شريط الاخبار
الأفلان والأرندي يتخبطان ويبحثان عن التموقع وسط الحراك الشعبي تزايد محاولات تهريب العملة الصعبة بالتزامن مع الحراك الشعبي انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية لشهر جانفي المنصرم التوأمة الجزائرية - البريطانية تسفر عن 70 تقريرا سعر النفط يرتفع بفضل تخفيض الإمدادات الجزائر غامبيا ( غدا ملعب تشاكر بالبليدة سا 20:45) قايد صالح يشيد بالدرجة العالية للجيش في التحضير القتالي شهاب صديق ينقلب على الرئيس و˜الأرندي˜ يتبرأ من تصريحاته صوت الطلبة الجزائريين يواكب الحراك الشعبي ويتبرأ من بدوي نتائج مسابقة الترقية لرتبتي أستاذ رئيسي ومكوّن بداية الفصل الثالث لعمامرة يؤكد أن الجزائر قادرة على تجاوز المرحلة الراهنة موظفو الإدارات ينضمون للحراك الشعبي يوم الإثنين المقبل عمارنة يجتمع ببدوي ويدعم سيدي السعيد والتمديد الأفـلان˜ يساند الحراك الشعبي المطالب بالتغيير توقيف سوري وإفريقي حاولا تهريب مبالغ بالعملة الصعبة أغنية ليبارتي لـ سولكينغ تتحول إلى نشيد للحراك نجاح الموسم الفلاحي مرهون بغزارة الأمطار خلال الأسبوعين المقبلين حوادث العمل تكبّد الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي 8.5 مليار سنتيم إخراج 100 ألف طن من البطاطا المخزّنة لخفض أسعارها ارتفاع الأسعار لا علاقة له بالحراك الشعبي 10 تنظيمات طلابية لفظها الحراك الطلابي الأخير التقت ببدوي سريا! إعادة تشغيل الفرن العالي لمركب الحجار التمويل غير التقليدي كارثة اقتصادية ومطالب برحيل مدير البنك المركزي توقيف 9 تجار مخدرات وحجز 7 كلغ من الكيف المعالج إجراء أول جراحة دماغية عن بعد بتقنية جي 5˜ تعليق طيران طائرات بوينغ˜ في المجال الجوي الجزائري تسجيل 87 إصابة بـالجرب عبر المؤسسات التربوية الكونفدرالية النقابية للقوى المنتجة تهدد بإضراب عام ثان الدينار تراجع بـ 10 بالمائة في أقل من شهر متأثرا بالحراك الشعبي سلسة مسيرات في تيزي وزو للمطالبة بالتغيير الشامل عواصم عالمية تحاول حشر أنفها في الحراك الشعبي˜ بالجزائر لعمامرة يشرح للروس والإيطاليين خارطة طريق بوتفليقة للمرحلة المقبلة بجاية تؤكد حسها الوطني وتطالب بالتغيير في جو سلمي أربع سنوات حبسا نافذا لامرأةحاولت إدخال 15 ألف أورو مزوّرة زطشي يستنكر تصريحات ملال ويطالبه بتقديم دليل على اتهاماته عنتر يحيى يرفض استغلال اسمه سياسيا شأننا داخلي .... و مسيراتنا سلمية فما شأنكما بالجزائر زطشي يستنكر تصريحات ملال ويطالبه بتقديم دليل إتهاماته قايد صالح يثني على سلمية الحراك الشعبي الواعي والبعيد عن الاستغلال الأجنبي برندت الجزائر تطلق هاتف بي وان المتميز

فيما لم تؤثر الأمطار الأخيرة على محاصيل القمح والشعير

أضرار في منتوج البصل والثوم وفلاحون يتكبدون الخسائر


  14 أفريل 2018 - 14:45   قرئ 467 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
أضرار في منتوج البصل والثوم وفلاحون يتكبدون الخسائر

في الوقت الذي يحضر فيه الفلاحون أنفسهم لجنى محاصيلهم الزراعية لموسم الحصاد 2018، الذي لا يفصلنا عنه سوى شهر فقط، يجد هؤلاء أنفسهم أمام عودة تساقط الأمطار عبر مختلف ولايات الوطن، الأمر الذي سيؤثر على بعض المحاصيل الزراعية على غرار محصول البصل والثوم ما يكبد الفلاحين خسائر بالملايين، ولتدارك الأمر دعا وزارة الفلاحية والتنمية الريفية والصيد البحري، إلى توفير وسائل حماية الأشجار من الامطار غير الموسمية.

 
أكد الخبير في التنمية الزراعية، أكلي موسوني، أن تساقط الأمطار بغزارة في بعض ولايات الوطن يؤدي إلى خسائر تقدر بالملايين يتكبدها الفلاحون، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن هذه الخسائر ستشمل الخضروات على غرار البصل والثوم وبعض أشجار الفواكه لاسيما «البرقوق».
وأضاف المتحدث ذاته؛ أن غياب الوسائل التقنية لمواجهة المخاطر المناخية واعتماد الفلاحيين الجزائريين على الزراعة التقليدية يسهم بالدرجة الأولى في خسائر كبيرة، ودعا وزارة الفلاحية والتنمية الريفية والصيد البحري، إلى توفير وسائل حماية الأشجار من الامطار غير الموسمية، لاسيما أشجار التفاح والعنب، مضيفا أن محاصيل القمح والشعير لا تتضرر من الأمطار غير الموسمية التي تتساقط من شهر أفريل إلى غاية جوان، غير أن المحاصيل المتضررة هي التي توجد في المنحدرات.
وقال الخبير الفلاحي اكلي موسوني، إن الجزائر تستغل الفلاحة المعدنية وهذا يعني أن الفلاحين لا يستعملون المواد العضوية في تخصيب التربة وهو الأمر الذي يؤدي إلى تبخر المياه التي تحتاجها التربة، قائلا «إن التربة تحتاج إلى المواد العضوية أقل من 1 بالمائة وهو الأمر الذي يسهم في امتصاص مياه الامطار المتساقطة»، مضيفا في الوقت ذاته، أن تساقط الامطار بقوة وبغزارة يؤدي حتما إلى التأثير على تفتح ازهار الخضروات والفواكه، مضيفا أن استمرار الامطار خلال الأسبوعين القادمين تفيد ارتواء بعض الأراضي الفلاحية. 
وفيما يخص كساد بعض المنتجات أرجعها الخبير في التنمية الزراعية والمهندس، اكلي موسوني، أن الكساد الذي يتكرر سنويا راجع إلى غياب مخطط وطني الإنتاج يعتمده الفلاح أثناء الزراعة، مذكرا بالإجراءات التي وضعتها الحكومة من أجل مساعدة الفلاحين على غرار تسليم شهادات الصحة النباتية من قبل مفتشي الصحة على مستوى المصالح الولائية للفلاحة بالمناطق المعروفة بإنتاجها الكبير من هذه المادة وذلك عوضا عن تنقل المنتجين بأنفسهم إلى العاصمة من أجل الحصول على شهادة ما ينجر عن ذلك من تأخير، كما ستعمد السلطات إلى زيادة عدد المخابر المختصة بالتحليل والمراقبة الصحية النباتية لعينات المنتجات الفلاحين في إطار لامركزية.
وسيلة قرباج