شريط الاخبار
الجوية الجزائرية تعلن عن أولى رحلاتها من المطار الدولي الجديد «برندت» الجزائر تطلق خدمة «الرضا أو التعويض» الدولة تتخلى عن خدمات ولد قدور المثير للجدل اعتقال ربراب يفتح جدلا حول تدخل دول أجنبية محتضنة لاستثماراته إحالة ملفين لشكيب خليل على المحكمة العليا وإعادة فتح ملف سوناطراك بلجود يأمر إطاراته برفع وتيرة إنجاز سكنات «عدل» و «أل بي بي» «سناباب» تشلّ كل الإدارات العمومية يومي 29 و30 أفريل الحبس للإخوة «كونيناف» والرقابة القضائية لإطارات بوزارة الصناعة إنهاء مهام 3 رؤساء ومدراء مؤسسات عمومية في ظرف أسبوع هكذا تحصل الفرنسيون على امتيازات لاستيراد معدات صناعية ضخمة وقطع غيار سفير الجزائر بتونس ينفى وجود حراقة جزائريين بالسجون التونسية اعتقال ربراب يفتح جدلا عن تدخل الدول الأجنبية المحتضنة لاستثماراته الإقتصادية الناطق الرسمي باسم الحكومة : "لا تتسرعوا في الحكم واحترموا مشاعر عائلاتهم" الحكومة تدعو المواطنين اى ترك العدالة القيام بمهامها فيما يخص قضايا الفساد عمال سيفيتال في وقفة احتجاجية بميناء بجاية ڤايد صالح ينتقد عرقلة عمل مؤسسات الدولة ويتمسك بتنظيم الرئاسيات آلاف الطلبة يخرجون في مسيرة حاشدة بتيزي وزو «ربراب» في السجن للاشتباه بتورطه في قضـــــــــــــــــــــــــــــايا فساد ثقيلة الطلبة يطالبون العدالة بالتحرك والقضاء بالتحرر تحت شعار «يتحاسبو ڤاع» تأجيل انتخاب أمين عام جديد لـ «الأفلان» موعد الإضراب الوطني للنقابات المستقلة لمختلف القطاعات يُحدد اليوم الحزن يخيّم على الحي العتيق بعد دفن الضحايا بمقبرة العالية رجال أعمال استحوذوا على العقار الصناعي بطرق غير قانونية بتواطؤ الولاة تعليمات لدراسة إمكانية رفع التجميد عن بعض مشاريع «أونساج» وفاة 05 أشخاص بشارع الهادي تمقليت والقصبة في حداد ترقّب وتلقّف لأخبار سقوط شخصيات ومسؤولين ساميـــــــــــــــــــــــن في الدولة التحقيقات تطال ضباطا سامين وعسكريين برتبة لواء عبد الحميد بوداود يحمّل «المير» مسؤولية انهيار بناية القصبة مشاورات بن صالح حول الرئاسيات ولدت ميتة الطلبة يقاطعون الامتحانات الاستدراكية وينظمون المسيرة التاسعة انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية بـ 15مليون دولار ارتفاع العائدات الجمركية بـ17 بالمائة خلال شهري جانفي وفيفري تخصيص 60 سوقا جواريا في العاصمة لضمان الوفرة خلال رمضان كنفدرالية القوى المنتجة تجمّد إضرابها تحفظيا وتراقب تطور الأوضاع حملة «الأيادي النظيفة» تطال مسؤولين سامين في الدولة توسّع دائرة رفض مشاورات بن صالح حول الأوضاع في البلاد ملفات الفساد تُفتح و «أويحيى» و«لوكال» يتغيبان عن أولى جلسات الاستماع أويحيى فقد صفة الاستوزار ولا يشمله حق الامتياز القضائي عكس محمد لوكال الشعـــــــــب يصـــــــــدر حكمــــــــه ضـــــــــد أويحيـــــــى افتتاح مطار الجزائر الدولي الجديد يوم 29 أفريل الجاري

وزير الصناعة يكشف عن حصيلة قطاعه

تحسن مناخ الاستثمار أحدث ديناميكية كبيرة في المجال الصناعي


  12 فيفري 2019 - 20:56   قرئ 394 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
تحسن مناخ الاستثمار أحدث ديناميكية كبيرة في المجال الصناعي

أكد وزير الصناعة والمناجم، يوسف يوسفي، على تحسن مناخ الاستثمار في الجزائر حيث تم تخصيص مبلغ 8 ألاف مليار دينار للاستثمارات من سنة 2002 إلى 2018 مع تسجيل قرابة ألفين و300 مشروع صناعي من إجمالي 4 آلاف و100 مشروع مسجل لدى الوكالة الوطنية لتطوير الاستثمار.

أوضح يوسفي أن خلق مناخ ملائم للأعمال أسهم في إحداث ديناميكية كبيرة في المجال الصناعي في كافة القطاعات، حيث تم تسجيل قيمة استثمارات في حدود 8 الاف مليار دينار في الفترة الممتدة من 2002 إلى 2018، وهذا دليل على وجود إرادة سياسية أسهمت على رسم مسار تصاعدي في المجال الصناعي على حد قوله.

وأضاف الوزير خلال نزوله ضيفا على جريدة  الشعب˜، أمس، إنجاز 5 آلاف مشروع في هذه المدة، تم من خلالها تخصيص 5 آلاف و200 مليار دينار للقطاع الصناعي سمح بإنجاز 10 ألاف و200 مشروع، أسهم في استحداث 634 ألف منصب شغل، مشيرا في الوقت ذاته، أنه في 2018 تم تسجيل قرابة ألفين و300 مشروع صناعي من إجمالي 4 الاف و100 مشروع مسجل لدى الوكالة الوطنية لتطوير الاستثمار، بقيمة تفوق ألف مليار دينار، مما سمح بخلق أكثر من 92 ألف منصب شغل على حد تعبيره.

الجزائر من أكبر مستورد للإسمنت في 2015 إلى مصدّر للمادة

وبخصوص صناعة الإسمنت، أكد يوسفي أن الجزائر انتقلت من مستورد كبير لهذه المادة في 2015 بـ 6 ملايين طن، إلى بلد مصدر في 2017، حيث بلغت صادرات الاسمنت في 2018 حدود 25 مليون دولار، في انتظار أن تصل إلى أكثر من 80 مليون دولار في 2019 و15 مليون طن سنويا، أي من 400 إلى 500 ميلون دولار سنويا خلال 4 سنوات القادمة. 

أما قطاع الحديد والصلب، أوضح الوزير أن الجزائر أنتجت 4 ملايين طن في 2018 مقابل 3 ملايين طن في 2017 بعد دخول مشاريع جديدة حيز الخدمة وهو ما سمح بتصدير ما يعادل 67 مليون دولار من المنتجات الحديدية، ومن المنتظر أن يصل حجم الإنتاج إلى 12 مليون طن سنويا افاق 2022 بعد استكمال المشاريع قيد الإنتاج المقدرة بـ 10 مشاريع عمومية وخاصة، وهو ما سيسمح - حسبه - بتجاوز حجم العرض من هذه المادة على الطلب الداخلي.

تسجيل قفزة نوعية في تصدير مواد البناء

وشهدت صادرات الجزائر من مواد البناء في 2018 قفزة نوعية، حسبما أكده المسؤول الأول على قطاع الصناعة في الجزائر، حيث ارتفعت إلى 45 مليون دولار مقابل 36 مليون دولار في 2017، في حين عرف قطاع النسيج بعد بعثه وفتح أكبر مصنع للنسيج في افريقيا بولاية غليزان، قائلا  إن هذا الأخير سيقوم بتصنيع 30 مليون قطعة ألبسة سنويا وستوجه 60 بالمائة منها نحو التصدير˜.

وبخصوص قطاع الجلود، أكد يوسفي أن وزارته الوصية تسعى إلى اعادة بعث هذه الشعبة المولدة للثروة من خلال الشروع في تثمين الجهود حيث تم ذلك بعد إطلاق حملة لجمع جلود أضاحي العيد عبر ست ولايات من الوطن  العاصمة، وهران، سطيف، جيجل، باتنة وقسنطينة˜ والتي سمحت بجمع اأزيد من 900 ألف طن من الجلود و500 طن من الصوف على حد قوله، مضيفا  سنعمل هذه السنة على تعميم العملية على كافة ولايات الوطن، كما شرعنا في التحضير لهذه العملية من أجل الوصول إلى 2.5 مليون طن من الجلود وألف و500 طن من الصوف˜.

تصدير 100 مليون دولار من المنتجات الإلكترونية في 2018

وكشف وزير الصناعة والمناجم عن تصدير الجزائر 100 مليون دولار من المنتجات الالكترونية في 2018 مقابل 60 مليون دولار في 2017، أي بزيادة 70 بالمائة، موضحا أن هذه الصناعة تحقق هي الأخرى تقدما ملحوظا من سنة إلى أخرى، لاسيما مع ارتفاع نسب الادماج، حيث أصبحت قادرة على تلبية جزء كبير من حاجيات السوق الوطنية وتحقيق فائض كبير تم توجيهه نحو التصدير.

قاعدة 49 - 51 ليست قرآن وتغييرها وارد

وشدد وزير الصناعة والمناجم، يوسف يوسفي، بأن قاعدة استثمار 49-51 المطبقة على المؤسسات الأجنبية ليست قرآنا منزلا، وتغييرها وارد إذا ما اقتضت مصلحة الجزائر ذلك. وبخصوص مجال تركيب وتصنيع السيارات في الجزائر، قال يوسفي  إن تحقيق الهدف لا يزال بعيدا لكنه ليس مستحيلا، سيما وأن الجميع يعي ذلك في ظل المجهودات المبذولة˜ مستدلا في تصريحاته عن امتلاك الجزائر لـ 100 مؤسسة تقوم بصناعة قطع الغيار.

من جهة أخرى، كشف الوزير عن مشروع قانون ستتم المصادقة عليه خلال قانون المالية المقبل ستمكن الدولة من استرجاع العقار الصناعي دون اللجوء إلى العدالة، موضحا أنه من خلال هذا الاجراء سيتم إرغام المستثمرين على استغلال أوعيتهم العقارية وإطلاق مشاريعهم من اجل المساهمة بشكل جدي في تنويع الاقتصاد الوطني عبر خلق الثروة ومناصب الشغل.

لطفي العقون