شريط الاخبار
8.5 مليار دينار قيمة التعويضات عن الحوادث في 2018 خبراء يؤكدون صعوبة استغلال الغاز الصخري حاليا ميراوي يؤكد نجاعة الرزنامة الوطنية للقاحات الأطفال اتفاقية شراكة بين مصرف السلام - الجزائر ومؤسسة بيتروجال ديـوان الحج والعمرة يحذّر الحجاج من الوكالات الوهمية بدوي يأمر بالتكفل العاجل بالمتضررين في فيضانات إيليزي 83.43 بالمائة نسبة النجاح في السانكيام˜ بمستغانم 6 أشهر حبسا نافذا لعلي حداد في قضية حصوله على جـــــــــــــواز سفر بطريقة غير قانونية الحبس لعولمي و5 إطارات بوزارة الصناعة والمدير السابق لبنك CPA وأحمد أويحيى الوالي السابق عبد القادر زوخ تحت الرقابة القضائية الإبراهيمي وبن بيتور يؤكدان حضور ندوة المعارضة في انتظار الأرسيدي والأفافاس الرياضيات تبكي العلميّين والأدبيّين في اليوم الثاني من البكالوريا قايد صالح يدعو لحوار وطني شامل يمهد لانتخابات رئــــــــــــــاسية في أقرب الآجال التنظيمات الطلابية المتحزّبة تتخوف من امتداد منجل العدالة إليها تشكيل لجنة يقظة وتقييم لترشيد استيراد الحبوب قانون المحروقات الجديد لم يدرج ملف استغلال الطاقات المتجددة الملبنات وراء فرض أكياس حليب البقر على تجار المواد الغذائية خبراء اقتصاديون يتوقعون تحرّر مناخ الاستثمار بعد سجن أحمد أويحيى 83.31 بالمائة نسبة النجاح في شهادة السانكيام الاتحاد الأوروبي يشيد بالتطور الذي حققته الشرطة الجزائرية إعادة فتح شواطئ مغلقة في العاصمة خلال موسم الاصطياف تجنيد 530 شرطي لتأمين امتحانات شهادة البكالوريا الوزيـــــران السابقــــان كريــــم جـــودي وعمــــار تـــو تحـــت الرقابـــة القضائيــــة سحب جواز السفر الدبلوماسي من عبد الغاني هامل البرلمان يوافق على طلب رفع الحصانة عن بوجمعة طلعي نشر ثلاثة مواضيع في أول يوم من البكالوريا وبلعابد يتوعد بأقصى العقوبات الإخوة عولمي.. يوسف يوسفي و52 إطارا أمام قاضي التحقيق في قضـية سوفاك العدالة أمام تحدي استرجاع الأموال المنهوبة وكسب ثقة الشعب أسئلة العربية والشريعة ترفع معنويات التلاميذ في أول أيام البكالوريا مؤسسة النقل البحري تستأنف العمل عبر خطوط الولايات الساحلية ألكسندر دلال يغادر الخضر ويضع بلماضي في مأزق حقيقي تذبذب الأنترنت بسبب امتحانات البكالوريا يعطّل مصالح المواطنين جائزة معطوب الوناس لخديجة جامة إحدوشن ومحمد بن شيكو  مثول مرتقب لـ عولمي صاحب مجمع سوفاك أمام العدالة اليوم الجزائريون يحافظون على زخم المظاهرات رافعين سقف مطالبهم تنصيب الرئيس الأول والنائب العام لدى المحكمة العليا اليوم "سوفاك" و"هيونداي" يعيدان فتح باب الطلبات على نماذجها المركبة محليا مروجا مخدرات يلجآن إلى السرقة لتعويض قيمة مخدرات ضاعت منهما اعتقال علي غديري من منزله مساء اليوم الأمين العام السابق للمنظمة الوطنية للمجاهدين السعيد عبادو في ذمة الله

فيما بلغ سعر البطاطا 90 دج

التهاب أسعار الخضر واللحوم في عز الصيف


  04 أوت 2018 - 13:58   قرئ 214 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
التهاب أسعار الخضر واللحوم في عز الصيف

تعرف أسعار الخضر واللحوم  ارتفاعا جنونيا، خصوصا البطاطا التي بلغ سعرها 90 دينارا في الأسواق وفي عز الصيف، وهو الامر الذي اثار غضب المواطنين، خاصة وأن البطاطا تعد مادة أساسية لدى أي عائلة جزائرية، فإلى متى يبقى التجار يتلاعبون بسعر الخضر في ظل غياب الرقابة ووجود أغلب مسؤولي مديرات التجارة في عطلة .

تعرف أسعار الخضر واللحوم  التهابا رهيبا خلال هذه الأيام الحارة وقبل أيام عن عيد الأضحى المبارك، إذ بلغت مستويات قياسية لم تبلغها حتى في شهر رمضان الماضي، إضافة إلى أنه تم تسجيل ندرة في بعض أصناف الخضر.

وحسب الأسعار المسجلة على مستوى بعض الأسواق، فقد بلغ سعر البطاطا حدود الـ70 دج للكيلوغرام الواحد بعدما كان سعرها40 فقط قبل أسابيع رغم أن منتوجها شهد وفرة كبيرةإلى درجة التكديس، الأمر الذي طرح الكثير من الاستفهامات لدى المواطنين. فيما ارتفعت أسعار بقية الخضر، على غرار الجزر الذي قفز من 30 دج إلى 70 دج للكيلوغرام الواحد، وبلغ سعر الفاصوليا 50 دج. أما الفلفل الحار فتجاوز 80 دج، ونفس الشيء بالنسبة للباذنجان الذي واصل ارتفاعه ليصل إلى حدود 80 دج للكيلوغرام رغم أننا في عز جني المنتوج .

أما الفواكه الموسمية على غرار العنب والتين فتراوحت أسعارها ما بين 100 دج و120 دج للكيلوغرام الواحد، كما عرفت بقية الفواكه مثل التفاح والموز التهابا في الأسعار، حيث وصل سعر هذا الأخير إلى 480 دج للكيلوغرام.

من جهة أخرى، عرفت أسعار اللحوم البيضاء والبيض ارتفاعا هي الأخرى، حيث بلغ سعر الكيلوغرام الواحد للدجاج مابين 350 إلى400 دج بعدما تراوح خلال الأيام القليلة الماضية ما بين 270 و300 دج.

ولم يعد بمقدور المواطن اقتناء هذه المنتوجات، إذ عبّر عدد من الذين التقينا بهم في الأسواق عن استيائهم الشديد للمضاربة التي يعتمدها التجار كل عام مع اقتراب عيد الأضحى، حيث يعمدون إلى رفع الأسعار، ضاربين بذلك عرض الحائط توصيات مديرية التجارة، التي عادة ما تحذّر التجار من أجل احترام الأسعار وتجنب المضاربة، خاصة أثناء المناسبات الدينية، وهو الأمر الذي لم يلق صدى لدى التجار، ليبقى المواطن الضحية قبل كل شيء، خاصة أن هذه الزيادات تزامنت مع عيد الأضحى والدخول المدرسي، مما يعني أن المواطن مقبل على شراء أضحية العيد واللوازم المدرسية، زيادة على ارتفاع أسعار الخضر والفواكه، التي لم ترحم قدرته الشرائية الضعيفة، الأمر الذي قد يضطر العديد من المواطنين للاستغناء عن شراء كبش العيد أو اقتنائه مناصفة مع الأقارب أو الجيران أو باللجوء أحيانا إلى الماعز، لأن سعرها يبقى أقل مقارنة بالغنم.

ق.إ