شريط الاخبار
اختفاء خاشقجي يعيد فتح ملفات الاغتيالات السياسية والويل لمن يقول لا˜ لدكتاتوريي العرب الخضر˜ بحاجة لانتصار أمام غامبيا لترسيم التأهل علاش يؤكد تحقيق الجوية الجزائرية نموا بنحو 5 بالمائة مستثمرون أوروبيون مهتمون بالسياحة الصحراوية في الجزائر نسبة تطـابق الفنادق المحلية مع المواصفات الدولية لا تتعدى 30 % الإفراج عن شروط جديدة للتّنازل عن أراضي الدولة لبناء المساكن المدعّمة ماكرون يشدد على ضرورة اعتراف فرنسا بممارستها الهمجية ضد الجزائريين زيارة منظمة أرباب العمل الدولية... نحو فتح الإستثمار الأجنبي بالجزائر خدمات وأسعار تنافسية لجلب المعتمر الجزائري اتفاقيات شراكة بين مراكز للردم التقني وخواص لرسكلة النفايات القطيعة بين الأساتذة ورئاسة الجامعة المركزية تخرج الطلبة إلى الشارع إدراج مجازر أكتوبر في الكتب المدرسية الفرنسية عرض التجربة الأمريكية على منتجي الألبان الجزائريين شرطة مطار العاصمة تحبط عملية تهريب 170050 أورو شهادة الصحافي المصري علاء الدين صادق التوترات الجيو سياسية والانخفاض المفاجئ في المخزونات الأمريكية ينعش البرميل هواوي ميت 20 أحدث الهواتف وأفضلها ابتكارا من الشركة إطلاق مشروع التوأمة بين أنام وقطب التشغيل بفرنسا انزلاق في البرلمان ! بلماضي يقضي على سياسة النجوم ويبعث المنافسة في الخضر˜ دعوة لتضافر الجهود وإشراك جميع الهيئات والبحث عن سبل مواجهة الكوارث الطبيعية نرفض تحميل البلديات المسؤولية بل تتقاسمها كل الأطراف المعنية˜ ما مصير 265 مليار دينار المخصصة لحماية المدن من الفيضانات؟˜ الباتريوت يقررون العودة إلى الاحتجاج اتفاقية تسمح بالتكفل 100 بالمائة باقتناء الأدوية لجميع الأجراء توزيع أكبر حصة سكنية بمختلف الصيغ في الفاتح نوفمبر وزارة الدفاع تعمل على تطويرطرق وقدرات الاستعلام الوقائي والإنذار المبكر قضاء الجزائر يفتتح ملف تفجير قصر الحكومة مجددا مير˜ أولاد فايت يدعو الوصاية لإشراك المجالس البلدية في القرارات افتقار البلديات لمخططات التهيئة أسهم في حدوث الكوارث الطبيعية توظيف الصيادلة في المؤسسات الاستشفائية إجباري˜ الداخلية تحدد عدد وإجراءات شغل المناصب العليا في البلديات والولايات جنازة الفريق أحمد بوسطيلة تجمع شخصيات سياسية ووطنية ورياضية إشادة بجهود الجزائر في القضاء على الإرهاب والتطرف كهول˜ يقودون التنظيمات الطلابية خدمة˜ للأحزاب السياسية الرئاسيات ستجرى في وقتها ومن حق كل مواطن الترشح وفق إرادته دون غيرها تزويد 1541 ابتدائية بالطاقة الشمسية خلال سنتين تطور إنتاج الحبوب بنسبة 272 بالمائة والحليب بـ122 بالمائة البنين - الجزائر (اليوم سا 16 بالتوقيت الجزائري) موريتانيا بوابة لاكتساح المنتوج الوطني أسواق إفريقيا الغربية

الأسعار تشتعل في ظرف 10 أيام والقدرة الشرائية مهددة

مافيا وسماسرة يبتزون الجزائريين !


  10 جانفي 2018 - 21:18   قرئ 456 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
مافيا  وسماسرة يبتزون الجزائريين !

 تشهد مختلف المواد الاستهلاكية على غرار بعض الخضر والفواكه والمواد الغذائية ارتفاعا كبيرا بعد 10 أيام من تطبيق قانون المالية لسنة 2018، حيث عرفت هذه الأخيرة زيادة - خاصة تلك التي يكثر عليها الطلب والأساسية على موائد الجزائريين، وذلك رغم ضمانات وزارة التجارة بالقضاء على المضاربة بالأسعار والاحتكار وهو الأمر الذي يجعل القدرة الشرائية للمواطن مهددة خاصة العائلات ذات الدخل الضعيف. وسيلة قرباج

 

أثارت هذه الزيادات انتباه المستهلكين والمواطنين على حد سواء، جعلتهم يتساءلون عن سبب إقدام التجار على رفع الأسعار، وهذا ما لمسته  المحور اليومي  عند بعض المواطنين على غرار السيدة  سمية  التي قالت انها مستاءة من الزيادات التي عرفتها بعض المواد خاصة مشتقات الحليب كالأجبان إذ عرفت زيادة بـ 5 دنانير وهو ما اعتبرته المتحدثة   بزيادة مرتفعة ، كما كشف  محمد أمين  من جهته عن امتعاضه من الارتفاع الذي تعرفه بعض المواد الاستهلاكية متهما السماسرة والانتهازيين بذلك من أجل زيادة ربحهم وهو الامر الذي يرهن القدرة الشرائية للمواطن البسيط خاصة ذي الدخل المحدود و الذي لا يتجاوز 18000 دينار.

 فيدرالية المستهلكين تطلق حملة لمقاطعة منتوجات المخالفين للقانون

أفاد رئيس الفيدرالية الوطنية للمستهلكين حريزي زكي، أنه في إطار إيجاد أساليب قانونية وحضارية للدفاع عن القدرة الشرائية للمواطنين، قررت الفيديرالية إطلاق حملة وطنية للمقاطعة، مشيرا إلى أنها ستكون عبارة عن سلسلة من التبليغات والشكاوى للبيع العشوائي من طرف التجار، داعيا هؤلاء للتخلص من المخزون ذي السعر المرتفع، والمخالف للقوانين المعمول بها، محددا مدة 21 يوما كافية للتخلص من مخزوناتهم، مطالبا - في الوقت ذاته - المستهلكين بعدم اقتناء المواد التي تعرف زيادة وتباع، مشددا على أن أي مخالف للقانون سيواجه عقوبات صارمة حيث سيتم تقديم شكاوى على مستوى مديريات التجارة عبر التراب الوطني وكل الهيئات المخولة للتدخل.

عبء التضخم يُضعف القدرة الشرائية للمواطنين

ورغم توقعات الحكومة بتسجيل نسبة تضخم تصل إلى حدود الـ 4 بالمائة إلا أن أرقام أرقام الديوان الوطني للإحصاء كشفت عكس ذلك، حيث سجلت 6.89 في المائة، وهو المؤشر الخطير الذي يكشف عن انهيار حاد للقدرة الشرائية للجزائريين، في وقت يتوقع خبراء اقتصاد ارتفاعه خلال نهاية السنة.

وأكد الخبير الاقتصادي، كمال رزيق، أنه كان متوقعا أن تعرف نسبة التضخم هذا الرقم لما جاء في محتوى قانون المالية للسنة الجارية، إذ حمل في طياته عدة زيادات على غرار الوقود وزيادات أخرى، كما عرفت العملة المحلية تراجعا خلال السنة الماضية، بالإضافة إلى الإجراءات الأخيرة التي اتخذتها الحكومة من أجل تقليص فاتورة الاستيراد بفرض رخص على استيراد التقاح والموز  وتحديد كوطة استيراد السيارات ومواد البناء. كل هذه الإجراءات ساهمت ـ حسب رزيق ـ في رفع نسبة التضخم بداية السنة الجارية، وتوقع رزيق أن ترتفع نسبة التضخم خلال نهاية السنة الجارية، معتقدا - في الوقت ذاته - أن ارتفاع التضخم يؤثر بشكل كبير على الاقتصاد الوطني، كما سيرهن القدرة الشرائية للمواطن من خلال رفع أسعار المواد الأساسية ويعيق الاستثمار.

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha