شريط الاخبار
تعليمات لدراسة إمكانية رفع التجميد عن بعض مشاريع «أونساج» وفاة 05 أشخاص بشارع الهادي تمقليت والقصبة في حداد ترقّب وتلقّف لأخبار سقوط شخصيات ومسؤولين ساميـــــــــــــــــــــــن في الدولة التحقيقات تطال ضباطا سامين وعسكريين برتبة لواء عبد الحميد بوداود يحمّل «المير» مسؤولية انهيار بناية القصبة مشاورات بن صالح حول الرئاسيات ولدت ميتة الطلبة يقاطعون الامتحانات الاستدراكية وينظمون المسيرة التاسعة انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية بـ 15مليون دولار ارتفاع العائدات الجمركية بـ17 بالمائة خلال شهري جانفي وفيفري تخصيص 60 سوقا جواريا في العاصمة لضمان الوفرة خلال رمضان كنفدرالية القوى المنتجة تجمّد إضرابها تحفظيا وتراقب تطور الأوضاع حملة «الأيادي النظيفة» تطال مسؤولين سامين في الدولة توسّع دائرة رفض مشاورات بن صالح حول الأوضاع في البلاد ملفات الفساد تُفتح و «أويحيى» و«لوكال» يتغيبان عن أولى جلسات الاستماع أويحيى فقد صفة الاستوزار ولا يشمله حق الامتياز القضائي عكس محمد لوكال الشعـــــــــب يصـــــــــدر حكمــــــــه ضـــــــــد أويحيـــــــى افتتاح مطار الجزائر الدولي الجديد يوم 29 أفريل الجاري النقابات المستقلة لمختلف القطاعات تنظم مسيرة وطنية في عيد العمال القضاء هو المخول الوحيد لتحصيل القروض واسترداد المال العام «الفاف» تهدد بمقاطعة الاتحاد العربي ردا على إهانة روراوة العاصميون يحيون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي بساحة البريد المركزي ولد عباس يسحب البساط من تحت قدمي معاذ بوشارب تعيين مراقب الشرطة بن دراجي جمال على رأس جهاز الاستعلامات «أميار» العاصمة يلتحقون بركب المقاطعين للرئاسيات ويرفضون مراجعة القوائم مفاوضات جارية لتسهيل منح التأشيرات للأجانب! منحرفــــون يستغلـــــون الحــــراك لارتكــــاب جرائــــم السرقــــة وترويــــج المخــــدرات آلاف الجزائريين يغزون الشوارع ويصرون على رحيل رموز النظام بطريقة سلمية قايد صالح يؤكد أن الحفاظ على استقرار وسيادة الجزائر أهم رهان الجزائريون يستذكرون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي 1980 و2001 البجاويون يتمسكون بمطلب رحيل رموز النظام ويحيون ذكرى الربيع الأمازيغ ارتفاع عدد قضايا تهريب العملة تزامنا مع الحراك الشعبي جلاب يدعو التجار إلى احترام السعر المرجعي وتفادي الجشع في رمضان سيدة تزوّر شهادة وفاة طليقها للاستفادة من الميراث بالأبيار قوات أمن خاصة تقتحم الحرم الجامعي سعيد حمدين مناضلو الحركة الثقافية البربرية يستعيدون الذكريات المرّة لقاضيهم ڤايد صالح يدعو للمحافظة على المكتسبات التي حققها الجيـش وتدعيمها تعيين خبير في ملف قضية قابض بريد بالمدنية اختلس 400 مليون سنتيم المحامون يشلون العمل القضائي ويحتجون أمام مقر مجلس قضاء الجزائر حركة جزئية في سلك الأمن الوطني وزير الفلاحة يدعو المنتجين للتنسيق مع أسواق الجملة خلال رمضان

بما يستجيب لتطور الطلب الوطني مستقبلا

20 سدا لاستهداف الأمن المائي والتطوير الفلاحي الصناعي آفاق 2030


  10 فيفري 2019 - 19:12   قرئ 350 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
20 سدا لاستهداف الأمن المائي والتطوير الفلاحي الصناعي آفاق 2030

من المنتظر أن يتدعم قطاع الموارد المائية آفاق 2030 بـ 20 سدا مزودا بتقنيات تحويل حديثة للتوزيع العادل للمياه حسب حاجة كل منطقة، حيث يستبشر الفلاحون بمواسم فلاحية ناجحة خلال 2019، والتي من المنتظر أن يسجل القطاع الفلاحي فيها طورا بالنظر إلى عديد المشاريع المسطرة خاصة بعد تحقيق 30 مليون قنطار.

 

أكد وزير الموارد المائية حسين نسيب بأن الاحتياجات الوطنية من المياه ستقدر بـ 4.3 مليار متر مكعب بحلول عام 2030، مقابل 3.3 مليار متر مكعب تستهلك في الوقت الحالي، وذلك بالموازاة مع الوضعية المائية الحالية التي أكد عنها نسيب بأنها مريحة بالنظر لامتلاء السدود بنسبة تفوق 75 بالمائة مؤخرا، والتي ينتظر أن تسهم في التنمية الفلاحية والصناعية خلال 2019، وذلك بالموازاة مع برنامج التنمية الفلاحية المنشودة ومشاريع الاستثمار في القطاع للرفع من الإنتاجية المحلية.

وأكد نسيب في ذات الصدد بأن تجسيد المشاريع مستقبلا يأتي بالتوازي مع زيادة الطلب على المادة الحيوية مع تطور الكثافة السكانية لبلادنا بحوالي 50 مليون نسمة، الأمر الذي يتطلب المواصلة في بناء السدود والاستثمار في تقنيات تحلية مياه البحر واسترجاع مياه الصرف الصحي بما يستجيب لاحتياجات السكان من مياه للشرب والسقي الفلاحي وكذا الصناعة وعدة قطاعات أخرى.

وأبرز وزير الموارد المائية خلال حلوله ضيفا على القناة الإذاعية الثالثة، أنه تقرر بناء أزيد من 20 سدا متوسطة الحجم ومدعمة بتقنيات التحويل من منطقة إلى أخرى، لاسيما نحو الهضاب العليا للإستجابة للطلب المتزايد المحتمل خلال السنوات القادمة، موضحا في الوقت ذاته بأن خريطة توزيع المياه تراعي مسألة القضاء على العجز المسجل أينما وجد بتكثيف بناء محطات تحلية المياه، بالموازاة مع التهاطل غير المنتظم وغير العادل للأمطار عبر مختلف مناطق الوطن. وعن المخطط الوطني للمياه، أشار نسيب إلى أخذه في الحسبان بالأخطار الطبيعية للتمكن من التكيف مع آثار التغير المناخي والاستجابة لاحتياجات استهلاكالأسرة والاقتصاد الوطني.

وعاد وزير القطاع إلى التذكير بأن تساقط الأمطار التي شهدتها مختلف ولايات الوطن الأسابيع الأخيرة ساهمت في امتلاء السدود بنسبة 75 بالمائة، الوضعية التي تعتبر جد مريحة يستبشر بها الفلاحون خيرا. ويعد حجم الامتلاء الذي تفاءل به مسؤولو قطاع الموارد المائية خيرا، من شأنه تحقيق الأمن المائي والاكتفاء من الموارد المائية والذي يُلقي بضلاله على تنمية عدة قطاعات على غرار الفلاحة والصناعة وغيرها، أين يوجه المياه سواء للشرب وكذا للزراعات السقوية بما يسهم في التنمية الفلاحية وتطوير الإنتاج على مختلف مواسم السنة، الأمر الذي يُبقي الجزائر في منأى عن وضعيات أقرب للجفاف السنة الجارية عن أي وضعية جفاف يمكن أن تضربها. وتأتي هذه الوضعية المائية للجزائر بالتوازي مع تأكيد وزارة الفلاحة على الأهمية الكبيرة التي توليها الحكومة من خلال البرنامج الوطني للتنمية الفلاحية وتطويرها وكذا الرفع من قيمة الإنتاج والذي تدل عليه الأغلفة المالية المخصصة للقطاع منذ سنوات.

مريم سلماوي