شريط الاخبار
اختفاء خاشقجي يعيد فتح ملفات الاغتيالات السياسية والويل لمن يقول لا˜ لدكتاتوريي العرب الخضر˜ بحاجة لانتصار أمام غامبيا لترسيم التأهل علاش يؤكد تحقيق الجوية الجزائرية نموا بنحو 5 بالمائة مستثمرون أوروبيون مهتمون بالسياحة الصحراوية في الجزائر نسبة تطـابق الفنادق المحلية مع المواصفات الدولية لا تتعدى 30 % الإفراج عن شروط جديدة للتّنازل عن أراضي الدولة لبناء المساكن المدعّمة ماكرون يشدد على ضرورة اعتراف فرنسا بممارستها الهمجية ضد الجزائريين زيارة منظمة أرباب العمل الدولية... نحو فتح الإستثمار الأجنبي بالجزائر خدمات وأسعار تنافسية لجلب المعتمر الجزائري اتفاقيات شراكة بين مراكز للردم التقني وخواص لرسكلة النفايات القطيعة بين الأساتذة ورئاسة الجامعة المركزية تخرج الطلبة إلى الشارع إدراج مجازر أكتوبر في الكتب المدرسية الفرنسية عرض التجربة الأمريكية على منتجي الألبان الجزائريين شرطة مطار العاصمة تحبط عملية تهريب 170050 أورو شهادة الصحافي المصري علاء الدين صادق التوترات الجيو سياسية والانخفاض المفاجئ في المخزونات الأمريكية ينعش البرميل هواوي ميت 20 أحدث الهواتف وأفضلها ابتكارا من الشركة إطلاق مشروع التوأمة بين أنام وقطب التشغيل بفرنسا انزلاق في البرلمان ! بلماضي يقضي على سياسة النجوم ويبعث المنافسة في الخضر˜ دعوة لتضافر الجهود وإشراك جميع الهيئات والبحث عن سبل مواجهة الكوارث الطبيعية نرفض تحميل البلديات المسؤولية بل تتقاسمها كل الأطراف المعنية˜ ما مصير 265 مليار دينار المخصصة لحماية المدن من الفيضانات؟˜ الباتريوت يقررون العودة إلى الاحتجاج اتفاقية تسمح بالتكفل 100 بالمائة باقتناء الأدوية لجميع الأجراء توزيع أكبر حصة سكنية بمختلف الصيغ في الفاتح نوفمبر وزارة الدفاع تعمل على تطويرطرق وقدرات الاستعلام الوقائي والإنذار المبكر قضاء الجزائر يفتتح ملف تفجير قصر الحكومة مجددا مير˜ أولاد فايت يدعو الوصاية لإشراك المجالس البلدية في القرارات افتقار البلديات لمخططات التهيئة أسهم في حدوث الكوارث الطبيعية توظيف الصيادلة في المؤسسات الاستشفائية إجباري˜ الداخلية تحدد عدد وإجراءات شغل المناصب العليا في البلديات والولايات جنازة الفريق أحمد بوسطيلة تجمع شخصيات سياسية ووطنية ورياضية إشادة بجهود الجزائر في القضاء على الإرهاب والتطرف كهول˜ يقودون التنظيمات الطلابية خدمة˜ للأحزاب السياسية الرئاسيات ستجرى في وقتها ومن حق كل مواطن الترشح وفق إرادته دون غيرها تزويد 1541 ابتدائية بالطاقة الشمسية خلال سنتين تطور إنتاج الحبوب بنسبة 272 بالمائة والحليب بـ122 بالمائة البنين - الجزائر (اليوم سا 16 بالتوقيت الجزائري) موريتانيا بوابة لاكتساح المنتوج الوطني أسواق إفريقيا الغربية

دعوات لمراجعة قانون الإستثمار لرفع من حجم المشاريع الأجنبية

القاعدة السيادية 51-49 تعرقل استثمارات هولندية منتجة لعصرنة الفلاحة الجزائرية


  09 أكتوبر 2018 - 19:36   قرئ 231 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
القاعدة السيادية 51-49 تعرقل استثمارات هولندية منتجة لعصرنة الفلاحة الجزائرية

-نقل الخبرات والتكنولوجيا الزراعية الحديثة محور مجلس الأعمال الجزائري- الهولندي

-˜عرض المنتوج الهولندي تحت علامة  صنع بفرنسا˜ راجع لإقبال الجزائريين على أي منتج فرنسي˜

لاتزال القاعدة السيادية 51-49 بالمائة تشكل عائقا لدى العديد من الدول الأجنبية الراغبة في بعث استثماراتها على غرار هولندا ضيف شرف الطبعة الـ18 للصالون الدولي لتربية المواشي والعتاد الفلاحي، بالرغم من الإمتيازات والتحفيزات التي تمنحها الحكومة لجلب الإستثمارات الأجنبية المنتجة للتوجه نحو الإقتصاد البديل للريع البترولي، وكذا التقليص من التبعية الغذائية للخارج وخفض فاتورة الواردات بما 

يدفع بالتوجه بقوة نحو التصدير بما يتوافق ومعايير الجودة.

 

تجد الشركات الهولندية غموضافي قانون الإستثمار الذي لا يزال يحاصر ويقيد بعث استثمارات هولندية بالسوق الوطنية، حيث تطرح تساؤلات حول إمكانية مراجعة الحكومة للقاعدة الإقتصادية التي تحكم الإستثمارات الأجنبية بالجزائر، خاصة وأن الحكومة تعتبر تطوير الفلاحة من أولوياتها خاصة وأن هولندا تعد من بين أهم الشركاء الزراعيين للجزائر منذ سنوات مضت.

وتعرف الطبعة الـ18 من صالون  سيبسا-سيما˜ مشاركة هولندا كضيف شرف الطبعة، مايترجم عزمها لاقتحام السوق الجزائرية في المجال الفلاحي التي تعد هذه البلد رائدة وتحتل المراتب الأولى عالميا في تصدير منتجاتها لمختلف دول العالم.

وتهدف مشاركة هولندا في سيما-سيبسا إلى إعطاء ديناميكية أكثر للمبادلات التجارية والعلاقات الإقتصادية بين البلدين وإنعاشها، حسبما أكدته مديرة العمليات بالمنتدى الجزائري الهولندي فريال أيوب في تصريح لـ˜المحور اليومي˜، أمس ضمن تواصل فعاليات الطبعة الـ18 للمعرض الدولي لتربية المواشي والعتاد الفلاحي، موضحة بقولها   ركزنا على أربع قطاعات تتمثل في قطاع المياه ونقل خبرات وتكنولوجيا اقتصاد مياه السقي وغيرها، فضلا عن أعمال التجارة الزراعية باعتبار هولندا تعد ثاني مصدر في المجال عالميا، والرائدة في المجال الزراعي، حيث يترجم نية هذا البلد وعزمه لتعزيز العلاقات الثنائية أكثر تنظيم مجلس الأعمال الجزائري الإيرلندي كفضاء للقاء المتعاملين الإقتصاديين من كلا البلدين وإبرام شراكات تجارية واقتصادية، حيث سيتم مناقشة موضوع الأمن الغذائي وكذا التطرق لملف شعبة الحليب، أين يقوم مجموعة من الخبراء الإيرلنديين التباحث ونقل التجربة والخبرات التكنولوجية في المجال الفلاحي للمستثمرين موجه للمهنيين بعيدا عن الربحية.

31 مؤسسة ذات شراكة جزائرية هولندية بالجزائر تنشط منذ أزيد من 10 سنوات:

وفي ذات الصدد، لفتت فريال أيوب إلى أن المجلس يهدف إلى تقوية العلاقات الثنائية وخلق ديناميكية لتطوير الشراكات مع عديد الهيئات والمنظمات المهنية وكذا رجال الأعمال والمؤسسات التي تربطها علاقات تجارية واقتصادية بين البلدين، كما تعد فرصة للحديث عن الشركاء الجزائريين لهولندا، على غرار  أغريفيل باحا˜ من أصل 31 مؤسسة ذات شراكة جزائرية هولندية سارية منذ أزيد من 10 سنوات مضت، ووصفت مسؤولة العمليات بـ˜كآن˜ مناخ الأعمال بالجزائر بـ˜الغامض وغير المعروف˜ لدى الأجانب، وهو ما تصبو إليه هولندا من خلال إقامة مثل هذا النوع من منتديات الأعمال للنقاش وعرض العقبات التي تقف وراء توسيع الشريك الاجنبي لاستثمارات فعالة ومنتجة بالسوق الجزائرية، مشيرة إلى أ هذا الغموض لايزال يقف حجرة عقبة أمام طموحات البلاد لتعزيز الشراكة وبعث مشاريع اقتصادية هامة بالجزائر.

واعتبرت محدثتنا تركيز هولندا على القطاع الفلاحي لما توليه الحكومة من أهمية بالغة ووضعه ضمن أولويات القطاعات الواجب تطويرها وترقيتها ضمن مخطط الحكومة، خاصة وأن هولندا تعد من بين  البلدان المتفوقة والناجحة في القطاع الفلاحي والتمكن من التكنولوجيا الحديثة في هذا المجال.

وأشارت محدثتنا في ذات السياق على أن الشراكة المسطر لها لاتتركز على تزويد المستثمرين الجزائريين بالعتاد والآلات المتطورة، إلا أن ملف التعاون الثنائي بين البلدين يركز على تبادل المعرفة والخبرات ونقل التكنولوجيا الحديثة للسوق الوطنية بما يسمح بترقية الفلاحة الجزائرية وعصرنتها للرفع من حجم الإنتاج وكذا الجودة والنوعية التي تتوافق مع المتطلبات المحلية والمعايير الدولية المتعارف عليها، وذلك بالنظر إلى مساعي الحكومة لتحسين قيمة صادراتها نحو الخارج والرفع من المداخيل بالعملة الصعبة بعيدا عن المحروقات.

وفيما يخص عدد الشركات الهولندية التي سجلت حضورها بالصالون، أكدت المسؤولة ذاتها مشاركة 12 مؤسسة متخصصة في الشعب الفلاحية المتنوعة.

ونوهت المتحدثة إلى أن المشاركة الهولندية بالصالون، تستهدف التعريف بالدولة إقتصاديا وكذا إبراز قدراتها الإنتاجية فضلا عن الخبرات المكتسبة في المجال الفلاحي الحديث بدل الزراعة التقليدية بما يسمح بتوسيع الشراكات أكثر مع الجزائريين وفتح مجال أوسع للشراكات الثنائية.

 عرض المنتوج الهولندي تحت علامة  صنع بفرنسا˜ بحكم إقبال الجزائريين على كل منتج فرنسي˜:

وعن رواج المنتوج الفرنسي بالسوق الجزائرية، أكدت ذات المتحدثة أن عراقيل اللغة وعدم معرفة السوق الهولندية، حال دون توزيع المنتوج الهولندي بعلامته الأصلية وعرضه بعلامة  صنع في فرنسا˜ بالسوق الفرنسية بحكم الإقبال الكبير للجزائريين على المنتوج الفرنسي واستحواذ هذا البلد عل ذى حصة معتبرة من السوق جزائرية، مشيرة إلى أن الجزائر سوق واعدة، خصبة وتنافسية بإمكان الدول الاجنبية الدخول باستثمارات هامة.

مريم سلماوي

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha