شريط الاخبار
بلماضي يستهدف لقب «كان» 2019 ويتوعد المتمردين شاليهات داخل المؤسسات التربوية للتخفيف من الاكتظاظ تكليف مقاولات جديدة خلفا لشركات بناء فُسخت عقودها الجيش يحجز 5 طائرات بدون طيار في قسنطينة 602 مليون دينار للإطعام المدرسي ونقص في مؤسسات التعليم العدالة تضرب بيد من حديد مافيا "الباركينغ" بعد تفشي جرائم القتل انخفاض محسوس في أسعار أضاحي العيد بولنوار يرجع غلاء أسعار الخضر إلى توقف الفلاحين عن جني المحاصيل انخفاض أسعار برميل خام برنت إلى 71.83 دولارا بنك الجزائر يحافظ على سياسته الحذرة لضبط أسعار الصرف 188 مخبزة و4 آلاف تاجر لضمان مداومة يالعيد بقسنطينة وزارة الفلاحة تنفي تسجيل حالة إصابة بالحمى القلاعية وسط الأغنام مستفيدون من 56 مسكنا اجتماعيا تساهميا بأغريب يرفضون استلام سكناتهم التكفل بـ 80 بالمائة من الحالات الإستعجالية بوتفليقة يعين اللواء محمد عجرود على رأس الناحية العسكرية السادسة الحكومة ستغرق الأسواق بإخراج كميات كبيرة من البطاطا المخزنة بغرف التبريد "الإخلاص لمبادئ مؤتمر الصومام التزام لبناء إجماع وطني حقيقي" ولد عباس يؤكد أن الأفلان سيبقى لقرون ثلاث وفيات وأربعة جرحى في حادث مروري بالجلفة السطايفية يرفضون الاستسلام ويتوعدون المولودية "السينا" يدرس رفع الحصانة البرلمانية عن "سيناتور" الأرندي الجيش يُحاصر 19 إرهابيا حاولوا الدخول إلى الجزائر عبر الحدود التونسية إجراءات خاصة لتأمين المساجد والأماكن العمومية أيام العيد بوتفليقة ينهي مهام شنتوف وصالح باي قائدي الناحيتين العسكريتين الأولى والثانية بطلات الكاراتي يعلن اعتزالهن اللعب دوليا الجيش يحجز طائرة بدون طيار تكاليف الأضاحي والخضر والفواكه ترهن القدرة الشرائية للمواطن تحضير الحجاج نفسيا للصعوبات في منى وعرفات الحكومة تقدم امتيازات وإعفاءات ضريبية على المشاريع المصغرة سعر البرنت يسجل تذبذبا ويغلق على 72 دولارا نهاية الأسبوع وزارة الفلاحة توفر 05 ملايين أضحية هذا العيد الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي يشجع الفلاحين على تأمين أبقارهم وزارة التربية تنفي السماح بستجيل المولودين عام 2013 في السنة الأولى توسيع تدريس اللغة الامازيغية بولاية الطارف قانون الصحة يدخل حيز التنفيذ منصب عمل دائم لـ 417 خريج شبه طبي بالمدية بائع للملابس الرجالية يسجن شريكه بتهمة خيانة الأمانة مسكن أستاذ جامعي يتعرض للسطو من قبل جيرانه بباب الزوار 6 أشهر حبسا نافذا لحلاق يروّج "الصاروخ" في محله بالحراش "إيتوزا" تُعلن عن برنامج خاص نحو مقابر العاصمة بمناسبة العيد

وزارة السياحة الجزائرية "شاهد ما شافش حاجة"!

لافتات إشهارية عملاقة بالطرق والحافلات تروّج للسياحة بتونس


  02 ماي 2018 - 14:38   قرئ 497 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
لافتات إشهارية عملاقة بالطرق والحافلات تروّج للسياحة بتونس

باشرت العديد من الوكالات السياحية قبل شهرين عن بداية موسم الاصطياف بالترويج للوجهة الخارجية، على غرار تونس، تركيا وإندونيسيا، حيث تفاجأ الجزائريون بوجود لافتات عملاقة تم وضعها في أكبر الشوارع والطرق، إضافة إلى ملصقات إشهارية على الواجهات الخارجية لبعض الحافلات تشجع على السفر نحو الخارج لقضاء عطلة ممتعة. 

"تونس ترحب بكم"، "الجزائري في القلب" و"احجز مكانك منذ الآن"… شعارات تفننت وكالات سياحية في وضعها على لافتات إشهارية، في خطوة استباقية منها قبل شهرين عن بداية موسم الاصطياف لجلب أكبر عدد من الزبائن ونقلهم إلى تونس لقضاء عطلتهم السنوية، ويبدو أن البلد المجاور قد خصص بضعة ملايين من أجل مساحات إشهارية قد تعود عليها بعد ذلك بأموال طائل، لأن معظم الجزائريين يفضلون الوجهة التونسية في ظل غياب ونقص المرافق الترفيهية والسياحية بالجزائر، علما أن عدد السائحين الجزائريين الذين زاروا الجارة الشرقية طيلة عام 2017 قد تجاوز معدلات قياسية، حيث تدفق -حسب أرقام قدمتها وزارة السياحة التونسية- قرابة 2.5 مليون جزائري عليها على مدار الـ 12 شهرا الماضية، ليحتل الجزائريون بذلك المرتبة الأولى من حيث عدد السائحين الأجانب الوافدين على تونس.

من جهة أخرى، يكتنف قطاع السياحة في الجزائر غموض تام قبل شهرين عن بداية موسم الاصطياف، حيث تغيب عن الساحة السياحية أي مظاهر توحي باقتراب هذا الموسم، فمديريات السياحة المنتشرة عبر التراب الوطني خاصة في المدن السياحية تعيش حالا من الفوضى نتيجة غياب قرارات من طرف الوزارة الوصية، لتتواصل بذلك المشاكل التي يتخبط فيها القطاع، على رأسها الهجرة الجماعية للجزائريين نحو الخارج لقضاء عطلهم السنوية بتواطؤ من وكالات سياحية هدفها الوحيد جمع المال ولو على حساب الاقتصاد الوطني، حيث تزاول هذه الوكالات نشاطاتها دون رقيب أو حسيب، فرغم تحذيرات الوزارة الوصية إلا أن أغلب الوكالات السياحية كثفت نشاطاتها قبل بداية شهر رمضان من أجل استقطاب أكبر عدد من الجزائريين الراغبين في قضاء عطلهم السنوية خارج الوطن، إذ تعمل على الترويج للمنتوج السياحي الأجنبي على غرار تونس، إسبانيا، تركيا واليونان بأسعار مغرية، مقابل تجاهل الوجهات السياحية الداخلية دون مبررات، بما أن الجزائر تعد من بين أجمل البلدان من حيث المناظر الطبيعية وتنوع المنتجات السياحية بها، ولو أن نقص المرافق والخدمات يعيق تطور القطاع في ظل تقاعس المسؤولين عن تأدية مهامهم، في الوقت الذي يبقى الاقتصاد الوطني في حاجة ماسة إلى أي سنتيم  يدخل الخزينة العمومية في ظل تراجع عائداتها من العملة الصعبة بعد انهيار سعر برميل النفط في الأسواق الدولية.

 لطفي العقون

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha