شريط الاخبار
الداخلية تنفي التحقيق مع عبد الغني هامل مخطط عمل لمواجهة خطر الأوبئة المتنقلة عن طريق المياه بارونات تهريب العملـة إلى الخارج يغيّرون مسالك عملياتهم متقاعدو الجيش يقررون تعليق حركتهم الاحتجاجية مؤقتا توقيف جزائري وسوري في البوسنة بحوزتهما أسلحة تصريحات باجولي شخصية ولا تُمثله إلاّ هو˜ الرئاسة تُلغي قرار أويحيى بخوصصة مجمّع فرتيال˜ مجلس الوزراء ينعقدغدا للمصادقة على مشروع قانون المالية التشريعات الخاصة بتسيير الكوارث الطبيعية تحتاج إلى تحيين اجتماع الجزائر ينعش البرميل˜ وتوقعات ببلوغه 100 دولار بداية 2019 التغيرات المناخية تنعكس سلبا على الأمن الغذائي في الجزائر طاسيلي إيرلاينس تتحصل على الاعتماد الدولي للمرة الرابعة على التوالي تفكيك شبكة مختصة في التهريب الدولي للمركبات إحباط محاولة حرقة 44 شخصا بوهران وعين تموشنت بوحجة ينجح في إبعاد بشير سليماني 13 ألف شراكة سمحت بتأهيل 650 ألف ممتهن  قطارات لنقل المعتمرين من المطار إلى مكة والمدينة هذا الموسم أويحيى يرفض الانضمام لمبادرة ولد عباس الحكومة تمنح عددا محددا من التأشيرات˜ لمسيحيي الكنيسة الكاثوليكية لحضور تطويب الرهبان قايد صالح: على أفراد الجيش إدراك المهام الموكلة لهم لحماية البلاد˜ طلبة وأطباء وعمال يتمسكون بمطالبهم ويعودون إلى الشارع غضب عمالي على خوصصة مجمّع فرتيال˜ ركود في سوق السيارات المستعملة وتراجع ملحوظ في الأسعار طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية إجراءات بن غبريت لضمان التأطير البيداغوجي والإداري مستقبلا وفاة البروفيسور ابراهيم ابراهيمي بالعاصمة الفرنسية باريس المقاطعة مستمرة والأسعار سترتفع! زعلان يكشف عن استلام الطريق الوطني رقم 01 في جانفي 2019 مجندي الاستبقاء للعشرية السوداء يحتجون بتيزي وزو أزواج يتخلــون عـن مسؤولياتهـم ويتركــون أسرهــم بدافـع الظـروف الاجتماعيــة

استنفدت الكثير من مدخراتها خلال الثلاثة أشهر الأخيرة

دخول اجتماعي مرهق للأسر الجزائرية


  27 أوت 2018 - 20:05   قرئ 330 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
دخول اجتماعي مرهق للأسر الجزائرية

يستقبل الجزائريون الدخول الاجتماعي بداية من الأسبوع المقبل، وهم يشدون على بطونهم خوفا من الكوليرا، وعلى جيوبهم التي أنهكتها المواسم الدينية والأعياد، خلال الثلاثة أشهر الأخيرة.

ينتظر غالبية الجزائريين بترقب الدخول الاجتماعي المقبل الذي لم يعد يفصلنا عنه سوى أسبوعا واحدا، لاسيما بعد المصاريف الكبيرة التي أنفقها المواطن جراء توالي المناسبات الدينية، حيث سيصطدم بمصاريف أخرى تضاف لمصاريف أنفقها خلال الثلاثة أشهر الماضية، حيث تعرضت العديد من الأسر الجزائرية خاصة ذات الدخل المحدود إلى عدة اهتزازات مالية بسبب توالي المناسبات على غرار شهر رمضان المعظم وعيد الفطر ليأتي بعدها موسم الاصطياف وعيد الأضحى فمباشرة الدخول الاجتماعي والمدرسي.

وفي السياق ذاته، أبدت العديد من الأسر تخوفها من عدم استطاعتها اقتناء الأدوات المدرسية لأبنائها جراء غلاء أسعارها واستنزافهم لجميع مدخراتهم وأجورهم خلال الثلاثة أشهر الماضية، مما أجبر العديد من المواطنين على الاستدانة لتوفير مصاريف الدخول المدرسي، لاسيما أن الفترة الحالية تعد من بين أصعب المراحل التي تشهدها العائلات الجزائرية بسبب قدوم الدخول الاجتماعي والمدرسي مباشرة بعد عيد الفطر وموسم الاصطياف وعيد الأضحى، فهذه المناسبات استنزفت جيوب العائلات بسبب الغلاء الفاحش لأسعار مختلف المواد والسلع وكذا الخدمات، بالإضافة على ارتفاع أسعار الأضاحي، لا سيما أن مصروف التلميذ الواحد في الطور الابتدائي لا يقل على 7 ألاف دينار جزائري.

وفي سياق ذي صلة، ذكر الخبير الاقتصادي كمال رزيق أن 80 بالمائة من مدخرات العائلات الجزائرية تم استنزافها خلال الثلاثة أشهر الأخيرة، حيث أنفق الجزائريون في هذه الفترة التي تخللتها عدة مناسبات على غرار شهر رمضان، عيد الفطر وعيد الأضحى ثم الدخول المدرسي الذي سيليه مباشرة، موضحا في حديثه مع  المحور اليومي˜ أن هذه الفترة من السنة تعد من بين أكثر الفترات صعوبة على العائلات الجزائرية، نظرا لتقارب ثلاث مناسبات تتطلب مصاريف كبيرة مع بعضها.

وتشهد القدرة الشرائية للمواطن الجزائري مؤخرا تدهورا كبيرا بالنظر للغلاء الفاحش الذي تعرفه جلّ السلع الموجودة في السوق الجزائرية خاصة المواد المستوردة منها، نتيجة انخفاض قيمة الدينار مقابل العملات الأجنبية الأخرى والتي يتم التعامل بها من طرف المستوردين، بالإضافة إلى إدراجالعديد من السلع ضمن نظام رخص الاستيراد والتي أحدثت اضطرابا في السوق، جشع التجار الذين يغتنمون مثل هذه المناسبات من أجل رفع الأسعار قصد تحقيق الربح السريع ولو على حساب المواطن البسيط، في حين، أقبلت العديد من العائلات الجزائرية على انتهاج سياسة التقشف في ميزانيتها الأسرية تلقائيا، حيث أصبحت تتفادى اقتناء الكماليات واكتفت بالأمور الضرورية لتجنب مصاريف إضافية هي في غنى عنها خاصة خلال هذه الفترة من السنة، والتي أرهقت كاهلها بالكامل.

لطفي العقون

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha