شريط الاخبار
الأفلان يسير نحو القيادة الجماعية أمراء آل سعود ينقلبون على محمد بن سلمان إحصاء المناصب الشاغرة وتحديد موعد مسابقات توظيف الأساتذة شهري جانفي وفيفري عقود الغاز تم توقيعها ولا يوجد أي مشاكل مع الشريك الأوروبي˜ استلام خطالسكة الحديدية نحو مطار الجزائر قريبا أفراد شبكة أمير دي زاد˜ أمام قاضي التحقيق مجددا الشاحنات زائدة الحمولة ستمنع من دخول الطرق السريعة تخصيص 12 مليار دينار لتهيئة وعصرنة 8 محطات حيوية بالوطن رقمنة رزنامة تلقيح الأطفال بداية من العام المقبل على مستوى 11 ولاية القضاء على الإرهابي يوسف˜ الملتحق بالجماعات الإرهابية عام 1996 بميلة مقصيون من عدل˜ 1 و2 ينفون امتلاك فيلات وأراض عمال البلديات في إضراب وطني لمدة ثلاثة أيام الأسبوع المقبل المطارات والموانئ لإغراق السوق بالهواتف النقالة الجزائر لن تتنازل عن حماية حدودها لأنها أمام استعمار جديد نسيب يستعرض البرنامج التنموي المنجز من طرف قطاعه توقيف 5 جمركيين وتحويل مفتشين من ميناء وهران إلى المديرية الجهوية لبشار المستوردون وراء التهاب أسعار الموز ! اليونيسيف تُشيد بالتزامات الجزائر اتجاه حماية الطفولة نوماد أدفانتشر˜ تعود لتروّج للسياحة الصحراوية الجزائرية الطلبة الجزائريون ملزمون بدفع 80 مليون للحصول على شهادة جامعية فرنسية ! مير˜ الكاليتوس الأسبق متهم بتزوير وكالة قطعة أرض ملال يـــندد بـ الـــحــقرة˜ ويــــلجأ إلــى التاس˜ موبيليس˜ تضاعف الرصيد المهدى لعرضي بيكس100˜ و˜بيكس 2000˜ الخضر˜ يفكون العقدة ويبلغون كان˜ الكاميرون نبراس الصحافة المكتوبة ينطفئ! "الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين

في ظل الحديث عن نوعية المياه وارتفاع الفواتير

تجديد عقد تسيير شبكة المياه لفائدة "سويز للبيئة" لثلاث سنوات


  01 سبتمبر 2018 - 14:08   قرئ 424 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
تجديد عقد تسيير شبكة المياه لفائدة "سويز للبيئة" لثلاث سنوات

وافقت الحكومة على تجديد عقد تسيير خدمات المياه الصالحة للشرب والتطهير بولايتي الجزائر وتيبازة للمرة الثالثة على التوالي لفائدة الشركة الفرنسية "سويز للبيئة" (Suez Environnement) لمدة ثلاث سنوات إضافية، بعد انقضاء العقد المبرم بين الطرفين خلال شهر أوت الماضي، حيث كان آخر تجديد للعقد لمدة سنتين في أوت 2016. 

يعد هذا العقد المجدد هو الرابع من نوعه الذي تفتكه الشركة الفرنسية في الجزائر منذ 12 سنة عن تاريخ فوزها بصفقة تسيير المياه بالعاصمة أي منذ سنة 2005 بصيغة التراضي، وتم تجديده سنة 2011 لينتهي في أوت 2016، ثم جدد إلى غاية أوت 2018. وسمح العقد بإنشاء شركة المياه والتطهير للجزائر "سيال" الخاضعة للقانون الجزائري التي تتوزع أصولها بين الجزائرية للمياه ADE والديوان الوطني للتطهير ONA وسويز للبيئة، مع الالتزام بتوفير المياه في العاصمة والتطهير على مدى 24 ساعة سبعة أيام في الأسبوع، إضافة إلى تحسين الأداء والخدمة وضمان نقل المعارف والتكوين.

وخضع العقد الذي يجمع الحكومة بالمؤسسة الفرنسية "سويز للبيئة"  للتقييم قبل أن يتم تمديد العمل به للمرة الرابعة على التوالي.

وفي الفترة الأخيرة تم تقييم عقد التسيير بالتفويض لخدمات المياه لمدينة الجزائر الموقع بين الشركة الفرنسية "سويز للبيئة" من جهة والجزائرية للمياه والوكالة الوطنية للتطهير والذي سينتهي في أوت المقبل قبل موافقة الحكومة على تجديد العقد معها.

وكانت الحكومة قد أبرمت أول عقد لتسيير المياه مع الشركة الفرنسية من أجل السماح للإطارات الجزائرية باكتساب خبرة كبيرة وتحكم في التسيير والمناجمنت، وهي المزايا التي كانت تنقصها، بالإضافة إلى تحويل الخبرة من الشركة الفرنسية إلى طاقم "سيال"، وإن أثبت عقد التفويض مع الشركة الفرنسية "سويز للبيئة" نجاعته، فإن عقود التسيير بالتفويض الموقعة مع شركاء أجانب آخرين لم تنجح جميعها، مثما هو الحال بالنسبة للعقد المبرم في 2007 بين الجزائرية للمياه والمتعامل الألماني "غيلسين واسر" للتسيير بالتفويض لخدمات المياه والتطهير بولايتي عنابة والطارف، حيث تم فسخه في 2011 بسبب فشل هذه الشراكة.

أما عقد مدينة قسنطينة فقد حقق نتائج إيجابية نوعا ما، بينما يعتبر عقد وهران من بين العقود الأكثر نجاحا.

والملاحظ لدى الرأي العام أن مؤسسة ''سيال'' اهتمت فقط بتحقيق الربح وغضت الطرف عن كيفية تحسين وتوزيع الماء والالتزام ببنود الاتفاق المتضمن في دفتر الشروط، وقد تجاوزت فواتير المياه أرقاما خيالية حسب المواطنين، وهو ما اعتبروه تحايلا حقيقيا عليهم إلى درجة أن الآلاف من سكان العاصمة يدفعون مبالغ مالية تتجاوز سبعة آلاف دينار في فاتورات مياه لم يستهلكوا مقابلها الكمية الخاصة بهم، بينما تعتبر شركة ''سيال'' أنها بلغت نسبة توزيع 81 بالمائة للمياه يوميا بواقع 24 / 24 ساعة لعدد كبير من التجمعات الحضرية، وهناك نسبة 3 بالمائة من الزبائن الذين يتحصلون على المياه يوميا لساعات فقط بسبب أشغال تهيئة شبكة التوزيع ورفع عدد الخزانات وعصرنة محطات التوزيع التي يتم تسييرها عن بعد عبر نظام معلوماتي خاص.

 عبد الله بن مهل
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha