شريط الاخبار
8.5 مليار دينار قيمة التعويضات عن الحوادث في 2018 خبراء يؤكدون صعوبة استغلال الغاز الصخري حاليا ميراوي يؤكد نجاعة الرزنامة الوطنية للقاحات الأطفال اتفاقية شراكة بين مصرف السلام - الجزائر ومؤسسة بيتروجال ديـوان الحج والعمرة يحذّر الحجاج من الوكالات الوهمية بدوي يأمر بالتكفل العاجل بالمتضررين في فيضانات إيليزي 83.43 بالمائة نسبة النجاح في السانكيام˜ بمستغانم 6 أشهر حبسا نافذا لعلي حداد في قضية حصوله على جـــــــــــــواز سفر بطريقة غير قانونية الحبس لعولمي و5 إطارات بوزارة الصناعة والمدير السابق لبنك CPA وأحمد أويحيى الوالي السابق عبد القادر زوخ تحت الرقابة القضائية الإبراهيمي وبن بيتور يؤكدان حضور ندوة المعارضة في انتظار الأرسيدي والأفافاس الرياضيات تبكي العلميّين والأدبيّين في اليوم الثاني من البكالوريا قايد صالح يدعو لحوار وطني شامل يمهد لانتخابات رئــــــــــــــاسية في أقرب الآجال التنظيمات الطلابية المتحزّبة تتخوف من امتداد منجل العدالة إليها تشكيل لجنة يقظة وتقييم لترشيد استيراد الحبوب قانون المحروقات الجديد لم يدرج ملف استغلال الطاقات المتجددة الملبنات وراء فرض أكياس حليب البقر على تجار المواد الغذائية خبراء اقتصاديون يتوقعون تحرّر مناخ الاستثمار بعد سجن أحمد أويحيى 83.31 بالمائة نسبة النجاح في شهادة السانكيام الاتحاد الأوروبي يشيد بالتطور الذي حققته الشرطة الجزائرية إعادة فتح شواطئ مغلقة في العاصمة خلال موسم الاصطياف تجنيد 530 شرطي لتأمين امتحانات شهادة البكالوريا الوزيـــــران السابقــــان كريــــم جـــودي وعمــــار تـــو تحـــت الرقابـــة القضائيــــة سحب جواز السفر الدبلوماسي من عبد الغاني هامل البرلمان يوافق على طلب رفع الحصانة عن بوجمعة طلعي نشر ثلاثة مواضيع في أول يوم من البكالوريا وبلعابد يتوعد بأقصى العقوبات الإخوة عولمي.. يوسف يوسفي و52 إطارا أمام قاضي التحقيق في قضـية سوفاك العدالة أمام تحدي استرجاع الأموال المنهوبة وكسب ثقة الشعب أسئلة العربية والشريعة ترفع معنويات التلاميذ في أول أيام البكالوريا مؤسسة النقل البحري تستأنف العمل عبر خطوط الولايات الساحلية ألكسندر دلال يغادر الخضر ويضع بلماضي في مأزق حقيقي تذبذب الأنترنت بسبب امتحانات البكالوريا يعطّل مصالح المواطنين جائزة معطوب الوناس لخديجة جامة إحدوشن ومحمد بن شيكو  مثول مرتقب لـ عولمي صاحب مجمع سوفاك أمام العدالة اليوم الجزائريون يحافظون على زخم المظاهرات رافعين سقف مطالبهم تنصيب الرئيس الأول والنائب العام لدى المحكمة العليا اليوم "سوفاك" و"هيونداي" يعيدان فتح باب الطلبات على نماذجها المركبة محليا مروجا مخدرات يلجآن إلى السرقة لتعويض قيمة مخدرات ضاعت منهما اعتقال علي غديري من منزله مساء اليوم الأمين العام السابق للمنظمة الوطنية للمجاهدين السعيد عبادو في ذمة الله

تنبأ بتراجع النمو العالمي إلى 2.9 بالمائة هذه السنة

البنك العالمي يرفع توقعاته لنمو الاقتصاد الجزائري للعامين المقبلين


  09 جانفي 2019 - 19:14   قرئ 403 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
البنك العالمي يرفع توقعاته لنمو الاقتصاد الجزائري للعامين المقبلين

رفع البنك الدولي في تقرير جديد توقعاته لنمو الاقتصاد الجزائري خلال السنتين 2019 و2020 من نسبة 2 في المائة إلى 3.2 بالمائة، كما دقت هذه الهيئة المالية ناقوس الخطر بخصوص  ميزان المخاطر الذي يؤثر سلبا على آفاق الاقتصادات الهشة˜ لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

 

توقع البنك العالمي ارتفاع نسبة نمو الاقتصاد الجزائري بـ 3.2 بالمائة في سنة 2019 ، مقابل نسبة 2 بالمائة المشار إليها في التقرير السابق حول الآفاق الاقتصادية العالمية الذي نشر شهر جوان الفارط، أي بزيادة قدرها 0.3 نقطة، حسب آخر التوقعات لهذه المؤسسة المالية الدولية، في حين تبقى آخر التوقعات بالنسبة للسنة 2019 منخفضة بشكل طفيف، مقارنة بإحصائيات سنة 2018 التي سجل خلالها الناتج المحلي الخام للجزائر، زيادة قدرها 2.5 بالمائة حسب التقدير المعزز من طرف البنك العالمي الوارد في الوثيقة، حيث فسر البنك هذا التراجع الطفيف أساسا إلى النفقات العمومية. وأوضحت الهيئة المالية في مذكرتها المخصصة للآفاق الاقتصادية فيما يخص منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا  مينا˜ المرفقة بهذا التقرير، أن  من المتوقع أن ينخفض نمو الجزائر إلى نسبة 2.3 بالمائة بفعل الانخفاض التدريجي للنفقات العمومية التي شهدت زيادة معتبرة خلال السنة الأخيرة˜. وأضاف المصدر أن سنة 2019 ستعرف ركودا في الانتعاش بالنسبة للدول المصدرة للسلع الأساسية بالتزامن مع تباطؤ النشاط في البلدان المستوردة لهذا النوع من السلع، وبالمقابل راجعت مجموعة البنك العالمي توقعاتها بالنسبة لسنة 2020 وترتقب نسبة نمو قدرها 1.8 بالمائة في الجزائر، مقابل 1.3 بالمائة متوقعة خلال شهر جوان، أي زيادة قدرها 0.5 نقطة، وسيستمر هذا المعدل خلال سنة 2021. وتشير تقديرات البنك العالمي إلى أن النمو في منطقة الشرق الأوسط و شمال إفريقيا سيستقر في حدود 1.9 بالمائة سنة 2019 مقارنة بـ 1.7 بالمائة لسنة 2018، مرجعا هذا النمو إلى عوامل داخلية على غرار الإصلاحات المدرجة في السياسات العامة.

وستعرف البلدان المصدرة للنفط في المنطقة تحسنا طفيفا مدعوما بأعضاء مجلس التعاون الخليجي، حيث من المرتقب أن يشهد نسبة نمو تراوح 2.6 بالمائة، في حين دق البنك العالمي ناقوس الخطر بخصوص  ميزان المخاطر الذي يؤثر سلبا على آفاق الاقتصادات الهشة˜ لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

من جهة أخرى، خفض البنك الدولي توقعاته لنمو الاقتصاد العالمي خلال السنة الجارية من نسبة 3 في المائة إلى 9. 2 بالمائة في سياق يتسم بتنامي مخاطر تدهور التوقعات، مسجلا تراجعا في المبادلات التجارية والتصنيع على الصعيد العالمي. وتوقع التقرير أن ينخفض معدل نمو الاقتصادات المتقدمة إلى 2 في المائة خلال السنة الجارية، وتشير التوقعات أيضا إلى تأثير تراجع الطلب الخارجي وارتفاع تكلفة الاقتراض واستمرار عدم اليقين فيما يخص السياسات العمومية على توقعات النمو في الأسواق الناشئة والبلدان النامية. ومن المنتظر أن يظل النمو في هذه المجموعة من البلدان ثابتا عند نسبة أضعف من المتوقع لهذا العام تصل إلى 2. 4 في المائة. وسجل التقرير توقف التحسن الملحوظ في البلدان المصدرة للسلع الأساسية موازاة مع تباطؤ النشاط في البلدان المستوردة لهذا النوع من السلع، ولن يكفي النمو خلال السنة الجارية لتضييق فجوة الدخل الفردي مع الاقتصادات المتقدمة في نحو 35 بالمائة من الأسواق الناشئة والاقتصادات النامية، وفي 60 بالمائة من البلدان التي تواجه أوضاع الهشاشة والنزاعات والعنف.

لطفي.ع