شريط الاخبار
الجوية الجزائرية تعلن عن أولى رحلاتها من المطار الدولي الجديد «برندت» الجزائر تطلق خدمة «الرضا أو التعويض» الدولة تتخلى عن خدمات ولد قدور المثير للجدل اعتقال ربراب يفتح جدلا حول تدخل دول أجنبية محتضنة لاستثماراته إحالة ملفين لشكيب خليل على المحكمة العليا وإعادة فتح ملف سوناطراك بلجود يأمر إطاراته برفع وتيرة إنجاز سكنات «عدل» و «أل بي بي» «سناباب» تشلّ كل الإدارات العمومية يومي 29 و30 أفريل الحبس للإخوة «كونيناف» والرقابة القضائية لإطارات بوزارة الصناعة إنهاء مهام 3 رؤساء ومدراء مؤسسات عمومية في ظرف أسبوع هكذا تحصل الفرنسيون على امتيازات لاستيراد معدات صناعية ضخمة وقطع غيار سفير الجزائر بتونس ينفى وجود حراقة جزائريين بالسجون التونسية اعتقال ربراب يفتح جدلا عن تدخل الدول الأجنبية المحتضنة لاستثماراته الإقتصادية الناطق الرسمي باسم الحكومة : "لا تتسرعوا في الحكم واحترموا مشاعر عائلاتهم" الحكومة تدعو المواطنين اى ترك العدالة القيام بمهامها فيما يخص قضايا الفساد عمال سيفيتال في وقفة احتجاجية بميناء بجاية ڤايد صالح ينتقد عرقلة عمل مؤسسات الدولة ويتمسك بتنظيم الرئاسيات آلاف الطلبة يخرجون في مسيرة حاشدة بتيزي وزو «ربراب» في السجن للاشتباه بتورطه في قضـــــــــــــــــــــــــــــايا فساد ثقيلة الطلبة يطالبون العدالة بالتحرك والقضاء بالتحرر تحت شعار «يتحاسبو ڤاع» تأجيل انتخاب أمين عام جديد لـ «الأفلان» موعد الإضراب الوطني للنقابات المستقلة لمختلف القطاعات يُحدد اليوم الحزن يخيّم على الحي العتيق بعد دفن الضحايا بمقبرة العالية رجال أعمال استحوذوا على العقار الصناعي بطرق غير قانونية بتواطؤ الولاة تعليمات لدراسة إمكانية رفع التجميد عن بعض مشاريع «أونساج» وفاة 05 أشخاص بشارع الهادي تمقليت والقصبة في حداد ترقّب وتلقّف لأخبار سقوط شخصيات ومسؤولين ساميـــــــــــــــــــــــن في الدولة التحقيقات تطال ضباطا سامين وعسكريين برتبة لواء عبد الحميد بوداود يحمّل «المير» مسؤولية انهيار بناية القصبة مشاورات بن صالح حول الرئاسيات ولدت ميتة الطلبة يقاطعون الامتحانات الاستدراكية وينظمون المسيرة التاسعة انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية بـ 15مليون دولار ارتفاع العائدات الجمركية بـ17 بالمائة خلال شهري جانفي وفيفري تخصيص 60 سوقا جواريا في العاصمة لضمان الوفرة خلال رمضان كنفدرالية القوى المنتجة تجمّد إضرابها تحفظيا وتراقب تطور الأوضاع حملة «الأيادي النظيفة» تطال مسؤولين سامين في الدولة توسّع دائرة رفض مشاورات بن صالح حول الأوضاع في البلاد ملفات الفساد تُفتح و «أويحيى» و«لوكال» يتغيبان عن أولى جلسات الاستماع أويحيى فقد صفة الاستوزار ولا يشمله حق الامتياز القضائي عكس محمد لوكال الشعـــــــــب يصـــــــــدر حكمــــــــه ضـــــــــد أويحيـــــــى افتتاح مطار الجزائر الدولي الجديد يوم 29 أفريل الجاري

بوعزغي يرجعها إلى دعم الدولة للفلاحين وخفض فاتورة الواردات

نحو وقف استيراد الحمص والعدس قريبا مع الحفاظ على دعم الأسعار


  01 سبتمبر 2018 - 14:08   قرئ 685 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
نحو وقف استيراد الحمص والعدس قريبا مع الحفاظ على دعم الأسعار

- الجزائر تحقق 60 مليون قنطار من محصول القمح والشعير لأول مرة 

كشف وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري عبد القادر بوعزغي، عن توجه الجزائر نحو وقف استيراد منتوج العدس والحمص، في ظل تطوير الإنتاج الوطني، مشيرا إلى أن الموسم الفلاحي 2017/2018 قد شهد تحقيق أرقام قياسية في محاصيل الحبوب من قمح وشعير، حيث بلغت لأول مرة 60 مليون قنطار خلال سنة فقط. 

أكد الوزير خلال عرض حصيلة حملة الحصاد والدرس للموسم الفلاحي 2017/2018، تسجيل قفزة نوعية في حجم المحصول الزراعي الإجمالي لشعبة الحبوب من قمح وشعير قدر بـ 60 مليونا و500 ألف قنطار، بالمقارنة مع 34 مليونا و702 ألف قنطار التي تم تسجيلها خلال الحملة الماضية، بتطور بلغ 74.4 بالمائة.

وتفاءل بوعزغي في الصدد بتطور مردودية العدس والحمص خلال الموسم الحالي وإبقاء الدولة على دعم أسعار المنتجين، مؤكدا توجه الجزائر نحو تعليق استيراد وتغطية الإنتاج الوطني للطلب المحلي، موضحا بالأرقام تسجيل حصيلة للعدس قدرت بـ300 ألف قنطار.

أما عن محصول الحمص، فقد قدر سنة 2001 بـ123 ألف قنطار ليتضاعف ثلاث مرات خلال 2018 ويسجل حجم إنتاج وصل إلى 340 ألف قنطار، وهي الحصيلة التي تمكن من تغطية الطلب المحلي والخروج من التبعية للسوق الخارجية في هذه المنتجات، معتبرا ذلك قفزة كمية ونوعية في محصول المنتجات الإستراتيجية خاصة المستوردة منها والتي تكلف الخزينة ملايير الدولارات على غرار القمح والشعير.

وأرجع الوزير تسجيل هذه الأرقام إلى مواصلة الدولة سياسة الدعم الفلاحي، وأبرز أن إجمالي الدعم الموجه للفلاحين يتراوح بين 50 و60 بالمائة في شتى مراحل الإنتاج، من خلال توفير عتاد الحرث ودعم اقتناء البذور وكذا الأسمدة بنسبة 20 بالمائة.

أما بخصوص حصيلة حملة الحصاد والدرس، فأشار الوزير إلى أن المساحة التي تم حصدها تقدر بــ 3.090.504 هكتار، حيث ارتفعت بنسبة 24 بالمائة مقارنة مع السنة الماضية أين بلغت 2.349.733 هكتار.

وذكر الوزير أن 48 بالمائة من المساحات المحصودة تتشكل من القمح الصلب، أي 1.481.491 هكتار، مقارنة بـ1.170.141 هكتار في 2016-2017، أي بارتفاع يقدر بـ 27 بالمائة، مشيرا إلى أن 35 بالمائة من المساحات التي تم حصدها تتشكل من الشعير أي 1.091.867 هكتار مقارنة بـ 773.063 هكتار  في الحملة السابقة، أي بارتفاع يقدر بــ5،41 بالمائة.

وأكد الوزير أن النتائج الجيدة والملموسة المسجلة من سنة لأخرى تعود إلى الحركية التي تم تفعيلها منذ سنة 2000، في إطار المخطط الوطني للتنمية الفلاحية، مردفا بقوله "هدفنا الأساسي التحسين المستمر لعرض المنتجات الفلاحية الوطنية، لاسيما تلك الخاصة بالمحاصيل الإستراتيجية، لمجابهة الاحتياجات الغذائية المتزايدة باستمرار للسكان، ومنه تقليص حجم الواردات"، فضلا عن عمل القطاع على تنويع المنتجات ذات المزايا النسبية بما في ذلك المنتجات المحلية ناهيك عن القمح.

وأضاف بوعزغي في السياق أن من بين أهداف دائرته الوزارية رفع المساحات المسقية المخصصة لهذا الغرض من 200 ألف هكتار حاليا إلى 600 ألف هكتار في السنوات المقبلة، من أجل بناء سياسة تصدير مستدامة وكذا خفض اختلال الميزان التجاري للمنتجات الفلاحية الأساسية وتعزيز الأمن الغذائي الوطني الذي يعد عنصرا جوهريا للسيادة الوطنية.

وعن تخزين المحصول المسجل، قال بوعزغي: "عملنا على إنجاح عملية الحصاد والدرس وكذا التخزين، بتخصيص إمكانات إضافية، حيث قمنا باستئجار مخازن الخواص لاستيعاب الإنتاج المعتبر للقمح والشعير لهذه السنة"، في انتظار تجسيد مشروع إنجاز 39 مخزنا للحبوب، تسعة منها في طور الإنجاز بقدرة استيعاب تفوق 3 ملايين و500 ألف قنطار يُنتظر استلامها نهاية السنة الجارية، بينما تقدر طاقة استيعاب 30 مخزنا المتبقية بـ4.7 مليون قنطار.

مريم سلماوي