكوى أمام مصالح الأمن بباب الوادي ضد المتهمين.
 
إعداد: حياة سعيدي/ إيمان فوري


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha