شريط الاخبار
تعديل دستوري لتمديد العهدة الرئاسية بعد انتخابات السينا˜ احذروا.. منتوجات جونسون˜ تباع للجزائريين وتحتوي على مواد مسرطنة˜ عدم ترشحنا لاحتضان كان 2019 لا علاقة له بغياب المنشآت غلق مجموعة بروماسيدور المنتجة لعصير أميلا˜ أكثر من 12 مليون جزائري يرغبون في الهجرة لتحسين ظروفهم تأجيل ملف صلاح أبو محمد˜ الرجل الثاني في القاعدة˜إلى جانفي المقبل الحكومة تدعو القطاعات المتخلفة˜ لمواكبة التطور الرقمي للإدارة طلبة ينتفضون بسبب غياب الضروريات والوصاية مطالبة بالتدخل إعداد برنامج ديني اجتماعي ونفسي لمحاربة التطرف في السجون الشركة المنتجة لمسحوق أميلا تؤكد تعاونها مع المختصين لتحديد الخلل تغيير مواقع مكتتبي عدل بين الولايات غير وارد حجار يشدد على تفعيل العلاقة بين الجامعة والمؤسسة الاقتصادية زيارة الوزير الأول الكوري الجنوبي للجزائر فرصة لاكتساب التكنولوجيا المتطورة كناص ينفي وجود أي ديون رسمية للجزائر بالمستشفيات الفرنسية كعوان في الرياض للمشاركة في لقاء حول الإعلام العربي تنسيق وزاري لإعادة المشردين ونزلاء دور العجزة لذويهم˜ انعقاد أكبر حدث تكنولوجي للنظام المعلوماتي والاقتصاد الرقمي مارس المقبل تمديد فترة الترشح لمسابقة القائم بالإمامة لأسبوع وزارة التجارة تُحدد أفريل 2019 آخر أجل للتّسجيل في السجل التجاري الإلكتروني فاداركو يكشف عن مصنع رابع بشراكة سويدية يوفر 1800 منصب شغل بن غبريت تتعهد بتسوية وضعية الأستاذ والفنان المسرحي بلة بومدين "فايسبوك" يجر عناصر شرطة ومواطنين إلى السجون بسبب الإشادة بـ "داعش" "تاج" يلعب أدوار "حمس" ! زمالي يعد بمنح الاعتماد لـ"أفسيو" كنقابة الأسبوع المقبل "القضاء على الإرهاب أولوية ضمن استراتيجية فعالة" الفرنسيون يطعنون في نتائج الاكتشاف .. الجزائر ليست أم الدنيا حراس السواحل توقف محاولة هجرة غير شرعية لـ14 شخصا نحو انفراج الأزمة بين عيسى والشريك الاجتماعي 140 مؤسسة جزائرية وأجنبية تعرض أجود التمور ثورة مشروع "إيفكون" بالجزائر قريبا لخلق الثروة ومناصب الشغل إدارة الجمارك ترفع التجميد عن آليات وماكنات مصنع "برندت" توقيف شقيق منفذ هجوم ستراسبورغ بالجزائر قيطوني: "سنوقف تصدير الغاز لو واصلنا بوتيرة الاستهلاك ذاتها" لهبيري يجري حركة تغييرات على مستوى رؤساء أمن الولايات والداخلية تُجمدها! أويحيى يستضيف أقطاب "الائتلاف الرئاسي" بقصر الحكومة غدا تكوين الشباب للتنقيب واستخراج الذهب تقليديا قوائم ترشيحات "السينا" خالية من النساء! "القطاع حريص على التكفل بمشاريع الربط بشبكة الماء الشروب" الإفراج عن رزنامة اختبارات "الباك" و"البيام" و"السانكيام" عصاد يدعو بن غبريت الى إيجاد حل لمسألة "إجبارية" تدريس الأمازيغية

اعتبر القيمة المالية مبالغ فيها

بوتفليقة يأمر بإعادة النظر في الميزانية المخصصة لمشروع ميناء شرشال


  04 أوت 2018 - 14:10   قرئ 633 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
بوتفليقة يأمر بإعادة النظر في الميزانية المخصصة لمشروع ميناء شرشال

أمر رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة بتجميد دراسات مشروع ميناء الوسط المعروف بـ "شرشال" وذلك من أجل مراجعة المبلغ المالي المخصص للمشروع والمقدر بـ 3 ملايير دولار الذي تتكفل به الشركتان الصينيتان المكلفتان بمشاريع "عدل" ومشروع "جامع الأعظم "، ويرى رئيس الجمهورية أن هذه القيمة المالية مبالغ فيها.

أكدت مصادر مطلعة لـ "المحور اليومي"، أن السلطات العمومية تعكف على وضع للمسات الأخيرة استعداد لاطلاق أشغال المشروع "الضخم "الخاص بالميناء التجاري للوسط بالحمدانية بشرشال في إطار شراكة جزائرية ـ صينية قبل نهاية الثلاثي الأول من السنة الجارية كأقصى حد، حيث كلف مكتب بريطاني بإعادة دراسة المشروع بعدما أمر رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة بتجميد دراسات مشروع ميناء الوسط شرشال وذلك بسبب المبلغ المالي المخصص للمشروع والمقدر بـ 3 ملايير دولار والذي تتكفل به الشركتان الصينيتان المكلفتان بمشاريع "عدل" و"الجامع الأعظم" ويري رئيس الجمهورية أن القيمة المالية مبالغ فيها.

ويعد المشروع ضخما، حيث يتوسط ميناء برشلونة والبحر الأبيض المتوسط الأمر الذي أثار مخاوف الإسبان باعتبارهم يتكبدون خسائر مالية ضخمة، حيث سيخصص ميناء شرشال للشحن العابر وإعادة الشحن وذلك من خلال تدعميه بمناطق لوجيستيكية ومناطق صناعية تتربع على 2000 هكتار وربطه بشبكة الطرق السريعة والسكك الحديدية ما يؤهله مستقبلا لنقل السلع إلى افريقيا.

وكان رئيس الجمهورية خلال مجلس الوزراء ترأس شهر ديسمبر 2015 قد كلف الحكومة بتنفيذ المشروع في إطار شراكة تجمع في إطار قاعدة 51/49 بالمائة بين مؤسسات جزائرية عمومية وخاصة وشريك أجنبي معترف به وقادر على الإسهام في تمويل هذه المنشأة وتسييرها مستقبلا.

وفي 17 جانفي 2016 وقع المجمع العمومي الوطني لمصالح الموانئ وشركتان صينيتان بالجزائر على مذكرة تفاهم لإنجاز مشروع الميناء التجاري الجديد تقضي بإنشاء شركة تخضع للقانون الجزائري تتكون من المجمع الجزائري سالف الذكر وشركتين صينيتين "شركة الدولة الصينية للبناء" و "الشركة الصينية لهندسة الموانئ" على أن يدخل تدريجيا (الأربع السنوات الأولى من الانجاز) حيز الخدمة وتستغله الشركة الصينية "موانئ شنغهاي".

للإشارة يضم الميناء 23 رصيفا يسمح بمعالجة 5ر6 مليون حاوية و7ر25 مليون طن من البضائع سنويا كما سيكون ميناء الحمدانية قطبا للتنمية الصناعية، حيث سيربط  بشبكات السكة الحديدية والطرق السيارة وسيستفيد في جواره المباشر من موقعين بمساحة 2.000 هكتار لاستقبال مشاريع صناعية.

وسيلة قرباج

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha