شريط الاخبار
ولد عباس يؤكد أن 700 ألف مناضل يطالبون بترشح الرئيس تسجيلات الحج لدى وكالات الأسفار دون رحلات واشنطن تنتقد الجزائر بسبب اليهود وتدافع عن المثليين ! اللحوم الفرنسية المستوردة تُثير مخاوف الجزائريين قبل رمضان ! الجيش يكشف أسلحة حربية منها صواريخ مضادة للدبابات في إن أمناس الحظائر العشوائيّة تعود إلى الواجهة وتشعل حرب عصابات بالأحياء الشعبيّة الجيش الجزائري في صدارة أقوى الجيوش الإفريقية توقيف إرهابي بتبسة واكتشاف جثة "أبو دجانة" المقضي عليه بجيجل العسكري في رهان لمّ شمل "الأفافاس" وإعادة الحزب إلى خطه النضالي 153 ملازم أول للشرطة يؤدون اليمين بمجلس قضاء الجزائر تدني مستوى خدمات المراكز الاستشفائية الجامعية بالعاصمة إضراب وطني لموظفي التوجيه والإرشاد المدرسي بعد غد مشروع قانون الصحة الجديد أمام البرلمان اليوم الحكومة تأمر بتوزيع المستودعات المهجورة والمحلات غير المستغلة للشباب لتجسيد مشاريعهم القطاع الفلاحي أمام تحدي تحقيق الأمن الغذائي للجزائريين سوناطراك تعلن عن استراتيجية جديدة لمؤسساتها نهاية الشهر الجاري تراجع طفيف في أسعار النفط الجزائريون متخوفون من ارتفاع الأسعار بسبب رخص الاستيراد انهيار صخري في "فريفالون" يثير رعب السكان وأصحاب المركبات نحو تصنيف جزيرة "المطا" بسكيكدة محمية بحرية توقيف شخصين استولا على مجوهرات بقيمة 250 مليون سنتيم الدراجات النارية تسببت في 605 حادث مرور مميت وكالات الأسفار ممنوعة من تنظيم الزيارات للمعتمرين في مكة المائات من المواطنين في مسيرة "الربيع الامازيغي" بتيزي وزو استحداث أنظمة معلوماتية لتسيير الكوارث الطبيعية باماكو تنفي استدعاء سفيرها لدى الجزائر احتجاجا على إعادة المهاجرين ولد عباس يهرّب اجتماع اللجنة المركزية إلى بعد العيد الطلبة يحتفلون بالربيع الأمازيغي في بجاية المقتصدون يشنون إضرابا وطنيا لمدة أسبوع بداية من الإثنين 1645 متربص باتصالات الجزائر يهددون بالخروج إلى الشارع موظفو المصالح الاقتصادية لقطاع التربية يحتجون بتيزي وزو دروس دعم مجانية عبر الأنترنت لتلاميذ "الباك" و"البيام" إطارات بميناء وهران يتورطون في قضية تغريم الديوان الوطني للحبوب الجزائر تسعى للوصول إلى تركيب 500 ألف سيارة سنويا نسبة امتلاء السدود بلغت 66 بالمائة إلى غاية افريل الحالي روراوة يتراجع عن حضور أشغال جمعية «الفاف» مسؤول تنظيم إرهابي بمنطقة الساحل يسلم نفسه للسلطات العسكرية بتمنراست فرنسا ترحل إماما "سلفيا" إلى الجزائر إجراءات ردعية لمكافحة استيراد المفرقعات درك سطيف يفكك ورشة سرية لصناعة الأسلحة والذخيرة

الأسعار تشتعل في ظرف 10 أيام والقدرة الشرائية مهددة

مافيا وسماسرة يبتزون الجزائريين !


  10 جانفي 2018 - 21:18   قرئ 318 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
مافيا  وسماسرة يبتزون الجزائريين !

 تشهد مختلف المواد الاستهلاكية على غرار بعض الخضر والفواكه والمواد الغذائية ارتفاعا كبيرا بعد 10 أيام من تطبيق قانون المالية لسنة 2018، حيث عرفت هذه الأخيرة زيادة - خاصة تلك التي يكثر عليها الطلب والأساسية على موائد الجزائريين، وذلك رغم ضمانات وزارة التجارة بالقضاء على المضاربة بالأسعار والاحتكار وهو الأمر الذي يجعل القدرة الشرائية للمواطن مهددة خاصة العائلات ذات الدخل الضعيف. وسيلة قرباج

 

أثارت هذه الزيادات انتباه المستهلكين والمواطنين على حد سواء، جعلتهم يتساءلون عن سبب إقدام التجار على رفع الأسعار، وهذا ما لمسته  المحور اليومي  عند بعض المواطنين على غرار السيدة  سمية  التي قالت انها مستاءة من الزيادات التي عرفتها بعض المواد خاصة مشتقات الحليب كالأجبان إذ عرفت زيادة بـ 5 دنانير وهو ما اعتبرته المتحدثة   بزيادة مرتفعة ، كما كشف  محمد أمين  من جهته عن امتعاضه من الارتفاع الذي تعرفه بعض المواد الاستهلاكية متهما السماسرة والانتهازيين بذلك من أجل زيادة ربحهم وهو الامر الذي يرهن القدرة الشرائية للمواطن البسيط خاصة ذي الدخل المحدود و الذي لا يتجاوز 18000 دينار.

 فيدرالية المستهلكين تطلق حملة لمقاطعة منتوجات المخالفين للقانون

أفاد رئيس الفيدرالية الوطنية للمستهلكين حريزي زكي، أنه في إطار إيجاد أساليب قانونية وحضارية للدفاع عن القدرة الشرائية للمواطنين، قررت الفيديرالية إطلاق حملة وطنية للمقاطعة، مشيرا إلى أنها ستكون عبارة عن سلسلة من التبليغات والشكاوى للبيع العشوائي من طرف التجار، داعيا هؤلاء للتخلص من المخزون ذي السعر المرتفع، والمخالف للقوانين المعمول بها، محددا مدة 21 يوما كافية للتخلص من مخزوناتهم، مطالبا - في الوقت ذاته - المستهلكين بعدم اقتناء المواد التي تعرف زيادة وتباع، مشددا على أن أي مخالف للقانون سيواجه عقوبات صارمة حيث سيتم تقديم شكاوى على مستوى مديريات التجارة عبر التراب الوطني وكل الهيئات المخولة للتدخل.

عبء التضخم يُضعف القدرة الشرائية للمواطنين

ورغم توقعات الحكومة بتسجيل نسبة تضخم تصل إلى حدود الـ 4 بالمائة إلا أن أرقام أرقام الديوان الوطني للإحصاء كشفت عكس ذلك، حيث سجلت 6.89 في المائة، وهو المؤشر الخطير الذي يكشف عن انهيار حاد للقدرة الشرائية للجزائريين، في وقت يتوقع خبراء اقتصاد ارتفاعه خلال نهاية السنة.

وأكد الخبير الاقتصادي، كمال رزيق، أنه كان متوقعا أن تعرف نسبة التضخم هذا الرقم لما جاء في محتوى قانون المالية للسنة الجارية، إذ حمل في طياته عدة زيادات على غرار الوقود وزيادات أخرى، كما عرفت العملة المحلية تراجعا خلال السنة الماضية، بالإضافة إلى الإجراءات الأخيرة التي اتخذتها الحكومة من أجل تقليص فاتورة الاستيراد بفرض رخص على استيراد التقاح والموز  وتحديد كوطة استيراد السيارات ومواد البناء. كل هذه الإجراءات ساهمت ـ حسب رزيق ـ في رفع نسبة التضخم بداية السنة الجارية، وتوقع رزيق أن ترتفع نسبة التضخم خلال نهاية السنة الجارية، معتقدا - في الوقت ذاته - أن ارتفاع التضخم يؤثر بشكل كبير على الاقتصاد الوطني، كما سيرهن القدرة الشرائية للمواطن من خلال رفع أسعار المواد الأساسية ويعيق الاستثمار.

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha