شريط الاخبار
التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك" 420 مليار سنتيم تعويضات الفلاحين خلال الـ 9 أشهر الماضية من 2018 نقابات الصحة تستنكر "السياسة الممنهجة" لإضعاف القطاع العام "إحصاء 30 ألف مهني دون شهادات في القطاع العمومي" نقابات الصحة تهدد بالتصعيد خلال الأيام القليلة القادمة نقابة " شبه -الطبي" تقود حركة تصحيحية ضد سيدي سعيد تأجيل الفصل في قضية «مير» باب الوادي السابق إلى الأسبوع المقبل عونا شرطة يتورطان في سرقة لفائف نحاسية من ورشة توسعة المطار التخلي عن طبع النقود مرهون بسعر النفط! "أونساج" تنفي مسح ديون المؤسسات و10 بالمائة نسبة فشل المشاريع تقنيو الجوية الجزائرية يشلون قاعدة الصيانة بمطار هواري بومدين موبيليس يطلق خدمات الـ 4.5 "جي" بالتعاون مع هواوي ويعلن عن "مدينة" ذكية الحكومة تضغط على مستوردي المواد الأولية وتهدد بشطبهم

المدير العام لـبأليانس للتأمينات˜ حسن خليفاتي في حوار لـبالمحور اليومي˜:

لا يوجد مشروع لرفع أسعار التأمينات على المدى القريب˜


  30 جويلية 2018 - 21:41   قرئ 460 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
لا يوجد مشروع لرفع أسعار التأمينات على المدى القريب˜

 نطالب السلطات بوضع ميكانيزمات لتنظيم السوق˜

نفى المدير العام لبأليانس للتأمينات˜ حسن خليفاتي وجود أي مشروع لزيادة أسعار التأمينات على المدى القريب، مؤكدا أن سوق التأمينات مقنن ولابد من اتباع إجراءات للحصول على ترخيص لرفع الأسعار.

 في البداية، هل يمكننا التحدث عن واقعسوق التأمينات في الجزائر؟

سوق التأمين في الجزائر ككل سوق يتأثر بالأوضاع الاقتصادية التي يعيشها البلد، ففي السنوات الماضية عرف هذا السوق نسبة نمو كبيرة جدا وصلت إلى 20 بالمائة بين2002 و2015، ثم بدأ السوق يعرف نسبة نمو ضعيفة جدا لتصل إلى 0.1 بالمائة، ثم بعد ذلك بدأ يعرف ارتفاعا في سنة 2017 بنسبة قاربت 2 بالمائة بسبب إقبال الكثير من المواطنين على ما يسمى بالتأمين على الأشخاص.

ما هي الأسباب التي أدت إلى انخفاض سوق التأمينات في الجزائر؟

من أهم الأسباب التي أدت إلى انخفاض نسبة النمو لشركات التأمين هي تقليص  واردات السيارات التي كان لها تأثير على تراجع أرقام أعمال شركات التأمين في الجزائر، لأن قطاع التأمين على السيارات كان يسيطر على السوق بنسبة 50 بالمائة من قبل، أما فيما يخص قطاع التأمين على الأشخاص والمنازل، فمازال لم يعرف نموا كما عرفه قطاع السيارات.

لو قارنّا سوق التأمينات بأسواق الدول المجاورة فماذا يمكن القول في هذا المجال؟

لقد عرف سوق التأمينات في الجزائر، بعد الأزمة الاقتصادية التي عرفتها الجزائر، انخفاضا كبيرا بحيث سجل الناتج الخام نسبة 0.7 بالمائة، ولو قارنناها بالدول المجاورة مثل تونس والمغربفإن الناتج الخام في تونس وصل إلى 2.6بالمائة، أما سوق التأمينات في المغرب فحقق 3.5 مليار دولار. ولكن يبقى سوق التأمينات في الجزائر سوقا واعدا مستقبلا في حالة تحسنت الظروف وتوفير كل الإمكانياتلذلك.

 ككل شركة عانت شركتكم من أثار الأزمة المالية التي عرفتها الجزائر فكيف واجهتم ذلك؟

حقيقة شركة  أليانس˜ للتأمينات هي الأخرى كباقي الشركات ثأثرت بالأزمة الاقتصادية وهذا ما جعلها تتخذ إجراءات أو يمكن القولأنه تم وضع استيراتيجية محكمة لمواجهة هذه الأزمة من بينها العمل للتحكم في الأعباء، إعادة النظر في المصالح الداخلية من بينها فريق جد محترف في مجال الاتصال للتعريف بأهم منتوجات الشركة، وطرح منتوجات جديدة في السوق تكون لها قيمة مضافة، إضافة إلى وضع شبكة مختصة في العمل على تعويض المؤمن في أجال قصيرة ،في ظروف أحسن. وفيما يخص سياسة الاتصال داخل وخارج المؤسسة، فقد حلت  أليانس للتأمينات˜في 2018 كثاني أحسن مؤسسة تأمينات خاصة في الجزائر.

 وماهي المنتوجات الجديدة التي طرحتها المؤسسة لرفع التحدي ومواجهة هذه الأزمة ؟

لقد طرحنا عدة منتوجات تنافسية من بينها تلك الموجهة للنساء  اوتوا بلوس˜، حيث يسمح هذا المنتوج بتوفير التغطية والحماية الكاملة لهن بتنظيم أوقاتهن حتى في حالة وقوع حادث أو ضياع المفاتيح، أو حتى تغيير العجلات إضافة إلىالمنتوج الجديد الحصري المعد خصيصا للسائقين الجزائريين الذين يودون التوجه إلى تونس، لا سيما وأن عدد السواح الجزائريين الذين يقضون عطلهم في تونس يزداد من موسم إلى آخر. وتم الإعلان رسميا عن إطلاق المنتوج الجديد  أوطو تونيزيان˜ خدمة المساعدة على المقاس في تونس،وهذا نظرا للعدد المعتبر للجزائريين الذين يتنقلون سنويا لتونس عن طريق البر، ولأن لا أحد يضمن نفسه من أي حادث سير أو عطل ميكانيكي أو أي طارئ يلحق الضرر بسيارته ويفسد سفره، لاسيما عند تواجده خارج حدود بلده،  أوطو  تونيزيان˜ أعد من أجل سد حاجة ضمان عطلة خالية من كل هاته المخاوف للسياح ولكل عائلاتهم، كما أنه سيتم إطلاق صيغة جديدة لتأمين مركباتهم بالتقسيط يكون على مدار ثلاثة أشهر، وسيكون موجها فقط للفئة التي تحوز بطاقة ما بين البنوك حتى تتمكن من دفع المستحقات عن طريق الدفع الإلكتروني، تشجيعا ومساهمة من شركات التأمين في الترويج أكثر للتجارة الإلكترونية التي تعول عليها السلطات في الظرف الراهن، وكذا تدارك حجم الخسائر الذي تكبدته المؤسسة بعد إلغاء السلطات  كوطة˜ وكلاء السيارات، مما تسبب في تراجع عدد الزبائن.

 هل لقيالمنتوج الجديد  أوطو تونيزيان˜ إقبالا منذ إطلاقه؟

بالطبع، لقي المنتوجإقبالا من طرف الجزائريين خاصة أن الأسعار جد تنافسية، ومن بين المناطق التي لقى هذا المنتوج رواجا بها هي المناطق الشرقية أين يتنقل الكثير منهم إلى تونس، ولكن بسبب تأخر الإعلان عن نتائج البكالوريا اضطر الكثير من العائلات لتأجيل عطلتهم.

 ماهي أهم المنتوجات التيطرحتها الشركة وتلقى رواجا اليوم؟

بطبيعة الحال، المنتوج الأكثر رواجا هو تأمين السيارات بالدرجة الأولى، أما فيما يخص التأمين على الحياة والممتلكات فمازلت لم تحقق بعد الأهداف التي تصبو إليها الشركة.

 بعد الأزمة الاقتصادية، هل تغيّر نمط التأمين عند الجزائريين؟

بعد الأزمة والمشاكل الاقتصادية غيّر الجزائري من نمط التأمين، فمثلا فيما يخص تأمين السيارات أصبح التأمين الشامل له من الكماليات اليوم، حيث بات يختار التأمينات الاقتصادية حتى لوكانت أقل ضمانا.

هناك تقارير تؤكد أن سوق التأمينات الوطنيةسيعرف استقرارا خلال 2018 و2019، على ضوء المؤشّرات المسجّلة في سنة 2017، حيث قدّرت نسبة النمو بنحو 2 إلى 5 . 2 بالمائة كأقصى تقدير، ما رأيكم في ذلك؟

حقيقة، سيكون هناك عرض جديد وسيساهم في رقم أعمال شركات التأمين،ولكن المشكل المطروح اليوم هو وقف سياسة الإغراق التي يعرفها السوق وإلا لن تستطيع هذه الشركات أن تقدم القيمة المضافة.

 هل طرحتم هذا الانشغال على السلطات المعنية؟

أكيد، لقد طرحنا هذا الانشغال وهناك محادثات بين جمعية شركة التأمين وإعادة التأمين ووزارة المالية لوضع حد لهذا المشكل الذي يعرقل تطور شركات التأمين في الجزائر ورفع رقم أعمالها.

 وهل هناك مشروع لرفع أسعار التأمينات تم طرحه على مستوى الجمعية أو وزارة المالية مستقبلا ؟

ليس هناك أي مشروع - إلى حد الساعة - للزيادة في أسعار التأمينات على المدى القريب، كما تعلمونأن سوق التأمينات سوق مقنن ولابد من اتباع إجراءات للحصول على ترخيص لرفع الأسعار.

 لقد دخلت  أليانس˜ للتأمينات في مجال الاستشارة في تأمين البضائع من خلال تقديم استشارات احترازية لهذه الأخيرة، فكيف ذلك؟

صحيح، دخلت في هذا المجال من خلال تأمين الشركات الصغرى، ولكن فيما يخص تأمين الشركات الكبرى فصعب الدخول فيه بسبب بعض المشاكل مثل الاحتكار بين الشركات الخاصة والعمومية. أما ما تقدمه الشركة لهذه الشركات فتتمثل في الاستشارة الاحترازية فيما يخص الحرائق والسرقة،وهذه الاستشارات يقدمها فريق من الخبراء للشركة مجانا.

 وماذا عن مواكبة تكنولوجيات الجيل الثالث والدفع الإلكتروني في الشركة؟

بغض النظر عن اعتماد شركة  أليانس للتأمينات˜ على نظام معلوماتي متطور لتسيير الشركة، والتحكم في معطياتها بشكل دقيق وسريع وفق معايير عالمية، والذي يعرف بـ˜أورافينا للتكنولوجيا˜، ستكون سنة 2016  حسب ما جاء عن المسؤول الأول بالشركة  مسرحا لعديد من المشاريع التكنولوجية الرائدة بالنسبة للشركة، ذلك لتقريب المواطن من الخدمات والعروض التأمينية التي توفرها المؤسسة، منها مشروع للدفع الإلكتروني للفواتير عبر الإنترنت الذي سيدخل حيز التنفيذ هذه السنة.

ومن أجل مواكبة التكنولوجيا الحديثة في مجال الإعلام والاتصال، فسيكون أهم مشروع في هذا المجال هو تعميم خدمات الجيل الثالث وخدمة الإنترنت المنزلية والمهنية. إلى جانب ذلك، فإنّ استحداث موقع إلكتروني حديث ساعد الشركة كثيرا في التقرب أكثر من الزبون في أوقات قصيرة وتقدّم له خدمات سريعة على مستوى 235 نقطة بيع من خلال التصريح بالأحداث ومتابعة الملفات، والحصول على جميع الإرشادات والمقاييس عبر هذا الموقع.

 ما هو تموقع  الييانس˜ اليوم في سوق التأمينات؟

اليوم شركة  أليانس˜ للتأميناتتحتل المرتبة الثانية وطنيا بالنسبة للشركات الخاصة والسابع وطنيا في السوق، كما حققت نسبة نمو قدرت بـ5.2 بالمائة أي 4.8 مليار دينار كرقم أعمال، أما عدد الفروع فلقد وصل إلى 161 فرع على المستوى الوطني، تشغل 800 عامل، وهي من الشركات الرائدة في خدمة المساعدات على السيارات في الجزائــــر.

حاورته: ياسمين بوعلي

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha