شريط الاخبار
نواب الموالاة يقذفون بالمؤسسة التشريعية نحو "المجهول" انتخاب رئيس جديد بداية الأسبوع وبوحجة ينتظر فتوى المجلس الدستوري التحقيقات في قضية "أمير DZ" تُطيح بالفنان "رضا سيتي 16" وإيداعه الحبس الوكالة تشرع في الرد على طلبات تغيير المساكن من "أف3" إلى "أف4" الحكومة تمنع ارتداء النقاب على موظفات الإدارات العمومية قمة "أوربية-عربية" حول قوافل "الحراقة" وملايين الدولارات لإغراء دول شمال افريقيا مسابقة للالتحاق بالتكوين المتخصص لإدارة الشؤون الدينية 
لهبيري يشيد بجهود وسائل الإعلام لدعم الأمن الوطني
 زمالي في مهمة إقناع الجالية في الكويت باستثمار أموالها في الجزائر "التنقيب عن البترول والغاز في عرض البحر لتعزيز المداخيل" الحكومة تمنع مشاركة المتعاملين فرديا في المعارض الدولية النقابات المستقلة تشل المؤسسات التربوية هذا الأسبوع إخضاع مختلف المشاريع السكنية للمناقصة وصيغة التراضي استثنائية عجوز تطالب بفتح تحقيق في قضية مصرع ابنها في حادث مرور تأجيل ملف "مير" باب الوادي السابق المتهم بسوء التسيير اختفاء خاشقجي يعيد فتح ملفات الاغتيالات السياسية والويل لمن يقول لا˜ لدكتاتوريي العرب الخضر˜ بحاجة لانتصار أمام غامبيا لترسيم التأهل علاش يؤكد تحقيق الجوية الجزائرية نموا بنحو 5 بالمائة مستثمرون أوروبيون مهتمون بالسياحة الصحراوية في الجزائر نسبة تطـابق الفنادق المحلية مع المواصفات الدولية لا تتعدى 30 % الإفراج عن شروط جديدة للتّنازل عن أراضي الدولة لبناء المساكن المدعّمة ماكرون يشدد على ضرورة اعتراف فرنسا بممارستها الهمجية ضد الجزائريين زيارة منظمة أرباب العمل الدولية... نحو فتح الإستثمار الأجنبي بالجزائر خدمات وأسعار تنافسية لجلب المعتمر الجزائري اتفاقيات شراكة بين مراكز للردم التقني وخواص لرسكلة النفايات القطيعة بين الأساتذة ورئاسة الجامعة المركزية تخرج الطلبة إلى الشارع إدراج مجازر أكتوبر في الكتب المدرسية الفرنسية عرض التجربة الأمريكية على منتجي الألبان الجزائريين شرطة مطار العاصمة تحبط عملية تهريب 170050 أورو شهادة الصحافي المصري علاء الدين صادق التوترات الجيو سياسية والانخفاض المفاجئ في المخزونات الأمريكية ينعش البرميل هواوي ميت 20 أحدث الهواتف وأفضلها ابتكارا من الشركة إطلاق مشروع التوأمة بين أنام وقطب التشغيل بفرنسا انزلاق في البرلمان ! بلماضي يقضي على سياسة النجوم ويبعث المنافسة في الخضر˜ دعوة لتضافر الجهود وإشراك جميع الهيئات والبحث عن سبل مواجهة الكوارث الطبيعية نرفض تحميل البلديات المسؤولية بل تتقاسمها كل الأطراف المعنية˜ ما مصير 265 مليار دينار المخصصة لحماية المدن من الفيضانات؟˜ الباتريوت يقررون العودة إلى الاحتجاج اتفاقية تسمح بالتكفل 100 بالمائة باقتناء الأدوية لجميع الأجراء

وزارة السياحة الجزائرية "شاهد ما شافش حاجة"!

لافتات إشهارية عملاقة بالطرق والحافلات تروّج للسياحة بتونس


  02 ماي 2018 - 14:38   قرئ 787 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
لافتات إشهارية عملاقة بالطرق والحافلات تروّج للسياحة بتونس

باشرت العديد من الوكالات السياحية قبل شهرين عن بداية موسم الاصطياف بالترويج للوجهة الخارجية، على غرار تونس، تركيا وإندونيسيا، حيث تفاجأ الجزائريون بوجود لافتات عملاقة تم وضعها في أكبر الشوارع والطرق، إضافة إلى ملصقات إشهارية على الواجهات الخارجية لبعض الحافلات تشجع على السفر نحو الخارج لقضاء عطلة ممتعة. 

"تونس ترحب بكم"، "الجزائري في القلب" و"احجز مكانك منذ الآن"… شعارات تفننت وكالات سياحية في وضعها على لافتات إشهارية، في خطوة استباقية منها قبل شهرين عن بداية موسم الاصطياف لجلب أكبر عدد من الزبائن ونقلهم إلى تونس لقضاء عطلتهم السنوية، ويبدو أن البلد المجاور قد خصص بضعة ملايين من أجل مساحات إشهارية قد تعود عليها بعد ذلك بأموال طائل، لأن معظم الجزائريين يفضلون الوجهة التونسية في ظل غياب ونقص المرافق الترفيهية والسياحية بالجزائر، علما أن عدد السائحين الجزائريين الذين زاروا الجارة الشرقية طيلة عام 2017 قد تجاوز معدلات قياسية، حيث تدفق -حسب أرقام قدمتها وزارة السياحة التونسية- قرابة 2.5 مليون جزائري عليها على مدار الـ 12 شهرا الماضية، ليحتل الجزائريون بذلك المرتبة الأولى من حيث عدد السائحين الأجانب الوافدين على تونس.

من جهة أخرى، يكتنف قطاع السياحة في الجزائر غموض تام قبل شهرين عن بداية موسم الاصطياف، حيث تغيب عن الساحة السياحية أي مظاهر توحي باقتراب هذا الموسم، فمديريات السياحة المنتشرة عبر التراب الوطني خاصة في المدن السياحية تعيش حالا من الفوضى نتيجة غياب قرارات من طرف الوزارة الوصية، لتتواصل بذلك المشاكل التي يتخبط فيها القطاع، على رأسها الهجرة الجماعية للجزائريين نحو الخارج لقضاء عطلهم السنوية بتواطؤ من وكالات سياحية هدفها الوحيد جمع المال ولو على حساب الاقتصاد الوطني، حيث تزاول هذه الوكالات نشاطاتها دون رقيب أو حسيب، فرغم تحذيرات الوزارة الوصية إلا أن أغلب الوكالات السياحية كثفت نشاطاتها قبل بداية شهر رمضان من أجل استقطاب أكبر عدد من الجزائريين الراغبين في قضاء عطلهم السنوية خارج الوطن، إذ تعمل على الترويج للمنتوج السياحي الأجنبي على غرار تونس، إسبانيا، تركيا واليونان بأسعار مغرية، مقابل تجاهل الوجهات السياحية الداخلية دون مبررات، بما أن الجزائر تعد من بين أجمل البلدان من حيث المناظر الطبيعية وتنوع المنتجات السياحية بها، ولو أن نقص المرافق والخدمات يعيق تطور القطاع في ظل تقاعس المسؤولين عن تأدية مهامهم، في الوقت الذي يبقى الاقتصاد الوطني في حاجة ماسة إلى أي سنتيم  يدخل الخزينة العمومية في ظل تراجع عائداتها من العملة الصعبة بعد انهيار سعر برميل النفط في الأسواق الدولية.

 لطفي العقون

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha