شريط الاخبار
التغيرات المناخية تنعكس سلبا على الأمن الغذائي في الجزائر طاسيلي إيرلاينس تتحصل على الاعتماد الدولي للمرة الرابعة على التوالي تفكيك شبكة مختصة في التهريب الدولي للمركبات إحباط محاولة حرقة 44 شخصا بوهران وعين تموشنت بوحجة ينجح في إبعاد بشير سليماني 13 ألف شراكة سمحت بتأهيل 650 ألف ممتهن  قطارات لنقل المعتمرين من المطار إلى مكة والمدينة هذا الموسم أويحيى يرفض الانضمام لمبادرة ولد عباس الحكومة تمنح عددا محددا من التأشيرات˜ لمسيحيي الكنيسة الكاثوليكية لحضور تطويب الرهبان قايد صالح: على أفراد الجيش إدراك المهام الموكلة لهم لحماية البلاد˜ طلبة وأطباء وعمال يتمسكون بمطالبهم ويعودون إلى الشارع غضب عمالي على خوصصة مجمّع فرتيال˜ ركود في سوق السيارات المستعملة وتراجع ملحوظ في الأسعار طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية إجراءات بن غبريت لضمان التأطير البيداغوجي والإداري مستقبلا وفاة البروفيسور ابراهيم ابراهيمي بالعاصمة الفرنسية باريس المقاطعة مستمرة والأسعار سترتفع! زعلان يكشف عن استلام الطريق الوطني رقم 01 في جانفي 2019 مجندي الاستبقاء للعشرية السوداء يحتجون بتيزي وزو أزواج يتخلــون عـن مسؤولياتهـم ويتركــون أسرهــم بدافـع الظـروف الاجتماعيــة كتابة الدولة الأمريكية تشيد بنتائج الجيش في مكافحة الإرهاب ودوره الإقليمي زطشي يؤكد وجود «الفساد» في الدوري الجزائري أمطار الخريف تحصد 6 أرواح وخسائر مادية فادحة تنصيب الأساتذة الباحثين الاستشفائيين الناجحين في مناصبهم تعليق تأمين الشرطة الجزائرية لمقرات التمثيليات الدبلوماسية الفرنسية تنظيف وتهيئة وادي ابن زياد أولى توصيات اللجنة الوزارية الكوارث الطبيعية تكلف الخزينة العمومية 2500 مليار إدراج مرحلة استدراكية للمقيمين لتعويض الدروس الضائعة بسبب الإضراب "سكودا فابيا" و"سكودا رابيد" جديد "سوفاك" في الأسواق "تفعيل الفضاء البيطري بـ5 إلى 10 مصانع جديدة للأدوية"

في ظل الحديث عن نوعية المياه وارتفاع الفواتير

تجديد عقد تسيير شبكة المياه لفائدة "سويز للبيئة" لثلاث سنوات


  01 سبتمبر 2018 - 14:08   قرئ 338 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
تجديد عقد تسيير شبكة المياه لفائدة "سويز للبيئة" لثلاث سنوات

وافقت الحكومة على تجديد عقد تسيير خدمات المياه الصالحة للشرب والتطهير بولايتي الجزائر وتيبازة للمرة الثالثة على التوالي لفائدة الشركة الفرنسية "سويز للبيئة" (Suez Environnement) لمدة ثلاث سنوات إضافية، بعد انقضاء العقد المبرم بين الطرفين خلال شهر أوت الماضي، حيث كان آخر تجديد للعقد لمدة سنتين في أوت 2016. 

يعد هذا العقد المجدد هو الرابع من نوعه الذي تفتكه الشركة الفرنسية في الجزائر منذ 12 سنة عن تاريخ فوزها بصفقة تسيير المياه بالعاصمة أي منذ سنة 2005 بصيغة التراضي، وتم تجديده سنة 2011 لينتهي في أوت 2016، ثم جدد إلى غاية أوت 2018. وسمح العقد بإنشاء شركة المياه والتطهير للجزائر "سيال" الخاضعة للقانون الجزائري التي تتوزع أصولها بين الجزائرية للمياه ADE والديوان الوطني للتطهير ONA وسويز للبيئة، مع الالتزام بتوفير المياه في العاصمة والتطهير على مدى 24 ساعة سبعة أيام في الأسبوع، إضافة إلى تحسين الأداء والخدمة وضمان نقل المعارف والتكوين.

وخضع العقد الذي يجمع الحكومة بالمؤسسة الفرنسية "سويز للبيئة"  للتقييم قبل أن يتم تمديد العمل به للمرة الرابعة على التوالي.

وفي الفترة الأخيرة تم تقييم عقد التسيير بالتفويض لخدمات المياه لمدينة الجزائر الموقع بين الشركة الفرنسية "سويز للبيئة" من جهة والجزائرية للمياه والوكالة الوطنية للتطهير والذي سينتهي في أوت المقبل قبل موافقة الحكومة على تجديد العقد معها.

وكانت الحكومة قد أبرمت أول عقد لتسيير المياه مع الشركة الفرنسية من أجل السماح للإطارات الجزائرية باكتساب خبرة كبيرة وتحكم في التسيير والمناجمنت، وهي المزايا التي كانت تنقصها، بالإضافة إلى تحويل الخبرة من الشركة الفرنسية إلى طاقم "سيال"، وإن أثبت عقد التفويض مع الشركة الفرنسية "سويز للبيئة" نجاعته، فإن عقود التسيير بالتفويض الموقعة مع شركاء أجانب آخرين لم تنجح جميعها، مثما هو الحال بالنسبة للعقد المبرم في 2007 بين الجزائرية للمياه والمتعامل الألماني "غيلسين واسر" للتسيير بالتفويض لخدمات المياه والتطهير بولايتي عنابة والطارف، حيث تم فسخه في 2011 بسبب فشل هذه الشراكة.

أما عقد مدينة قسنطينة فقد حقق نتائج إيجابية نوعا ما، بينما يعتبر عقد وهران من بين العقود الأكثر نجاحا.

والملاحظ لدى الرأي العام أن مؤسسة ''سيال'' اهتمت فقط بتحقيق الربح وغضت الطرف عن كيفية تحسين وتوزيع الماء والالتزام ببنود الاتفاق المتضمن في دفتر الشروط، وقد تجاوزت فواتير المياه أرقاما خيالية حسب المواطنين، وهو ما اعتبروه تحايلا حقيقيا عليهم إلى درجة أن الآلاف من سكان العاصمة يدفعون مبالغ مالية تتجاوز سبعة آلاف دينار في فاتورات مياه لم يستهلكوا مقابلها الكمية الخاصة بهم، بينما تعتبر شركة ''سيال'' أنها بلغت نسبة توزيع 81 بالمائة للمياه يوميا بواقع 24 / 24 ساعة لعدد كبير من التجمعات الحضرية، وهناك نسبة 3 بالمائة من الزبائن الذين يتحصلون على المياه يوميا لساعات فقط بسبب أشغال تهيئة شبكة التوزيع ورفع عدد الخزانات وعصرنة محطات التوزيع التي يتم تسييرها عن بعد عبر نظام معلوماتي خاص.

 عبد الله بن مهل
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha