شريط الاخبار
وزارة الفلاحة تدعو الجزائريين لاقتناء الأضاحي من الأماكن المرخصة النفط يتراجع للمرة الأولى قبيل بيانات المخزونات الأمريكية ديوان الحج والعمرة يدعو الحجاج لاستيلام جوازات سفرهم زطشي حاول اعتراض لقاء رئيس الدولة بالمنتخب الوطني وأراد تحميل بلماضي مسؤولية ذلك «وصل الأمتعة» لإيصال حقائب الحجاج للغرف عمال مؤسسات رجال الأعمال المسجونين مهددون بالبطالة ويطالبون بالحلول 3500 مليار لعصرنة وتحسين مستوى خدمات قطاع البريد الإبراهيمي يحدد شروط المشاركة في الحوار الوطني للخروج من الأزمة الطلبة يسيرون بأريحية في المسيرة الـ22 بعد تخلي الأمن عن الجدران البشرية خرّيجو المدارس العليا للأساتذة يستلمون قرارات تعيينهم بداية من الغد نصف عدد المؤسسات العمومية عاجزة عن التوظيف! فتح تحقيق ضد الطيب لوح ومنعه من مغادرة التراب الواطني اتصالات الجزائر تطلق عروضا جديدة للجيل الرابع شراكة جزائرية - قطرية لإنجاز مشاريع سياحية تقارير روسية ترشّح الجزائر لاقتناء القاذفة المقاتلة « 32-Su» الأمن الوطني يتعزز بـ1161 شرطي الشروع في هدم البنايات الفوضوية وغير المطابقة الأسبوع المقبل بوزيد يُلزم رؤساء الجامعات باعتماد الإنجليزية في الوثائق الإدارية آخر أنصار الخضر يغادر القاهرة عبر جسر جوي دام 72 ساعة ڤايد صالح يؤكد أن ما حققه الشعب رد قوي وصريح على العصابة وأذنابها عرقاب ينفي مراجعة تسعيرة الكهرباء حرس السواحل يحجزون أربعة قناطير من الكيف قبالة السواحل الغربية حرمان زطشي من «وسام» الاستحقاق يثير التساؤلات الحبس المؤقت لعمار غول والإفراج لوالي البيض الحالي «حبس طحكوت لن يؤثر على نقل الطلبة وسنتخذ إجراءات» تونس تستهدف استقطاب 3.8 ملايين سائح جزائري في 2019 تأخر إنجاز المرافق العمومية بالمدن الجديدة والأقطاب الحضرية عرقاب ينفي تأثر نشاط «سوناطراك» بحجز إيران لناقلة نفط جزائرية إجراء المقابلات يوم 4 أوت واختتام التسجيلات في 12 سبتمبر البديل الديمقراطي يتمسك بالمرحلة الانتقالية ويدعو لاجتماع يوم 31 أوت مئات المناصرين الجزائريين عاشوا الأمرّين في مطار القاهرة «حمس» تدعو للتمسك بوثيقة منتدى الحوار وتدعو السلطة للتعاطي الإيجابي معها خرجات ميدانية لمعاينة فنادق الحجاج وكشف التلاعبات ارتفاع أسعار السيارات المركّبة محليا في السوق ! بن صالح يتجه لإصدار قرار الإفراج عن الموقوفين واتخاذ إجراءات تهدئة بونجاح أفضل من ميسي ورونالدو في سنة 2019 ! حفيظ دراجي إرهابي ومحرز خارج عن القانون! السلطات الإيرانية تُفرج عن ناقلة النفط الجزائرية تحديد 127 نقطة لبيع الأضاحي منها 13 للموّالين الجزائر الرابعة عربيا والـ 33 عالميا في أولمبياد الرياضيات

9 لاجئين سياسيين من أصل 900 طلب

رفض 871 طلب لجوؤ لجزائريين في ألمانيا خلال السداسي الأول من 2018


  28 جويلية 2018 - 14:52   قرئ 269 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
رفض 871 طلب لجوؤ لجزائريين في ألمانيا خلال السداسي الأول من 2018

أحصى مكتب الهجرة واللاجئين الاتحادي لطلبات اللجوء 900 طلب من طرف الجزائريين خلال الأشهر الستة الأولى من السنة الجارية من بين إجمالي 93316 طلب لجوء، تم قبول 8 منهم كلاجئين سياسيين و9 على ما يسمى "الحماية الفرعية" التي تمنحهم الإقامة مدة عام، فيما حصل 12 آخرون على حظر ترحيل.

جددت الحكومة الألمانية مساعيها للتعجيل في ترحيل "الحراقة" المغاربة إلى أراضيهم من خلال إعلان الجزائر تونس والمغرب دول آمنة، حيث اعتمدت أمس مشروع قانون على مستوى مجلس الوزراء، أين تعتبر المحاولة الثانية للسلطات الألمانية، بعد أن تم رفض مشروع القانون السنة الماضية على مستوى الغرفة العليا للبرلمان، بسبب عدم حصول القانون على الأغلبية، حيث أحصى مكتب الهجرة واللاجئين الاتحادي لطلبات اللجوء 900 طلب من طرف الجزائريين خلال الأشهر الستة الأولى من السنة الجارية من بين إجمالي 93316 طلب لجوء، تم قبول 8 منهم كلاجئين سياسيين و9 على ما يسمى "الحماية الفرعية" التي تمنحهم الإقامة مدة عام، فيما حصل 12 آخرون على حظر ترحيل، مشيرا أن هناك 736 طلب لجوء قدمها مغاربة و352 قدمها تونسيون، ومن بين مَن تم الاعتراف بهم كلاجئين سياسيين، أو لاجئين بحسب معاهدة جنيف، كان هناك 20 مغربياً و8 جزائريين، و6 تونسيين. وحصل 9 جزائريين و5 مغاربة و5 تونسيين على ما يُسمَّى "الحماية الفرعية"، التي تمنحهم الإقامة مدة عام، فيما حصل 12 جزائرياً و25 مغربياً وتونسيان على حظر ترحيل. وتم رفض بقية الطلبات، أو كانت ما زالت قيد البت فيها.

من جهة أخرى، تواصل وزارة الداخلية الألمانية سعيها للتوصل إلى حل نهائي مع نظيرتها الجزائرية لوضح حد لـ"الحراقة" الجزائريين على أراضيها، حيث تسعى الحكومة الألمانية بشكل فعلي، إدراج هذه البلدان المغاربية الثلاثة على قائمتها للدول "الآمنة" مما يسمح لسلطات الهجرة الألمانية برفض طلبات اللجوء من رعايا تلك الدول تلقائيا دون الحاجة إلى تبرير الرفض، حيث تشير أرقام برلين الرسمية أن طلبات اللجوء بالنسبة للجزائريين رفضت بنسبة 99 بالمائة رفقة جورجيا، فيما تلقت 2.7 بالمائة فقط من طلبات اللجوء التونسية الإيجاب، و 4.1 بالمائة من الطلبات المغربية ردا إيجابيا من السلطات الألمانية في عام 2017، وتأمل وزارة الداخلية، أن يسمح هذا الاجراء بخفض نسبة طلبات اللجوء من هذه البلدان الأربعة، فيما تعارض جمعيات حقوق الإنسان إدراج البلدان المغاربية في هذه القائمة من البلدان الآمنة ، بالنظر الى التقارير التي تتعلق بالتضييق على حرية التعبير وحالات التعذيب التي تم تحديدها في هذه البلدان.

أسامة سبع