شريط الاخبار
تعديل دستوري لتمديد العهدة الرئاسية بعد انتخابات السينا˜ احذروا.. منتوجات جونسون˜ تباع للجزائريين وتحتوي على مواد مسرطنة˜ عدم ترشحنا لاحتضان كان 2019 لا علاقة له بغياب المنشآت غلق مجموعة بروماسيدور المنتجة لعصير أميلا˜ أكثر من 12 مليون جزائري يرغبون في الهجرة لتحسين ظروفهم تأجيل ملف صلاح أبو محمد˜ الرجل الثاني في القاعدة˜إلى جانفي المقبل الحكومة تدعو القطاعات المتخلفة˜ لمواكبة التطور الرقمي للإدارة طلبة ينتفضون بسبب غياب الضروريات والوصاية مطالبة بالتدخل إعداد برنامج ديني اجتماعي ونفسي لمحاربة التطرف في السجون الشركة المنتجة لمسحوق أميلا تؤكد تعاونها مع المختصين لتحديد الخلل تغيير مواقع مكتتبي عدل بين الولايات غير وارد حجار يشدد على تفعيل العلاقة بين الجامعة والمؤسسة الاقتصادية زيارة الوزير الأول الكوري الجنوبي للجزائر فرصة لاكتساب التكنولوجيا المتطورة كناص ينفي وجود أي ديون رسمية للجزائر بالمستشفيات الفرنسية كعوان في الرياض للمشاركة في لقاء حول الإعلام العربي تنسيق وزاري لإعادة المشردين ونزلاء دور العجزة لذويهم˜ انعقاد أكبر حدث تكنولوجي للنظام المعلوماتي والاقتصاد الرقمي مارس المقبل تمديد فترة الترشح لمسابقة القائم بالإمامة لأسبوع وزارة التجارة تُحدد أفريل 2019 آخر أجل للتّسجيل في السجل التجاري الإلكتروني فاداركو يكشف عن مصنع رابع بشراكة سويدية يوفر 1800 منصب شغل بن غبريت تتعهد بتسوية وضعية الأستاذ والفنان المسرحي بلة بومدين "فايسبوك" يجر عناصر شرطة ومواطنين إلى السجون بسبب الإشادة بـ "داعش" "تاج" يلعب أدوار "حمس" ! زمالي يعد بمنح الاعتماد لـ"أفسيو" كنقابة الأسبوع المقبل "القضاء على الإرهاب أولوية ضمن استراتيجية فعالة" الفرنسيون يطعنون في نتائج الاكتشاف .. الجزائر ليست أم الدنيا حراس السواحل توقف محاولة هجرة غير شرعية لـ14 شخصا نحو انفراج الأزمة بين عيسى والشريك الاجتماعي 140 مؤسسة جزائرية وأجنبية تعرض أجود التمور ثورة مشروع "إيفكون" بالجزائر قريبا لخلق الثروة ومناصب الشغل إدارة الجمارك ترفع التجميد عن آليات وماكنات مصنع "برندت" توقيف شقيق منفذ هجوم ستراسبورغ بالجزائر قيطوني: "سنوقف تصدير الغاز لو واصلنا بوتيرة الاستهلاك ذاتها" لهبيري يجري حركة تغييرات على مستوى رؤساء أمن الولايات والداخلية تُجمدها! أويحيى يستضيف أقطاب "الائتلاف الرئاسي" بقصر الحكومة غدا تكوين الشباب للتنقيب واستخراج الذهب تقليديا قوائم ترشيحات "السينا" خالية من النساء! "القطاع حريص على التكفل بمشاريع الربط بشبكة الماء الشروب" الإفراج عن رزنامة اختبارات "الباك" و"البيام" و"السانكيام" عصاد يدعو بن غبريت الى إيجاد حل لمسألة "إجبارية" تدريس الأمازيغية

تعويضات بـ 80 بالمائة من قيمتها في حال إصابتها بالحمى القلاعية

الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي يشجع الفلاحين على تأمين أبقارهم


  17 أوت 2018 - 14:30   قرئ 276 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي يشجع الفلاحين على تأمين أبقارهم

يسعى الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي إلى تشجيع الفلاحين والمربين على تأمين منتجاتهم الفلاحية، على غرار رؤوس الأغنام والأبقار، لاسيما بعد اكتشاف عدة إصابات بفيروس الحمى القلاعية على مستوى بعض الولايات. 

دق الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي ناقوس الخطر بعد عودة فيروس الحمى القلاعية ليصيب مرة أخرى الثروة الفلاحية في سبع ولايات من الوطن، بعدما ألحق خسائر كبيرة في سنة 2014، ليحاول هذه المرة محاربة هذا الداء من خلال تنظيم عدة أيام تحسيسية لتزويد المربين بالمعلومات الكافية حول هذا المرض.

في السياق، نظم الصندوق أول أمس يوما تحسيسيا عن الحمى القلاعية بولاية عين تموشنت بمقر المعهد التكنولوجي المتوسط الفلاحي المتخصص، حضره جميع المربين بالولايات المجاورة لولاية عين تموشنت، حيث يضع الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي موضوع الحمى القلاعية على طاولة النقاش، مشيدا بالدور الرئيس الذي يلعبه التأمين في الحفاظ على الماشية، إذ تتبع هذه المبادرة المبادئ التوجيهية لوزارة الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري في مكافحة مرض الحمى القلاعية وكشف النقاب عن دور التأمين ليس كعمل اقتصادي ولكن أيضا كثقافة للحفاظ على الممتلكات.

في سياق ذي صلة، دعت نائب مدير التأمين الفلاحي لدى الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي إيناس سامية الفلاحين إلى التأمين على أنفسهم ومنتجاتهم، مؤكدة أن الصندوق يعوض المربين المؤمنين بنسبة مئوية تبلغ 80 بالمائة من قيمة البقرة، مما يسمح للمربين بإعادة إحياء نشاطهم الميداني في حال فقدان أو وفاة أو قرار ذبح منصوص عليه من قبل الخدمات البيطرية.

وفيما يتعلق بتأخر التعويضات التي يقدمها الصندوق، أوضحت إيناس أنها لا تستغرق أكثر من 15 يوما على أقصى تقدير، مشيرة إلى وجود آلية تسمح بالتعويضات المسبقة قبل استكمال الملف.

من جهتهم، أبرز المربون الحاضرون في اليوم التحسيسي أهمية التأمين في نشاطاهم الفلاحي، داعين الجهات الوصية إلى تقديم تحفيزات للفلاحين لتمكينهم من تأمين أنفسهم ومنتجاتهم، وكذا ضرورة فتح صناديق جهوية تابعة للصندوق الوطني للتعاون الفلاحي في المناطق المعزولة من أجل التقرب أكثر من الفلاحين.

للإشارة، قام الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي باستنفار مصالحه الجهوية، منذ بداية انتشار الحمى القلاعية، من خلال وضع خلايا مراقبة من أجل متابعة هذه الكارثة والحد منها، حيث سطر برنامج وقاية يتمثل في أيام وقوافل تحسيسية، كما تم الإعلان عن طرق الوقاية في الإذاعات المحلية للولايات ذات الإنتاج الكبير في مجال الأبقار، كما عملت التعاونية الفلاحية والمربون والبياطرة على إبراز أهمية تأمين الأبقار وتدابير المرافقة في حال انتشار الحمى القلاعية.

وسجل الصندوق رقم أعمال يقدر بـ 13.012 مليار دينار جزائري في السنة المالية 2017، مع تحقيق تحسن بنسبة 3 بالمائة مقارنة مع السنة المالية 2017، بفضل المجهودات المبذولة على مستوى الشبكة وعمل الجوارية.

عين تموشنت: لطفي العقون

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha