شريط الاخبار
آلاف الجزائريين يغزون الشوارع ويصرون على رحيل رموز النظام بطريقة سلمية قايد صالح يؤكد أن الحفاظ على استقرار وسيادة الجزائر أهم رهان الجزائريون يستذكرون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي 1980 و2001 البجاويون يتمسكون بمطلب رحيل رموز النظام ويحيون ذكرى الربيع الأمازيغ ارتفاع عدد قضايا تهريب العملة تزامنا مع الحراك الشعبي جلاب يدعو التجار إلى احترام السعر المرجعي وتفادي الجشع في رمضان سيدة تزوّر شهادة وفاة طليقها للاستفادة من الميراث بالأبيار قوات أمن خاصة تقتحم الحرم الجامعي سعيد حمدين مناضلو الحركة الثقافية البربرية يستعيدون الذكريات المرّة لقاضيهم ڤايد صالح يدعو للمحافظة على المكتسبات التي حققها الجيـش وتدعيمها تعيين خبير في ملف قضية قابض بريد بالمدنية اختلس 400 مليون سنتيم المحامون يشلون العمل القضائي ويحتجون أمام مقر مجلس قضاء الجزائر حركة جزئية في سلك الأمن الوطني وزير الفلاحة يدعو المنتجين للتنسيق مع أسواق الجملة خلال رمضان المحامون وأمناء الضبط في مسيرة بتيزي وزو الجمارك تقترح تدابير لمكافحة تضخيم فواتير الاستيراد توقعات بارتفاع أسعار النفط إلى 73 دولارا بفعل التنسيق السعودي - الروسي وزارة السياحة تبرم 05 اتفاقيات للاستفادة من خدمات العلاج بمياه البحر تراجع سلة خامات «أوبك» إلى 70 دولارا للبرميل «أميار» تيزي وزو يقاطعون رسميا الانتخابات وينظمون مسيرة غدا «حمس» تدعو إلى تعيين شخصية توافقية وتطالب بن صالح وبدوي بالرحيل تعبئة المواطنين ربحت معركة استقالة بلعيز في انتظار البقية حنون تشكك في استقالة بلعيز وتعتبرها مناورة جديدة سقـــــوط أحــــــد «البــــــاءات» الأربعــــــة ڤايد صالح يتهم الجنرال «توفيق» بتأجيج الوضع ويهدده باتخاذ إجراءات صارمة ضده الطلبة يواصلون صنع الاستثناء ويتفاعلون مع سقوط بلعيز وتطمينات قايد صالح بلعابد يأمر مديري التربية بمراقبة مدى تقدّم الدروس بأقسام الامتحانات النهائية الجمعية المهنية للبنوك تنفي وجود تحويلات مشبوهة للأموال حكيم بلحسل يتراجع عن الاستقالة ارتفاع الطلب على تأشيرات العمرة خلال شعبان ورمضان ڤايد صالح يشدد على التنفيذ الدقيق والصارم لبرامج التحضير القتالي توسّع دائرة رفض تأطير الرئاسيات يضع حكومة بدوي في مأزق نقابات وتنظيمات طلابية تحاول ركوب موجة تأطير الحراك الشعبي مسيّرة «ميراكل دي زاد» تمثل أمام القضاء لمواجهة تهمة إصدار صك دون رصيد اقتناء قسيمة السيارة بين 2 جوان و31 جويلية 2019 وزارة التجارة تخفف إجراءات استيراد المنتجات الغذائية هامل يخرج عن صمته وينفي علاقته بـ «البوشي» ويشيد بإعادة فتح قضايا الفساد الموثقون والمحضرون القضائيون يحتجون أمام وزارة العدل الأئمة ملزمون بختم القرآن كاملا في صلاة التراويح ! رفض محاولات السلطة السياسية القائمة إعادة استنساخ نفسها

دعا البنك المركزي إلى التوقف عن تمويل عجز الميزانيات

البنك الدولي يتوقع توازن ميزانية الجزائر خلال السداسي الثاني من 2019


  09 أفريل 2019 - 22:07   قرئ 275 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
البنك الدولي يتوقع توازن ميزانية الجزائر خلال السداسي الثاني من 2019

توقع البنك الدولي عودة الجزائر بسرعة إلى تعديل في الميزانية عقب السياسة التوسعية التي تبنتها الحكومة السابقة لتنشيط النمو الاقتصادي، داعيا إلى التوقف عن تمويل عجز الميزانيات من طرف البنك المركزي من أجل التحكم في التضخم.

 

أوضح البنك الدولي في نشريته الاقتصادية حول منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا أن إعادة توازن الميزانية يمكن أن تستأنف خلال السداسي الثاني لسنة 2019، مشيرا إلى أنه عاجلا أو آجلا لا بد من التوقف عن تمويل عجز الميزانيات من طرف البنك المركزي من أجل التحكم في التضخم.

في السياق ذاته، خفض البنك الدولي توقعاته لنمو الاقتصاد الجزائري لسنة 2018 إلى نسبة 1.5 في المائة مقابل 2.5 في المائة المتكهنة في أكتوبر، وتأتي هذه المراجعة بفعل تباطؤ في إنتاج المحروقات، مشيرة إلى أنه رغم الارتفاع الجوهري في ميزانية الدولة وسعر البترول مرتفع أكثر إلا أن من المنتظر أن التباطؤ الذي ميز إنتاج المحروقات «4.2 في المائة» أعاق عودة النمو في 2018».

وفي تقريرها المنشور عشية الاجتماعات الربيعية لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي، أوضحت مؤسسة بروطون وودز: «نعتبر أن هذه الأخيرة تقدر بـ 1.5 في المائة، في حين أن التوقعات المحددة في أكتوبر 2018 وضعتها في 2.5 في المائة، قبل أن يثبت حجم انخفاض إنتاج المحروقات».

وأفاد البنك الدولي بأنه تم تسجيل نمو قوي في الزراعة بنسبة 6.9 في المائة وقطاع البناء بـ 4.6 في المائة والخدمات غير الحكومية بـ 3.8 في المائة، كما توقع البنك أن يبلغ نمو الناتج الداخلي الخام الفعلي المنتظر 1.9 في المائة هذه السنة نظرا لسعر البترول المنخفض أكثر.

 ويتكهن البنك الدولي بتفاقم للعجز في الميزانية والتداولات، حيث من المنتظر أن تبلغا على التوالي 8.5 و8.1 في المائة من الناتج الداخلي الخام فيما سيظل التضخم متحكما فيه، موضحا أن إعادة التوازن للميزانية هذه من المرتقب أن يليها تباطؤ طفيف للقطاعات خارج المحرقات سنة 2019 مما سيقلل من آثار الارتفاع الطفيف في إنتاج المحروقات، ويرتقب أن يترجم كذلك بركود النمو. وستتيح إيرادات القطاعات خارج المحروقات هامش تحرك من أجل تخفيف حجم الاقتطاعات في الميزانية، وعليه ينتظر انخفاض طفيف في الميزانية في حدود 5.1 في المائة في الناتج الداخلي الخام سنة 2020، مقابل 4 في المائة سنة 2021، حسبما أوضحته النشرية. وتوقع البنك الدولي بأن هذا التوافق بين التحكم في النفقات ونمو المداخيل سينجم عنه نمــــو يقـــــدر بـ 1.7 في المائة سنة 2020 و 1.4 في المائة سنة 2021. وأضاف المصدر أنه إذا ما تم القيام بإصلاحات هيكلية إلى جانب الإعانات ومناخ الأعمال فإن العجز الجاري سينخفض خلال هذه الفترة إلى 6.8 في المائة من الناتج الداخلي الخام، مما يجعله ممكن التسيير بالنظر إلى المستوى المعتبر للاحتياطات، معتبرا أن الأثر المجمع للتمويل النقدي المعتبر سيساهم كذلك في زيادة الضغط التضخمي.

لطفي .ع