شريط الاخبار
أزمة السكن تخرج مواطني عدة أحياء إلى الشارع تسليم ملاعب براقي تيزي وزو ووهران في 2019 "اجي اس كا" تمنح الأولوية لممتلكات الولاية رفع التجميد على 2000 منشأة بيداغوجية وإعادة تأهيل8 آلاف مؤسسة تربوية الشباب يبحث عن طرد النحس والاقتراب من المربع الذهبي الخضورة ينهون تحضيراتهم لسفرية مصر وزعلاني جاهز الاستيلاء على مبلغ 05 ملايير و 700 مليون سنتيم بتيزي وزو عشرة جرائم قتل في جانفي 2019 النقلون يدعون إلى إضراب يومي 24 و 25 فيفري استنفار للسلطات المحلية والأمنية لتأمين الانتخابات ومواجهة احتجاجات محتملة الجزائر يقظة على الحدود لمنع تسفير الدواعش لأراضيها تكتّل بين الجوية الجزائرية وطاسيلي في وجه المنافسة الأجنبية مخابر روش السويسرية تحوز على المرتبة الأولى بن مسعود يلزم المؤسسات العمومية السياحية بتسديد ديونها العالقة وهاب أيت منقلات يفند إدارته للحملة الانتخابية لبوتفليقة بتيزي وزو بوتفليقة يشيد بدور الجيش في استقرار الجزائر بالأرقام ... هذه فضائل الاستمرارية أغلب مطالب العمال تمت تلبيتها والمؤجلة منها تتعدى صلاحيات الوزارة ثلاثة أسباب تنعش النفط في السوق الدولية استلام مطاري الجزائر ووهران هذه السنة وفتح نقل البضائع أمام الخواص الجيش الجزائري الثاني عربيا بـ520 ألف جندي وترسانة حربية ثقيلة منتدى الأعمال الإفريقي فرصة المتعاملين لاستقطاب الاستثمارات الخزينة وفّرت 3 ملايير دولار بفضل الرقمنة والتحكم في الاستيراد حجار يأمر بتسجيل بيانات الغرباء لحظة دخولهم للإقامات الجامعية تغييرات مرتقبة بمديريات الخدمات الجامعية بأربع ولايات إيداع قاتل الطالب أصيل سجن الحراش جلاب يتباحث فرص الشراكة وتطوير المبادلات التجارية مع الإمارات الشروع في تهيئة 100 منطقة توسّع سياحي في 2019 الشباب يبحث عن طرد النحس والاقتراب من المربع الذهبي الجزائر تعيش مرحلة انتقال أجيال وبوتفليقة هو المناسب لتسييرها ربراب سيضع حجر الأساس لبناء مركز "جي اس كا" توقيف 3 أشخاص بحوزتهم 103 مليون مزورة بواقنون بتيزي وزو الوزارة الأولى تنشر نص بيان السياسة العامة للحكومة تواصل غلق ط و رقم 26 ببجاية انتشال جثة الغواص المفقود في عرض البحر بوهران حوالات بريدية لتعويض قفة المواد الغذائية للمعوزين في رمضان 2019 أكثر من ألف مليار قيمة مشاريع قطاع الصناعة في 2018 خلاطون يشحنون الجزائريين على الفوضى عبر فايسبوك تأجيل حركة المدراء في سلك الشـؤون الدينية لما بعد رئاسيات أفريل حادثة مقتل أصيل˜ تعجّل لقاء حجار بمديري الخدمات الجامعية

9 لاجئين سياسيين من أصل 900 طلب

رفض 871 طلب لجوؤ لجزائريين في ألمانيا خلال السداسي الأول من 2018


  28 جويلية 2018 - 14:52   قرئ 224 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
رفض 871 طلب لجوؤ لجزائريين في ألمانيا خلال السداسي الأول من 2018

أحصى مكتب الهجرة واللاجئين الاتحادي لطلبات اللجوء 900 طلب من طرف الجزائريين خلال الأشهر الستة الأولى من السنة الجارية من بين إجمالي 93316 طلب لجوء، تم قبول 8 منهم كلاجئين سياسيين و9 على ما يسمى "الحماية الفرعية" التي تمنحهم الإقامة مدة عام، فيما حصل 12 آخرون على حظر ترحيل.

جددت الحكومة الألمانية مساعيها للتعجيل في ترحيل "الحراقة" المغاربة إلى أراضيهم من خلال إعلان الجزائر تونس والمغرب دول آمنة، حيث اعتمدت أمس مشروع قانون على مستوى مجلس الوزراء، أين تعتبر المحاولة الثانية للسلطات الألمانية، بعد أن تم رفض مشروع القانون السنة الماضية على مستوى الغرفة العليا للبرلمان، بسبب عدم حصول القانون على الأغلبية، حيث أحصى مكتب الهجرة واللاجئين الاتحادي لطلبات اللجوء 900 طلب من طرف الجزائريين خلال الأشهر الستة الأولى من السنة الجارية من بين إجمالي 93316 طلب لجوء، تم قبول 8 منهم كلاجئين سياسيين و9 على ما يسمى "الحماية الفرعية" التي تمنحهم الإقامة مدة عام، فيما حصل 12 آخرون على حظر ترحيل، مشيرا أن هناك 736 طلب لجوء قدمها مغاربة و352 قدمها تونسيون، ومن بين مَن تم الاعتراف بهم كلاجئين سياسيين، أو لاجئين بحسب معاهدة جنيف، كان هناك 20 مغربياً و8 جزائريين، و6 تونسيين. وحصل 9 جزائريين و5 مغاربة و5 تونسيين على ما يُسمَّى "الحماية الفرعية"، التي تمنحهم الإقامة مدة عام، فيما حصل 12 جزائرياً و25 مغربياً وتونسيان على حظر ترحيل. وتم رفض بقية الطلبات، أو كانت ما زالت قيد البت فيها.

من جهة أخرى، تواصل وزارة الداخلية الألمانية سعيها للتوصل إلى حل نهائي مع نظيرتها الجزائرية لوضح حد لـ"الحراقة" الجزائريين على أراضيها، حيث تسعى الحكومة الألمانية بشكل فعلي، إدراج هذه البلدان المغاربية الثلاثة على قائمتها للدول "الآمنة" مما يسمح لسلطات الهجرة الألمانية برفض طلبات اللجوء من رعايا تلك الدول تلقائيا دون الحاجة إلى تبرير الرفض، حيث تشير أرقام برلين الرسمية أن طلبات اللجوء بالنسبة للجزائريين رفضت بنسبة 99 بالمائة رفقة جورجيا، فيما تلقت 2.7 بالمائة فقط من طلبات اللجوء التونسية الإيجاب، و 4.1 بالمائة من الطلبات المغربية ردا إيجابيا من السلطات الألمانية في عام 2017، وتأمل وزارة الداخلية، أن يسمح هذا الاجراء بخفض نسبة طلبات اللجوء من هذه البلدان الأربعة، فيما تعارض جمعيات حقوق الإنسان إدراج البلدان المغاربية في هذه القائمة من البلدان الآمنة ، بالنظر الى التقارير التي تتعلق بالتضييق على حرية التعبير وحالات التعذيب التي تم تحديدها في هذه البلدان.

أسامة سبع

 



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha