شريط الاخبار
موبيليس˜ تضاعف الرصيد المهدى لعرضي بيكس100˜ و˜بيكس 2000˜ الخضر˜ يفكون العقدة ويبلغون كان˜ الكاميرون نبراس الصحافة المكتوبة ينطفئ! "الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك"

الموّالون يبررون ارتفاع أسعار الأضاحي:

قنطار العلف بـ3000 دينار وتربية الكباش ليست نشاطا هيّنا˜


  14 أوت 2018 - 20:25   قرئ 1169 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
قنطار العلف بـ3000 دينار وتربية الكباش ليست نشاطا هيّنا˜

فدرالية الموالين: لقاء مع الحكومة بعد العيد لتنظيم شعبة الأعلاف

تشهد معظم أسواق المواشي ارتفاعا كبيرا في أسعار الأضاحي على نحو غير مسبوق، حيث لم تعد في متناول أغلب المواطنين على عكس السنوات الماضية، حيث صارت الأسعار تتراوح بين 4 ملايين و7 ملايين ونصف سنتيم على مستوى أسواق العاصمة، وأرجع الموالون هذا الارتفاع إلى 4 أسباب ساهمت بشكل كبير في ارتفاعها على غرار الأعلاف، لذلك ستجتمع الحكومة بعد العيد بالفدرالية الوطنية لمربي المواشي من أجل رسم خارطة لتنظيم شعبة الأعلاف.

 

يرى أحد الموالين العارفين بخبايا السوق أن الأسعار ارتفعت بشكل كبير هذه السنة، قائلا:  استطعنا جمع معلومات عن أسعار الأضاحي من مختلف الأحجام والأنواع، بداية بالكبش الأقرن الذي يتراوح سعره بين 50 ألف دينار و70 ألف دينار، بزيادة تفوق 10 آلاف دينار عن العام الماضي، حسب الأخبار المتداولة من طرف الموالين،أما الخروف فحدد سعره بقرابة أربعة ملايين سنتيم، بينما تبقى النعجة التي يطلق عليها الموالون  الكسابة˜ في متناول المحظوظين والمربين معا˜.

أما بالنسبة للمربين الحقيقيين فقد أنهكتهم الأسعار الملتهبة لمختلف أنواع العلف، وأرجع المتحدث سبب ارتفاع أسعار الأضاحي إلى غلاء سعر العلف الذي يتجاوز القنطار منه 3000 دينار، بينما تحول الشعير برأي المعنيين إلى عملة نادرة وسعر قنطاره تعدى -حسب المربين- الخطوط الحمراء بسب التكاليف المترتبة عن غلاء الأعلاف، وتساءل المتحدث:  كيف للمربي الذي ينفق على الخروف في 12 شهرا أموالا كبيرة أن يبيعه بثمن بخص˜، بالإضافة إلى التكاليف الباهضة لنقل الماشية من منطقة إلى أخرى، مشيرا إلى الأحوال الجوية التي تعرقل حركة التنقل والتي تساهم -حسبه- في ارتفاع الأسعار˜.

في السياق، انتقد أحد الموالين الأطراف التي تتهمهم بالتسبب في ارتفاع أسعار الأضاحي، قائلا:  لماذا المبالغة؟ لماذا تتهموننا نحن بإلهاب الأسعار، نحن الحلقة الأضعف في شعبة تربية المواشي˜، مشيرا إلى معاناتهم في تحضير أضاحي العيد، لأنها تحتاج إلى سنة كاملة من الجهد الكبير والإنفاق على الأعلاف الغالية التي باتت أسعارها تفوق 3000 دينار للقنطار، إلى جانب نقص اليد العاملة.

من جهته، أكد الناطق الرسمي باسم الفدرالية الوطنية للموالين ومربي المواشي بوزيد سالمي، في تصريح لـ  المحور اليومي˜، ترسيم لقاء مباشر مع الحكومة بعد العيد، من أجل رسم خارطة لتنظيم شعبة الأعلاف التي شهدت فوضى عارمة يستغلها السماسرة والمحتكرون، وأكد المتحدث أن 75 بالمائة من احتياجات الموالين تذهب إلى الأسواق الموازية بطرق ملتوية، خاصة ما يتعلق بالأعلاف.

وسيلة قرباج

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha