شريط الاخبار
بوتفليقة لن يسمح بتحوّل الجزائر إلى ليبرالية ما دام في الحكم "الأداء الأمثل للمهام النبيلة الموكلة هو تثبيت لأمن الجزائر وترسيخ لاستقرارها" شلل في المؤسسات التربوية يومي 26 و27 فيفري بدوي يدعو إطارات الشرطة للالتفاف حول القيادة الجديدة حنون تؤكد أن المشاركة في الرئاسيات بيد اللجنة المركزية المعارضة تجتمع الأربعاء للالتفاف حول مرشحها التوافقي الحكومة تخصص 20 ألف مليار للبرامج التنموية البلدية تكلفة حج 2019 تنتظر تأشيـر الرئيس بوتفليقة زيتوني يكشف عن مراجعة قانون المجاهد والشهيد قريبا "لا مقاضاة لأصحاب المشاريع الفاشلة" يوسفي يدعو إلى إتاحة فرص الشراكة في قطاع الصناعة للنساء الحكومة تحارب فوضى التجارة الإلكترونية تخفيضات جديدة لـ "أوبك" تُنعش أسعار النفط لأول مرة في 2019 شخصان من البليدة يستوليان على أموال الغير في صفقات بيع وهمية سوناطراك تؤكد عدم تأثر المركب الصناعي الغازي بحاسي مسعود دوريات يومية لمصالح الأمن بالإقامات الجامعية وأوامر بالتنسيق مع مدرائها مداخيل الجزائر تهوي إلى 30 مليار دولار خلال 2019 الحكومة تلعب ورقة السوق الإفريقية لتقوية الاقتصاد الوطني حرب اكتتاب الاستمارات تندلع في بيوت المترشحين للرئاسيات لوموند تحشر أنفها في ترشّح بوتفليقة بسبب توتر العلاقات الجزائرية - الفرنسية إطلاق مصنع نيسان رسميا بقدرة تركيب 63.5 ألف سيارة سنويا توزيع 30 ألف وحدة سكنية قبل الانتخابات الرئاسية إجراء قرعة ألفي جواز حج إضافي يوم السبت بمقرات الولايات بدوي يؤكد التكفل بانشغالات المواطنينالمروّجة عبر مواقع التواصل قايد صالح يؤكد أن الشعب يعرف من سيختار لقيادة الجزائر كناس يتساءل حول الملايير التي تُصرف على الأمن بالجامعات ربط المؤسسات التربوية والصحية بالأنترنت عبر القمر الصناعي الجزائري وزارة التربية تحصي العمال المتعاقدين تحضيرا لفتح القوائم الاحتياطية إحصاء 637 حالة جديدة بالسيدا في 2018 الحماية المدنية تتدعم قريبا بـ 15 طائرة هيليكوبتر لإطفاء الحرائق منظمات وطنية تصطف وراء بوتفليقة في رئاسيات أفريل سيلاس لصناعة الإسمنت تصدّر 38 ألف طن نحو غرب إفريقيا تأجيل ملف تفجيرات قصر الحكومة إلىالدورة الجنائية المقبلة أغلب التحاليل المخبرية أثبتت جودة القهوة المسوّقة للجزائريين تحطيم والسطو على مقر وكالة جيزي بدواجي بمدينة بجاية مفاوضات مع رجال أعمال لضمان التمويل وتجنيد الشباب لإدارة صفحات فايسبوك˜ أسعار النفط ترتفع بعد قرار السعودية خفض إنتاجها مجلس أخلاقيات مهنة الصيادلة يتوقع انفراج أزمة ندرة الأدوية إطلاق مناقصة لبسط شبكة الـ جي 3 بالمناطق الريفية والسياحية الإنتاج الوطني من الحليب تطور بـ2.3 مليار لتر خلال 17 سنة

الموّالون يبررون ارتفاع أسعار الأضاحي:

قنطار العلف بـ3000 دينار وتربية الكباش ليست نشاطا هيّنا˜


  14 أوت 2018 - 20:25   قرئ 1390 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
قنطار العلف بـ3000 دينار وتربية الكباش ليست نشاطا هيّنا˜

فدرالية الموالين: لقاء مع الحكومة بعد العيد لتنظيم شعبة الأعلاف

تشهد معظم أسواق المواشي ارتفاعا كبيرا في أسعار الأضاحي على نحو غير مسبوق، حيث لم تعد في متناول أغلب المواطنين على عكس السنوات الماضية، حيث صارت الأسعار تتراوح بين 4 ملايين و7 ملايين ونصف سنتيم على مستوى أسواق العاصمة، وأرجع الموالون هذا الارتفاع إلى 4 أسباب ساهمت بشكل كبير في ارتفاعها على غرار الأعلاف، لذلك ستجتمع الحكومة بعد العيد بالفدرالية الوطنية لمربي المواشي من أجل رسم خارطة لتنظيم شعبة الأعلاف.

 

يرى أحد الموالين العارفين بخبايا السوق أن الأسعار ارتفعت بشكل كبير هذه السنة، قائلا:  استطعنا جمع معلومات عن أسعار الأضاحي من مختلف الأحجام والأنواع، بداية بالكبش الأقرن الذي يتراوح سعره بين 50 ألف دينار و70 ألف دينار، بزيادة تفوق 10 آلاف دينار عن العام الماضي، حسب الأخبار المتداولة من طرف الموالين،أما الخروف فحدد سعره بقرابة أربعة ملايين سنتيم، بينما تبقى النعجة التي يطلق عليها الموالون  الكسابة˜ في متناول المحظوظين والمربين معا˜.

أما بالنسبة للمربين الحقيقيين فقد أنهكتهم الأسعار الملتهبة لمختلف أنواع العلف، وأرجع المتحدث سبب ارتفاع أسعار الأضاحي إلى غلاء سعر العلف الذي يتجاوز القنطار منه 3000 دينار، بينما تحول الشعير برأي المعنيين إلى عملة نادرة وسعر قنطاره تعدى -حسب المربين- الخطوط الحمراء بسب التكاليف المترتبة عن غلاء الأعلاف، وتساءل المتحدث:  كيف للمربي الذي ينفق على الخروف في 12 شهرا أموالا كبيرة أن يبيعه بثمن بخص˜، بالإضافة إلى التكاليف الباهضة لنقل الماشية من منطقة إلى أخرى، مشيرا إلى الأحوال الجوية التي تعرقل حركة التنقل والتي تساهم -حسبه- في ارتفاع الأسعار˜.

في السياق، انتقد أحد الموالين الأطراف التي تتهمهم بالتسبب في ارتفاع أسعار الأضاحي، قائلا:  لماذا المبالغة؟ لماذا تتهموننا نحن بإلهاب الأسعار، نحن الحلقة الأضعف في شعبة تربية المواشي˜، مشيرا إلى معاناتهم في تحضير أضاحي العيد، لأنها تحتاج إلى سنة كاملة من الجهد الكبير والإنفاق على الأعلاف الغالية التي باتت أسعارها تفوق 3000 دينار للقنطار، إلى جانب نقص اليد العاملة.

من جهته، أكد الناطق الرسمي باسم الفدرالية الوطنية للموالين ومربي المواشي بوزيد سالمي، في تصريح لـ  المحور اليومي˜، ترسيم لقاء مباشر مع الحكومة بعد العيد، من أجل رسم خارطة لتنظيم شعبة الأعلاف التي شهدت فوضى عارمة يستغلها السماسرة والمحتكرون، وأكد المتحدث أن 75 بالمائة من احتياجات الموالين تذهب إلى الأسواق الموازية بطرق ملتوية، خاصة ما يتعلق بالأعلاف.

وسيلة قرباج

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha