شريط الاخبار
54.56 بالمئة نسبة النجاح في "الباك" وتيزي وزو تحافظ على الصدارة تفكيك جماعة إجرامية استغلت قاصرا لترويج المخدرات بالعاصمة «سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية

خبراء يشرحون الوضعية المالية للمواطن متوسط الدخل ويكشفون

الجزائريون يدخرون 50 مليون سنتيم سنويا لإحياء المناسبات


  07 أوت 2018 - 23:50   قرئ 500 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
الجزائريون يدخرون 50 مليون سنتيم سنويا لإحياء المناسبات

ـ ثراء التجار وراء نهب جيوب الجزائريين في مواسم الأعياد والأفراح

ارتفعت وبشكل رهيب القدرة الشرائية للمواطن الجزائري مؤخرا، فأضحى المواطن البسيطيستهلك أكثر من راتبه وإمكانياته، ففي وقتالذي يشتكي فيه الكثيرون من غلاء الأضاحي، العطلة الصيفية والدخول المدرسي، يرى خبراء المال والاقتصاد أنه يجب على الأسرة الواحدة المتكونة من 6 أفراد ادخار ما يقدر بـ 50 مليون سنتيم سنويا من اجل تغطية مصاريف المناسبات، متهمين التجار بنهب جيوب الجزائريين في مواسم الأفراح.



كشف الخبير المالي والمصرفي، كمال رزيق، في تصريح لـ Œالمحور اليومي˜، عن اختلاف نفقات الجزائريون في كل مناسبة حسب نمط الاستهلاك من عائلة إلى أخرى، حيث تنفق عائلة متواضعة من ستة أفراد ما يتراوح بين 2إلى 3 آلاف دينار يوميا وهو ما يعادل 90 ألف دينار شهريا وهي المصاريف التي اعتبرها الخبير Œكثيرة˜، مقدرا في الوقت ذاته، إنفاق الأسر الجزائرية على شهر رمضان وألبسة العيد ما يعادل 10 ملايين سنتيم، في ظل الارتفاع الرهيب للقدرة الاستهلاكية له مؤخرا، فأضحى يستهلك أكثر من راتبه وإمكانياته في الوقت الذي تتطلب عائلة متكونة من 6 أفراد راتب لا يقل عن 5 ملايين سنتيم حتى يستطيع الأكل والشرب دون احتساب النفقات الأخرى.

وتابع المتحدث ذاته أن المواطن البسيط يجب أن يدخر على الأقل ما يقدر بـ 50 مليون سنتيم سنويا من أجل تغطية نفقات أو التزامات المناسبات على غرار شهر رمضان، عيد الفطر وعيد الأضحى، بالإضافة إلى الدخول المدرسي الذي يكلف العائلات الجزائرية كثيرا خاصة التي فيها 6 أطفال يدرسون.

من جهة أخرى، اتهم الخبير المالي والمصرفي، كمال رزيق، التجار بنهب جيوب الجزائريين، قائلا˜ إن ثراء التجار في الجزائر راجع إلى نهب جيوب الجزائريين وانتهازهم الفرصة في كل مناسبة لرفع الأسعار.˜ متسائلا عن عدم تحلى التجار بثقافة Œالصولد˜ خلال المناسبات بدل رفعها وهو الأمر الذي جعل المواطن الجزائري الضحية الدائمة لجشعهم. من جهته، قال الخبير الاقتصادي، كمال ذيب، إن الجزائريين يحلمون بالعيش الكريم مثل بقية الشعوب، خاصة في المناسبات، لكن التوزيع غير العادل للأجور من قبل أرباب العمل والمؤسسات الاقتصادية وضعفها لغالبية الفئات يحرمه من ذلك، وهو الأمر الذي اعتبره المتحدث ذاته، يجعل الكثير من الأسر توفير مداخيل إضافية وذلك من خلال لجوئهم إلىاقتناء العديد من المستلزمات من الأسواق الموازية كون هده الأخيرة تستقطب الأسر ذات الدخل الضعيفلما تعرضه بأسعار منخفضة.

وسيلة قرباج