شريط الاخبار
حوالات بريدية لتعويض قفة المواد الغذائية للمعوزين في رمضان 2019 أكثر من ألف مليار قيمة مشاريع قطاع الصناعة في 2018 خلاطون يشحنون الجزائريين على الفوضى عبر فايسبوك تأجيل حركة المدراء في سلك الشـؤون الدينية لما بعد رئاسيات أفريل حادثة مقتل أصيل˜ تعجّل لقاء حجار بمديري الخدمات الجامعية قيادات الأمن تأمر أعوانها باستخدام تسيير الحشود لمواجهة المسيرات والاحتجاجات إنزال وزاري غير مسبوق بولاية تيزي وزو الوكالة الوطنية للطيران المدني ستتمتع بطابع خاص يضمن مرونة في توظيف الكفاءات انطلاق دروس الدعم المجانية لفائدة تلاميذ البكالوريا بداية من الغد الداخلية والقضاء يفرضان على حجار الشركاء الشرعيين مباشرة تدريب حجاج موسم 2019 بالولايات مثول المشتبه به بقتل أصيل أمام محكمة بئر مراد رايس اليوم خبراء ماليون يستبعدون مراجعة سلم الأجور في الوقت الراهن قايد صالح يشارك في افتتاح المعرض الدولي للدفاع بأبو ظبي  الحكومة تستنفر السفارات لضمان سير الانتخابات وحثّ المغتربين على الاقتراع توقيف إرهابي بالعاصمة والإطاحة بعنصر دعم في المسيلة بوشارب يستنفر قواعد الحزب لعدم ترك الساحة فارغة أمام منافسي بوتفليقة مكتبة البدر بمطار الجزائر الدولي مهددة بالغلق نهائيا توقيع اتفاقية بين تكتل مصدّري الخضر والفواكه واتحاد المهندسين اتصالات الجزائر وبريد الجزائر ملك للشعب ولن تتم خصخصتهما شبكة دولية منظمة تستورد المخدرات وتهرّبها إلى تونس عبر الحدود القصبة.. بين ماض مجيد وتحد لمزاج الطبيعة وإهمال الإنسان عصابـــات تخطـــط لنشاطهـــا الإجرامـــــي مـــن داخـــل السجــــون الخطاب الديني لا بد أن يتوافق مع الخيارات الاقتصادية والإجتماعية جون نوفال يكشف عن متابعة الـ يونيسكو لعمله الخاص بإنعاش القصبة بوتفليقة ليس راغبا في الكرسي لكنه لن يترك الجزائر في منتصف الطريق الحكومة تطمئن بخصوص انتخاب الأسلاك النظامية خارج الثكنات الحكومة تتجه نحو مراجعة تسعيرة الغاز والكهرباء السنة الجارية لجنة مكافحة الإرهاب بتونس تحذر من تسلل إرهابيين إلى الجزائر بن غبريت تأمر بإحياء اليوم الوطني للشهيد عبر المؤسسات التربوية الأمن الغذائي مرهون بضمان الاكتفاء الذاتي في المنتجات الفلاحية بوتفليقة لن يسمح بتحوّل الجزائر إلى ليبرالية ما دام في الحكم "الأداء الأمثل للمهام النبيلة الموكلة هو تثبيت لأمن الجزائر وترسيخ لاستقرارها" شلل في المؤسسات التربوية يومي 26 و27 فيفري بدوي يدعو إطارات الشرطة للالتفاف حول القيادة الجديدة حنون تؤكد أن المشاركة في الرئاسيات بيد اللجنة المركزية المعارضة تجتمع الأربعاء للالتفاف حول مرشحها التوافقي الحكومة تخصص 20 ألف مليار للبرامج التنموية البلدية تكلفة حج 2019 تنتظر تأشيـر الرئيس بوتفليقة زيتوني يكشف عن مراجعة قانون المجاهد والشهيد قريبا

دعوات لمراجعة قانون الإستثمار لرفع من حجم المشاريع الأجنبية

القاعدة السيادية 51-49 تعرقل استثمارات هولندية منتجة لعصرنة الفلاحة الجزائرية


  09 أكتوبر 2018 - 19:36   قرئ 408 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
القاعدة السيادية 51-49 تعرقل استثمارات هولندية منتجة لعصرنة الفلاحة الجزائرية

-نقل الخبرات والتكنولوجيا الزراعية الحديثة محور مجلس الأعمال الجزائري- الهولندي

-˜عرض المنتوج الهولندي تحت علامة  صنع بفرنسا˜ راجع لإقبال الجزائريين على أي منتج فرنسي˜

لاتزال القاعدة السيادية 51-49 بالمائة تشكل عائقا لدى العديد من الدول الأجنبية الراغبة في بعث استثماراتها على غرار هولندا ضيف شرف الطبعة الـ18 للصالون الدولي لتربية المواشي والعتاد الفلاحي، بالرغم من الإمتيازات والتحفيزات التي تمنحها الحكومة لجلب الإستثمارات الأجنبية المنتجة للتوجه نحو الإقتصاد البديل للريع البترولي، وكذا التقليص من التبعية الغذائية للخارج وخفض فاتورة الواردات بما 

يدفع بالتوجه بقوة نحو التصدير بما يتوافق ومعايير الجودة.

 

تجد الشركات الهولندية غموضافي قانون الإستثمار الذي لا يزال يحاصر ويقيد بعث استثمارات هولندية بالسوق الوطنية، حيث تطرح تساؤلات حول إمكانية مراجعة الحكومة للقاعدة الإقتصادية التي تحكم الإستثمارات الأجنبية بالجزائر، خاصة وأن الحكومة تعتبر تطوير الفلاحة من أولوياتها خاصة وأن هولندا تعد من بين أهم الشركاء الزراعيين للجزائر منذ سنوات مضت.

وتعرف الطبعة الـ18 من صالون  سيبسا-سيما˜ مشاركة هولندا كضيف شرف الطبعة، مايترجم عزمها لاقتحام السوق الجزائرية في المجال الفلاحي التي تعد هذه البلد رائدة وتحتل المراتب الأولى عالميا في تصدير منتجاتها لمختلف دول العالم.

وتهدف مشاركة هولندا في سيما-سيبسا إلى إعطاء ديناميكية أكثر للمبادلات التجارية والعلاقات الإقتصادية بين البلدين وإنعاشها، حسبما أكدته مديرة العمليات بالمنتدى الجزائري الهولندي فريال أيوب في تصريح لـ˜المحور اليومي˜، أمس ضمن تواصل فعاليات الطبعة الـ18 للمعرض الدولي لتربية المواشي والعتاد الفلاحي، موضحة بقولها   ركزنا على أربع قطاعات تتمثل في قطاع المياه ونقل خبرات وتكنولوجيا اقتصاد مياه السقي وغيرها، فضلا عن أعمال التجارة الزراعية باعتبار هولندا تعد ثاني مصدر في المجال عالميا، والرائدة في المجال الزراعي، حيث يترجم نية هذا البلد وعزمه لتعزيز العلاقات الثنائية أكثر تنظيم مجلس الأعمال الجزائري الإيرلندي كفضاء للقاء المتعاملين الإقتصاديين من كلا البلدين وإبرام شراكات تجارية واقتصادية، حيث سيتم مناقشة موضوع الأمن الغذائي وكذا التطرق لملف شعبة الحليب، أين يقوم مجموعة من الخبراء الإيرلنديين التباحث ونقل التجربة والخبرات التكنولوجية في المجال الفلاحي للمستثمرين موجه للمهنيين بعيدا عن الربحية.

31 مؤسسة ذات شراكة جزائرية هولندية بالجزائر تنشط منذ أزيد من 10 سنوات:

وفي ذات الصدد، لفتت فريال أيوب إلى أن المجلس يهدف إلى تقوية العلاقات الثنائية وخلق ديناميكية لتطوير الشراكات مع عديد الهيئات والمنظمات المهنية وكذا رجال الأعمال والمؤسسات التي تربطها علاقات تجارية واقتصادية بين البلدين، كما تعد فرصة للحديث عن الشركاء الجزائريين لهولندا، على غرار  أغريفيل باحا˜ من أصل 31 مؤسسة ذات شراكة جزائرية هولندية سارية منذ أزيد من 10 سنوات مضت، ووصفت مسؤولة العمليات بـ˜كآن˜ مناخ الأعمال بالجزائر بـ˜الغامض وغير المعروف˜ لدى الأجانب، وهو ما تصبو إليه هولندا من خلال إقامة مثل هذا النوع من منتديات الأعمال للنقاش وعرض العقبات التي تقف وراء توسيع الشريك الاجنبي لاستثمارات فعالة ومنتجة بالسوق الجزائرية، مشيرة إلى أ هذا الغموض لايزال يقف حجرة عقبة أمام طموحات البلاد لتعزيز الشراكة وبعث مشاريع اقتصادية هامة بالجزائر.

واعتبرت محدثتنا تركيز هولندا على القطاع الفلاحي لما توليه الحكومة من أهمية بالغة ووضعه ضمن أولويات القطاعات الواجب تطويرها وترقيتها ضمن مخطط الحكومة، خاصة وأن هولندا تعد من بين  البلدان المتفوقة والناجحة في القطاع الفلاحي والتمكن من التكنولوجيا الحديثة في هذا المجال.

وأشارت محدثتنا في ذات السياق على أن الشراكة المسطر لها لاتتركز على تزويد المستثمرين الجزائريين بالعتاد والآلات المتطورة، إلا أن ملف التعاون الثنائي بين البلدين يركز على تبادل المعرفة والخبرات ونقل التكنولوجيا الحديثة للسوق الوطنية بما يسمح بترقية الفلاحة الجزائرية وعصرنتها للرفع من حجم الإنتاج وكذا الجودة والنوعية التي تتوافق مع المتطلبات المحلية والمعايير الدولية المتعارف عليها، وذلك بالنظر إلى مساعي الحكومة لتحسين قيمة صادراتها نحو الخارج والرفع من المداخيل بالعملة الصعبة بعيدا عن المحروقات.

وفيما يخص عدد الشركات الهولندية التي سجلت حضورها بالصالون، أكدت المسؤولة ذاتها مشاركة 12 مؤسسة متخصصة في الشعب الفلاحية المتنوعة.

ونوهت المتحدثة إلى أن المشاركة الهولندية بالصالون، تستهدف التعريف بالدولة إقتصاديا وكذا إبراز قدراتها الإنتاجية فضلا عن الخبرات المكتسبة في المجال الفلاحي الحديث بدل الزراعة التقليدية بما يسمح بتوسيع الشراكات أكثر مع الجزائريين وفتح مجال أوسع للشراكات الثنائية.

 عرض المنتوج الهولندي تحت علامة  صنع بفرنسا˜ بحكم إقبال الجزائريين على كل منتج فرنسي˜:

وعن رواج المنتوج الفرنسي بالسوق الجزائرية، أكدت ذات المتحدثة أن عراقيل اللغة وعدم معرفة السوق الهولندية، حال دون توزيع المنتوج الهولندي بعلامته الأصلية وعرضه بعلامة  صنع في فرنسا˜ بالسوق الفرنسية بحكم الإقبال الكبير للجزائريين على المنتوج الفرنسي واستحواذ هذا البلد عل ذى حصة معتبرة من السوق جزائرية، مشيرة إلى أن الجزائر سوق واعدة، خصبة وتنافسية بإمكان الدول الاجنبية الدخول باستثمارات هامة.

مريم سلماوي

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha