شريط الاخبار
«سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية النفط يتراجع وسط تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني مبتول يؤكد أن الدينار مرتبط بـ70 بالمائة باحتياطي الصرف الأجنبي

100 ألف طن من البطاطا مخزنة بغرف التبريد لتموين السوق وقت الندرة

المضاربون يتحكمون في أسعار غذاء الزوالية˜ وعرضها بـ 80 دج


  12 سبتمبر 2018 - 17:59   قرئ 749 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
المضاربون يتحكمون في أسعار  غذاء الزوالية˜ وعرضها بـ 80 دج

- تموين السوق بـ 300 ألف طن خلال الأسابيع القليلة المقبلة لخفض أسعارها

تتواصل أسعار البطاطا في الارتفاع مجددا ليباع الكيلوغرام الواحد بـ75 دينارا، وسط تخوفات المواطنين من تكرار سيناريو السنة الماضية متسائلين عن سبب هذا الارتفاع، فيما أرجعت وزارة الفلاحة ومسؤولو الشعبة السبب إلى خلل في التوزيع وتلاعب المضاربين وتحكمهم في بورصة غذاء  الزوالية˜، فيما طمأن منتجو المادة المواطنين بدخول 300 ألف طن من هذه المادة الأسابيع المقبلة مما يخفض الأسعار، ليظل المواطن البسيط يدفع ثمن الغلاء وتقاذف التهم بين المسؤولين عن القطاع والتجار.

 

عاد الحديث مجددا عن احتمال تكرار سيناريو التهاب أسعار البطاطا بعد تسجيل هذه المادة واسعة الاستهلاك والتي تعد الطبق الأول على موائد الجزائريين ارتفاعا فاق 75 دج للكيلوغرام الواحد، ليستنزف هذا الارتفاع جيب المواطن  خاصة العائلات ذات الدخل الضعيف والمتوسط، وسط اتهامات تتقاذفها كل من وزارة الفلاحة والتنمية والتجار، إذ أرجع وزير الفلاحة عبد القادر بوعزقي مسؤولية ارتفاع أسعار البطاطا إلى خلل في سلسلة التوزيع والمضاربة، ليؤكد التجار أن السبب وراء التهاب أسعار هذه المادة نقص الوفرة وقلة الإنتاج ما أدى إلى اختلال في قانون العرض والطلب.

بالمقابل، أكد رئيس الفدرالية الوطنية لمنتجي البطاطا لحسن قدماني في تصريح خص به  المحور اليومي˜، أن التهاب أسعار مادة البطاطا وبلوغها مابين 75-80 دج للكيلوغرام الواحد بـ˜غير المعقول والمنطقي˜ وهي المنتَج الذي من المفترض أن لاتفوق أسعاره 60 دج لدى تجار التجزئة، في ظل وفرتها وعرضها من قبل المنتِج في أسواق الجملة عبر مختلف مناطق الوطن على غرار سوق بوفاريك، الكاليتوس مابين 40-45 دج لـ 1 كلغ .

وأرجع قدماني هذا الارتفاع إلى تلاعب المضاربين وتحكمهم في بورصة أسعار  مادة الزوالية˜، بالنظر إلى اختلال سلسلة توزيع المنتوج الفلاحي والذي يمر على ثلاث مراحل وأكثر لتصل البطاطا للمستهلك بسعر مرتفع، خاصة الوسطاء الذين اخترقوا هذه السلسلة بدل أن يمر المنتوج من الفلاح لتاجر الجملة ثم التجزئة فقط، محملا مسؤولية هذا الأمر إلى كل من وزارتي الفلاحة والتجارة وكذا هيئات عديدة لتنظيم هذه الشعبة الحيوية، مطالبا بضرورة استحداث تعاونيات فلاحية فيما يخص الشعبة لمعرفة مناطق إنتاج والحجم المرتقب جنيه كل موسم، مضيفا في الوقت ذاته أن ارتفاع أسعار المادة في الجملة راجع إلى غلاء أسعار الأسمدة وكذا المواد الأولية المستعملة في هذه الشعبة فضلا عن ارتفاع سعر اليد العاملة.

في ذات الشأن، كشف ذات المسؤول عن مخزون جيد لبطاطا غرف التبريد يتراوح مابين 80 إلى 100 ألف طن، ستلجأ إليه وزارة الفلاحة بالتشاور مع مسؤولي ومختصي الشعبة لتموين السوق تدريجيا كوطة بكوطة لكسر الأسعار والمضاربين، وذلك في حال استمرت الأسعار في الارتفاع وتعذر جني محصول موسم سبتمبر وأكتوبر بسبب تدهور الظروف المناخية.

وطمأن محدثنا في ذات السياق الجزائريين بوجود وفرة في الإنتاج وما تنفك الأسعار لتتراجع في حال توفر المناخ الملائم والمستقر لجني محاصيل شهري سبتمبر وأكتوبر، وذلك بعد دخول كوطة معتبرة تقدر مابين 250- 300 ألف طن من المادة خلال الأسابيع القليلة المقبلة عقب جني المحاصيل ما بعد الموسمية، والانتهاء من عملية جني محصول كل من ولاية سطيف، تبسة والأغواط التي انطلقت حاليا لتستمر العملية فيما بعد وتمس محاصيل كل من مستغانم، البويرة وكذا الوادي.

مريم سلماوي