شريط الاخبار
والي الجلفة السابق و3 مدراء متورطون في قضايا فساد الجيش يحبط مخططا لاستهداف مسيرات الحراك بعبوات متفجرة إيداع وزير الصناعة السابق يوسف يوسفي الحبس المؤقت الحكومة تبحث عن حلول قضائية لمؤسسات اقتصادية سُجن ملاّكها حملة لتطهير ولايات الشرق من شبكات دعم بقايا الإرهاب فعلهـــــــا الرجـــــال وحلــــم النجمـــــة الثانيــــة يقتــــــرب بلماضي لا يعوض الفريق الذي ينتصر وزفان يشارك اضطراريا أنصار الخضر وجدوا تسهيلات كبيرة في ملعـــــــــــــــــــــــــــــب القاهرة «ندوة عين البنيان بداية لفتح حوار سياسي جاد للخروج من النفق» «نســــــور قرطــــــاج» يتعرضــــون إلــــى ظلـــم تحكيمـــــي الجزائريون « يحتلون « القاهرة ويصنعون أجواء أسطورية خبراء يحذرون الحكومة من العودة إلى الاستدانة الخارجية تأسيس «دبلاس» لاستيراد وتصدير عتاد البناء لتهريب العملة إلى تركيا محكمة الشراقة تحقق في قضية حجز 11 مليار و17 كلغ من المجوهرات بسمكن بـ «موريتي» إجراء مسابقات التوظيف والترقية بقطاع التربية غدا وكالات سياحية تنصب على المواطنين ببرامج مغرية عبر مواقع إلكترونية المؤسسة العسكرية حريصة على قطع الطريق أمام "الدونكيشوتيين" التماس عامين حبسا ضد طلبة تورطوا في أعمال شغب خلال مسيرة شعبية الخضر إلى المربع الذهبي بعد سيناريو "هيتشكوكي" الخضر ينهون الشوط الاول لصالحهم امام كوت ديفوار الخضر يواجهون نيجيريا في حال تخطي كوت ديفوار قائمة المتهمين والالتماسات سليمان شنين رسميا رئيسا للمجلس الشعبي الوطني بتزكية أغلب النواب وقفات احتجاجية للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين خلال المسيرات صاحب وكالة سياحية يفتح فرعا بمطار هواري بومدين للنصب على الزبائن أصحاب الجبة السوداء يعودون إلى الشارع اليوم الخضر في صدام ناري للاقتراب من المجد القاري قايد صالح يعلن دعم الجيش لمقاربة رئيس الدولة للخروج من الأزمة المؤسسة العسكرية خط أحمر وهي صمام الأمان في البلاد جلسة المحاكمة تكشف الطريقة التي انتهجها «البوشي» للإيقاع بالمتهمين الوزير السابق للصناعة يوسف يوسفي تحت الرقابة القضائية توافق على مرشح المعارضة لرئاسة البرلمان في سابقة تاريخية أويحيى.. سلال وثلاثة وزراء أمام الحكمة العليا قريبا في قضية «معزوز» انطلاق الدورة التكوينية للأساتذة الجدد يوم 13 جويلية الجيش يتدخل للمساعدة في إخماد حرائق الغابات «الخطأ غير مسموح ولا تتركوا الحجاج ضائعين» حركة واسعة لرؤساء المجالس القضائية والنيابة العامة خلال الأيام المقبلة «المنجل» يحصد «الرؤوس الصغار» النائب مصطفى بوعلاق يترشح لرئاسة البرلمان التوترات بشأن الطلب تهوي ببرميل النفط إلى 63 دولارا

في تحقيق أجراه الديوان الوطني للإحصاء

عبء الرسوم والقروض البنكية وترهل الألات أثروا على الوضع المالي للمؤسسات


  06 أوت 2018 - 20:29   قرئ 448 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
عبء الرسوم والقروض البنكية وترهل الألات أثروا على الوضع المالي للمؤسسات

أكد رؤساء المؤسسات من خلال هذا التحقيق التي أجرته أن كثرة الرسوم وتسديد القروض البنكية مع الاسعار الثابتة يؤثرون على الوضعية المالية للمؤسسات، كما أن ترهل الآلات قد أعاق 76 % من القدرة الإنتاجية في القطاع العام و25% تقريبا في القطاع الخاص اللذين عرفا تعطلا خلال الثلاثي الأول لهذه السنة بلغ 30 يوما لدى 38% من الشركات العامة فيما لم يتجاوز 13 يوما لدى الشركات الخاصة.

 

  أكد 65% من رؤساء مؤسسات القطاع العام و 27%من رؤساء مؤسسات القطاع الخاص أنهم تمكنوا من إعادة تشغيل مصانعهم وأن 73% من الفئة الأولى قد جددت وسائل إنتاجها فيما لجأت الفئة الثانية إلى أعمال التوسعة.

وصرح معظم رؤساء مؤسسات القطاع العام و81 % من رؤساء مؤسسات القطاع الخاص أن باستطاعتهم رفع الإنتاج بمجرد تجديد الآلات الانتاجية دون الحاجة الى توظيف عدد اضافي من العمال. وجاء في هدا التحقيق أن أغلبية الشركات الصناعية لم تستغل قدراتها الإنتاجية خلال الثلاثي الأول للعام الجاري سوى بنسبة 75 %، حسب تحقيق أجراه الديوان الوطني للإحصاء. 

وحسب هذا التحقيق الذي أجراه رؤساء الأعمال المعنيين بالاستطلاع فإن النشاط الصناعي عرف تراجعا خلال الثلاثة أشهر الأولى لسنة 2018 خاصة فيما يتعلق بصناعات الفولاذ والصلب والميكانيكية والكهربائية والإلكترونية وكذا الصناعات الكيمائية وصناعة الخشب. وقد عرف الطلب على المنتجات المصنعة ارتفاعا خلال هذه المدة خاصة بالنسبة لقطاعي مواد البناء والصناعة الغذائية، حسب تصريحات رؤساء المؤسسات المعنيين بالاستطلاع. وفيما يتعلق بالطلبيات، فأعرب 66 % من رؤساء مؤسسات القطاع العام و87 % من رؤساء مؤسسات القطاع الخاص عن ارتياحهم، في حين ان فائض من مخزون المنتوجات لم يبع وهوما يعد امرا طبيعيا بالنسبة لـ 74% من مسؤولي القطاع العام ولدى 50 % من مسؤولي القطاع الخاص، أما فيما يخص بالتزود بالمواد الأولية، فقد كان دون الحاجيات، حسب 34% رؤساء مؤسسات القطاع العام و 19% من ا صحاب الشركات الخاصة. وقد ادى هذا النقص الي نفاذ المخزون لدى 64% من المؤسسات العمومية و 40 % من المؤسسات الخاصة المعنية بهذا الاستطلاع. وفيما يتعلق بالتشغيل فقد صرح رؤساء مؤسسات القطاع العام بانخفاض في عدد العمال، فيما صرح رؤساء مؤسسات القطاع الخاص ان عدد العمال ظل مستقرا. من جهة أخرى، فقد صرح 15 % من رؤساء مؤسسات القطاع العام و 40 % من القطاع الخاص انه من الصعب عليهم إيجاد الكفاءات الأزمة للتأطير و التكوين .

ياسمين بوعلي