شريط الاخبار
54.56 بالمئة نسبة النجاح في "الباك" وتيزي وزو تحافظ على الصدارة تفكيك جماعة إجرامية استغلت قاصرا لترويج المخدرات بالعاصمة «سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية

في ظل الحديث عن نوعية المياه وارتفاع الفواتير

تجديد عقد تسيير شبكة المياه لفائدة "سويز للبيئة" لثلاث سنوات


  01 سبتمبر 2018 - 14:08   قرئ 579 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
تجديد عقد تسيير شبكة المياه لفائدة "سويز للبيئة" لثلاث سنوات

وافقت الحكومة على تجديد عقد تسيير خدمات المياه الصالحة للشرب والتطهير بولايتي الجزائر وتيبازة للمرة الثالثة على التوالي لفائدة الشركة الفرنسية "سويز للبيئة" (Suez Environnement) لمدة ثلاث سنوات إضافية، بعد انقضاء العقد المبرم بين الطرفين خلال شهر أوت الماضي، حيث كان آخر تجديد للعقد لمدة سنتين في أوت 2016. 

يعد هذا العقد المجدد هو الرابع من نوعه الذي تفتكه الشركة الفرنسية في الجزائر منذ 12 سنة عن تاريخ فوزها بصفقة تسيير المياه بالعاصمة أي منذ سنة 2005 بصيغة التراضي، وتم تجديده سنة 2011 لينتهي في أوت 2016، ثم جدد إلى غاية أوت 2018. وسمح العقد بإنشاء شركة المياه والتطهير للجزائر "سيال" الخاضعة للقانون الجزائري التي تتوزع أصولها بين الجزائرية للمياه ADE والديوان الوطني للتطهير ONA وسويز للبيئة، مع الالتزام بتوفير المياه في العاصمة والتطهير على مدى 24 ساعة سبعة أيام في الأسبوع، إضافة إلى تحسين الأداء والخدمة وضمان نقل المعارف والتكوين.

وخضع العقد الذي يجمع الحكومة بالمؤسسة الفرنسية "سويز للبيئة"  للتقييم قبل أن يتم تمديد العمل به للمرة الرابعة على التوالي.

وفي الفترة الأخيرة تم تقييم عقد التسيير بالتفويض لخدمات المياه لمدينة الجزائر الموقع بين الشركة الفرنسية "سويز للبيئة" من جهة والجزائرية للمياه والوكالة الوطنية للتطهير والذي سينتهي في أوت المقبل قبل موافقة الحكومة على تجديد العقد معها.

وكانت الحكومة قد أبرمت أول عقد لتسيير المياه مع الشركة الفرنسية من أجل السماح للإطارات الجزائرية باكتساب خبرة كبيرة وتحكم في التسيير والمناجمنت، وهي المزايا التي كانت تنقصها، بالإضافة إلى تحويل الخبرة من الشركة الفرنسية إلى طاقم "سيال"، وإن أثبت عقد التفويض مع الشركة الفرنسية "سويز للبيئة" نجاعته، فإن عقود التسيير بالتفويض الموقعة مع شركاء أجانب آخرين لم تنجح جميعها، مثما هو الحال بالنسبة للعقد المبرم في 2007 بين الجزائرية للمياه والمتعامل الألماني "غيلسين واسر" للتسيير بالتفويض لخدمات المياه والتطهير بولايتي عنابة والطارف، حيث تم فسخه في 2011 بسبب فشل هذه الشراكة.

أما عقد مدينة قسنطينة فقد حقق نتائج إيجابية نوعا ما، بينما يعتبر عقد وهران من بين العقود الأكثر نجاحا.

والملاحظ لدى الرأي العام أن مؤسسة ''سيال'' اهتمت فقط بتحقيق الربح وغضت الطرف عن كيفية تحسين وتوزيع الماء والالتزام ببنود الاتفاق المتضمن في دفتر الشروط، وقد تجاوزت فواتير المياه أرقاما خيالية حسب المواطنين، وهو ما اعتبروه تحايلا حقيقيا عليهم إلى درجة أن الآلاف من سكان العاصمة يدفعون مبالغ مالية تتجاوز سبعة آلاف دينار في فاتورات مياه لم يستهلكوا مقابلها الكمية الخاصة بهم، بينما تعتبر شركة ''سيال'' أنها بلغت نسبة توزيع 81 بالمائة للمياه يوميا بواقع 24 / 24 ساعة لعدد كبير من التجمعات الحضرية، وهناك نسبة 3 بالمائة من الزبائن الذين يتحصلون على المياه يوميا لساعات فقط بسبب أشغال تهيئة شبكة التوزيع ورفع عدد الخزانات وعصرنة محطات التوزيع التي يتم تسييرها عن بعد عبر نظام معلوماتي خاص.

 عبد الله بن مهل