شريط الاخبار
بلماضي يستهدف لقب «كان» 2019 ويتوعد المتمردين شاليهات داخل المؤسسات التربوية للتخفيف من الاكتظاظ تكليف مقاولات جديدة خلفا لشركات بناء فُسخت عقودها الجيش يحجز 5 طائرات بدون طيار في قسنطينة 602 مليون دينار للإطعام المدرسي ونقص في مؤسسات التعليم العدالة تضرب بيد من حديد مافيا "الباركينغ" بعد تفشي جرائم القتل انخفاض محسوس في أسعار أضاحي العيد بولنوار يرجع غلاء أسعار الخضر إلى توقف الفلاحين عن جني المحاصيل انخفاض أسعار برميل خام برنت إلى 71.83 دولارا بنك الجزائر يحافظ على سياسته الحذرة لضبط أسعار الصرف 188 مخبزة و4 آلاف تاجر لضمان مداومة يالعيد بقسنطينة وزارة الفلاحة تنفي تسجيل حالة إصابة بالحمى القلاعية وسط الأغنام مستفيدون من 56 مسكنا اجتماعيا تساهميا بأغريب يرفضون استلام سكناتهم التكفل بـ 80 بالمائة من الحالات الإستعجالية بوتفليقة يعين اللواء محمد عجرود على رأس الناحية العسكرية السادسة الحكومة ستغرق الأسواق بإخراج كميات كبيرة من البطاطا المخزنة بغرف التبريد "الإخلاص لمبادئ مؤتمر الصومام التزام لبناء إجماع وطني حقيقي" ولد عباس يؤكد أن الأفلان سيبقى لقرون ثلاث وفيات وأربعة جرحى في حادث مروري بالجلفة السطايفية يرفضون الاستسلام ويتوعدون المولودية "السينا" يدرس رفع الحصانة البرلمانية عن "سيناتور" الأرندي الجيش يُحاصر 19 إرهابيا حاولوا الدخول إلى الجزائر عبر الحدود التونسية إجراءات خاصة لتأمين المساجد والأماكن العمومية أيام العيد بوتفليقة ينهي مهام شنتوف وصالح باي قائدي الناحيتين العسكريتين الأولى والثانية بطلات الكاراتي يعلن اعتزالهن اللعب دوليا الجيش يحجز طائرة بدون طيار تكاليف الأضاحي والخضر والفواكه ترهن القدرة الشرائية للمواطن تحضير الحجاج نفسيا للصعوبات في منى وعرفات الحكومة تقدم امتيازات وإعفاءات ضريبية على المشاريع المصغرة سعر البرنت يسجل تذبذبا ويغلق على 72 دولارا نهاية الأسبوع وزارة الفلاحة توفر 05 ملايين أضحية هذا العيد الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي يشجع الفلاحين على تأمين أبقارهم وزارة التربية تنفي السماح بستجيل المولودين عام 2013 في السنة الأولى توسيع تدريس اللغة الامازيغية بولاية الطارف قانون الصحة يدخل حيز التنفيذ منصب عمل دائم لـ 417 خريج شبه طبي بالمدية بائع للملابس الرجالية يسجن شريكه بتهمة خيانة الأمانة مسكن أستاذ جامعي يتعرض للسطو من قبل جيرانه بباب الزوار 6 أشهر حبسا نافذا لحلاق يروّج "الصاروخ" في محله بالحراش "إيتوزا" تُعلن عن برنامج خاص نحو مقابر العاصمة بمناسبة العيد

للمطالبة بـ العفو الشامل

مئات المستفيدين من أونساج يخرجون في مسيرة حاشدة بتيزي وزو


  14 ماي 2018 - 21:50   قرئ 538 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
مئات المستفيدين من  أونساج  يخرجون في مسيرة حاشدة بتيزي وزو

خرج مئات المستفيدين من قروض الوكالة الوطنية لدعم الشباب  أونساج  أمس، قي مسيرة حاشدة وسط مدينة تيزي وزو، للمطالبة بالعفو الشامل وتعليق المتابعات القضائية الصادرة في حقهم من طرف البنوك.

 

جاءت المسيرة -التي سبقتها وقفة احتجاجية أمام مقر الوكالة- استجابة لنداء التنظيم الجديد الذي وضع تحت اسم  الحركة التضامنية مع شباب أونساج ، الذي يعد فرعا للجنة الولائية لدعم المؤسسات المصغرة، حيث انطلقت المسيرة في حدود الساعة العاشرة باتجاه مقر الولاية، بعدما جابت مختلف الشوارع الرئيسة لمدينة تيزي وزو. وأكد الناطق باسم التنظيم نايت سيدي أحمد نذير في تصريحاته لـ المحور اليومي  أن قرار تنظيم المسيرة يمثل ردة فعل عمّا أقدمت عليه السلطات وعلى رأسها البنوك المقرضة من مضايقات، من خلال المتابعات القضائية التي راح ضحيتها آلاف المستفيدين. وأبرز المتحدث أن المعنيين قد رفعوا مراسلة إلى رئيس الجمهورية بتاريخ 27 ديسمبر 2017، تطرقوا فيها إلى أهم مطالب هذه الشريحة، لاسيما المتعلقة منها بـ العفو الشامل  الذي أضحى مطلبا ملحا من طرف الشبان الذين يرفضون أن  يكونوا ضحايا سياسة تشغيل فاشلة . من جهة أخرى، قال المتحدث  إن المطالبة بالمسح الشامل لديونهم تعد نتيجة حتمية لتعفن محيط العمل في الجزائر وكذا انعدام الصفقات العمومية والمشاريع لفائدة المستفيدين الذين يطالبون بتوفير فرص العمل ثم التحدث عن تسديد ديونهم . في الصدد، أضاف أحد المستفيدين من مشروع عن طريق الوكالة يتمثل في شاحنة من الحجم الكبير لنقل البضائع قائلا:  مضت 8 سنوات عن تأسيسي المشروع، وإلى حد الساعة لم أتمكن من تسديد ديني بسبب انعدام سوق ملائمة للشغل، فضلا عن وقوعنا ضحايا تحايل متعاملين كبار، باعتبار أن جل صفقاتهم تكون عن طريق وسطاء . من ناحية أخرى، صرح نايت إيدير بأن رفضهم قرار الحكومة المتمثل في إعادة الجدولة كان لعدة أسباب، خصوصا أنه يرمي إلى تحقيق أهداف قصيرة المدى لا تخدم صالحهم، قائلا  إنها مجرد تدابير المراد منها ربح الوقت ومحاولة مغالطة الرأي العام بتزييف الحقائق التي أثبتت فشل الدولة في سياسة التشغيل المعتمدة . وأكد المتحدث أن اعتماد هذه الآلية للتشغيل من طرف السلطات كان بقرار سياسي اجتماعي،  وعليه نحن نطالب بحل سياسي واجتماعي . في سياق آخر، ندد المتحدث بإسم الحركة بالتجاوزات الممارسة من طرف البنوك، التي لم تقتصر -حسبه- على المتابعات القضائية وقرارات الحجز المترتبة عنها، وإنما أيضا في طريقة تعاملها مع الملف، حيث أغلقت جميع أبواب الحوار مع المستفيدين.

أغيلاس. ب

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha