شريط الاخبار
أبوجا ترفض التقارير الغربية المغلوطة عن ترحيل رعاياها من الجزائر برميل النفط دون 74 دولارا والأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر ارتفاع المنتوج الوطني من محصول الزيتون خلال 2017 لهبيري ينهي مهام رئيس أمن ولاية تيبازة الوكالة الدولية للطاقة تحذر من نفاد احتياطي النفط وزارة الفلاحة مطالبة بتعزيز تدخلات البياطرة لتطويق الحمى القلاعية بـ 4 ولايات الجزائر تستلم جمال بغال بعد خروجه من سجن فرنسي تشجيع عملية جمع العقارب يسهم في تخفيض الوفيات وزارة الدفاع تسلّم 554 سيارة من نوع مرسيدسبنز˜ آخر مرحلة من مسابقة توظيف الأساتذة تمر بردا وسلاما˜ على المترشحين الرحلات القصيرة تُنفر الحجاج العاديين زعلان يؤكد أنّ إضراب تقنيي الجوية الجزائرية يضر بسمعة البلاد بلقصير ينصب العقيد قندوسي قائدا جديدا للدرك الوطني بتمنراست السفير التركي يقزم˜ نشاطات منظمة غولن˜ في الجزائر بن يونس يتقارب مع الإسلاميين للتفاوض بشأن الرئاسيات حجز 4500 زوج أحذية مقلدة تحمل علامات مسجلة مستوردة من الصين نتوقع ارتفاع رقم أعمال فرع تأمين السيارات بين5 و6 بالمائة خلال 2018˜ إفريقيــــــا تنتصـــــــر لوبان تساوم الجزائر على استلام الإرهابيين مقابل منح الفيزا˜ للجزائريين بن غبريت تكشف عن إجراءات جديدة لتحسين مستوى التلاميذ تأخر انطلاق محطة القطار الجديدة بوهران الجيش يكثف جهوده لوقف محاولات الحرقة˜ عبر قوارب الموت الكلا˜ تثمن مجهودات بن غبريت لمنع تسريب مواضيع البكالوريا الفنادق تستقطب 10 آلاف عائلة خلال موسم الاصطياف تسجيل 200 إصابة جديدة بسرطان الدم اللمفاوي سنويا في الجزائر تنمية المناطق الحدودية أنجع السبل لتحقيق الأمن والتنمية كناس˜ يدعو إلى الاستعمال العقلاني لبطاقة الشفاء˜ ملف الخبازين على طاولة الحكومة وهامش الربح سيحدّد وفق سلم خاص حملة أمنية لضبط المقـاتلين الأجانب في الموانئ إرهابي يسلم نفسه للسلطات العسكرية بأدرار الجزائر ستنتج 18 ألف ميغاواط من الكهرباء خلال 2018 مفتشية العمل تطعن في شرعية إضراب تقنيي الجوية الجزائرية 1200 بيطري لتطويق الحمى القلاعية والحالات المسجلة استثنائية غضب الأطباء المقيمين يعود إلى الشارع بعد شهر من الهدوء 122 ألف مترشح يجتازون المقابلة الشّفهيّة للأساتذة والإداريين غدا مُحتالون تفنّنوا في النصب وحوّلوا "الفايسبوك " إلى وسيلة للإيقاع بالضحايا نقابة "سونلغاز " تتهم مسؤولين بالقطاع بالفساد وسوء التسيير احصائيات وزارة الصحة تعكس تحسن الحالة الصحية للجزائريين المخزن يتلقى صفعة جديدة من المحكمة الأوروبية بوتفليقة يؤكد التزامه العمل لأجل شراكة استثنائية مع فرنسا 

الأسعار تشتعل في ظرف 10 أيام والقدرة الشرائية مهددة

مافيا وسماسرة يبتزون الجزائريين !


  10 جانفي 2018 - 21:18   قرئ 399 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
مافيا  وسماسرة يبتزون الجزائريين !

 تشهد مختلف المواد الاستهلاكية على غرار بعض الخضر والفواكه والمواد الغذائية ارتفاعا كبيرا بعد 10 أيام من تطبيق قانون المالية لسنة 2018، حيث عرفت هذه الأخيرة زيادة - خاصة تلك التي يكثر عليها الطلب والأساسية على موائد الجزائريين، وذلك رغم ضمانات وزارة التجارة بالقضاء على المضاربة بالأسعار والاحتكار وهو الأمر الذي يجعل القدرة الشرائية للمواطن مهددة خاصة العائلات ذات الدخل الضعيف. وسيلة قرباج

 

أثارت هذه الزيادات انتباه المستهلكين والمواطنين على حد سواء، جعلتهم يتساءلون عن سبب إقدام التجار على رفع الأسعار، وهذا ما لمسته  المحور اليومي  عند بعض المواطنين على غرار السيدة  سمية  التي قالت انها مستاءة من الزيادات التي عرفتها بعض المواد خاصة مشتقات الحليب كالأجبان إذ عرفت زيادة بـ 5 دنانير وهو ما اعتبرته المتحدثة   بزيادة مرتفعة ، كما كشف  محمد أمين  من جهته عن امتعاضه من الارتفاع الذي تعرفه بعض المواد الاستهلاكية متهما السماسرة والانتهازيين بذلك من أجل زيادة ربحهم وهو الامر الذي يرهن القدرة الشرائية للمواطن البسيط خاصة ذي الدخل المحدود و الذي لا يتجاوز 18000 دينار.

 فيدرالية المستهلكين تطلق حملة لمقاطعة منتوجات المخالفين للقانون

أفاد رئيس الفيدرالية الوطنية للمستهلكين حريزي زكي، أنه في إطار إيجاد أساليب قانونية وحضارية للدفاع عن القدرة الشرائية للمواطنين، قررت الفيديرالية إطلاق حملة وطنية للمقاطعة، مشيرا إلى أنها ستكون عبارة عن سلسلة من التبليغات والشكاوى للبيع العشوائي من طرف التجار، داعيا هؤلاء للتخلص من المخزون ذي السعر المرتفع، والمخالف للقوانين المعمول بها، محددا مدة 21 يوما كافية للتخلص من مخزوناتهم، مطالبا - في الوقت ذاته - المستهلكين بعدم اقتناء المواد التي تعرف زيادة وتباع، مشددا على أن أي مخالف للقانون سيواجه عقوبات صارمة حيث سيتم تقديم شكاوى على مستوى مديريات التجارة عبر التراب الوطني وكل الهيئات المخولة للتدخل.

عبء التضخم يُضعف القدرة الشرائية للمواطنين

ورغم توقعات الحكومة بتسجيل نسبة تضخم تصل إلى حدود الـ 4 بالمائة إلا أن أرقام أرقام الديوان الوطني للإحصاء كشفت عكس ذلك، حيث سجلت 6.89 في المائة، وهو المؤشر الخطير الذي يكشف عن انهيار حاد للقدرة الشرائية للجزائريين، في وقت يتوقع خبراء اقتصاد ارتفاعه خلال نهاية السنة.

وأكد الخبير الاقتصادي، كمال رزيق، أنه كان متوقعا أن تعرف نسبة التضخم هذا الرقم لما جاء في محتوى قانون المالية للسنة الجارية، إذ حمل في طياته عدة زيادات على غرار الوقود وزيادات أخرى، كما عرفت العملة المحلية تراجعا خلال السنة الماضية، بالإضافة إلى الإجراءات الأخيرة التي اتخذتها الحكومة من أجل تقليص فاتورة الاستيراد بفرض رخص على استيراد التقاح والموز  وتحديد كوطة استيراد السيارات ومواد البناء. كل هذه الإجراءات ساهمت ـ حسب رزيق ـ في رفع نسبة التضخم بداية السنة الجارية، وتوقع رزيق أن ترتفع نسبة التضخم خلال نهاية السنة الجارية، معتقدا - في الوقت ذاته - أن ارتفاع التضخم يؤثر بشكل كبير على الاقتصاد الوطني، كما سيرهن القدرة الشرائية للمواطن من خلال رفع أسعار المواد الأساسية ويعيق الاستثمار.

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha