شريط الاخبار
خبراء اقتصاديون يطالبون بعقد جلسات وطنية حول الاقتصاد منتدى رؤساء المؤسسات يثمّن إنشاء محافظة للطاقات المتجددة خام «برنت» ينهي الأسبوع مرتفعا إلى 64، 58 دولارا «إيريس» يكشف عن أسعار عجلات «دي زاد» الجديدة 8 مليار دينار لتوصيل مياه سد بني هارون بسهل الرميلة الجيش يوقف 63 منقّبا عن الذهب بالولايات الجنوبية إتلاف 745 هكتار من الغطاء النباتي والغابي تجهيز 2500 مدرسة بحاويات لفرز النفايات حرس السواحل تحبط محاولة «حرقة» لـ 191 شخص خلال أوت تسهيل عودة الحجاج الجزائريين إلى أرض الوطن «البنال» سيشرع في التنقل إلى مختلف الولايات قريبا الحكومة تقرر فتح ملفات الفساد في الإدارات العمومية العاصمة تحت الحصار ومواطنون يُحتجزون في الطرقات! القنصلية الفرنسية تبرر تأخر معالجة طلبات «الفيزا» بتذبذب الأنترنت الطلابي الحر يتبرأ من الطلبة الحاضرين لقاء لجنة الحوار كريم يونس يتهم دعاة مقاطعة الحوار بـ«محاولة إحراق البلاد» الحكومة تفك الحصار الشعبي المفروض عليها منذ تعيينها إعانات مالية تصل إلى 100 مليون سنتيم للمستفيدين من البناء الذاتي الدرك يحجز 2000 قرص مهلوس عبر 8 ولايات عمال مجمّع «تونيك» يناشدون الحكومة إنقاذه من الإفلاس أنصار «مان سيتي» ينتقذون غوارديولا لتهميشه محرز الحكومة أمام تحدي البحث عن توافقات ومواجهة غضب النواب! الشرطة تطيح برؤوس "مافيا العقار" بوهران ووزراء وأمنيون في قلب الفضيحة وزير العدل ينهي مهام قاضيين بالحراش وتيارت ووكيل الجمهورية بمحكمة تلمسان إدانة واسعة لطريقة قتل النمر الهارب من حديقة للحيوانات بتقرت " تلاعب" في طريقة تقديم طلب الاعتماد وراء إلغاء ندوة الائتلاف الطلابي توظيف 1.5 بالمائة من ذوي الاحتياجات الخاصة بقطاع العمل تأسيس مجلس شعبي للشباب بالمجلس الولائي لولاية بجاية صالحي وبن حمو وساحلي غير معنيين بالمشاركة في الحوار الوطني بن مسعود يحرص على حل إشكالية غلاء أسعار الفنادق والمنتجعات تفكيك شبكة مختصة في المتاجرة بالمهلوسات بحسين داي 173 طن احتياط الجزائر من الذهب في 2019 البنوك تجمّد عمل لجان دراسة القروض إلى غاية أكتوبر دخول أنبوب نقل الغاز «قصدير- بني صاف» حيز الخدمة في 2020 سعر سلة خامات «أوبك» يتجاوز 59 دولارا اضطراب التزويد بالمياه الشروب يعود لعطب كهربائي جمع 470 طن من النفايات المنزلية في العيد بورقلة العاصميون استهلكوا 1.5 مليون متر مكعب من المياه خلال العيد العدالة تواصل التحقيق في قضايا الفساد وتؤجل ملفات مهمة والي تلمسان الأسبق أمام المحكمة العليا في قضية «الهامل»

بما يستجيب لتطور الطلب الوطني مستقبلا

20 سدا لاستهداف الأمن المائي والتطوير الفلاحي الصناعي آفاق 2030


  10 فيفري 2019 - 19:12   قرئ 437 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
20 سدا لاستهداف الأمن المائي والتطوير الفلاحي الصناعي آفاق 2030

من المنتظر أن يتدعم قطاع الموارد المائية آفاق 2030 بـ 20 سدا مزودا بتقنيات تحويل حديثة للتوزيع العادل للمياه حسب حاجة كل منطقة، حيث يستبشر الفلاحون بمواسم فلاحية ناجحة خلال 2019، والتي من المنتظر أن يسجل القطاع الفلاحي فيها طورا بالنظر إلى عديد المشاريع المسطرة خاصة بعد تحقيق 30 مليون قنطار.

 

أكد وزير الموارد المائية حسين نسيب بأن الاحتياجات الوطنية من المياه ستقدر بـ 4.3 مليار متر مكعب بحلول عام 2030، مقابل 3.3 مليار متر مكعب تستهلك في الوقت الحالي، وذلك بالموازاة مع الوضعية المائية الحالية التي أكد عنها نسيب بأنها مريحة بالنظر لامتلاء السدود بنسبة تفوق 75 بالمائة مؤخرا، والتي ينتظر أن تسهم في التنمية الفلاحية والصناعية خلال 2019، وذلك بالموازاة مع برنامج التنمية الفلاحية المنشودة ومشاريع الاستثمار في القطاع للرفع من الإنتاجية المحلية.

وأكد نسيب في ذات الصدد بأن تجسيد المشاريع مستقبلا يأتي بالتوازي مع زيادة الطلب على المادة الحيوية مع تطور الكثافة السكانية لبلادنا بحوالي 50 مليون نسمة، الأمر الذي يتطلب المواصلة في بناء السدود والاستثمار في تقنيات تحلية مياه البحر واسترجاع مياه الصرف الصحي بما يستجيب لاحتياجات السكان من مياه للشرب والسقي الفلاحي وكذا الصناعة وعدة قطاعات أخرى.

وأبرز وزير الموارد المائية خلال حلوله ضيفا على القناة الإذاعية الثالثة، أنه تقرر بناء أزيد من 20 سدا متوسطة الحجم ومدعمة بتقنيات التحويل من منطقة إلى أخرى، لاسيما نحو الهضاب العليا للإستجابة للطلب المتزايد المحتمل خلال السنوات القادمة، موضحا في الوقت ذاته بأن خريطة توزيع المياه تراعي مسألة القضاء على العجز المسجل أينما وجد بتكثيف بناء محطات تحلية المياه، بالموازاة مع التهاطل غير المنتظم وغير العادل للأمطار عبر مختلف مناطق الوطن. وعن المخطط الوطني للمياه، أشار نسيب إلى أخذه في الحسبان بالأخطار الطبيعية للتمكن من التكيف مع آثار التغير المناخي والاستجابة لاحتياجات استهلاكالأسرة والاقتصاد الوطني.

وعاد وزير القطاع إلى التذكير بأن تساقط الأمطار التي شهدتها مختلف ولايات الوطن الأسابيع الأخيرة ساهمت في امتلاء السدود بنسبة 75 بالمائة، الوضعية التي تعتبر جد مريحة يستبشر بها الفلاحون خيرا. ويعد حجم الامتلاء الذي تفاءل به مسؤولو قطاع الموارد المائية خيرا، من شأنه تحقيق الأمن المائي والاكتفاء من الموارد المائية والذي يُلقي بضلاله على تنمية عدة قطاعات على غرار الفلاحة والصناعة وغيرها، أين يوجه المياه سواء للشرب وكذا للزراعات السقوية بما يسهم في التنمية الفلاحية وتطوير الإنتاج على مختلف مواسم السنة، الأمر الذي يُبقي الجزائر في منأى عن وضعيات أقرب للجفاف السنة الجارية عن أي وضعية جفاف يمكن أن تضربها. وتأتي هذه الوضعية المائية للجزائر بالتوازي مع تأكيد وزارة الفلاحة على الأهمية الكبيرة التي توليها الحكومة من خلال البرنامج الوطني للتنمية الفلاحية وتطويرها وكذا الرفع من قيمة الإنتاج والذي تدل عليه الأغلفة المالية المخصصة للقطاع منذ سنوات.

مريم سلماوي