شريط الاخبار
ارتفاع لافت لمظاهر العنصرية والاعتداءات على المسلمين والعرب في فرنسا المخزن يجدد تهجمه على الجزائر ويصرّ على التصعيد إحباط 9 محاولات كبرى لإغراق الجزائر بترسانات حربية منذ بداية العام ارتفاع الجباية البترولية بنسبة 22.42 بالمائة خلال الثلاثي الأول تدشين مستشفى يومي لطب العيون بمستغانم المقتصدون في وقفة احتجاجية وطنـية لاحقا شاب يربط اتصالات بإرهابيي داعش للالتحاق بشقيقه الموجود بسوريا بن غبريت تعلن عن انطلاق عملية سحب استدعاءات البكالوريا ارتفاع عدد الأساتذة الجامعيين الى 60 ألف خلال الموسم القادم الأطباء المقيمون يطالبون رئيس الجمهورية بالتدخل تخفيضات ما بين 20 إلى 30 بالمائة على أسعار المواد الاستهلاكية توسيع الضبطية القضائية إلى الأعوان العسكريين يثير مخاوف النواب شهران حبسا موقوفة النفاذ ضد مير باب الوادي ابحثوا عن الأسباب الحقيقية لطلب اللجوء وليس اتهام الجزائر الأمطار تغمر منازل ومحلات تجارية بباتنة كوندور تفتتح مصنعا لأجهزة التلفزيون بتونس التهاب في أسعار الخضر والفواكه والمتهم الأمطار انتعاش تجارة واستهلاك المخدرات في رمضان رغم تضييق مصالح الأمن الإجراء يمس أصحاب سندات الملكية المشهرة وغير المشهرة والحيازة الفعلية الجيش يشدد رقابته على الحدود ويحبط محاولات تهريب أطنان من الأغذية والوقود الوزير يوقع شخصيا شهادات أصحاب المهن الحرة شباب الجالية الجزائرية سيستفيدون من مشاريع أونساج تقديم الدعم النفسي للطلبة المقبلين على امتحان البكالوريا بوتفليقة يدعو الأحزاب إلى رفع أيديها عن المدرسة والجامعة شباب قسنطينة ينهي الموسم بطلا في أجواء خرافية بحملاوي مصالح الولاية فتحت باب الحوار وتعهدت بالرد في أقرب الآجال سوء الوجبات المقدمة بالإقامات يخرج الطلبة إلى الشارع لا يمكن الدفاع عن فلسطين في ظل الانقسامات داخل البيت الإسلامي أوبك: اللعبة السياسية أنعشت سعر البترول ..والبرميل بـ 80 دولارا مؤقتا الحماية المدنية تسخر 60 ألف من أعوانها للتدخل خلال رمضان بوتفليقة يهنئ محمد السادس برمضان حنون تتّهم أويحيى وتبرّئ الرئيس كنابست تحذّر من عواقب مشروع قانون العمل الجديد مجرمـــون محترفـــون يتنقلـــون بهويـــات مـــزورة هربـــا مـــن العدالـــة اتصالات الجزائر تقدم عروضا لفائدة زبائنها والي وهران يفتتح أربع أسواق جوارية الإجراء يمس أصحاب سندات الملكية المشهرة وغير المشهرة والحيازة الفعلية انتعاش تجارة واستهلاك المخدرات في رمضان رغم تضييق مصالح الأمن حنون تتّهم أويحيى وتبرّئ الرئيس لا يمكن الدفاع عن فلسطين في ظل الانقسامات داخل البيت الإسلامي

للمطالبة بـ العفو الشامل

مئات المستفيدين من أونساج يخرجون في مسيرة حاشدة بتيزي وزو


  14 ماي 2018 - 21:50   قرئ 446 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
مئات المستفيدين من  أونساج  يخرجون في مسيرة حاشدة بتيزي وزو

خرج مئات المستفيدين من قروض الوكالة الوطنية لدعم الشباب  أونساج  أمس، قي مسيرة حاشدة وسط مدينة تيزي وزو، للمطالبة بالعفو الشامل وتعليق المتابعات القضائية الصادرة في حقهم من طرف البنوك.

 

جاءت المسيرة -التي سبقتها وقفة احتجاجية أمام مقر الوكالة- استجابة لنداء التنظيم الجديد الذي وضع تحت اسم  الحركة التضامنية مع شباب أونساج ، الذي يعد فرعا للجنة الولائية لدعم المؤسسات المصغرة، حيث انطلقت المسيرة في حدود الساعة العاشرة باتجاه مقر الولاية، بعدما جابت مختلف الشوارع الرئيسة لمدينة تيزي وزو. وأكد الناطق باسم التنظيم نايت سيدي أحمد نذير في تصريحاته لـ المحور اليومي  أن قرار تنظيم المسيرة يمثل ردة فعل عمّا أقدمت عليه السلطات وعلى رأسها البنوك المقرضة من مضايقات، من خلال المتابعات القضائية التي راح ضحيتها آلاف المستفيدين. وأبرز المتحدث أن المعنيين قد رفعوا مراسلة إلى رئيس الجمهورية بتاريخ 27 ديسمبر 2017، تطرقوا فيها إلى أهم مطالب هذه الشريحة، لاسيما المتعلقة منها بـ العفو الشامل  الذي أضحى مطلبا ملحا من طرف الشبان الذين يرفضون أن  يكونوا ضحايا سياسة تشغيل فاشلة . من جهة أخرى، قال المتحدث  إن المطالبة بالمسح الشامل لديونهم تعد نتيجة حتمية لتعفن محيط العمل في الجزائر وكذا انعدام الصفقات العمومية والمشاريع لفائدة المستفيدين الذين يطالبون بتوفير فرص العمل ثم التحدث عن تسديد ديونهم . في الصدد، أضاف أحد المستفيدين من مشروع عن طريق الوكالة يتمثل في شاحنة من الحجم الكبير لنقل البضائع قائلا:  مضت 8 سنوات عن تأسيسي المشروع، وإلى حد الساعة لم أتمكن من تسديد ديني بسبب انعدام سوق ملائمة للشغل، فضلا عن وقوعنا ضحايا تحايل متعاملين كبار، باعتبار أن جل صفقاتهم تكون عن طريق وسطاء . من ناحية أخرى، صرح نايت إيدير بأن رفضهم قرار الحكومة المتمثل في إعادة الجدولة كان لعدة أسباب، خصوصا أنه يرمي إلى تحقيق أهداف قصيرة المدى لا تخدم صالحهم، قائلا  إنها مجرد تدابير المراد منها ربح الوقت ومحاولة مغالطة الرأي العام بتزييف الحقائق التي أثبتت فشل الدولة في سياسة التشغيل المعتمدة . وأكد المتحدث أن اعتماد هذه الآلية للتشغيل من طرف السلطات كان بقرار سياسي اجتماعي،  وعليه نحن نطالب بحل سياسي واجتماعي . في سياق آخر، ندد المتحدث بإسم الحركة بالتجاوزات الممارسة من طرف البنوك، التي لم تقتصر -حسبه- على المتابعات القضائية وقرارات الحجز المترتبة عنها، وإنما أيضا في طريقة تعاملها مع الملف، حيث أغلقت جميع أبواب الحوار مع المستفيدين.

أغيلاس. ب

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha