شريط الاخبار
خبراء اقتصاديون يطالبون بعقد جلسات وطنية حول الاقتصاد منتدى رؤساء المؤسسات يثمّن إنشاء محافظة للطاقات المتجددة خام «برنت» ينهي الأسبوع مرتفعا إلى 64، 58 دولارا «إيريس» يكشف عن أسعار عجلات «دي زاد» الجديدة 8 مليار دينار لتوصيل مياه سد بني هارون بسهل الرميلة الجيش يوقف 63 منقّبا عن الذهب بالولايات الجنوبية إتلاف 745 هكتار من الغطاء النباتي والغابي تجهيز 2500 مدرسة بحاويات لفرز النفايات حرس السواحل تحبط محاولة «حرقة» لـ 191 شخص خلال أوت تسهيل عودة الحجاج الجزائريين إلى أرض الوطن «البنال» سيشرع في التنقل إلى مختلف الولايات قريبا الحكومة تقرر فتح ملفات الفساد في الإدارات العمومية العاصمة تحت الحصار ومواطنون يُحتجزون في الطرقات! القنصلية الفرنسية تبرر تأخر معالجة طلبات «الفيزا» بتذبذب الأنترنت الطلابي الحر يتبرأ من الطلبة الحاضرين لقاء لجنة الحوار كريم يونس يتهم دعاة مقاطعة الحوار بـ«محاولة إحراق البلاد» الحكومة تفك الحصار الشعبي المفروض عليها منذ تعيينها إعانات مالية تصل إلى 100 مليون سنتيم للمستفيدين من البناء الذاتي الدرك يحجز 2000 قرص مهلوس عبر 8 ولايات عمال مجمّع «تونيك» يناشدون الحكومة إنقاذه من الإفلاس أنصار «مان سيتي» ينتقذون غوارديولا لتهميشه محرز الحكومة أمام تحدي البحث عن توافقات ومواجهة غضب النواب! الشرطة تطيح برؤوس "مافيا العقار" بوهران ووزراء وأمنيون في قلب الفضيحة وزير العدل ينهي مهام قاضيين بالحراش وتيارت ووكيل الجمهورية بمحكمة تلمسان إدانة واسعة لطريقة قتل النمر الهارب من حديقة للحيوانات بتقرت " تلاعب" في طريقة تقديم طلب الاعتماد وراء إلغاء ندوة الائتلاف الطلابي توظيف 1.5 بالمائة من ذوي الاحتياجات الخاصة بقطاع العمل تأسيس مجلس شعبي للشباب بالمجلس الولائي لولاية بجاية صالحي وبن حمو وساحلي غير معنيين بالمشاركة في الحوار الوطني بن مسعود يحرص على حل إشكالية غلاء أسعار الفنادق والمنتجعات تفكيك شبكة مختصة في المتاجرة بالمهلوسات بحسين داي 173 طن احتياط الجزائر من الذهب في 2019 البنوك تجمّد عمل لجان دراسة القروض إلى غاية أكتوبر دخول أنبوب نقل الغاز «قصدير- بني صاف» حيز الخدمة في 2020 سعر سلة خامات «أوبك» يتجاوز 59 دولارا اضطراب التزويد بالمياه الشروب يعود لعطب كهربائي جمع 470 طن من النفايات المنزلية في العيد بورقلة العاصميون استهلكوا 1.5 مليون متر مكعب من المياه خلال العيد العدالة تواصل التحقيق في قضايا الفساد وتؤجل ملفات مهمة والي تلمسان الأسبق أمام المحكمة العليا في قضية «الهامل»

وسط تساؤلات حول سبب تأخر الإفراج عن مكاتب الصرف

أسعار العملات الأجنبية تلتهب في السوق السوداء


  09 فيفري 2019 - 13:30   قرئ 377 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
أسعار العملات الأجنبية تلتهب في السوق السوداء

تواصل أسعار العملات الأجنبية ارتفاعها مقابل الدينار الجزائري في السوق السوداء، حيث تجاوزت ورقة الـ100 من العملة الأوروبية الموحدة الأورو حدود 21 ألفا و400 دينار جزائري، في حين بلغت قيمة الورقة الخضراء "الدولار" 18 ألفا و300 دينار. 

ارتفعت أسعار العملات الأجنبية في السوق الموازية إلى مستويات قياسية، كما شهدت السوق تذبذبا في الأسعار، حيث لم تستقر عند مستوى معين منذ مدة طويلة، حيث بلغت قيمة ورقة 100 أورو حدود 21 ألفا و400 دينار جزائري، في حين قدرت الورقة ذاتها من العملة الأمريكية "الدولار" 18 ألفا و300 دينار جزائري، ويبقى هذا الرقم مرشحا للارتفاع قبل نهاية الثلاثي الأول من العام الجاري 2019، حسب ما أكده تجار العملة في السوق الموازية "السكوار" الموجودة بمنطقة بور سعيد بالعاصمة لـ "المحور اليومي".

وعن سبب إقبال المواطنين على السوق السوداء لاقتناء العملة الصعبة، أكد محدثونا أن المنحة السياحية التي تقدمها لهم البنوك مرة واحدة في السنة ولا تتجاوز حدود 100 أورو لا تغطي حاجاتهم، وهو ما يدفعهم للجوء إلى السوق الموازية لتغطية تكاليف سفرهم إلى خارج الوطن، في حين تساءل آخرون عن سبب تأخر تفعيل مكاتب صرف العملات إلى غاية اليوم، لاسيما أن هذه المكاتب ستساهم بشكل كبير في انخفاض أسعار العملات واستقرارها، مبدين تذمرهم من ارتفاع أسعار العملات الصعبة والفوضى التي تعرفها هذه السوق مؤخرا، خاصة بعدما مست العملة الأجنبية ندرة واضحة، مما جعل التجار يغتنمون هذه الفرصة لرفع الأسعار من أجل الربح السريع، حيث يبقى السماسرة متحكمين في الأسعار على مستوى السوق السوداء بسبب ارتفاع الطلب مقارنة بالعرض. في سياق ذي صلة، كان الخبير الاقتصادي عبد الرحمان مبتول قد أكد في وقت سابق أن تهاوي قيمة الدينار مقابل العملات الأجنبية يوضح عدم وجود ديناميكية للقطاع الاقتصادي المنتج، بتضارب قوي بين النمو وبين احتياطي الصرف الذي يستمد قوته من مداخيل المحروقات. وحسب بنك الجزائر فإن "سعر صرف الدينار مقابل العملات الأجنبية يتحدد بمرونة في المعاملات البنكية ويخضع لمبدأ العرض والطلب"، ويوضح أن "القيمة الداخلية للدينار تتحدد وفق المعاملات النقدية بين البنوك وسوق الصرف الأجنبي، حيث إن انخفاض قيمة الدينار أمام الأورو والدولار يعد نتيجة معدل التضخم المسجل في الجزائر وبين معدل التضخم العالمي"، في حين أن معدل التضخم في الدول المتقدمة في حدود 2 بالمائة، أما الدينار فيبقى يسجل تدهورا كبيرا مع عدم تسجيل أي تراجع في أسعار المواد المستوردة.

لطفي العقون